Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
عن الاستفتاءين الكردي والكتالوني وما بينهما
حسن شامي

الحياة

في وقت واحد تقريباً جرى استفتاءان من أجل الاستقلال القومي والانفصال عن دولة مركزية. حصل الأول في كردستان العراق والثاني في كتالونيا الإسبانية. تزامن الاستفتاءين استوقف العديد من المتابعين والمراقبين وحض العديد من الكتاب والمعلقين، خصوصاً في العالم العربي والإــسلامي، على المقارنة بين الحدثين. ويبــدو بديـــهـياً أن هـذا التزامن، في ما يخـص التــوقيت والجانـب الإجــرائي في الأقل، هو محض مصادفة. ما ليس مصادفة هو إفصاح كلا الاستفتاءين عن وجود مسألة قومية باتت تحتاج إلى حل شاف بالنظر إلى اكتسابها بعداً وجودياً حاداً في وعي ووجدان أصحابها وحاملي رايتها. الفوارق بين الحالتين كثيرة وكبيرة. فالمدار الذي تقع وتدور فيه المسألة الكردية، أي ما يعرف اصطلاحاً بالشرق الأوسط، بات مسرحاً لازدهار الهويات ما قبل وما بعد الوطنية ومختلف أنواع العصبيات المثقلة بسرديات المظلومية وبجروح ورضوض ماض لا يمضي. وهذا ما لا ينطبق، بطبيعة الحال، على المدار الإسباني، والأوروبي استطراداً، للمسألة الكتالونية.
السياق التاريخي والسياسي لإجراء الاستفتاء والتعامل معه، أي مع التحديات التي يحملها والمضاعفات التي تترتب عليه، هو أيضاً يختلف كثيراً من حالة إلى حالة. فالاستفتاء الكردي جرى في مناخ ومنطقة ملتهبين يتسمان بتصدّع الأطر الوطنية الموروثة عن حقبة الدول الوطنية الناشئة في أعقاب الحرب الثانية وفق ترسيمة ضعيفة الثبات، خصوصاً في المشرق العربي، للحدود التي قررتها القوى الاستعمارية في نهاية الحرب الأولى بما في ذلك حدود سايكس- بيكو العتيدة. أما الاستفتاء الكتالوني فحصل في ظل دولة مستقرة على درجة متقدمة من الديموقراطية يتمتع فيها الكتالونيون بنصيب معتبر من الإدارة والحكم الذاتيين. وهذا لا يمنع من أن يكون الإقليم الكتالوني صاحب مواصفات إتنية ولغوية وثقافية تخوله أن يكون دولة- أمة وأن يحمل ويتناقل ذكريات رضوض وجروح تعود إلى زمن الحرب الأهلية الإسبانية وانتصار الجنرال فرانكو. يُخشى من أن يرتسم القمع البوليسي الذي أقدمت عليه الحكومة المركزية وقوات الشرطة لمنع الاستفتاء ومصادرة صناديق الاقتراع، إضافة إلى السجال العالي النبرة حول شرعيته بين ملك إسبانيا فيليبي السادس ورئيس الإقليم الكتالوني، كمادة لتغذية النزاع وتقليل حظوظ الحل من طريق التفاوض والحوار.
مع أن الاختلافات كبيرة بين الحالتين فإننا لا نعدم العثور على وجه مشترك وعريض، بل عريض جداً. هذا الوجه يتعلق بيقظة الهويات الفرعية، العرقية والمذهبية والجهوية والطائفية، في الدول الوطنية ورفعها إلى مصاف عصبية قومية كامنة ترتسم كملاذ جامع ومفعم بالتضامن والالتحام وينتظر التحقق القدري بهذه الطريقة أم تلك. لا حاجة للعودة إلى الحديث عن دور العولمة وفقاعاتها التكنولوجية والمالية والإيديولوجية في إيقاظ الهويات المترسبة في قيعان الدول الوطنية. لقد قيل ما يكفي عن وجهي العولمة المتناقضين: التقدم والمرونة الفائقة من فوق، والنكوص الرجعي والتخشب من تحت. ما يعنينا أكثر هو ارتسام العولمة كقوة قدرية يشعر الكثيرون حيالها بالعجز وقلة الحيلة والحول مما يدفع إلى الانكفاء على الوحدات الاجتماعية والثقافية الضامنة لقدر من التماسك والتعاطف. وهذا ما يفسّر ازدهار أشكال التديّن والاعتقاد الخلاصي بهذه اللحمة أو تلك. وهذه مفارقة كبرى يتخبط في مفاعيلها العالم كله وإن بمقادير ودرجات متفاوتة.
