Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
جدار كليمنصو... لا يَخرقه المنَجِّمون
نبيل هيثم

جدارٌ سميك مازال يطوّق ما دارَ في لقاء كليمنصو بين الرئيسَين نبيه برّي وسعد الحريري والنائب وليد جنبلاط. ومحاولاتُ اختراقِه إمّا مباشرةً وإمّا تسَلُّلاً، باءَت بالفشل.
الصورة الثلاثية لبرّي والحريري وجنبلاط التي التقت في تلك الغرفة العلوية من منزل الزعيم الاشتراكي، وكذلك التغريدة التي أطلقَها بالتزامن مع البيان المقتضَب للحزب التقدمي الاشتراكي حول اللقاء، لم تكن كافية لإرواء عطشِ اللبنانيين للوقوف على ما دار بينهم، فأُدخِل إلى غرفة التنجيم الذي ما زال مستمرّاً حول موجبات هذا اللقاء وأبعاده، وماكينات صاغَت قراءات ضرَبت بعيداً في التأويل والتحليل حيّرَت حتى المعنيّين بهذا اللقاء.

ما قيلَ في الغرفة العلوية مسجون في داخلها، ولكن ما يمكن أن يُقال من قبَل المعنيين به «اللقاء يعبّر عن نفسه، وليفهمْ من يفهم، كلّ شيء كان على الطاولة، إلّا اصحاب الخيال الواسع الذين قاموا بحملة تشهير موصوفة ونسجوا سيناريوهات خلطوا فيها عباس بدباس بدرباس، وتحدّثوا عن أحلاف ثلاثية أو رباعية أو خماسية لا تمتّ إلى الواقع بصِلة».

كلام المعنيين المباشرين ينتهي هنا، إلّا أنّ بعض المطَّلعين على «بعض التفاصيل»، ينطلقون من التأكيد على انّ اللقاء زاخرٌ بالدلالات السياسية، ويتوقّفون عند مجموعة ملاحظات لها علاقة بشكل اللقاء وبمضمون المداولات التي دارت فيه:

الأولى، إنّه أضخمُ حدثٍ سياسي داخلي يَحصل منذ الانتخابات الرئاسية، وحتى ما قبل انعقاد اللقاء الثلاثي.

الثانية، إختيار كليمنصو كمكانٍ للّقاء، له رمزيته للتأكيد على موقع ودور ومكانةِ ورمزية وليد جنبلاط.

الثالثة، إنّه قام على أساس تأمين شبكة أمان للبلد في هذه المرحلة الحبلى بتطوّرات وتحوّلات واسعة وعواصف تهبّ رياحها في كلّ اتّجاهات المنطقة، وهذا يوجب مزيداً من ترسيخ التهدئة بالداخل، ومحاولات جدّية لقطعِ الطريق على «الهواء الساخن» الذي يحاول «البعض» أن ينفخَه في اتّجاه الداخل اللبناني. وبالتالي توجيه رسالة مباشرة الى كلّ من يفكّر في الداخل بالتورّط بحسابات خاطئة، تؤكّد أنّ لبنان ما زال يملك الحصانة الداخلية لإسقاط أيّ مشاريع أو مغامرات أو مقامرات قد تؤثّر على استقراره السياسي والأمني والمالي والاقتصادي.

الرابعة، إرسال رسالة واضحة لمن يعنيهم الأمر بأنّ المكوّن اللبناني المسلم السنّي والشيعي والدرزي متماسك وجزءٌ أساسي من الحصانة الداخلية، بالشراكة الكاملة والمصيرية مع الشريك المسيحي. وبالتالي إنّ وضعَ اللقاءِ الثلاثي في مواجهة المسيحيين كما ذهبَت بعض المخيّلات، هو افتراء على الواقع بمحاولةٍ خبيثة لتظهير الأمور في غير مكانها وحقيقتها.

الخامسة، إنّ اللقاء قامَ على أساس تقديم المصلحة الوطنية العليا على كلّ ما عداها، وحماية الإنجازات التي تحقّقت على غير صعيد، والكلّ شرَكاء في ذلك، مسلمين ومسيحيين، وعلى كلّ المستويات السياسية، وبالتعاون والشراكة الكاملة بين رؤساء الجمهورية والمجلس النيابي والحكومة.

وبالتالي فإنّ قولَ بعضِ سيئي النية السياسية وغير السياسية بأنّ اللقاء موجَّه ضد رئيس الجمهورية ويأتي في إطار الصدام معه، هو كلام غير منطقي ويتأرجح بين السخفِ والغباء، وخصوصاً أنّ هذا اللقاء وما دار فيه وما تمّ التأكيد عليه حول مصلحة لبنان وحفظِ استقراره يندرج في إطار التكاملِ والشراكة الكاملة والأكيدة مع رئيس الجمهورية.

السادسة، الانتخابات النيابية وإنْ كانت قد دغدغَت طبيعة اللقاء، إلّا أنّ مِن المبكر الحديث عن أحلاف نهائية لأنّها غير واضحة وغير مرسومة أصلاً، علماً أنّ الزمن الفاصل عن موعد إجرائها يزيد عن سبعة أشهر، والله وحدَه يعلم ماذا سيحصل من الآن وحتى موعد إجراء الانتخابات.

السابعة، الأكيد أنّ عرّاب اللقاء بمعناه السياسي هو الرئيس نبيه بري، الذي أثبتَ مرّة جديدة أنه يمتلك قدرةً وحيوية فائقة على حسنِ التقاط الأحداث. وفي كليمنصو، أظهرَ حِرفية مشهودة بطريقة تظهيرِ أهمّية اللقاء حينما قرَّر شخصياً لأوّل مرّة منذ فترة طويلة أن يخرج إلى مناسبة وليس أن يؤتى إليه.

