Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
أخبار محليّة
أسامة سعد: لا صلة للتنظيم الناصري في أحداث ليلة الإثنين المشؤومة

عقد رئيس "التنظيم الشعبي الناصري" الدكتور اسامة سعد مؤتمرا صحافيا، تتطرق فيه للأحداث التي جرت بين اصحاب المولدات ليل الاثنين الماضي في حي البراد - مدينة صيدا.

واستهل سعد مؤتمره بمداخلة، اعرب فيها عن "الحزن والأسى لسقوط الشابين المرحومين إبراهيم الجنزوري وسراج الأسود، ضحية السلاح المتفلت والتنازع بين مافيات المولدات". وتوجه إلى آل الجنزوري وآل الأسود ب"التعازي القلبية الصادقة". وتمنى "الشفاء العاجل للجرحى".

وقال: "الهدف الأساسي الذي نعمل من أجله في هذا الوقت، وفي هذا اللقاء الصحافي، هو وقف التداعيات السلبية التي نجمت عن أحداث ليل الاثنين، ووضع حد لذيولها، وذلك بهدف استعادة صيدا لأجوائها الطبيعية وعودة المياه إلى مجاريها في مختلف المجالات والقطاعات. وهذا ما يستدعي بداية، توقيف كل المشاركين في الأحداث واستكمال التحقيقات من دون أي تأخير وتقديم المتورطين للمحاكمة، فيأخذ كل ذي حق حقه ويعاقب كل مذنب. ومن الضروري محاسبة كل من شارك في إطلاق النار، وكل من تسبب في سقوط الضحايا، وكل من شارك في أعمال الشغب والتعدي على الممتلكات. كما تستدعي استعادة الأجواء الطبيعية، وقف محاولات التوظيف السياسي لما جرى خدمة لغايات سياسية فئوية خاصة. فمحاولات التوظيف السياسي تؤدي إلى توتيرالأجواء وتساهم في تضييع التحقيق في ما جرى وأسبابه وحرفه عن مساره الأصلي باتجاه الصراعات السياسية".

واكد ان "مدينة صيدا هي بأمس الحاجة لاستعادة أوضاعها الطبيعية، كما أن سكان المدينة هم بأمس الحاجة لاستعادة ظروف الحياة الكريمة. فلا يخفى ما يعانيه أبناء صيدا جراء التراجع في الحركة الاقتصادية والتجارية، والارتفاع الهائل في معدلات البطالة، والتردي والانهيار في مجال الخدمات العامة الصحية والاجتماعية وعلى صعيد الماء والكهرباء وغيرهما من القطاعات. يضاف إلى ذلك الأحداث الأمنية المتكررة في مخيم عين الحلوة وما تتركه من انعكاسات سلبية على كل مناحي الحياة في منطقة صيدا. وقد جاءت أحداث ليلة الإثنين المشؤومة لتزيد الطين بلة. كما جاءت محاولات التوظيف السياسي لتلك الأحداث لتضاعف من تداعياتها وانعكاساتها".

وأسف من "ان الشكاوى المزمنة والمتكررة لأبناء صيدا، من الإهمال والتهميش والظلم اللاحق بهم، لا تجد آذانا صاغية لدى المسؤولين؛ من التقنين الظالم للتيار الكهربائي ومشكلة المولدات التي تحولت إلى احتكارات، كما تحول قسم من أصحابها إلى مافيات لا تتوانى عن استخدام السلاح لفرض احتكاراتها، مرورا بأزمات المياه المفتعلة، وصولا إلى التساهل والتراخي تجاه تجار المخدرات وفارضي الخوات وعدم توقيف عشرات المطلوبين الآخرين الذين يحظون بالحماية السياسية. غير أن أبناء صيدا الصابرين الصامدين الأباة، صيدا الرائدة في المقاومة وفي النضال الوطني والاجتماعي والشعبي، أبناء صيدا لا يرضخون للظلم ولا يسكتون عن امتهان الكرامة. وهم يرفضون السلاح المتفلت، ولا يرون وظيفة للسلاح إلا في مواجهة العدو الصهيوني، كما يرفضون زج مدينتهم في صراعات المحاور".

واكد "نحن في التنظيم الشعبي الناصري وقفنا ونقف على الدوام إلى جانب أبناء صيدا وكل اللبنانيين، دفاعا عنهم وعن مصالحهم وكرامتهم. ونؤكد ايضا أننا لم ولا ولن نقبل بأي تعد على الناس ولا بأي ظلم يلحق بهم ولا بأي تجاوز على حقوقهم وكرامتهم".