لنقل إذن إن وجود الديموقراطية أو عدم وجودها ليس عاملاً حاسماً في صحوة الهويات القومية أو اللغوية أو المذهبية. يبقى أن حظوظ الحل بكلفة أقل تبدو في النظم الديموقراطية أكبر منها في النظم السلطوية أو السلطانية. لكن المشكلة في العمق هي نفسها. إنها العودة إلى تعريفات واختبارات القرن التاسع عشر الذي نحسبه وراءنا فيما تتلجلج أصداؤه في صدورنا ويهزّ الأرض هزاً عنيفاً تحت أقدامنا. وليس الحذر الأوروبي الشديد في التعامل مع الاستفتاء الكتالوني سوى التعبير عن الخشية من انتشار العدوى الانفصالية إلى دول أوروبية أخرى مثل فرنسا وإيطاليا وبلجيكا وألمانيا وهولندا. فهذه الدول تضم كتلاً سكانية أقلوية ذات هويات لغوية وثقافية وإتنية مختلفة كان من المفترض أن تذوب خصوصياتها في المصهر الوطني الحاضن للتعددية واللامركزية والمساواة الحقوقية بين سائر المكونات.
فلنطرح السؤال الصعب حول محددات الدلالة الكبرى للاستفتاء الكردي تحديداً: هل هو في السياق أم في الحق المبدئي في تقرير المصير أياً كانت الظروف؟. والحال أن النقاش حول هذا السؤال لا نهاية له. هناك على أي حال مسألة كردية لا يمكن أي سياسة عاقلة وراشدة أن تتغاضى عنها. قد يكون صحيحاً أن توقيت الاستفتاء جاء وفق حسابات سلطوية وغير ديموقراطية لدى مسعود البارزاني المتشبث بالسلطة، مثل جيرانه وخصومه في المنطقة، وأنه وثيق الصلة بالنزاعات بين القوى الكردية وحساباتها. غير أن هذا لا يجيز اختزال المسألة الكردية إلى لعبة مصالح فئوية. وعلى النحو ذاته ليس من الإنصاف اختزال المسألة إلى «مؤامرة» ولعبة إسرائيلية يستدل عليها من رفع أعلام إسرائيلية ابتهاجاً بالاستفتاء الواعد. حول هذه النقطة كان لافتاً أن يشدد الرئيس التركي خلال زيارته الأخيرة لطهران، وللمرة الثالثة، على عدم شرعية الاستفتاء لأن الدولة الوحيدة التي أيدته هي إسرائيل، حتى أنه اعتبر أن جهاز الموساد تولى تنظيم الاستفتاء ورعايته. بهذا الكلام التحريضي كان أردوغان يخاطب الوجدان العربي والإسلامي والتعاطف الكردي مع الفلسطينيين للتشكيك في الشرعية السياسية والأخلاقية لدعاة الاستقلال الكردي.
إذا كان صحيحاً أن الاجتياح الأميركي للعراق وإسقاط نظام صدام حسين أتاح للأكراد أن يتمتعوا بحكم ذاتي أفضل من السابق، وأن المحنة السورية أسفرت عن بزوغ الكرد كفاعل سياسي أكثر تجانساً وتماسكاً من القوى الأخرى، فإن هذا يفترض أن يتفطن الأكراد إلى تعقيدات الوضع وإلى أن التعامل معه على قاعدة «رب ضارة نافعة» ينطوي على مجازفة إحكام العداء مع المحيط. نعلم أن ذاكرة المعاناة والاضطهاد والجروح تبقى أقوى حضوراً في الوعي الجمعي من لحظات الفرح والابتهاج. وسردية المظلومية الكردية مثل شقيقاتها لا تشذ عن القاعدة هذه. ولا يفيد في هذا الإطار تقديم محاكمة جاهزة للعروبة وللسلطانية التركية وسواها وتبرير التمدد الإسرائيلي. فالتاريخ أكثر تعقيداً كيفما أدرناه.

