Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
الحرب القريبة... البعيدة؟
علي نون

أوضح الرئيس الأميركي دونالد ترامب أخيراً، أنّ كوريا الشمالية هي الجهة التي كان يقصدها عندما تحدّث عن «هدوء يسبق العاصفة». لكنه، منذ إطلاق جملته النارية هذه في الخامس من الشهر الجاري، لم يتحدث سوى عن إيران. ولم تتحرك إدارته سوى باتجاه تصفية الحساب معها، ومع «حزب الله»، وبطريقة تصاعدية مضطردة.

وذلك في كل حال، يعني إرجاع الأمور الى نصابها وأصولها. باعتبار أنّ الشأن الكوري لم يكن على هذه الوتيرة من الجموح قبل هذه المرحلة، برغم حضوره الدائم في أجندة كلّ إدارة أميركية منذ الحرب في مطلع خمسينات القرن الماضي ثم منذ أيام بيل كلينتون إزاء الشأن النووي تحديداً، بل كانت إيران هي الأساس الذي تفرّعت منه التعيينات الكبرى في إدارة ترامب. وجاء «الجنرالات» الى مفاتيح القرار العسكري والاستخباراتي والأمني. في ضوء ذلك الأساس، وعملاً بأحكامه القاضية بكل وضوح ممكن، باعتماد سياق المواجهة مع هذه الدولة الموصوفة بأنها «أكبر مصدر للإرهاب في العالم» ثم المتّهمة بأنّها لا تفعل سوى «زعزعة الاستقرار» في محيطها.

جاء التطور الكوري مع كيم جونغ أون وصواريخه وتجاربه النووية، ليزيح البوصلة الترامبية قليلاً عن «هدفها» الإيراني.. علماً أنّ المقارنة بين الدولتَين، في الذهن الأميركي لا تذهب بعيداً، بل تضعهما في الميزان نفسه مع بعض الهوامش. باعتبار أنّ النظامَين في طهران وبيونغ يانغ «غير موثوقَين» ويملكان قدرات وإمكانيات كبيرة، وواحدة منهما تملك بالفعل «سلاح» تدمير شامل، فيما الثانية تملك «مشروع» تدمير شامل (لمحيطها على الأقل!). وكادت أن تحصل على «القنبلة» لولا ضبطها في ربع الساعة الأخير من خلال العقوبات القارصة. ثمّ من خلال «الاتفاق النووي»!

والواضح، برغم أولوية الملف الإيراني، أنّ واشنطن تتأهب لاحتمال مقارعة مزدوجة. عسكرية مع كوريا الشمالية، وسياسية ضارية (حتى الآن) مع إيران. علماً أنّ الاحتمالات الكارثية لأي اصطدام بالكوريين دفعت بالصين الى رمي ثقلها للتخفيف من غلواء كيم جونغ أون، وعَرَض الروس «التوسّط»، ثم أظهر الأميركيون كلّ ما يمكن إظهاره من استعدادات «للذهاب الى الآخر» في أي مواجهة عسكرية.. وذلك كلّه أطفأ بعض التوهّج في هذه القضية الكبيرة، وسمَحَ بالعودة الى التركيز المكثّف على إيران وسياساتها وأدواتها!

وهذا التركيز مثلما هو واضح، يطال «حزب الله» ويدفع الأمور حكماً وتلقائياً الى طرح الأسئلة الكبيرة في لبنان، عن إسرائيل واحتمالات الحرب.. وفي هذا لا يمكن اللبنانيين سوى أن يتوجّسوا من الأسوأ! ومن احتمال تدفيعهم مجدّداً أثماناً لارتكابات غيرهم! ولجموح الإيرانيين وطموحاتهم! وللهستيريا الإسرائيلية المعنوَنة بـ«الأمن» و«المصالح الاستراتيجية» وما إلى ذلك من مفردات وتبريرات وعناوين.

كان سهلاً الافتراض قبل الآن بقليل (وربما لا يزال!)، بأنّ مقوّمات «الخروج» الى الحرب لم تنضج بعد! وإن لا «مصلحة» للطرفين بها، أي إيران و«حزب الله» من جهة وإسرائيل من جهة ثانية. وإن لبنان مظلّل بخيمة استقرار مثلّث الأضلاع، محلّي وإقليمي ودولي. وأن الربط الذي تقيمه إسرائيل بين «حزب الله» و«كلّ» لبنان غير مسموع في واشنطن ولا في موسكو ولا في غيرهما من العواصم المؤثّرة في أوروبا.. لكن مَن هو «المغامر» الذي يضمن دوام هذه المعادلة؟ ومَن هوَ «العاقل» الذي يمكنه ضبط عالم جنوني مثل الذي نعيش تحت أفيائه؟ ونتأثر مباشرة وغصباً عنّا، بتردّداته الآتية من طهران وتل أبيب؟!

علي نون - المستقبل

ق، . .

