Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
المواطن الخارق
المحامي انطوان ع. نصرالله

ما أن يقبض المرء في هذه المنطقة على السلطة، حتى يصاب فوراً وبلا إنذار مسبَق بمرضَين خطيرَين لا شفاءَ منهما: الأول، مرض عدم التعلّم مِن تجارب مَن سبقوه الى السلطة والمراكز والجاه والأضواء فيروح يتصرّف مثلهم متّبعاً خطواتهم خطوةً خطوة وهفواتِهم هفوةً هفوة متناسياً أنّ هذه الخطوات والأخطاء هي التي حملته الى المركز والسلطة...

أما المرض الثاني الأخطر من الأول فهو اقتناعه الراسخ بأنه باقٍ في مركزه أو سلطته الى ما شاء الله، كونه لا يتصرّف كمَن سبقه الى المسؤولية، بل هو يحمل معه اليها كثيراً من الأفكار والمعطيات التي قد تؤبّده فيها ويرفض أن يصدّق مَن يقول له عكس ذلك، بل يعمل على تخوينه وقتله معنوياً أو جسدياً...

بألتاكيد أنّ أيّاً مِن هؤلاء لم يقرأ رواية الكاتب الروسي الكبير تولستوي «موت ايفان ايلتيش» والتي تدور حول طريقة تصرّف الناس مع الموت كأنه لن يطاولهم يوماً، أو هم في منأى عنه على رغم موت شاب طموح أمامهم وبلا إنذار مسبَق...

ونحن ما يهمّنا من هذه الرواية هو موت المركز واضمحلاله وزواله أمام التبدّلات والتطوّرات الآتية لا محالة ومن دون أن نستأذن احداً، خصوصاً مَن هم في اعلى المراكز واهمها... ومَن لا يريد أن يُصدِّق ندعوه الى مراجعة التاريخ وعظمائه الحقيقيين منهم والمزيّفين لكي يدرك كم هو عابر سبيل امام امواج الحياة...

وطالما أنّ الشيء بالشيء يُذكر في هذا الاطار، يدهش تصرّف المواطن مع هذا الزعيم او المسؤول الجديد والذي يكاد يكون نسخةً طبق الأصل لما كان يتصرّفه مع مَن سبقه، سواءٌ في الإذعان أو «تبيض الوجه» وتطبيقه للمثل الشعبي القائل «مين ما اخد امي بيكون عمي»، فهذا المواطن المسكين والبائس تعلّم في كتاب الخوف أن يتلطّى خلف عباءة الظلم والمحسوبية والاستزلام لمَن كان يملك مفاتيح الدولة حتى ولو كانت لأبواب غير موجودة أو لن تُفتح امامه... والاسوأ من ذلك فإنّ أيامه تمرّ، كما حياته، من دون أيّ تحسّن أو تطوّر في علاقته اليومية مع الدولة بما تمثل من دور في حمايته وفي تنظيم حياته كما تطوّر أعماله الخاصة او العامة...

والمضحك المبكي أنّ هذا اللبناني الصابر يرى أمامه تبدّل حال الزعماء والمسؤولين وتحسّن اوضاعهم المالية والاجتماعية وهو قابع في مكانه لا همّ له إلّا المحافظة على علاقة دونية مع مَن يحاول أن يستعبده، وأن يستغلّه ليبقى حيث هو... وما يثير الدهشة أنّ هذا المُستغَل يدرك في قرارة نفسه أنّ المُستغِل أيامه مهما طالت هي معدودة، ولكنه يرفض أن يبدّل مِن تعاطيه معه او أن ينتفض، ولو قليلاً، على واقع يعيش في دوامته مُرغَماً...

هذا الكلام لا يعني الاستسلام، بل هو وصف لحقيقة مؤلمة ومريرة لن تستقيم إلّا في حال ادراك المواطن العادي أنه عند الاستحقاق الانتخابي مهما كان نوعه محلّياً كان او نيابياً، يُصبِح مواطناً خارقاً يستطيع أن يبدّل اوضاعه وأن يشارك الله في الخلق وفي محاربة الموت.
المحامي انطوان ع. نصرالله - الجمهورية

ق، . .