خلاصة كلام المطَّلعين «أنّ لقاء كليمنصو يُبنى عليه، وبالتالي من الطبيعي ألّا يكون يتيماً، ولن يكون مفاجئاً إن كانت له تتمّتُه، التي قد تتمظهَر في الآتي من الأيام، وربّما في مكانٍ آخر، وبصورة أشمل وأوسع.

نبيل هيثم - الجمهورية

ق، . .

مقالات مختارة

23-11-2017 07:00 - لبنان... الاتجاه المعاكس 23-11-2017 06:59 - مرحلة الصواريخ الباليستية والميليشيات 23-11-2017 06:53 - من يملأ الفراغ في سوريا؟ 23-11-2017 06:52 - الصراع الروسي - الأميركي يمدّد للصراع السوري 23-11-2017 06:51 - عقد ترافق خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي 22-11-2017 07:05 - صديقي بيار 22-11-2017 07:04 - إستقلال إقتصادي 22-11-2017 07:02 - جيشنا وقلبه... والإستقلال الثالث 22-11-2017 07:00 - مروان صبّاغ... "بطل" تُروى قصّته في الإستقلال 22-11-2017 06:57 - غداً موعد مزدوج للتصعيد... "طارت" السنة الدراسية؟
22-11-2017 06:54 - "حزب الله" أحضَر للحريري مفاتيح التسوية! 22-11-2017 06:51 - رؤيا 2030... تحديات بحجم الطموحات 22-11-2017 06:48 - بيت الوسط يستعد للقاء الأوفياء.. وأهالي بيروت ثابتون "على العهد والوعد" 22-11-2017 06:47 - "74 استقلال... وبيبقى البلد" 22-11-2017 06:44 - طاقة الرياح في عكار: 3 شركات ستنتج نحو 200 ميغاواط 22-11-2017 06:24 - الذكرى الرابعة والسبعون لاستقلال الجمهورية اللبنانية 21-11-2017 06:34 - قلق في "عين الحلوة" من عودة الإغتيالات 21-11-2017 06:32 - لا بديلَ عند الرياض للحريري زعيماً لسُنَّة لبنان 21-11-2017 06:29 - حزب الله بدأ من القصيْر... ماذا بعد البوكمال؟ 21-11-2017 06:29 - قرار دولي بـ"تحييد مُتَدرِّج للبنان"... كيف سيترجَم؟ 21-11-2017 06:26 - الحريري عائد لقيادة "معارضة جديدة" 21-11-2017 06:20 - هل ينجح الضغط في التمهيد لتسوية حول سلاح "حزب الله"؟ 21-11-2017 06:16 - بيار الجميل... شهادة على طريق الحرية 21-11-2017 06:15 - "عين الحلوة" يحبط محاولات توتير... لاستدراجه إلى تفجير 21-11-2017 06:11 - مصالح لبنان واللبنانيين تعلو على أي مصلحة واعتبار 21-11-2017 06:09 - حماية لبنان واستقراره أولوية فرنسية 21-11-2017 06:02 - أبعد من استقالة... إنّه مصير لبنان 20-11-2017 06:55 - سعد رفيق الحريري بين سندان الداخل ومطرقة الخارج 20-11-2017 06:54 - عون طرَح تقريب الإنتخابات إذا فشل التأليف 20-11-2017 06:53 - مِن باب فاطِمَة إلى بابِ المَندَب 20-11-2017 06:50 - ازمة الحريري حسنت واقعه الشعبي في طرابلس والشمال 20-11-2017 06:49 - عناوين الخطة السعودية لضرب لبنان 20-11-2017 06:49 - شرط السعودية للحريري كي يستعيد مكانته: حرب ضدّ حزب الله 20-11-2017 06:48 - سيناريوهات للخروج من المأزق الحكومي واستقرار لبنان خط أحمر 20-11-2017 06:48 - فك أسر الحريري لا يعني نهاية الأزمة 20-11-2017 06:37 - أيّ مستقبل لـ"الطائف" والنظام؟ 20-11-2017 06:34 - الحريري يتَّكل على عون... وعون يتَّكل على "الحزب"! 20-11-2017 06:32 - إرتباكٌ يضرب التحالفات 20-11-2017 06:29 - حرّاس العدالة إقترعوا... إندريه الشدياق نقيباً للمحامين 20-11-2017 06:27 - إشارات تواكب التصعيد: الوضع النقدي أولاً... ولكن 20-11-2017 06:23 - إغتيال جديد في "عين الحلوة"... وعلامات إستفهام حول قوة الإرهابيين 20-11-2017 06:20 - ناطرينك... بفارغ الشوق 20-11-2017 06:19 - في المرحلة الآتية... 20-11-2017 06:18 - تصفية محمود حجير تستنفر "عين الحلوة"... ضد القتل 20-11-2017 06:15 - "الشراكة" تفرمل مجدداً بانتظار تبدد المشهد الضبابي 20-11-2017 06:11 - لبنان... عينا على "ديبلوماسية الهاتف" لـ"الإليزيه" وعينا على "اختبار القاهرة" 20-11-2017 05:57 - عن شروط الاستقرار في لبنان 19-11-2017 07:29 - إرهاب الدولة وإرهاب أعدائها 19-11-2017 07:05 - وجهاً لوجه مع القرارات المصيريّة 19-11-2017 06:53 - لاجىء سياسي في باريس؟
الطقس