2018 | 09:26 حزيران 19 الثلاثاء
مئة ألف دولار كلفة رصاص الإشكال البقاعي... | إحصاءات "التحكم المروري" قتيل و 26 جريحاً في 18 حادث سير خلال الـ24 ساعة الماضية | وزير التموين المصري: تعديل تكلفة انتاج الخبز المدعم وثبات سعر الرغيف عند 5 قروش | الجيش التركي: مقتل 26 مسلحا في غارات في تركيا والعراق | "سكاي نيوز": الحوثيون يحاولون قطع الخط الرابط بين الخوخة والدريهمي جنوب الحديدة | "قوى الأمن": ضبط 941 مخالفة سرعة زائدة أمس وتوقيف 123 مطلوباً بجرائم مخدرات وسرقة وسلب وتزوير | السير متوقف بشكل كامل من نهر الكلب وصولا الى جلّ الديب | القوات المدعومة من التحالف العربي تقتحم المقر الرئيسي في مطار الحديدة | "سكاي نيوز": مقتل أكثر من 65 من الحوثيين في معارك مع قوات المقاومة المشتركة وغارات للتحالف العربي على جبهة الحديدة | قاطيشا لـ"صوت لبنان" (93.3): نحن لم ندخل بعد بعدد الوزارات والحقائب لكننا مصرون على نيابة رئاسة الحكومة والمفاوضات مستمرة مع الحريري وعون | الأمم المتحدة : 67.5 مليون نازح في العالم في 2017 | جريح نتيجة حادث صدم على اوتوستراد نهر الكلب باتجاه الضبية وحركة المرور ناشطة في المحلة |

بالصور: أصغر قاتلة في بريطانيا عمرها 12 عامًا

متفرقات - الثلاثاء 10 تشرين الأول 2017 - 08:31 -

استهدفت طفلة بريطانية فتاة تدعى كاتي، عمرها 18 عامًا، عند عودتها لمنزلها في المساء وفاجأتها بطعنها عدة طعنات حتى أردتها قتيلة في الحال.

وحسب صحيفة “ميرور”، تفاجأت الشرطة البريطانية بعد التحقيقات التي استمرت أربعة أعوام أن قاتلة الفتاة هي طفلة تبلغ من العمر 12 عامًا تدعى كار شارون، وأن الضحية هي صديقتها بالمدرسة.

وفي نفس اللخظة أقدمت كار على طعن زميلة أخرى لها داخل حمام المدرسة الأمر الذي تسبب في إصابتها بجروح بالغة ولكنها نجت من القتل لتبلغ عن الجريمة الأولى.

وبسبب صغر سن كار لم يتم الحكم عليها بالسجن ولكنها أرسلت إلى مركز تقييم يدعى «بولوود هول» للمجرمين الشباب، وهناك حاولت خنق اثنين من الموظفين.

وبعد مرور أربعة أعوام من قتل كاتي بدأت كار تعترف بجريمتها في يومياتها وتتباهى بها كما أخبرت بها أحد موظفي المركز.

وعندما حققت الشرطة في الواقعة وجدت مذكرات تفصيلية مصورة بشكل مثير للصدمة عن مقتل كاتي.

وبرغم ذلك فإن عددًا من البريطانيين تعاطفوا مع الفتاة كونها نشأت في بيئة محاطة بالعنف، فكانت والدتها تعذبها عندما تخطئ في شيء ما، في حين أن معظم الأطفال يحظون بالرعاية والحب من قبل أسرهم لتقودها حياتها المليئة بالعنف لقتل زميتها في المدرسة.