Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
"التيار" يتّجه نحو العزلة؟
طوني عيسى

يقول سياسي خبير: «لا يجوز استغراب أن يقع «التيار الوطني الحرّ» في مطبّات سياسية. فهو يمارس السلطة فعلياً للمرة الأولى، وعلى الجميع مساعدته. وعادةً، في كل ممارسة جديدة يمكن أن يقع التعثّر أو الخطأ، لأنّ صاحبها لا يكون مُجَرَّباً، مهما ظنّ نفسه بارعاً. ولكن، مع الوقت، وبحسب القدرة على الاستيعاب واكتساب الخبرات وتَعلّم الدروس، تصبح الممارسة أكثر احترافاً. وعلى مدى عام من ممارسة السلطة، إكتسب «التيار» خبرات. وفي الأيام الأخيرة، تلقّن دروساً. فهل سيراجع حساباته ويُحسّن الأداء؟
هناك مخاوف يعبِّر عنها بعض أوساط «التيار الوطني الحرّ» من دخوله تدريجاً في وضعية من العزل والحصار. وربما لا يكون الأمر على مقدار كبير من الخطورة… لولا أنّ وضعية «التيار» تنعكس مباشرة، وبقوة، على وضعية رئاسة الجمهورية التي هي الضمان الميثاقي الوحيد للمسيحيين في الحكم. وقد يصبح المأزق أكبر إذا لم يدرك «التيار» هذا الواقع ويُسارع إلى استيعابه.

وقد برز أخيراً مؤشّران، فوق مؤشرات أخرى، يدعمان وضعية العزل والحصار هما:

1- تحسُّس القوى المذهبية، غير المسيحية، للهامش الواسع الذي يتيحه وزراء «التيار» لأنفسهم في داخل مجلس الوزراء. وهذا ما استأهل «قمة» بين الزعامات غير المسيحية في كليمنصو قبل أيام. ولكن، في «التيار» مَن يقول: «يحقّ لنا بهذا الهامش على مداه. فهؤلاء يفعلون اليوم أكثر، ولم يوفّروا شيئاً على مدى ربع قرن، ولم يعترضهم أحد».

وهذا الكلام، من جانب «التيار» فيه تبريرات يصعب إنكارها. فممارسة غالبية القوى المذهبية ليست أفضل، ولم تكن أفضل، في أي يوم، وباعتراف هذه القوى نفسها. ولكن، هل ينفع «التيار» اعتماد هذا السلوك في تحقيق التوازن المفقود؟ أم هو يدفع القوى المذهبية الأخرى إلى التكتل للمواجهة؟

في عبارة أخرى، عندما يُنسِّق السنّة والشيعة والدروز في ما بينهم لكبح جموح «التيار»، ورئيس الجمهورية تالياً، هل يجد «التيار» نفسه في وضعية احتضان مسيحي كامل تساعده على الحدّ من الضغوط؟ هنا يبرز المؤشر الثاني.

2- لا يتمتع «التيار» اليوم بذلك الدعم القوي من حلفائه «الجدُد» في «القوات اللبنانية»، كما كانت الحال عند بداية العهد. ففي ظلّ التنافر الخفيّ والظاهر بين الطرفين، داخل مجلس الوزراء، والاستعدادات القاسية لمعارك انتخابية في أمكنة كثيرة، تتكوَّن أسئلة عن واقع العلاقة بينهما ومستقبلها.

حاول الدكتور سمير جعجع تطويق الأزمة مراراً بالعودة إلى الرئيس ميشال عون نفسه، حرصاً على «النوايا». لكنّ الرئيس فضّل أن يضطلع بدور الرئيس، تاركاً مهمّة التواصل الحزبي على مستوى القيادتين: جعجع والوزير جبران باسيل. وطبعاً، هذا لم يوصِل إلى نتيجة. وهناك انتظار لمواعيد بين جعجع وكل من عون وباسيل، يمكن أن تفرضها ظروف «التيار».

