2018 | 19:04 أيلول 22 السبت
خامنئي: الهجوم على عرض عسكري في جنوب غربي إيران مرتبط بحلفاء واشنطن في المنطقة وآمر قوات الأمن بالوصول إلى المجرمين في أقرب وقت | ارتفاع عدد ضحايا غرق العبارة في تنزانيا إلى 200 قتيلا | وسائل إعلام صينية: بكين تستدعي السفير الأميركي لديها على خلفية العقوبات العسكرية | الراعي من كندا: نرفض الأمر الواقع في الممارسة السياسية فليس هذا لبنان بأسلوبه وتقاليده ويجب ألا نقبل بالأمور السلبية | مطلوب بلاكيت دم فئة A+ في مستشفى الشرق الاوسط للتبرع الرجاء الاتصال على الرقم 03272814 | نواف الموسوي: خنق لبنان اقتصاديا سيطلق صافرة انطلاق قوارب الهجرة بكثافة وما جرى أمس أول الغيث | إرتفاع عدد قتلى الهجوم المسلح على العرض العسكري في إقليم الأهواز جنوب غرب إيران الى 29 شخصا معظمهم من عناصر الحرس الثوري الإيراني | روحاني يأمر قوات الأمن باستخدام كل سلطاتها لتحديد هوية منفذي الهجوم على العرض العسكري | قائد الجيش جوزاف عون من مركز محافظة بعلبك: ليس هناك خطة أمنية انما تدابير أمنية متواصلة نخففها أو نزيدها وفق المعطيات | بومبيو: يمكن تحقيق السلام في اليمن إذا أوقفت إيران دعم الحوثيين بالأسلحة والصواريخ | رولا الطبش للـ"ام تي في": المستقبل ستشارك في الجلسة التشريعية لاقرار مشاريع القوانين التي تصب في مؤتمر سيدر والجلسة التشريعية لا تنتقص من صلاحيات الحريري | الحريري في العيد الوطني السعودي: لبنان يستذكر في هذه المناسبة وقوف السعودية بجانب الشعب اللبناني ودعمه في كل الأزمات والاعتداءات الإسرائيلية التي تعرض لها |

اجتماع في عين الحلوة حول المطلوبين: ليسلموا أنفسهم أو يخرجوا كما دخلوا

أخبار محليّة - الأحد 08 تشرين الأول 2017 - 06:27 -

عقدت لجنة متابعة ملف المطلوبين في ​مخيم عين الحلوة​، التابعين للشيخ أحمد الأسير الذي حكم عليه بالإعدام، ولمجموعة شادي المولوي الذي حكم عليه بالأشغال الشاقة المؤبدة وبالسجن 15 عاماً، بملفين يتصلان بالإرهاب، والمنبثقة من القيادة السياسية الفلسطينية في لبنان، أول اجتماع لها الخميس الماضي لبحث آليات متابعة هذا الملف.
وقال مصدر إسلامي شارك في الاجتماع لـ «الحياة» إن «الهدف منه معالجة هذين الملفين بداية بطريقة حكيمة وصحيحة حتى لا ينفجر الوضع في المخيم». وأضاف: «نريد حل المشكلة الحاصلة على اعتبار أننا في زمن التسويات والحلول والوضع اللبناني يميل إلى الحل». وأكد أن «عملنا سيكون بالضغط على المطلوبين لتسليم أنفسهم إلى الدولة اللبنانية ومن لا يريد ليخرج من المخيّم كما دخل»، لافتاً إلى أن «عدد المطلوبين للدولة اللبنانية التابعين لمجموعة الأسير هو حوالى 25 شخصاً لبنانياً وفلسطينياً هم مطلوبون بتهم مختلفة. فبعضهم بلا أحكام لكنهم خائفون من الملاحقة وبعضهم الآخر صدرت بحقهم أحكام مخففة بالسجن سنة أو أقل، أما التابعون لمجموعة المولوي فهم 5 لبنانيين».
وكان المجتمعون أصدروا بياناً اعتبروا فيه أن «كل المعالجات لهذا الملف يجب أن ترتكز على المبدأ الأساسي ألا وهو الحفاظ على مخيم عين الحلوة وتثبيت أمنه واستقراره، وحماية العلاقة الطيبة الثابتة مع الجوار اللبناني»، مؤكدين «ضرورة إجراء مسح شامل عن جميع المطلوبين في المخيم والاتهامات القضائية أو الأمنية الموجهة لهم». ودعوا إلى «إجراء سلسلة لقاءات مع الجهات اللبنانية المعنية ومع كل من بمقدوره الإسهام في دفع عجلة المعالجة لهذا الملف، على أن تبدأ باللقاء مع رئيس مكتب مخابرات الجنوب العميد فوزي حمادة». وحضر الاجتماع ممثلون عن منظمة التحرير وتحالف ​القوى الفلسطينية​ والقوى الإسلامية و«عصبة الأنصار» واللجان الشعبية في لبنان.

(الحياة)