Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
أخبار محليّة
هل أنشَأت داعش غرفة عمليات في عين الحلوة؟

يسود غموض حول ما يُضمره تنظيم «داعش» من خططٍ للردّ على إخراجه من معاقله المكانية في كلّ من سوريا والعراق وحتى من جرود السلسلة الشرقية اللبنانية ـ السورية.المصادر الأمنية المحلية، وأيضاً الغربية، ولا سيّما منها الأوروبية التي لدولها مشاركةٌ في قوات «اليونيفيل» العاملة في جنوب لبنان، تجتهد في هذه الفترة لرصدِ أيّ إشارات تصدر عن تنظيم «داعش» في مرحلة ما بعد تفكيك إماراته ومعاقِله الاساسية، وذلك كنوعٍ من الجهد الاستباقي لتحاشي نجاحه في تسديد ضربات انتقامية غير متوقَّعة.

وفي معلومات «الجمهورية» أنّ سياق هذا الرصد الاستباقي على الساحة اللبنانية، أظهَر حتى الآن المعطيات الأساسية الآتية:

ـ أوّلاً، في الآونة الأخيرة، وتحديداً بعد معركة «فجر الجرود»، وامتداداً بعد تعاظمِ تضاؤلِ مساحة انتشار تنظيم «داعش» في سوريا، وخسارته شِبه الكلّية لكلّ من الرقة ودير الزور، سَجّلت عمليات اعتراض الاتصالات الخلوية التي تنفّذها قوات «اليونيفيل» في لبنان، وجودَ كثافةٍ لافتة في الاتصالات الخلوية والمعتمدة على الإنترنت الصادرة من حيَّي التعمير والطورائ في مخيّم عين الحلوة، المعتبَرَين من المعاقل الأساسية للجماعات الإسلامية المتطرّفة، في اتّجاه مناطق مختلفة في لبنان وسوريا.

وثمّة استنتاج بأنّ كثافة هذه الاتصالات المنطلقة من هذين الحيَّين، إنّما تؤشر إلى وجود حيوية متزايدة في التواصل، قياساً على منسوب التواصل عبر الخلوي والإنترنت الذي كان موجوداً في السابق، والذي يتمّ في غالب الظنّ بين مجموعات تتمركز فيهما، وبين مجموعات أخرى إرهابية على صلة بها توجد في مناطق لبنانية وسوريّة.

ولكنّ التفسير الأخطر لهذه الظاهرة، يرجّح أمكانية أنّ تنظيم «داعش» بعد خروجه من معاقله الأساسية التي كانت توجد فيها غرف عملياته المركزية التي يحرّك منها كلَّ أذرعِ خلاياه المنتشرة في لبنان وسوريا، أنشَأ غرَف عمليات بديلة في مناطق آمنة له فيها وجود مستتر. وقد يكون أنشَأ واحدةً من غرف عملياته هذه في حيَّي «التعمير» و«الطوارئ» في مخيّم عين الحلوة، ما يفسّر كثافة الاتصالات التي بدأت تخرج منهما وتصل إليهما، في الفترة الأخيرة.

ولا يَستبعد أحد المسؤولين الأمنيين في مخيّم عين الحلوة هذه الإمكانية، ويكشف لـ»الجمهورية» أنّه سبقَ للجماعات التكفيرية خلال مرحلة ماجد الماجد أنْ أنشَأت غرفة عمليات مركزية للجماعات الإرهابية بإشرافه في مخيّم عين الحلوة، ولكنّ هذه الغرفة أُزيلت بعد وفاته قبل نحو أربع سنوات، وذلك إثر إدخاله إحدى مستشفيات بيروت لتلقّي العلاج بعدما أوقفته الأجهزة الأمنية اللبنانية. ومنذ ذلك الحين لم ترصد المعلومات المتابعة لحراك المجموعات التكفيرية داخل المخيّم أيَّ إشارات توحي بأنّه تمّ بناء غرفة عمليات مركزية أخرى.