يشكو «القوّاتيون» من أنّ وزراء «التيار» «لا يسألون عن أحد». ولا يقيمون وزناً لمطالب وزراء «القوات»، حتى تلك المتعلقة باحترام الأصول القانونية والدستورية وعمل المؤسسات في إدارة الملفات، وحتى في التعيينات. وفي اختصار، يقولون عنهم: «شهيّتهم مفتوحة على كل ما هو أمامهم، ويظنّون أنّ شراكتهم مع «المستقبل»، في الملفات، كافية ووافية».

قد لا تؤيّد «القوات» أن تؤدي دينامية «ثلاثي كليمنصو» إلى ضرب «التيار»، لأنها لا تريد انعكاس ذلك على رئاسة الجمهورية والتوازن الطائفي داخل مجلس الوزراء، لكنها تلتزم الصمت تجاه اللقاء. ولهذا الأمر تفسيرات يجب أن يقرأها «التيار» جيداً.

كل ذلك، فيما «التيار» خسر غالبية تحالفاته المسيحية الأخرى: النائب سليمان فرنجية والكتائب، إضافة الى آخرين. ولم يبقَ سوى دعم بكركي لرئيس الجمهورية المحصور بالدعم التقليدي لموقع الرئاسة.

إذاً، يحتاج «التيار» اليوم إلى قراءة جديدة للمعطيات، إذا كان يريد إنقاذ العهد وما يقال إنه تحقّق في مجال استعادة التوازن المفقود داخل مؤسسات الحكم. وعليه أولاً أن يوسِّع مفهومه للشراكة مسيحياً ووطنياً. وهو يحتاج إلى التقليل من خصومه لئلّا يصبح معزولاً ومحاصراً في المواجهة.

وإلّا، فبمَن يستقوي «التيار» إذا لم يكن يحصل على التغطية المسيحية في الدرجة الأولى، وإذا كان حليفه الشيعي الأوحد، «حزب الله»، يمنح أوراقه لرئيس المجلس بكل ثقة، فيما الرئيس سعد الحريري بدأ يفكر بأرباح الشراكة مع باسيل وخسائرها؟

ليس في الأفق ما يستقوي به «التيار»، إلّا إذا كان البعض يتوقع أن يكون لبنان مقبلاً على استنساخ تجارب الحكم في المرحلة السورية، بعد اكتمال التطبيع مع دمشق - الأسد (من دون أن يعني ذلك عودة سوريا إلى لبنان) حيث لا يتنازع أركان «الترويكا»، بدعم سياسي أو شعبي من داخل طوائفهم، بل بالدعم الخارجي!

البعض يعتقد أنّ بعضاً من رياح ما قبل 2005 يلفح الحالة السياسية في لبنان، وأنّ السياسيين الذين يمتلكون حاسّة شمّ قوية بدأوا يفكرون في تدبير أمورهم باكراً وإجراء الحسابات: الإنتخابات النيابية والحكومة المقبلة… بل رئاسة الجمهورية المقبلة.

ولذلك، على «التيار» مسؤولية كبيرة في سلوك سياسي لا يقوده إلى خسارة المكتسبات. وفي هذا الإطار، يقول السياسي الخبير: «في السياسة، قد يكون التواضع أكثر الفضائل الرابحة. فهل بدأ «التيار» يقتنع بالتواضع؟

طوني عيسى - الجمهورية

ق، . .

