2018 | 15:04 شباط 20 الثلاثاء
"الوكالة الوطنية": سيارة اقتحمت سقف منزل في بلدة شبعا بعد ان فقد السائق سيطرته عليها وسقطت عن السقف لتستقر امام بوابة المنزل حيث نجا اطفال كانوا يلهون امام مدخل المنزل بأعجوبة | وزير التربية الإسرائيلي: إذا اندلعت حرب فالجبهة الداخلية ستتضرر بشكل لم نشهده من قبل | ليبانون فايلز: السير متوقف بشكل كامل على طرقات نهر الموت الداخلية وخصوصاً من بعبدات وصولاً حتى نهر الموت |

هذه الأمور تدلّ على أن حياتك معرّضة للخطر ممّن تحبّ!

متفرقات - الاثنين 09 تشرين الأول 2017 - 09:08 -

الإختيار الخاطئ لشريك الحياة يمكن أن يؤدي ذلك الى مشاكل كثيرة، خصوصاً اذا كان شريكك ذا ميول إجرامية، وهو أمر في غاية الخطورة قد يعرض حياتك للخطر. ولهذا الغرض، نشر موقع "فاميلي شير" الإلكتروني مؤشرات تدلّ على أنك تعيش مع شخص مستعد لتعريض حياتك للخطر، وهي:

1 - الغيرة المفرطة: تعتبر الغيرة المفرطة أحد أهم الأسباب التي قد تدفع شريك الحياة لتعريض حياة الطرف الآخر للخطر، وخاصة إن شعر بأنه محاط بهالة من المعجبين. لذا إن شعرت بأن شريك حياتك يغار عليك بشكل مفرط ويحاول إبعاد المعجبين عنك بشتى الوسائل فقد يكون هذا مؤشراً على أنه على وشك أن يؤذيك.

2 - اللجوء إلى العنف أثناء الشجار: قد يعمد بعض الأزواج إلى اللجوء للعنف مع زوجاتهن إن نشب شجار حاد بينهم، عبر استخدام الضرب المبرح، ما يعرض حياتهن للخطر في الكثير من الأحيان. فإن كنت ترتبطين بهذا النوع من الرجال، عليك إنهاء العلاقة معه على الفور قبل فوات الأوان.

3 - حب السيطرة: يتصف الأشخاص الذين يحبون السيطرة على الآخرين بقدرتهم على إلحاق الأذى بالآخرين، حتى ولو كانوا يكنون لهم مشاعر الحب. فإذا كان شريك حياتك من النوع الذي يحب السيطرة حاول أن تتعامل معه بطريقة حذرة حتى يتخلى عن هذه الخصلة السيئة. وإن لم ينجح الأمر، فإن الحل الأمثل عندئذ يكون الانفصال عنه لتجنب التعرض لأي نوع من الأذى من طرفه.

4 - الشك: يعتبر الشك أمراً غير صحي في العلاقة الزوجية، لأنه قد يؤدي في الكثير من الحالات إلى ارتكاب أحد الطرفين جريمة بحق الآخر. فإن شعرت بأن شريك حياتك يشك بك على الدوام، حاول أن تزيل مبررات الشك لديه. وإن لم ينفع الأمر، فأنت مضطر لإنهاء العلاقة تفادياً لأي عواقب خطيرة قد تنتج عن شكه بك.

5 - الحب المفرط: من الممكن أن يكون الحب المفرط عاملاً مهماً في إحداث شرخ كبير بين الزوجين قد يؤدي إلى لجوء أحدهما لإيذاء الآخر بدافع الاستحواذ عليه. فإن تحول حب شريك حياتك لك إلى حب مرضي، حاول أن تلجأ إلى استشارة المختصين لحل المشكلة لأنها قد تشكل تهديداً واضحاً لك.