2018 | 03:27 تموز 17 الثلاثاء
"التحكم المروري": تسرب مادة المازوت آخر نفق المدينة الرياضية - بيروت | اصابة 9 إشخاص بحادث سير على طريق كفرا في قضاء بنت جبيل | "الأناضول": إسرائيل تقرر إغلاق معبر كرم أبو سالم غدا الثلاثاء باستثناء إدخال الأدوية | جون ماكين يعتبر لقاء ترامب ببوتين احد اسوأ اللحظات في تاريخ الرئاسة الاميركية | قوات الأمن العراقي تفرض حظرا للتجوال في مدينة البصرة وسط انتشار أمني مكثف في شوارع المحافظة | زعيم الديموقراطيين في الكونغرس يصف ترامب بانه خطير وضعيف | مصادر نيابية لـ"الجديد": لجنة الادارة والعدل سيرأسها النائب جورج عدوان ولجنة المال والموازنة ستبقى في عهدة النائب ابراهيم كنعان اما لجنة الخارجية فللنائب ياسين جابر | "ام تي في": برّي أكد أنّ لا جديد في موضوع الحكومة وأشار الى أن العقدة الامّ هي العقدة المسيحية | معلومات للـ"ام تي في": الحريري لن يزور قصر بعبدا قبل أن يتبلّغ جديدا مسهّلا للتأليف من رئيس الجمهورية ومن رئيس "التيّار" | أبو فاعور للـ"أم تي في": لن نتراجع عن حقنا في التمثيل ومن انقلب على اتفاق معراب لا يحق له الكلام عن عرقلة تشكيل الحكومة | مصادر الـ"او تي في": لقاء بو صعب - الخوري لا علاقة له بتمهيد لقاء بين الرئيس الحريري والوزير باسيل بل هو لابقاء الباب مفتوحاً وتسريع وتيرة الاتصالات لمعالجة الامور العالقة | "التحكم المروري": قتيل وجريح نتيجة اصطدام دراجة نارية بعمود انارة على طريق عام رشكنانيه في صور |

الرامغافار: لا علاقة لنا بجريدة بايكار الأرمنية

أخبار محليّة - السبت 07 تشرين الأول 2017 - 17:53 -

صدر عن المكتب الاعلامي المركزي لحزب الرامغافار البيان التالي: 

تبين لنا ان هناك جريدة اسبوعية تصدر باللغة الارمنية بمحتوى سياسي، تنشر وتطبع وتوزع في لبنان، بتمويل اجنبي مشبوهة المصدر والغاية، تحت اسم "بايكار" ((Պայքար وذلك من دون اي ترخيص رسمي من قبل وزارة الاعلام اللبنانية.

وتبين لنا ان الجريدة المذكورة اعلاه تنتحل صفة الناطق الرسمي لحزب الرامغافار من دون اي وجه حق.

وتبين لنا ايضا ان هناك اشخاص معنويين من الجنسية اللبنانية، منهم مقيمين في لبنان، يوجد اسمائهم على الجريدة بصفة محررين، مع العلم ان الجريدة المذكورة اعلاه ليست لديها اي مدير مسؤول. اما "المحررين" المذكورة اسمائهم على الجريدة ليسوا حتى اعضاء في نقابة المحررين او الصحافيين في لبنان.

يهمنا التوضيح اليوم بأن هذه الجريدة في الحقيقة ليست لها اي علاقة مع حزب الرامغافار لا من بعيد ولا من قريب، ولا سيما ان محتواها تتناقض مع مبادء واستراتيجية الحزب من الناحية الوطنية، وتمسّ علاقة الحزب مع السلطات جمهورية ارمينيا، كما انها تحاول النيل من سمعة السلطات الارمينية في العالم.

بالاضافة الى كل ذلك ان محتوى الجريدة المذكورة اعلاه تحرض نعرات حزبية بين الاحزاب الارمنية الثلاث وتهدد الامن القومي كما انها تحاول المسّ بقدسية كاتوليكوسية بيت كيليكيا محاولة النيل من سمعتها وسلطتها في الاغتراب الارمني.

اما هذا البيان فهو بصفة اخبار لدى النيابة العامة الاستئنافية في بيروت كما انه بصفة كتاب مفتوح لوزارة الاعلام اللبنانية ونقابتي المحررين وصحافيين في لبنان باخذ العلم واجراء المقتضى لوقف النشر وتوزيع هذه الجريدة زات نيات مبيتة.