مقالات مختارة

21-11-2017 06:34 - قلق في "عين الحلوة" من عودة الإغتيالات 21-11-2017 06:32 - لا بديلَ عند الرياض للحريري زعيماً لسُنَّة لبنان 21-11-2017 06:29 - حزب الله بدأ من القصيْر... ماذا بعد البوكمال؟ 21-11-2017 06:29 - قرار دولي بـ"تحييد مُتَدرِّج للبنان"... كيف سيترجَم؟ 21-11-2017 06:26 - الحريري عائد لقيادة "معارضة جديدة" 21-11-2017 06:20 - هل ينجح الضغط في التمهيد لتسوية حول سلاح "حزب الله"؟ 21-11-2017 06:16 - بيار الجميل... شهادة على طريق الحرية 21-11-2017 06:15 - "عين الحلوة" يحبط محاولات توتير... لاستدراجه إلى تفجير 21-11-2017 06:11 - مصالح لبنان واللبنانيين تعلو على أي مصلحة واعتبار 21-11-2017 06:09 - حماية لبنان واستقراره أولوية فرنسية
21-11-2017 06:02 - أبعد من استقالة... إنّه مصير لبنان 20-11-2017 06:55 - سعد رفيق الحريري بين سندان الداخل ومطرقة الخارج 20-11-2017 06:54 - عون طرَح تقريب الإنتخابات إذا فشل التأليف 20-11-2017 06:53 - مِن باب فاطِمَة إلى بابِ المَندَب 20-11-2017 06:50 - ازمة الحريري حسنت واقعه الشعبي في طرابلس والشمال 20-11-2017 06:49 - عناوين الخطة السعودية لضرب لبنان 20-11-2017 06:49 - شرط السعودية للحريري كي يستعيد مكانته: حرب ضدّ حزب الله 20-11-2017 06:48 - سيناريوهات للخروج من المأزق الحكومي واستقرار لبنان خط أحمر 20-11-2017 06:48 - فك أسر الحريري لا يعني نهاية الأزمة 20-11-2017 06:37 - أيّ مستقبل لـ"الطائف" والنظام؟ 20-11-2017 06:34 - الحريري يتَّكل على عون... وعون يتَّكل على "الحزب"! 20-11-2017 06:32 - إرتباكٌ يضرب التحالفات 20-11-2017 06:29 - حرّاس العدالة إقترعوا... إندريه الشدياق نقيباً للمحامين 20-11-2017 06:27 - إشارات تواكب التصعيد: الوضع النقدي أولاً... ولكن 20-11-2017 06:23 - إغتيال جديد في "عين الحلوة"... وعلامات إستفهام حول قوة الإرهابيين 20-11-2017 06:20 - ناطرينك... بفارغ الشوق 20-11-2017 06:19 - في المرحلة الآتية... 20-11-2017 06:18 - تصفية محمود حجير تستنفر "عين الحلوة"... ضد القتل 20-11-2017 06:15 - "الشراكة" تفرمل مجدداً بانتظار تبدد المشهد الضبابي 20-11-2017 06:11 - لبنان... عينا على "ديبلوماسية الهاتف" لـ"الإليزيه" وعينا على "اختبار القاهرة" 20-11-2017 05:57 - عن شروط الاستقرار في لبنان 19-11-2017 07:29 - إرهاب الدولة وإرهاب أعدائها 19-11-2017 07:05 - وجهاً لوجه مع القرارات المصيريّة 19-11-2017 06:53 - لاجىء سياسي في باريس؟ 18-11-2017 11:08 - الأبواب المشرّعة في المدينة المتوحّشة 18-11-2017 07:31 - المشنوق يتحرّك لترتيب وضع الحكومة ووضع الحريري الامني 18-11-2017 07:30 - ما سرّ المواقف المتناقضة لأعضاء «كتلة المستقبل» وقيادات «التيار»؟ 18-11-2017 07:30 - السيسي الى طهران إذا... 18-11-2017 07:29 - ورقة اعتكاف الحريري خارج لبنان... آتية 18-11-2017 07:29 - بانتظار رئيس الحكومة !! 18-11-2017 07:27 - السعودية تريد من الحريري «وثيقة استسلام» حزب الله 18-11-2017 07:09 - ظروف جيوسياسية مؤاتية لدعم الإقتصاد اللبناني 18-11-2017 07:08 - الحريري في الإليزيه... بين أسرار باريس والرياض 18-11-2017 07:07 - غبارُ الإقامة الجبريّة انكشح وبدأت الأزمة 18-11-2017 07:07 - الرياض: إنتهت المساكنة.. وبدأت المواجهة 17-11-2017 10:28 - لبنان ونقابة المحامين والعدالة والحق 17-11-2017 06:44 - الحريري عائد... إلى المأزق! 17-11-2017 06:41 - تداعيات الأزمة على السياحة: إلغاء حجوزات بالجملة 17-11-2017 06:38 - "حزب الله" في مرحلة ما بعد 4 ت2: مقاربتان تقنيّة وسياسيّة 17-11-2017 06:36 - بناء الإقتصاد السليم يبدأ بدعم الزراعة
الطقس