2018 | 10:00 تموز 16 الإثنين
الافراج عن المواطنة التركية إبرو أوزكان بعد أن اعتقلها الجيش الاسرائيلي الشهر الماضي خلال عودتها من زيارة مدينة القدس | كوريا الشمالية تعلن العفو العام عن السجناء بمناسبة حلول الذكرى السنوية السبعين لتأسيس الدولة التي يحتفل بها في ايلول | مقتل 12 مدنيا على الأقل في هجوم شنه مسلحون في شمال شرق مالي قرب الحدود مع النيجر | القناة التلفزيونية الجورجية الأولى: 4 أشخاص قتلوا وأصيب آخرون بجروح مختلفة الخطورة نتيجة حادث في منجم للفحم في مدينة تكيبولي | حركة المرور كثيفة من المدينة الرياضية باتجاه الكولا وصولا الى نفق سليم سلام | جعجع لـ"الجمهورية": هناك صعوبات لم تُذلَّل بعد والعقدة ليست مسيحية فقط كما أنّنا لم نخرج من منطقة "نقطة الصفر" بالأصل كي نعود إليها | المهلة المفتوحة... ثغرة دستورية تسهم بتأخير تشكيل الحكومة | أهالي "معابر التهريب" يتوعدون بالرد على وقف رزقهم | التزام الدستور يعني الجمع بين حصتي عون و التيار الوظني | "جرب غيرا" | لست مسؤولاً عنهم فقط | المهم اتفاق البيك والمير |

قائد الجيش التقى شورتر وريتشارد لمناقشة مشروع أمن الحدود البرية

أخبار محليّة - الجمعة 06 تشرين الأول 2017 - 14:39 -

في إطار لجنة الإشراف العليا على برنامج المساعدات لحماية الحدود البرّية، التقى السفير البريطاني في لبنان هيوغو شورتر والسفيرة الأمريكية إليزابيث ريتشارد قائد الجيش العماد جوزيف عون لمناقشة مشروع أمن الحدود البرية وعملية فجر الجرود الأخيرة.

ركّزت المناقشات على خطة الجيش اللبناني لتأمين 100٪ من الحدود اللبنانية السورية بحلول عام 2019. وخلال الاجتماع أعلن السفير شورتر عن 1.8 مليون جنيه استرليني لمساعدة الجيش اللبناني على تأمين شرق جرود القاع ورأس بعلبك المحررة وتعهدت السفيرة ريتشارد بتقديم الدعم الأمريكي له. وقد خصصت المملكة المتحدة أكثر من 60 مليون جنيه استرليني لهذا المشروع مع مساهمة مهمة من الولايات المتحدة وبمساعدة شركاء اخرين. من شأن هذا التمويل والدعم أن يساعدا الجيش اللبناني على إنشاء وتجهيز مراكز مراقبة الحدود وقواعد عمليات أمامية في هذه المنطقة.

واعلن السفير شورتر أيضاً عن موارد إضافية من المملكة المتحدة لمساعدة الجيش على شق طرق في حقول الالغام التي خلّفتها "داعش"، وناقش ما يمكن توفيره في هذا المجال والمساعدة في إعادة هذه المنطقة إلى استخدامها السابق كأراضي زراعية. وعلى امتداد المشروع حتى الآن، فقد تم تأمين أكثر من 70٪ من الحدود اللبنانية-السورية ، وقد أعطى ذلك شعوراَ متزايداَ بالأمن للكثير من اللبنانيين. فأتاح لهم الفرصة باستئناف حياتهم اليومية والعودة إلى ديارهم والأراضي التي تركوها منذ سنوات.

وقال السفير شورتر بعد الاجتماع:

"من دواعي الشرف لي دائما أن ألتقي قائد الجيش اللبناني الجنرال جوزيف عون ونناقش التقدم الحاصل في مشروع أمن الحدود البرية في لبنان والذي اتزمت بريطانيا بأكثر من 60 مليون جنيه استرليني لتنفيذه. لقد تطور الجيش اللبناني على مدى السنوات العشرة الماضية، ليصبح جيشاً محترفاَ ومهنياَ أظهر أنه قادر على حماية لبنان من أكبر تهديد يواجهه، الإرهاب، سواء على الحدود أو داخل لبنان.

كما يسرني أن المملكة المتحدة و الولايات المتحدة ستساعدان الجيش اللبناني على بناء مواقع مراقبة الحدود وقواعد العمليات الأمامية في المناطق المحررة من قاع ورأس بعلبك في "فجر الجرود". ونحن سنقدم أيضا الخبرة البريطانية في مجال إزالة الالغام. ونبقى شركاء فخورين للجيش اللبناني، ونتطلع إلى تعزيز علاقاتنا العسكرية والأمنية أكثر فأكثر".