ق، . .

مقالات مختارة

17-12-2017 07:07 - العرب وإسرائيل 17-12-2017 07:06 - شكراً ترامب لقد وحّدت الصفوف..! 17-12-2017 06:58 - عيون وآذان "ماكرون ينفذ ما عجز ترامب عنه" 17-12-2017 06:57 - في أن الأساطير ليست واقعاً 17-12-2017 06:56 - موسم القدس الذي لا يُفوّت 17-12-2017 06:52 - ترامب يقود الجمهوريين إلى خسارة الكونغرس 17-12-2017 06:51 - الأمر الواقع ... في سوريا أيضاً! 17-12-2017 06:43 - قيادة المرأة والسينما ... ماذا بعد؟ 17-12-2017 06:42 - إدارة ترامب والكلام الجميل عن إيران 17-12-2017 06:41 - فلسطين ستتحرر بإذن الله!
16-12-2017 07:11 - أيقونة المطران أندره حداد 16-12-2017 07:10 - الحريري يعمل على تقريب وجهات النظر ولقاء بين فرنجية وباسيل 16-12-2017 07:06 - في فمه.... صخرة ! 16-12-2017 07:06 - روسيا عرابة التسويات 16-12-2017 07:05 - اشارة فرنسية ألزمت الحريري ابتلاع «البحصة» 16-12-2017 06:53 - تحالف رباعي 16-12-2017 06:46 - الحريري: «القوات» حليفتنا! 16-12-2017 06:44 - سياسات مُتضاربة بين «الفدرالي» والكونغرس 16-12-2017 06:43 - كيف يقبل لبنان «هِبَات» من دولة خسِرت صفة «العُظمى»!؟ 16-12-2017 06:42 - تسويةٌ حدودها عبور النهر 15-12-2017 07:16 - ما قبل عرسال ليس كما بعدها 15-12-2017 06:58 - قرار الحكومة بعدم التعاطي مع النظام السوري سقط 15-12-2017 06:56 - لبنان يتلقى «نصائح» أميركية «مسمومة» 15-12-2017 06:55 - الخيبة من بوتين بعد ترامب 15-12-2017 06:38 - الحريري: "القوات" حليفتنا! 15-12-2017 06:37 - الدول "التحريفيّة" و"المُتحايلة" في عقيدة ترامب 15-12-2017 06:35 - ترامْبْ: أوْ فَتى العروبة الأغرّ 15-12-2017 06:34 - قصة "نوم" جعجع على وسادة "كوابيس" الحريري 15-12-2017 06:28 - ما هي المكاسب التي حصَّلها لبنان في رخصتَي النفط؟ 15-12-2017 06:21 - جرعات دعم مستمرة للبنان السياسي و"العسكري" 15-12-2017 06:11 - بوتين الأميركي... 15-12-2017 06:10 - قِمَمْ ! 14-12-2017 06:59 - موسكو وباريس تتسابقان على "تركة" واشنطن 14-12-2017 06:51 - جُهود كثيفة لإنجاح تحالف «المُستقبل» و«الوطني الحُرّ» 14-12-2017 06:51 - الجبير «سرّب» لرئيس الحكومة معلومات عن «الخونة» 14-12-2017 06:48 - التحالف الخماسي لن يحصل لأن الحريري لن يجتاز الخط الأحمر لمحمد بن سلمان 14-12-2017 06:29 - الأوروبيّون للبنان: طبِّقوا الإلتزامات 14-12-2017 06:27 - لهذه الأسباب تأجَّل "بَق البحصة"! 14-12-2017 06:25 - السعودية ولبنان بعد الاستقالة وطيِّها 14-12-2017 06:22 - قمّة القدس... لماذا في بكركي؟ 14-12-2017 06:20 - هل يتم رفع السرِّية المصرفية عن قضايا الفساد؟ 14-12-2017 06:16 - عون "المسيحيّ".. كلمة العرب في "قِمة الإسلام" 14-12-2017 06:04 - "الدور" الأميركي! 13-12-2017 07:03 - ماذا يقول "الخونة والإنقلابيون" للحريري؟ 13-12-2017 07:01 - باسيل يَرسم سقفَ مواجهة تهويد القدس 13-12-2017 06:58 - الحريري "يبقّ البحصة"... ويبدأ التحوّل 13-12-2017 06:57 - متفقداً... 13-12-2017 06:56 - ما بعد الغضب 13-12-2017 06:52 - المخابرات الأميركية تنشر مذكرات بن لادن الخصوصية": علينا كأولوية اغتيال الرئيس علي صالح 13-12-2017 06:51 - قرار غريب في توقيت مريب
الطقس