Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
أخبار محليّة
اسرائيل تعترف بفشلها في منع الامدادات لحزب الله؟

يلحظ المتابعون «للحرتقات» الاسرائيلية المعبر عنها بالغارات الدورية التي تشنها مقاتلات سلاح جوها، ضد مواقع تخزين للصواريخ او معامل او قوافل سلاح نوعي، بحسب زعمها، تراجع الاهتمام بتلك العمليات سواء في الجانب الاسرائيلي او في الجانب المقابل، في ما يبدو ان احدا من الطرفين لم يعد يأخذ بجدية تلك الضربات او تحقيقها لاهدافها، وهو ما انعكس تخفيفا في حدة الهديد بالرد.
مصادر لبنانية شككت بنجاح اسرائيل في تحقيق اهدافها في مسألة نقل السلاح، معتبرة ان هذه المسالة بالتحديد ليست بجديدة فاسرائيل لا تميز بين سلاح نوعي وغير نوعي، وهي منذ بداية الصراع لا توفر جهدا لاستهداف قوافل السلاح، مشيرة الى ان المقاومة في المقابل تملك عشرات الطرق والوسائل لايصال السلاح الى مخازنها، سائلة من قال ان اسرائيل لا تقع في فخ معلومات مغلوطة ترسلها المقاومة لاهداف وهمية؟
ولكن ما هي مزايا القوة التي يرتكز اليها الحزب في مواجهته هذه؟ الاكيد ان طول الحدود اللبنانية ـ السورية والتي تمتد لحوالى 300 كلم تجعل من الصعب ضبطها بالكامل بالرغم من كل الوسائل التكنولوجية المستخدمة، فضلا عن ان قوافل الحزب تملك الكثير من الممرات عبر تلك الحدود، داعية المتخوفين من اي احراج للجيش اللبناني المنتشر لحماية الحدود الى عدم الرهان على خلاف مع المؤسسة العسكرية، ذلك ان الحزب يدرك حساسية الوضع ويتعامل معه بمسؤولية كاملة، تماما كما تعامل خلال معارك تحرير الجرود.
اما العامل الثاني الذي يعمل لصالح حزب الله فهو ان الحدود اللبنانية السورية تشهد عبور مئات الشاحنات يوميا، وبالتالي لن يكون من السهل رصد شاحنات نقل السلاح، وثالثا نجاح حزب الله في سد الثغرات التي نفذ عبرها جهاز المخابرات الاسرائيلية، رغم الاقرار الضمني بان التواجد الكثيف لفصائل المعارضة واجهزة الاستخبارات سهل انكشاف بعض التحركات.
قدرة تسليحية تسمح للحزب بخوض حرب طويلة، على غرار ما حصل عام 2006، وهو بيت القصيد الاسرائيلي، حيث يجمع المحللون في تل ابيب على ان الجيش الاسرائيلي غير قادر على خوض معركة طويلة تتعدى الاسبوع نظرا لعامل المساحة الاسرائيلية الضيقة، مذكرين بان اسرائيل ومنذ انشائها خاضت حروبها دائما على اراضي دول الجوار، ما اعطاها عامل تفوق فقدته مع حزب الله الذي يخوض مواجهته على حدودها مباشرة ويهدد باقتحام الخط الازرق واحتلال مستعمرات، فضلا عن قدراته الصاروخية القادرة على شل الجبهة الداخلية والحاق اضرار كارثية بالكيان العبري.
