Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
«السرايا» تتدخّل لحل الأزمة بين حليفيها في صيدا
آمال خليل

الاخبار


في حال تم استطلاع التفاعل الصيداوي أمس على مواقع التواصل الاجتماعي، فقد يظهر أن وسمَي «صالح إن حكى» و«أصدقاء صالح شحادة» هما «ترند» المشهد في بوابة الجنوب، الذي عاد ليتكهرب بعد أسبوع على جريمة مقتل شابين على خلفية اشتباك بين صاحبَي مولدات كهربائية، هما صالح شحادة ووليد الصديق.

كوادر وعناصر في التنظيم الشعبي الناصري تولوا الترويج لشريط تسجيلي مدته ثلث ساعة يظهر فيه شحادة (المتواري عن الأنظار بسبب تورط شقيقه ونجله وموظفين اثنين يعملان معه في إطلاق النار في مقهى أدى إلى مقتل الصيداويين إبراهيم الجنزوري وسراج الأسود) يجلس خلف مكتب ومن ورائه خلفية بيضاء. مرتدياً الأسود، عزّى شحادة بالشابين، واصفاً إياهما بـ«الشهيدين». وأكد أن «لا مشكلة لي معهما وهما رفيقا الطفولة والجبهة في شرقي صيدا ضد إسرائيل وعملائها». حرص على التوضيح أنه لا ينتمي إلى حزب الله، بل هو «ابن التنظيم»، أي التنظيم الشعبي الناصري. إمام مسجد القدس الشيخ ماهر حمود الذي اتهم رئيس التنظيم النائب السابق أسامة سعد بتغطية شحادة وإيوائه، والمتهم بدوره بدعم الصديق، نال كمّاً كافياً من انتقادات شحادة. «ليس صحيحاً كما قال الشيخ ماهر»، و«هذا الكلام عيب بحقك يا شيخ»، و«نحن لم نعتدِ على أحد يا شيخ»، و«من جاء بالعميل أبو عريضة إلى ساحة الإشكال، أنا أو الصديق؟». عبارات صوّبها المتواري على رفيق المحور الوطني في صيدا، لكنه أطلق من خلالها الرصاص على التسوية التي توصلت إليها سرايا المقاومة قبل أيام لتهدئة الجبهات المشتعلة بين سعد وحمود وقواعدهما.