اضاف: "لقد تحركنا بواسطة الاتصالات والعرائض والاعتصامات والتظاهرات مع القوى الوطنية التقدمية إلى جانب الناس ضد التسعيرة الظالمة المنفوخة للمولدات، كما نواصل التحرك رفضا لبدعة تحميل المشتركين كلفة إنارة الشوارع ومن أجل تركيب عدادات للمشتركين. هذه هي مواقفنا وتحركاتنا التي يعرفها الجميع في موضوع المولدات الخاصة. كما يعرف الجميع رفضنا للاحتكار والممارسات المافيوية من قبل بعض أصحاب المولدات، ويعرفون أيضا اعتراضاتنا على أساليب التغطية والمسايرة التي اتبعتها معهم الهيئات والأجهزة الرسمية وبعض الفاعليات السياسية. لذلك فإن المحاولات الحالية لبعض السياسيين ولبعض وسائل الإعلام الهادفة الى اقحام اسم التنظيم الشعبي الناصري في ميدان حماية بعض أصحاب المولدات، أو التدخل في النزاعات في ما بينهم، هي محاولات لا تمت إلى الحقيقة والواقع بأي صلة. كما لا صلة للتنظيم بأحداث ليلة الإثنين المشؤومة، لا من قريب ولا من بعيد. وأي كلام مغاير هو مجرد تجن وافتراء وتشهير سياسي".

وتابع: "لقد بذلنا ولا نزال نبذل إلى جانب قادة الأجهزة الأمنية، كل جهد ممكن من أجل تسليم المطلوبين ووضع حد لذيول الأحداث الأخيرة. ونأمل أن نتوصل في أقرب وقت الى انهاء كل التداعيات لكي تستعيد صيدا حياتها الطبيعية العادية. كما نؤكد أننا سنواصل التحرك بكل الأساليب الشعبية الديموقراطية من أجل إزالة كل أشكال الظلم والتهميش والتمييز ضد صيدا، فمصلحة المواطنين هي التي توجه على الدوام عملنا. رحم الله الشابين الفقيدين وألهم عائلتيهما الصبر والسلوان، ونرجو الشفاء العاجل للجرحى". 

ق، . .