وهنا تكمن خطورة العقل الاسرائيلي، الذي يحاول بحسب خطته الجديدة، استهداف الدولة اللبنانية بدل الحزب، وهو ما المحت اليه القيادات في تل ابيب اكثر من مرة، محاولة في الفترة الاخيرة التركيز على التعاون والتنسيق بين الجيش اللبناني، لتبرير اي خطوات مستقبلية. من هنا ترى اوساط متابعة ان خطوة تعزيز انتشار وحدات الجيش اللبناني جنوب الليطاني، واصرار وتركيز قيادة الجيش على العلاقات الممتازة والتعاون البناء والفعال مع قوات الطوارئ الدولية،وهو ما قاد العماد جوزاف عون لزيارة قيادة الناقورة منذ اسابيع، احبط المحاولات الاسرائيلية واعاد خلط الاوراق في تل ابيب، خصوصا ان الموقف الدولي جاء لمصلحة لبنان، كاشفة نقلا عن مسؤولين غربيين ان ما يصح في سوريا من استهداف للحزب، لا يصح في لبنان، وهو ما يفسر على ما يبدو التزام الطرفين بتلك القاعدة الحاكمة حتى الساعة.
وجهة نظر تقر بها القيادة العسكرية الاسرائيلية التي تعترف بانها فشلت في وقف عمليات نقل السلاح من طهران الى بيروت، وان حزب الله مستمر بهذه العملية بشكل روتيني دون اي عراقيل تعيقه، مراكما قوة تسليحية ضخمة،
فما الذي يحكم العلاقة يا ترى؟ أهو التسليم بنجاح الإحباط الإسرائيلي؟ أم استمرار مفاعيل الردع الإسرائيلي وفقا لما تراه تل ابيب؟ أم ان الاتفاق الروسي-الاميركي وضع ضوابط وقواعد اللعبة؟
(ميشال نصر- الديار) 

ق، . .

أخبار محليّة

17-12-2017 23:53 - مقتل خبير متفجرات لبناني في اليمن وهذه التفاصيل! 17-12-2017 22:58 - ضبط سيارة مسروقة وتوقيف سائقها في منطقة الدورة 17-12-2017 22:46 - وفاة جريحين من مصابي حادث السير على طريق العبدة العريضة 17-12-2017 22:26 - مارسيل غانم: لسنا في عصر القذافي وصدام حسين.. ولن اقبل "بتدجيني" 17-12-2017 22:12 - فقد الاتصال به وهو على طريق المتن السريع... وهذه التفاصيل 17-12-2017 22:04 - بو عاصي: القوات اللبنانية تصر على العلاقة الايجابية مع الوطني الحر 17-12-2017 21:53 - نعمة افرام: الانتخابات محطة مفصلية في الانتقال من الشعارات الى البرامج 17-12-2017 21:28 - مخزومي: نأسف لما تعرضت له الديبلوماسية البريطانية في بيروت 17-12-2017 20:29 - 7 قنابل اسرائيلية عند بوابة فاطمة... وهذه التفاصيل! 17-12-2017 19:52 - باسيل: هالقد مقهورين من الزيارة ليطلعوا هيك اخبار؟
17-12-2017 19:48 - التعليق الاول لعائلة الضحية البريطانية ريبيكا دايكس 17-12-2017 19:32 - رابطة موظفي المركز التربوي للبحوث والانماء تعلن الاضراب المفتوح 17-12-2017 19:11 - المجلس الاسلامي العلوي: ما تردد في الاعلام حول زيارة باسيل لنا غير دقيق 17-12-2017 18:55 - اطلاق نار في طرابلس والسبب طير حمام 17-12-2017 18:43 - كنعان رعى اضاءة شجرة ومغارة الجديدة: هدفنا اضاءة عتمات المتن والوطن 17-12-2017 18:14 - يوحنا العاشر: أنطاكية اليوم تتألم لكنها تؤمن بلغة البقاء والثبات 17-12-2017 17:56 - زعيتر بحث مع نظيره العراقي في تطوير التعاون والتبادل الزراعي بين البلدين 17-12-2017 17:30 - جثّة الفتاة التي وجدت بالامس