حمود: الدكتور أسامة أخطأ في تغريدته لكنه يبقى حليفنا وصديقنا ومرشحنا

يوم الجمعة الفائت، اشتكى رئيس التنظيم الشعبي الناصري أسامة سعد، في مؤتمر صحافي، من تهميش الدولة لحقوق الصيداويين، معيداً تثبيت بوصلة بوابة الجنوب نحو فلسطين والمقاومة. وفي خطبة الجمعة، ربط حمود بين عاشوراء ومقاومة العدو الإسرائيلي، مروراً بصيدا. وبين هذا وذاك، كان مناصرو أحمد الأسير وأهالي المحكومين في قضية أحداث عبرا يعتصمون في باحة مسجد الزعتري تنديداً بـ«الأحكام الظالمة والقاسية»، بحسب وصف النائبة بهية الحريري، وبـ«مظلومية أهل السنّة»، وفق شعار الجماعة الإسلامية. أما على جبهة «فايسبوك»، فقد هدأت حملات «الناصري» ضد حمود بإيعاز من سعد.
الوصف المضلل الذي نقل عن الجريمة سمح لجهات عدة بالعبث بالمساحة المشتركة بين سعد وحمود، حتى كادت تنسي صيدا انقسامها «العقائدي» بين محور تيار المستقبل وحلفائه ومحور التنظيم والقوى الوطنية. ورغم أن لا علاقة مباشرة لأي من القوى السياسية بما حصل، إلا أن انتماء الضحيتين (اللذين كانا موجودين بالصدفة في مكان إطلاق النار) إلى سرايا المقاومة، شكّل فرصة لتأليب الحلفاء بعضهم على البعض الآخر. سعد غرّد منتقداً «فتوى المتبجّحين التي تحمي مافيات المولدات وبعض السلاح»، ما حدا بحمود للرد باتهامه بـ«حماية شحادة». المتضرر الأول من الاشتباك كان سرايا المقاومة التي فقدت اثنين من قيادييها المحليين، فدخلت على خط التهدئة بين حليفيها في بوابة الجنوب. حمود وصف الضحيتين بـ«الشهيدين المغدورين اللذين قتلا من دون ذنب ولم يكونا في مهمة أمنية أو عسكرية». وعن سعد قال حمود: «أخونا الدكتور أسامة أخطأ في تغريدته بالإشارة إلينا من خلال «فتاوى المتبجّحين»، لكنه يبقى حليفنا وصديقنا ومرشحنا، وما حصل أمر عارض ينتهي في وقته».
أما سعد، فقد أوضح أن «الهدف الأساسي الذي نعمل من أجله في هذا الوقت وفي هذا المؤتمر الصحافي هو وقف التداعيات السلبية التي نجمت عن أحداث ليل الإثنين، ووضع حدّ لذيولها كي تستطيع صيدا استعادة أجوائها الطبيعية». ودعا إلى «توقيف كل المشاركين في الأحداث واستكمال التحقيقات من دون أي تأخير، وتقديم المتورطين إلى المحاكمة، ومحاسبة كل من شارك في إطلاق النار وتسبب في سقوط الضحايا وشارك في أعمال الشغب والتعدي على الممتلكات». وتوقف عند «محاولات التوظيف السياسي لما جرى خدمة لغايات سياسية فئوية خاصة، أدت إلى توتير الأجواء وساهمت في تضييع التحقيق في ما جرى وأسبابه وحرفه عن مساره الأصلي باتجاه الصراعات السياسية».
وكانت عائلتا الضحيتين قد وضعتا حداً للتوظيف السياسي ضد الحلفاء. في بيان، أكدتا أن «لا علاقة لحمود أو سعد أو السرايا بالحادث»، معربتين عن استيائهما ممّا صدر عن سياسيين من مواقف غير مسؤولة تنبع من استغلال سياسي وانتخابي رخيص، «ونعتبر اتصال التعزية من (الأمين العام لتيار المستقبل) أحمد الحريري و(المسؤول السياسي للجماعة في صيدا) بسام حمود تراجعاً عن مواقف من يمثلان ويجعلنا نتجاوز المواقف والبيانات التي صدرت». إشارة إلى أن كلاً من النائبة الحريري والجماعة قادتا حملة ضد ما وصفوه بـ«سرايا وسلاح المولدات»، مستثمرين الحادثة لإعادة التصويب على ملف «سرايا المقاومة» في صيدا.

ق، . .

