2018 | 04:17 أيلول 21 الجمعة
الخارجية الأميركية: سنحمل النظام الإيراني المسؤولية عن أي هجمات على منشآتنا في العراق | وصول رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع الى دارة النائب زياد حواط الذي يقيم عشاء على شرف شخصيات سياسية ورسمية | الخارجية الأميركية: على السلطة الفلسطينية وقف توفير الأموال لعائلات الإرهابيين والأسرى | الأعضاء الأوروبيون في مجلس الأمن: نرفض الإجراءات الإسرائيلية غير القانونية في الخان الأحمر | البيت الأبيض: ترامب سيعقد لقاءات ثنائية مع قادة مصر وإسرائيل وكوريا الجنوبية واليابان وفرنسا وبريطانيا على هامش اجتماعات الأمم المتحدة | وسائل اعلام إسرائيلية: السيد نصر الله تحدث بشكل واضح وبسيط وحماسي وفق أسلوبه عن ما يجب علينا جميعا ان نعرفه | وسائل اعلام إسرائيلية: بالرغم من الهجمات الإسرائيلية الدقيقة لاتزال الصواريخ تتسرب الى داخل لبنان | "الوكالة الوطنية": طائرات إسرائيلية ألقت قنابل مضيئة فوق البحر جنوب مدينة صور | "الاناضول": مجلس الأمن القومي التركي يؤكد أهمية الاتفاق المبرم مع روسيا المتعلق بوقف الهجمات على "منطقة خفض التوتر" بإدلب السورية | واشنطن تضيف 33 مسؤولا عسكريا روسيا إلى قائمة العقوبات وتفرض عقوبات على هيئة عسكرية صينية لشرائها مقاتلات سوخوي روسية ومنظومة الدفاع إس 400 | كهرباء لبنان تطالب الرئيس عون بالتدخل لتأمين اعتمادات لشراء المزيد من الفيول والغاز أويل لتغطية النقص حتى آخر السنة جراء ارتفاع أسعار النفط | غوتيريس: من الضروري للغاية تفادي أي حرب بين حزب الله وإسرائيل وإن حصلت هذه الحرب ستكون أكثر دمارا بكثير من السابقة |

فندق عملاق يحتوي 10 آلاف غرفة... ولم يزره زبون واحد!

متفرقات - الأربعاء 11 تشرين الأول 2017 - 09:01 -

في مدينة روگن (Rügen) الألمانية في بحر البلطيق، يقف الفندق الأكبر في العالم، إلى جانب شاطئٍ رمليّ واسع، يوجد فندقٌ ضخمٌ لدرجة أنه يمتد عبر مسافةٍ مدهشة من ثلاثة أميال، ويملك عشرة آلاف غرفة جميعها مقابلة للبحر.

وللعجب فإنه رغم بناء هذا المنتجع البحري منذ أكثر من سبعين سنة، لم يسكن به زائرٌ واحد ويعود سبب ذلك إلى أن هذا المنتجع المُسمّى "برورا" قد بُني من قبل النازيين بين عامي 1936 و1939 بناءً على أوامر هتلر.

كان هتلر خلال تلك الفترة يعدّ للحرب التي كان لها الأولوية، ما أدى إلى عدم إنهاء مشروع هذا البناء الكبير خلال السنوات القليلة التي كان بها "برورا" قيد الإنشاء، شارك بهذا المشروع كلّ شركات البناء الكبيرة في الرايخ Reich (في ألمانيا)، إضافةً إلى تسعة آلاف عامل. ومع بداية الحرب العالمية الثانية عام 1939، توقفت عمليات البناء، وتمّ نقل العمّال إلى مصانع الأسلحة.

بقيت مباني السكن الثمانية والمسرح والسينما فارغة، أما قاعة الاحتفالات وأحواض السباحة فلم يتمّ إتمامها بالمواد البنائية.

وخلال حملة تفجير تابعة للحلفاء، اتخذ العديد من سكّان هامبورغ ملجأً في أحد مباني السكن التابعة للفندق.

وبعد الحرب، استخدم "برورا" كقاعدة عسكرية لجيش ألمانيا الشرقية، لكن مبانيه عادت لتقف فارغة بعد توحيد ألمانيا عام 1990.

هذا المشروع الكبير، المعقد، والمصمّم لاستقبال عشرين ألف زائر، كان جزءاً من برنامج النازيين المُسمّى "القوة عبر الفرح") ("Kraft durch Freude").

وكان هدف هذا البرنامج أن يتمّ توفير نشاطات تسلية للعمّال الألمانيّين مع نشر للبروباغندا النازيّة.

اليوم، ما يزال هذا المكان بأكمله مهجوراً، ما عدا متحفٍ صغير وديسكو.

ويطلقُ السكان المحليون على "برورا" اسم العملاق، إشارةً إلى بنيته الضخمة.

بعد سنواتٍ من النقاش، أصبحت الخطةُ الآن أن يتمّ تحويل "برورا" إلى منتجعٍ سياحيّ حديث، بعدما تمّ بيع أربعة مبانٍ لمستثمرين.

ويملك المطوّرون رؤية جديدة أيضاً، فهم يريدون بناء المئات من الشقق السياحية، مع مقاهٍ، ملاهٍ، فنادق، قاعات رياضية، وأحواض سباحة بغرض جذب آلاف السيّاح.