Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
مقالات مختارة
الحريري في القبّة: إنعاش «مصطنع» لتيار المستقبل في طرابلس
عبد الكافي الصمد

الاخبار

لن ينتظر تيار المستقبل هجوم الوزير السابق أشرف ريفي عليه في بيروت والبقاع وصيدا، بل قرر الهجوم في طرابلس، التي تعني الكثير لجميع الطامحين إلى حمل لقب «زعيم سنّي». بداية الهجوم من «القبة»

لم يكن اختيار الأمين العام لتيار المستقبل، أحمد الحريري، محلة القبة في طرابلس لإقامة مهرجان شعبي لاستقباله نهاية الأسبوع الماضي، نابعاً من فراغ. إذ أعادت زيارته الروح قليلاً إلى التيار الأزرق في المدينة، وجعلت قياداته ومناصريه يتنفسون الصعداء، ولو آنياً.

الارتياح المستقبلي يعود إلى الحشد الشعبي، بمعزل عن حجمه، الذي تجمّع لاستقبال الحريري، بعد نكسات تعرض لها التيار الأزرق، كان أبرزها الاستقبال الخجول الذي كان في انتظار «زعيم» التيار الرئيس سعد الحريري، في آخر زيارتين له للمدينة.
فالقبة التي تعتبر ثالث أكبر تجمّع سكاني في عاصمة الشمال، بعد باب التبانة والحدادين (المعروفة بأبي سمراء)، بعدد سكان يقارب 35 ألف نسمة، تعدّ واحدة من المناطق التي يغلب عليها الطابع الشعبي، وتسودها فوضى وعشوائيات نتيجة إهمال بلدية طرابلس لها، وأغلب سكانها من الفقراء ومتوسطي الحال الذين يستقطبهم السياسيون في حملاتهم الانتخابية البلدية أو النيابية، فترتفع فوق بيوتهم البائسة والمعدمة صور سياسيين بكامل أناقتهم.
والقبة شكلت منذ عقود مقصداً لسكان الأقضية الشمالية الريفية المجاورة، للسكن أو العمل، وبات أغلب سكانها اليوم من مناطق عكار والضنية والمنية.
وبرغم أن شعبية التيار الأزرق في طرابلس تراجعت أخيراً على نحو واضح، وخصوصاً في باب التبانة التي كان تيار المستقبل ينظر إليها على أنها خزانه الشعبي الأكبر، بعد تمدد نفوذ الرئيس نجيب ميقاتي والوزير السابق أشرف ريفي إليها، حافظت القبة على شعبية لافتة لتيار المستقبل، وإن غير طاغية مقابل وجود نفوذ آخرين مثل ميقاتي وريفي والوزير السابق فيصل كرامي والحزب العربي الديموقراطي والجماعة الإسلامية وجمعية المشاريع الخيرية الإسلامية وسواهم.