مقالات مختارة

23-10-2017 06:53 - رسالة من زعماء وشخصيات مسيحية رحلت إلى السياسيين المسيحيين في لبنان 23-10-2017 06:51 - حسابات إنتخابية وبرودة شعبية 23-10-2017 06:50 - تعايشٌ وتنافسٌ بين الحروبِ والتسويات 23-10-2017 06:41 - طريق المطار: عقار يُشعل حرباً... والدولة تتفرّج 23-10-2017 06:41 - «قسد» تحتل «نفط الشرق» بدعم أميركي وتفاهم مع «داعش» 23-10-2017 06:40 - جبل «الزبالة» يدشّن معركة صيدا الانتخابية 23-10-2017 06:35 - الوفود إلى واشنطن: المهم المصارف 23-10-2017 06:25 - "ماكينزي" تضيف الى أزمات لبنان أزمة جديدة 23-10-2017 06:24 - التطبيع مع الأسد "ماشي" وإعمار سوريا أوّلاً! 23-10-2017 06:22 - الحُكم على قَتَلة بشير... يوحِّد جبهة اليمين؟
23-10-2017 06:20 - هل تقوم الكنيسة بمبادرات إستثنائية قريباً؟ 23-10-2017 06:16 - قائد الجيش في واشنطن... زيارة متعدِّدة الأبعاد؟ 23-10-2017 06:13 - العودة إلى الطفيل... هل تكون نهائية وآمنة؟ 23-10-2017 06:11 - هوامش الانكسار في بيان "الانتصار"! 23-10-2017 06:04 - إيران والكلام الاميركي السليم والجميل 22-10-2017 10:23 - "الإعلام والتنوع" تحت المجهر: مصدر غنى أم تهديد؟ 22-10-2017 06:37 - الإرهاب في سورية انحسر وخطره مستمر 22-10-2017 06:23 - الكهرباء "كهربت" الأجواء بين "القوات" وكل من " الحر" والحريري 22-10-2017 06:17 - هل قال وزراء التيار في الحكومة ان وزراء القوات يعرقلون العهد 21-10-2017 07:54 - إرادة داخلية وخارجية بوجوب أن يبقى التفاهم السياسي يضج بالحياة 21-10-2017 07:19 - المعلمون في المدارس الخاصة: عمل مقابل أجر 21-10-2017 07:16 - ريفي عند كرامي... لإزالة عبء فشل البلدية عن كاهله 21-10-2017 07:14 - الصين: اقتصاد لبنان مستفيد من إعمار سوريا 21-10-2017 07:13 - أزمة الحريري المالية تتمدّد إلى تركيا 21-10-2017 06:53 - كم يبلغ الدين العام؟ 21-10-2017 06:49 - العدالة تنتصر... بشير والحق أكثرية 21-10-2017 06:46 - إن لم يُطعن بموازنة الـ 17... إستعدّوا لـ 18؟! 21-10-2017 06:45 - المزاج السنِّي: إحتقانٌ وليس إحباطاً 21-10-2017 06:43 - إنتخابات بلا محرَّمات: يا غيرة الدين والدنيا! 20-10-2017 17:19 - هل اغتال الحزب القومي السوري الرئيس بشير الجميل؟ 20-10-2017 06:37 - إقفال الطوارئ في مُستشفى الحريري الحكومي: الإدارة تصعّد 20-10-2017 06:35 - يا «نوستراداموس» الحرب... ماشي حالك؟ 20-10-2017 06:35 - «التجربة النروجية» في مجلس النواب 20-10-2017 06:33 - المقعد الشيعي في جبيل: مُرشح لحزب الله؟ 20-10-2017 06:32 - زادوا أو نقصوا.. التركيبة ذاتها! 20-10-2017 06:30 - "القالب" ديموقراطي و"القلب" ديكتاتوري! 20-10-2017 06:30 - نصف سكان لبنان... غير لبنانيين! 20-10-2017 06:29 - المجلس النيابي وأبو علي 20-10-2017 06:24 - مِن كواليس "الهيئة العليا" حول "جنيف 8" 20-10-2017 06:23 - "حكومة الزجّالين" 20-10-2017 06:21 - 4 أشهر قبل قرار تغيير السياسة الماليّة في العالم 20-10-2017 06:17 - تفاصيل جديدة تُكشَف في جريمة قتل إبنة الـ22 ربيعاً 20-10-2017 06:12 - الشابة إيليان صفطلي ضحية "فشّة خلق" القاتل 20-10-2017 06:09 - قضية نازحين أم فك عزلة... نظام "السارين"؟ 20-10-2017 06:07 - حزام أمني لإسرائيل! 20-10-2017 06:03 - لبنان يضخّ "أوكسيجين" جديداً للتسوية السياسية 19-10-2017 06:41 - رسائل عنيفة بلا مواجهة حربية 19-10-2017 06:39 - بلد "مديون" يُفرِط في الإنفاق! 19-10-2017 06:37 - مَن "طلب" من سوريا "حماية" سماء لبنان؟ 19-10-2017 06:31 - لماذا انكسرت الجرّة بين "القوات" وسلامة؟
الطقس