أخبار محليّة

17-12-2017 23:53 - مقتل خبير متفجرات لبناني في اليمن وهذه التفاصيل! 17-12-2017 22:58 - ضبط سيارة مسروقة وتوقيف سائقها في منطقة الدورة 17-12-2017 22:46 - وفاة جريحين من مصابي حادث السير على طريق العبدة العريضة 17-12-2017 22:26 - مارسيل غانم: لسنا في عصر القذافي وصدام حسين.. ولن اقبل "بتدجيني" 17-12-2017 22:12 - فقد الاتصال به وهو على طريق المتن السريع... وهذه التفاصيل 17-12-2017 22:04 - بو عاصي: القوات اللبنانية تصر على العلاقة الايجابية مع الوطني الحر 17-12-2017 21:53 - نعمة افرام: الانتخابات محطة مفصلية في الانتقال من الشعارات الى البرامج 17-12-2017 21:28 - مخزومي: نأسف لما تعرضت له الديبلوماسية البريطانية في بيروت 17-12-2017 20:29 - 7 قنابل اسرائيلية عند بوابة فاطمة... وهذه التفاصيل! 17-12-2017 19:52 - باسيل: هالقد مقهورين من الزيارة ليطلعوا هيك اخبار؟
17-12-2017 19:48 - التعليق الاول لعائلة الضحية البريطانية ريبيكا دايكس 17-12-2017 19:32 - رابطة موظفي المركز التربوي للبحوث والانماء تعلن الاضراب المفتوح 17-12-2017 19:11 - المجلس الاسلامي العلوي: ما تردد في الاعلام حول زيارة باسيل لنا غير دقيق 17-12-2017 18:55 - اطلاق نار في طرابلس والسبب طير حمام 17-12-2017 18:43 - كنعان رعى اضاءة شجرة ومغارة الجديدة: هدفنا اضاءة عتمات المتن والوطن 17-12-2017 18:14 - يوحنا العاشر: أنطاكية اليوم تتألم لكنها تؤمن بلغة البقاء والثبات 17-12-2017 17:56 - زعيتر بحث مع نظيره العراقي في تطوير التعاون والتبادل الزراعي بين البلدين 17-12-2017 17:30 - جثّة الفتاة التي وجدت بالامس تعود لموظفة في السفارة البريطانية 17-12-2017 17:23 - بكاسيني: الحريري لن يخوض الانتخابات بلوائح ضد عون في كل المناطق 17-12-2017 16:54 - زهرمان التقى رئيس بلدية فنيدق ووفدا من بلدية مشمش 17-12-2017 16:53 - الساحلي: معنيون بالقدس وما حصل جرس إنذار لكل العرب 17-12-2017 16:51 - باسيل من قرية بدر حسون: مشروع تجاري وسياحي وبيئي واقتصادي بامتياز 17-12-2017 16:15 - شهيب رعى معرضا للتقدمي عن فلسطين: بيانات القمم العربية حبر على ورق 17-12-2017 16:11 - استغلّ الثقة وسرق ربّ عمله... فصيله الشياح توقف العامل الاجنبي! 17-12-2017 16:06 - الراعي من عين إبل: الرب كفيل بتبديد ظلماتنا 17-12-2017 15:58 - غريب: حل مشكلة النظام الطائفي بتغييره 17-12-2017 15:52 - سامي الجميل في باريس... لقاءات سياسية في العاصمة الفرنسية 17-12-2017 15:40 - باسيل افتتح مكتبا للتيار في طرابلس: لن تكون هناك أي منطقة محرمة علينا 17-12-2017 15:00 - جريح باشكال فردي في عين الحلوة 17-12-2017 14:30 - فياض: نأمل التعاطي مع الانتخابات على أساس أنها تعبر عن إرادة اللبنانيين 17-12-2017 14:19 - زورق اسرائيلي خرق المياه الاقليمية مقابل رأس الناقورة صباحا 17-12-2017 14:16 - رئيس الاركان تفقد سير الامتحانات الخطية للمرشحين للتطوع في الكلية الحربية 17-12-2017 13:56 - كوكبا اضاءت شجرة الميلاد على وقع الاجراس والاناشيد الميلادية 17-12-2017 13:45 - صفي الدين: دور المقاومة حماية الأمة وفضح المتآمرين عليها 17-12-2017 13:38 - حاجز تضامني مع القدس امام مدخل عين الحلوة 17-12-2017 13:33 - الراعي: لن يعرف الشرق الأوسط السلام من دون حل عادل للقضية الفلسطينية 17-12-2017 12:51 - جابر: تدعيم وضعنا الداخلي ماليا واقتصاديا أولوية 17-12-2017 12:46 - وليد خوري: الطريق سالكة أمام ملف النفط وإقرار موازنة 2017 إنجاز 17-12-2017 12:21 - سعيد: لم نكن بصدد مخالفة القانون والخطأ المتراجع عنه لا يستأهل ما حصل 17-12-2017 11:59 - ارتفاع طفيف بالحرارة وامطار خفيفة... الطقس غدا غائم بسحب متوسطة 17-12-2017 11:57 - أحمد الحريري من الضنية: نعض على الجراح لحماية لبنان واستقراره 17-12-2017 11:55 - طعمة: الحريري ارسى الناي بالنفس مدخلا للاستقرار وتكريسا لمنطق السيادة 17-12-2017 11:54 - عباس هاشم: لا يمكن ان يكون هناك تحالف بين تيار المستقبل وحزب الله 17-12-2017 11:27 - اللبنانية الاولى افتتحت "القرية الميلادية" في كازينو لبنان 17-12-2017 11:22 - فارس سعيد: الخطأ الذي تراجعت عنه لا يستأهل ما حصل 17-12-2017 11:14 - حسن فضل الله: ما كان الدفاع عن الكرامة ليتم لولا وجود العماد عون رئيسا 17-12-2017 10:58 - ياسين جابر: اصرار دولي على الاستقرار الامني والسياسي في لبنان 17-12-2017 10:39 - أسامة سعد يستقبل الوزير جبران باسيل 17-12-2017 10:36 - بعد انتشار فيديو لهما يعتديان على أحد المواطنين... وقعا في قبضة قوى الأمن 17-12-2017 09:34 - فرعون: نودع اليوم مطرانا استثنائيا برز في الموقف كما في الخدمة
الطقس