الحريري قرّر مواجهة ريفي في مناطق نفوذه الرئيسية

لكن تيار المستقبل استفاد من عوامل عدة لبقائه فاعلاً في القبة، أبرزها تحول مناصرين من قوى سياسية أخرى إليه بعد استمالتهم مالياً، ووجود كثافة سكانية تعود أصولها الى عكار والضنية والمنية، حيث لا يزال «العصب» المستقبلي قائماً، فضلاً عن عودة التيار الأزرق إلى السلطة، الأمر الذي وجده أهالي المنطقة مدخلاً لتأمين بعض الخدمات الملحة.
طرابلس تعني الكثير لتيار المستقبل. فزعامة الحريري الطائفية والسياسية مهددة بقيادات سياسية طرابلسية تحديداً، على رأسها ميقاتي وريفي. ويبدو الأخير الأكثر إقلاقاً لراحة قيادات التيار الأزرق، لأنه يصوب سهام نقده دائماً باتجاه الحريري وتياره. وأعلن الوزير السابق للعدل أنه سيخوض الانتخابات النيابية بمواجهة «المستقبل» في كل المناطق، بما فيها العاصمة بيروت، ما فرض على الحريري مواجهة ريفي في طرابلس أولاً، وفي مناطقها الشعبية ــ ومنها القبة ــ التي تمثل قاعدة ريفي الرئيسية في المدينة، قبل أن يدهمه خطره في مناطق نفوذ تيار المستقبل في بقية المناطق.
غير أن تثبيت تيار المستقبل حضوره في القبة لم يمر بلا تداعيات. فهذه المنطقة المتنوعة طائفياً ومذهبياً، حيث يشكل السنّة ثلثي سكانها وناخبيها، ويشكل العلويون والمسيحيون (الموارنة والأرثوذكس) الثلث الآخر، وهم نزحوا بأغلبهم منها خلال سنوات الحرب تباعاً، شهدت في الأشهر الأخيرة إشكالات عدة بين مناصري القوى السياسية على خلفية تعليق صور سياسيين، وخصوصاً بين مناصري المستقبل وريفي. وهذه الإشكالات تكررت في الساعات الـ 48 التي سبقت زيارة الحريري لها، لكن تدخل الجيش والقوى والأمنية بسرعة حال دون تفاقمها، وجعل قطوع المهرجان الشعبي للتيار الأزرق في القبة يمرّ على خير.
في ذلك المهرجان، قال الأمين العام لتيار المستقبل: «لم نأت إلى القبة لنتحدى أحداً»، من دون أن يحدد من كان يقصد بكلامه. وقال مصدر في «المستقبل» لـ«الأخبار» إن «الزيارة تهدف إلى التواصل مع مناصري التيار في كل المناطق، ولندعو فيها الآخرين إلى التنافس من أجل تأمين خدمات الناس ومصالحهم».
ورداً على سؤال أين كانت مصالح الناس وخدماتهم في القبة في السنوات الماضية، ولماذا تذكّرها تيار المستقبل اليوم، برر المصدر ذلك «بجولات العنف الـ 22 التي شهدتها المناطق المحيطة بمنطقة جبل محسن، والقبة منها، طوال أربع سنوات».
ومع أن المصادر الزرقاء أوحت بأن زيارة الحريري للقبة «طبيعية وليست طارئة وغير مرتبطة بالانتخابات النيابية المقبلة»، فإنها أكدت بالمقابل أن القبة «عبرت خلال الزيارة عن هويتها السياسية، وهي زيارة ناجحة بكل المعايير، سياسياً وشعبياً».

ق، . .