مقالات مختارة

20-01-2018 07:18 - اسئلة حول تأجيل زيارة لجنة التحقيق الاميركية لبيروت 20-01-2018 07:16 - تدخل سفراء عرب واقليميين في الاستعدادات للانتخابات 20-01-2018 07:15 - ازمة مرسوم الاقدمية وتعديل قانون الانتخاب: المخارج مفقودة 20-01-2018 07:14 - هل انتقل الخلاف بين عون وبري الى «الخارجية»؟ 20-01-2018 07:11 - معركة عكار غامضة وتحالفات آنية بانتظار موقف فارس 20-01-2018 07:09 - حزب الله سعى لتجنيب مجلس الوزراء الصدام... والحريري صامت 20-01-2018 06:55 - المصارف المركزية توسّع مهماتها لتحفيز الإقتصاد 20-01-2018 06:55 - «جبال» دستورية وسياسية تعوق التعديلات على قانون الإنتخاب!؟ 20-01-2018 06:50 - «القوات» و«الكتائب» والتحالفات الموضعيّة 20-01-2018 06:49 - هل أُلغيت المواجهة الإقليمية أم أُرجئت؟
19-01-2018 06:55 - تذهبُ أخلاقهُمْ ولا يذهبون 19-01-2018 06:55 - الديناميكيّة الدولية - الإقليميّة في الاستراتيجيّة الأميركيّة 19-01-2018 06:54 - إذا نشأ الكيانُ الكردي 19-01-2018 06:50 - تحذيرات لقيادات فلسطينية بالإحتياط والحذر 19-01-2018 06:47 - شركة النفط أزمة إضافية على لائحة التجاذبات 19-01-2018 06:45 - الكهرباء... الإضرابات أكثر من ساعات التغذية 19-01-2018 06:39 - واشنطن تعتبر إيران خطراً استراتيجياً..وسوريا ليست أولوية 19-01-2018 06:38 - قراءة هادئة... في حدث ملتهب! 19-01-2018 06:37 - الفلسطيني الذكي... 19-01-2018 06:36 - الرياء الروسي - الأميركي في سوريا 19-01-2018 06:35 - "الأخبار العربية الأخرى" مهمة 18-01-2018 07:11 - مواجهة أميركيّة - سعودية للأجنحة الإيرانية 18-01-2018 07:02 - «المستقبل»: آليات تعديل القانون غير ممكنة 18-01-2018 07:01 - رسالة من الحريري الى جعجع: قد اسامح لكنني لن افقد الذاكرة 18-01-2018 06:45 - بريطانيا تعيّن وزيرة للذين يشعرون بالوحدة! 18-01-2018 06:44 - قوّات تدعمها الولايات المتّحدة قد تؤسّس لمنطقة كرديّة في سوريا 18-01-2018 06:42 - مَن هو المستفيد والمتضرِّر من خلاف عون - برّي؟ 18-01-2018 06:40 - قوى سياسية تنتظر الخيارات الخارجية 18-01-2018 06:37 - "القوات"... مع من اللقاء أو الفراق؟ 18-01-2018 06:35 - مؤشرات النمو في 2018 تتراجع إنتظاراً لحسم الإستحقاقات 18-01-2018 06:33 - ماكينزي وسيلة لتمهيد الطريق نحو الإصلاح 18-01-2018 06:25 - مرحلة إقليمية شائكة تقتضي إطاراً لبنانياً من التحسب حيالها 18-01-2018 06:16 - لبنان أسير سياسة "الأبواب المقفلة" وجلسةٌ "حامية" للحكومة اليوم 18-01-2018 06:15 - فريد الأطرش عبقري الزمان 18-01-2018 05:58 - جلسة حامية للحكومة اليوم على نار اقتراح تمديد المُهل 17-01-2018 07:08 - حزب الله بدأ اجتماعات مع حلفائه استعداداً للإنتخابات 17-01-2018 07:06 - المردة يتابع بقلق احياء تحالف الوطني الحر والقوات 17-01-2018 06:53 - في انتظار الأجوبة السعودية 17-01-2018 06:50 - من "التغيير والإصلاح" الى صفوف "القوات اللبنانية"؟ 17-01-2018 06:47 - علاقة الحريري مع الرياض ستفرز تحالفاته المرتقبة 17-01-2018 06:46 - الرئيس عون مارس صلاحياته في دستور ما بعد الطائف 17-01-2018 06:46 - مَن ينتظر مَن "على كوع" الإنتخابات؟ 17-01-2018 06:44 - عهد التميمي تمثل المقاومة ضد الاحتلال 17-01-2018 06:31 - تدني سعر النفط سيف مسلط 17-01-2018 06:29 - تونس بداية "الربيع العربي"... ونهايته! 16-01-2018 06:45 - معركة الحريري لاثبات موقعه السني الاول وضمان رئاسة الحكومة 16-01-2018 06:44 - عن "المعادلات" التي افتقدَت "السلاح" و"الإبراء المستحيل" 16-01-2018 06:42 - اشارات سلبية من بعبدا حول اقتراح بري والحريري «متريث» 16-01-2018 06:41 - تحالفات كسروان في مهب الصوت التفضيلي 16-01-2018 06:37 - "القلعة الشيعية" الإنتخابية
الطقس