ولكنْ أخيراً، عاد هذا الاحتمال للبروز مرّةً أخرى، وذلك بعد أن رصَدت جهات أمنية مختلفة وقيادة «اليونيفيل» في جنوب لبنان، حركة بثِّ اتّصالاتٍ خلوية وغير خلوية متعاظمة وكثيفة تَصدر من حيَّي «التعمير» و«الطوارئ» اللذين تتحصّن بهما المجموعات الإسلامية المتشدّدة، ما يُرجّح إمكانية أن يكون سبب ذلك هو إنشاء غرفة عمليات لـ«داعش» فيهما، خصوصاً أنّ هناك معلومات متقاطعة لدى أكثر من جهة أمنية تفيد أنّ تنظيم «داعش» بعد خسارته معقلَيه في الرقة ودير الزور، بدأ يبحث عن أماكن آمنة لإنشاء غرَف عمليات مستترة، ويَعتبِر مخيّم عين الحلوة منطقة آمنة حسب مفهومه، وخصوصاً حيَّي «التعمير» و«الطوارئ» اللذين يُعتبران مناطق صافية لمجموعات «الشباب المسلم» التي يتزعّمها الشيخ أسامة الشهابي.

ـ ثانياً، تلاحظ معلومات متقاطعة ومصدرُها أكثر من جهة أمنية أنّ تنظيم «داعش» في مرحلة ما بعد خروجه من معاقله، يتّجه إلى تزخيم وجود خلاياه النائمة في لبنان، وتكشف الدارسة التحليلية لهذه المعلومات عن المعطيات الأساسية الآتية:

أ ـ وجود «داعش» على الساحة اللبنانية في هذه المرحلة يتّسم بأنّ مهمّته المركزية تتركّز على الاستطلاع وجمعِ المعلومات.

ب ـ يُظهر تحليل المعلومات التي تخضع للدرس حول نسبة صدقية المصادر المستقاة منها، أنّ المعلومات الواردة، والتي يُرتّبها التصنيف الأمني على أنّها من الفئة التي تحظى بصدقية تفوق الـ 70 في المئة منها، تؤشّر إلى أنّ «داعش» تتّجه إلى استطلاع «بنك أهداف» لتنفيذ اغتيالات في لبنان خلال الفترة القريبة المقبلة. وتشتمل هذه الأهداف على شخصيات بارزة وليست من لونٍ واحد.

ـ ثالثاً، يؤشّر أحدثُ سياق معلوماتي حول نشاط «داعش» في لبنان في مرحلة ما بعد تفَكّكِ إماراته المكانية في سوريا، إلى وجود حراكٍ داخل البيئة الإسلامية المتشدّدة داخل عين الحلوة، وذلك على نحوٍ يؤكّد معلومات سابقة عن إمكانية أن يكون السعودي خالد العبيد قد ورثَ، من دون إعلان ذلك، مكانة ماجد الماجد كمسؤول عن أكثر الخلايا الإرهابية ذات الصلات الإقليمية الموجودة في المخيّم، وأنّ الشخص الذي يساعده في هذه المهمّة هو عابد المصري.

وتفيد هذه المعلومات أنّ العبيد والمصري بايَعا «داعش» منذ فترة طويلة، وأنّ نشاطهما في المخيّم يتعدّى خطورةَ أدوار شادي المولوي وبلال بدر وغيرهما، كونه نشاطاً على صلة بحركةِ إرهابِ «داعش» على مستوى أكثر من دولة في العالم.

ناصر شرارة  - الجمهورية

ق، . .