تعود لموظفة في السفارة البريطانية 17-12-2017 17:23 - بكاسيني: الحريري لن يخوض الانتخابات بلوائح ضد عون في كل المناطق 17-12-2017 16:54 - زهرمان التقى رئيس بلدية فنيدق ووفدا من بلدية مشمش 17-12-2017 16:53 - الساحلي: معنيون بالقدس وما حصل جرس إنذار لكل العرب 17-12-2017 16:51 - باسيل من قرية بدر حسون: مشروع تجاري وسياحي وبيئي واقتصادي بامتياز 17-12-2017 16:15 - شهيب رعى معرضا للتقدمي عن فلسطين: بيانات القمم العربية حبر على ورق 17-12-2017 16:11 - استغلّ الثقة وسرق ربّ عمله... فصيله الشياح توقف العامل الاجنبي! 17-12-2017 16:06 - الراعي من عين إبل: الرب كفيل بتبديد ظلماتنا 17-12-2017 15:58 - غريب: حل مشكلة النظام الطائفي بتغييره 17-12-2017 15:52 - سامي الجميل في باريس... لقاءات سياسية في العاصمة الفرنسية 17-12-2017 15:40 - باسيل افتتح مكتبا للتيار في طرابلس: لن تكون هناك أي منطقة محرمة علينا 17-12-2017 15:00 - جريح باشكال فردي في عين الحلوة 17-12-2017 14:30 - فياض: نأمل التعاطي مع الانتخابات على أساس أنها تعبر عن إرادة اللبنانيين 17-12-2017 14:19 - زورق اسرائيلي خرق المياه الاقليمية مقابل رأس الناقورة صباحا 17-12-2017 14:16 - رئيس الاركان تفقد سير الامتحانات الخطية للمرشحين للتطوع في الكلية الحربية 17-12-2017 13:56 - كوكبا اضاءت شجرة الميلاد على وقع الاجراس والاناشيد الميلادية 17-12-2017 13:45 - صفي الدين: دور المقاومة حماية الأمة وفضح المتآمرين عليها 17-12-2017 13:38 - حاجز تضامني مع القدس امام مدخل عين الحلوة 17-12-2017 13:33 - الراعي: لن يعرف الشرق الأوسط السلام من دون حل عادل للقضية الفلسطينية 17-12-2017 12:51 - جابر: تدعيم وضعنا الداخلي ماليا واقتصاديا أولوية 17-12-2017 12:46 - وليد خوري: الطريق سالكة أمام ملف النفط وإقرار موازنة 2017 إنجاز 17-12-2017 12:21 - سعيد: لم نكن بصدد مخالفة القانون والخطأ المتراجع عنه لا يستأهل ما حصل 17-12-2017 11:59 - ارتفاع طفيف بالحرارة وامطار خفيفة... الطقس غدا غائم بسحب متوسطة 17-12-2017 11:57 - أحمد الحريري من الضنية: نعض على الجراح لحماية لبنان واستقراره 17-12-2017 11:55 - طعمة: الحريري ارسى الناي بالنفس مدخلا للاستقرار وتكريسا لمنطق السيادة 17-12-2017 11:54 - عباس هاشم: لا يمكن ان يكون هناك تحالف بين تيار المستقبل وحزب الله 17-12-2017 11:27 - اللبنانية الاولى افتتحت "القرية الميلادية" في كازينو لبنان 17-12-2017 11:22 - فارس سعيد: الخطأ الذي تراجعت عنه لا يستأهل ما حصل 17-12-2017 11:14 - حسن فضل الله: ما كان الدفاع عن الكرامة ليتم لولا وجود العماد عون رئيسا 17-12-2017 10:58 - ياسين جابر: اصرار دولي على الاستقرار الامني والسياسي في لبنان 17-12-2017 10:39 - أسامة سعد يستقبل الوزير جبران باسيل 17-12-2017 10:36 - بعد انتشار فيديو لهما يعتديان على أحد المواطنين... وقعا في قبضة قوى الأمن 17-12-2017 09:34 - فرعون: نودع اليوم مطرانا استثنائيا برز في الموقف كما في الخدمة
الطقس