مقالات مختارة

23-11-2017 07:00 - لبنان... الاتجاه المعاكس 23-11-2017 06:59 - مرحلة الصواريخ الباليستية والميليشيات 23-11-2017 06:53 - من يملأ الفراغ في سوريا؟ 23-11-2017 06:52 - الصراع الروسي - الأميركي يمدّد للصراع السوري 23-11-2017 06:51 - عقد ترافق خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي 22-11-2017 07:05 - صديقي بيار 22-11-2017 07:04 - إستقلال إقتصادي 22-11-2017 07:02 - جيشنا وقلبه... والإستقلال الثالث 22-11-2017 07:00 - مروان صبّاغ... "بطل" تُروى قصّته في الإستقلال 22-11-2017 06:57 - غداً موعد مزدوج للتصعيد... "طارت" السنة الدراسية؟
22-11-2017 06:54 - "حزب الله" أحضَر للحريري مفاتيح التسوية! 22-11-2017 06:51 - رؤيا 2030... تحديات بحجم الطموحات 22-11-2017 06:48 - بيت الوسط يستعد للقاء الأوفياء.. وأهالي بيروت ثابتون "على العهد والوعد" 22-11-2017 06:47 - "74 استقلال... وبيبقى البلد" 22-11-2017 06:44 - طاقة الرياح في عكار: 3 شركات ستنتج نحو 200 ميغاواط 22-11-2017 06:24 - الذكرى الرابعة والسبعون لاستقلال الجمهورية اللبنانية 21-11-2017 06:34 - قلق في "عين الحلوة" من عودة الإغتيالات 21-11-2017 06:32 - لا بديلَ عند الرياض للحريري زعيماً لسُنَّة لبنان 21-11-2017 06:29 - حزب الله بدأ من القصيْر... ماذا بعد البوكمال؟ 21-11-2017 06:29 - قرار دولي بـ"تحييد مُتَدرِّج للبنان"... كيف سيترجَم؟ 21-11-2017 06:26 - الحريري عائد لقيادة "معارضة جديدة" 21-11-2017 06:20 - هل ينجح الضغط في التمهيد لتسوية حول سلاح "حزب الله"؟ 21-11-2017 06:16 - بيار الجميل... شهادة على طريق الحرية 21-11-2017 06:15 - "عين الحلوة" يحبط محاولات توتير... لاستدراجه إلى تفجير 21-11-2017 06:11 - مصالح لبنان واللبنانيين تعلو على أي مصلحة واعتبار 21-11-2017 06:09 - حماية لبنان واستقراره أولوية فرنسية 21-11-2017 06:02 - أبعد من استقالة... إنّه مصير لبنان 20-11-2017 06:55 - سعد رفيق الحريري بين سندان الداخل ومطرقة الخارج 20-11-2017 06:54 - عون طرَح تقريب الإنتخابات إذا فشل التأليف 20-11-2017 06:53 - مِن باب فاطِمَة إلى بابِ المَندَب 20-11-2017 06:50 - ازمة الحريري حسنت واقعه الشعبي في طرابلس والشمال 20-11-2017 06:49 - عناوين الخطة السعودية لضرب لبنان 20-11-2017 06:49 - شرط السعودية للحريري كي يستعيد مكانته: حرب ضدّ حزب الله 20-11-2017 06:48 - سيناريوهات للخروج من المأزق الحكومي واستقرار لبنان خط أحمر 20-11-2017 06:48 - فك أسر الحريري لا يعني نهاية الأزمة 20-11-2017 06:37 - أيّ مستقبل لـ"الطائف" والنظام؟ 20-11-2017 06:34 - الحريري يتَّكل على عون... وعون يتَّكل على "الحزب"! 20-11-2017 06:32 - إرتباكٌ يضرب التحالفات 20-11-2017 06:29 - حرّاس العدالة إقترعوا... إندريه الشدياق نقيباً للمحامين 20-11-2017 06:27 - إشارات تواكب التصعيد: الوضع النقدي أولاً... ولكن 20-11-2017 06:23 - إغتيال جديد في "عين الحلوة"... وعلامات إستفهام حول قوة الإرهابيين 20-11-2017 06:20 - ناطرينك... بفارغ الشوق 20-11-2017 06:19 - في المرحلة الآتية... 20-11-2017 06:18 - تصفية محمود حجير تستنفر "عين الحلوة"... ضد القتل 20-11-2017 06:15 - "الشراكة" تفرمل مجدداً بانتظار تبدد المشهد الضبابي 20-11-2017 06:11 - لبنان... عينا على "ديبلوماسية الهاتف" لـ"الإليزيه" وعينا على "اختبار القاهرة" 20-11-2017 05:57 - عن شروط الاستقرار في لبنان 19-11-2017 07:29 - إرهاب الدولة وإرهاب أعدائها 19-11-2017 07:05 - وجهاً لوجه مع القرارات المصيريّة 19-11-2017 06:53 - لاجىء سياسي في باريس؟
الطقس