أخبار محليّة

22-10-2017 07:39 - كنعان: نحن تيار الشعب لا السلطة التي دخلناها لتغيير الثقافة والنهج 22-10-2017 07:14 - لبنان يتهيّأ لأسبوعِ العقوبات الأميركية على "حزب الله" 22-10-2017 07:02 - هذه هي أهمية طائرات "سوبر توكانو".. 22-10-2017 06:58 - هكذا ستُتوج زيارة قائد الجيش الى الولايات المتحدة! 22-10-2017 06:54 - المعيار الأساسي.. العودة الطوعية! 22-10-2017 06:51 - عون ليس راضياً.. والسبب؟! 22-10-2017 06:42 - هل يطعن "الكتائب" بالموازنة؟ 22-10-2017 06:39 - عقوبات أميركية جديدة ضد "حزب الله".. خلال أيام! 22-10-2017 06:34 - "الكتائب": المجرمون القتلة هم هم بالامس واليوم 22-10-2017 06:30 - هل يترشّح أحمد الحريري في طرابلس؟
22-10-2017 06:29 - فضل شاكر: فور حضوري أمام المحكمة.. ستسقط التهم بحقي 22-10-2017 06:23 - لبنان في دائرة المواجهة بين إسرائيل وإيران 22-10-2017 06:18 - ماذا سمع الحريري في موسكو وماذا نصحته؟ 22-10-2017 06:15 - لبنان على حافة الانهيار الاقتصادي: النمو هبط من 8% الى 1% 22-10-2017 06:14 - كاغ مرشحة لمنصب وزيرة في هولندا 22-10-2017 06:10 - جعجع للوزراء "حضروا حالكم للإستقالة"..؟! 22-10-2017 06:03 - بالصور.. هكذا تم الإعتداء على مركز "القوات" في عكار 21-10-2017 23:18 - هادي حبيش: لكشف محاولي إحراق مركزي القوات والكتائب في عكار فورا 21-10-2017 23:15 - 3 جرحى نتيجة حادث سير على أوتوستراد القلمون 21-10-2017 22:51 - الجيش: طائرتا استطلاع معاديتان حلقتا فوق عدد من المناطق وصولا إلى الأرز 21-10-2017 22:49 - بالصور: مسلحون يحرقون شعاري الكتائب والقوات على مركزي إقليم عكار 21-10-2017 22:42 - كنعان: نحن تيار الشعب لا السلطة والمال ولا يبقى معنا الا الناجح 21-10-2017 22:25 - أبو فاعور: الاستقرار لا يحفظ بالخطابات بل بالخيارات الوطنية والمصالحة 21-10-2017 21:48 - اجتماع بين الديمقراطي اللبناني والتقدمي الاشتراكي: السلم الأهلي خط أحمر 21-10-2017 21:41 - بالصور: احتراق حافلة لنقل الركاب في الدورة 21-10-2017 21:33 - الجسر اتصل بالجراح شاكرا إقرار مشروع سنترال جديد لطرابلس 21-10-2017 20:53 - بعد خطف زياد الحسين في زغرتا... القاء القبض على اثنين من الخاطفين 21-10-2017 20:43 - بالصور: ضبط نسفية مؤلفة من 3 عبوات مجهزة للتفجير في الرهوة في عرسال 21-10-2017 19:27 - في مخيم المية ومية: قطع الطريق وإطارات مشتعلة... والسبب؟ 21-10-2017 18:57 - علماء فلسطين للراعي: أي إساءة للفلسطنيين استهداف للقضية الفلسطينية 21-10-2017 18:41 - فتوش: لبنان في خطر ولا ينقذه الهواة ولا الراكضون وراء المراكز والكراسي 21-10-2017 18:08 - بالصور: الاشتباكات تجددت على طريق المطار... والجيش يوقف المتورطين 21-10-2017 17:39 - الدفاع المدني أخمد حريقا في بلدة عدبل العكارية 21-10-2017 17:35 - خطف مواطن على طريق عام النخلة في قضاء الكورة 21-10-2017 17:25 - الصحناوي: ليس صدفة ان تقال الحقيقة في عهد الرئيس عون 21-10-2017 16:48 - هذا ما اعلن عنه محمد المشنوق عبر "تويتر"! 21-10-2017 16:27 - بالصورة: امرأة وطفل اصيبا في حادث سير في طرابلس 21-10-2017 16:21 - تيمور جنبلاط عاد من موسكو والتقى وفودا وفاعليات في المختارة 21-10-2017 16:16 - باسيل رعى إطلاق هيئة القريات في التيار 21-10-2017 15:57 - ايلي محفوض: لا نمانع تقارباً مع حزب الله لكن انطلاقاً من ثوابتنا 21-10-2017 15:38 - واكيم في لقاء عن جمال عبد الناصر في بعلبك: كان صاحب مشروع 21-10-2017 15:31 - خطف طالبة من داخل مدرسة عين يعقوب... وهذا ما حصل! 21-10-2017 15:26 - زورق حربي وطارئرة استطلاع للعدو تخرقان الاجواء والمياه الاقليمية 21-10-2017 15:20 - عدوان: نؤكد تعلقنا وتمسكنا بالمصالحة التاريخية في الجبل 21-10-2017 15:17 - اللقيس تفقد الاشغال على مدخل بعلبك الجنوبي 21-10-2017 15:16 - يوسف سلامه: لبنان بحاجة إلى مصارحة ومصالحة 21-10-2017 14:59 - عبد المجيد صالح: لبنان لم يعد يحتمل سياسة دفن الرأس 21-10-2017 14:49 - لبناني وسورية واعمال دعارة عبر الانترنت... وهذا مصيرهما! 21-10-2017 14:39 - شربل عازار ردا على باسيل: هذا ليس عنادا بالحق.. هذا استقواء بفائض السلطة 21-10-2017 14:26 - سقوط عنصر جديد لحزب الله... وهذه التفاصيل
الطقس