مقالات مختارة

18-01-2018 07:11 - مواجهة أميركيّة - سعودية للأجنحة الإيرانية 18-01-2018 07:02 - «المستقبل»: آليات تعديل القانون غير ممكنة 18-01-2018 07:01 - رسالة من الحريري الى جعجع: قد اسامح لكنني لن افقد الذاكرة 18-01-2018 06:45 - بريطانيا تعيّن وزيرة للذين يشعرون بالوحدة! 18-01-2018 06:44 - قوّات تدعمها الولايات المتّحدة قد تؤسّس لمنطقة كرديّة في سوريا 18-01-2018 06:42 - مَن هو المستفيد والمتضرِّر من خلاف عون - برّي؟ 18-01-2018 06:40 - قوى سياسية تنتظر الخيارات الخارجية 18-01-2018 06:37 - "القوات"... مع من اللقاء أو الفراق؟ 18-01-2018 06:35 - مؤشرات النمو في 2018 تتراجع إنتظاراً لحسم الإستحقاقات 18-01-2018 06:33 - ماكينزي وسيلة لتمهيد الطريق نحو الإصلاح
18-01-2018 06:25 - مرحلة إقليمية شائكة تقتضي إطاراً لبنانياً من التحسب حيالها 18-01-2018 06:16 - لبنان أسير سياسة "الأبواب المقفلة" وجلسةٌ "حامية" للحكومة اليوم 18-01-2018 06:15 - فريد الأطرش عبقري الزمان 18-01-2018 05:58 - جلسة حامية للحكومة اليوم على نار اقتراح تمديد المُهل 17-01-2018 07:08 - حزب الله بدأ اجتماعات مع حلفائه استعداداً للإنتخابات 17-01-2018 07:06 - المردة يتابع بقلق احياء تحالف الوطني الحر والقوات 17-01-2018 06:53 - في انتظار الأجوبة السعودية 17-01-2018 06:50 - من "التغيير والإصلاح" الى صفوف "القوات اللبنانية"؟ 17-01-2018 06:47 - علاقة الحريري مع الرياض ستفرز تحالفاته المرتقبة 17-01-2018 06:46 - الرئيس عون مارس صلاحياته في دستور ما بعد الطائف 17-01-2018 06:46 - مَن ينتظر مَن "على كوع" الإنتخابات؟ 17-01-2018 06:44 - عهد التميمي تمثل المقاومة ضد الاحتلال 17-01-2018 06:31 - تدني سعر النفط سيف مسلط 17-01-2018 06:29 - تونس بداية "الربيع العربي"... ونهايته! 16-01-2018 06:45 - معركة الحريري لاثبات موقعه السني الاول وضمان رئاسة الحكومة 16-01-2018 06:44 - عن "المعادلات" التي افتقدَت "السلاح" و"الإبراء المستحيل" 16-01-2018 06:42 - اشارات سلبية من بعبدا حول اقتراح بري والحريري «متريث» 16-01-2018 06:41 - تحالفات كسروان في مهب الصوت التفضيلي 16-01-2018 06:37 - "القلعة الشيعية" الإنتخابية 16-01-2018 06:35 - أوروبا أمام إصلاح الإعوجاج أو الوقوع في فخّه 16-01-2018 06:34 - التحقيقات تتواصل في انفجار صيدا "حماس": لن ننجرّ إلى معارك خارجية 16-01-2018 06:32 - مطار القليعات يجذب الصينيِّين: جاهزون لتقديم عرض 16-01-2018 06:20 - "توافق" أميركي ـ أوروبي على الحدّ من نفوذ إيران و"تفاوت" في الأداء 16-01-2018 06:19 - واشنطن لموسكو: لا حل بدوننا! 16-01-2018 06:14 - عون وبري "يخلعان القفازات" في "حربٍ" تجاوزت... "المرسوم" 16-01-2018 06:07 - آخر السيناريوهات.. إقرار التعديلات على قانون الانتخابات مقابل تجميده حتى 2022 15-01-2018 06:56 - التعديلات المقترحة تهدد الانتخابات وتضعها في "مهب الريح"... فحذاري 15-01-2018 06:54 - زحلة أوّلاً 15-01-2018 06:53 - بيئةٌ غيرُ حاضنةٍ للديمقراطيّة 15-01-2018 06:51 - العونيّون يُضحّون بمارونيَّي جبيل لمصلحة كسروان؟ 15-01-2018 06:31 - البيت الأبيض في عهد ترامب 15-01-2018 06:29 - المخدّرات: عنوانٌ واحد لجرائم عدّة... ما سبب "فتح الحرب" عليها اليوم؟ 15-01-2018 06:20 - الزراعة "تحتضر" قبل إنسحاب زعيتر وبعده 15-01-2018 06:17 - إستهداف أحد كوادر "حماس" في صيدا... وتحذير من الخطر الإسرائيلي 15-01-2018 06:15 - العاصفة تهبّ مرّتين: (كاسندرا) ومن ثمّ (HFNT) 15-01-2018 06:06 - في الخطوط الحمر... 15-01-2018 06:04 - من الاستقرار الجزئي إلى البحث عن "تماسك" 14-01-2018 06:46 - الكتائب يعلن مرشحيه مطلع شباط بمهرجان شعبي 14-01-2018 06:29 - رهان الاستحقاق الانتخابي على توافق الرؤساء 14-01-2018 06:28 - فوضى ترامب
الطقس