Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
أخبار محليّة
أسامة سعد: لا صلة للتنظيم الناصري في أحداث ليلة الإثنين المشؤومة

عقد رئيس "التنظيم الشعبي الناصري" الدكتور اسامة سعد مؤتمرا صحافيا، تتطرق فيه للأحداث التي جرت بين اصحاب المولدات ليل الاثنين الماضي في حي البراد - مدينة صيدا.

واستهل سعد مؤتمره بمداخلة، اعرب فيها عن "الحزن والأسى لسقوط الشابين المرحومين إبراهيم الجنزوري وسراج الأسود، ضحية السلاح المتفلت والتنازع بين مافيات المولدات". وتوجه إلى آل الجنزوري وآل الأسود ب"التعازي القلبية الصادقة". وتمنى "الشفاء العاجل للجرحى".

وقال: "الهدف الأساسي الذي نعمل من أجله في هذا الوقت، وفي هذا اللقاء الصحافي، هو وقف التداعيات السلبية التي نجمت عن أحداث ليل الاثنين، ووضع حد لذيولها، وذلك بهدف استعادة صيدا لأجوائها الطبيعية وعودة المياه إلى مجاريها في مختلف المجالات والقطاعات. وهذا ما يستدعي بداية، توقيف كل المشاركين في الأحداث واستكمال التحقيقات من دون أي تأخير وتقديم المتورطين للمحاكمة، فيأخذ كل ذي حق حقه ويعاقب كل مذنب. ومن الضروري محاسبة كل من شارك في إطلاق النار، وكل من تسبب في سقوط الضحايا، وكل من شارك في أعمال الشغب والتعدي على الممتلكات. كما تستدعي استعادة الأجواء الطبيعية، وقف محاولات التوظيف السياسي لما جرى خدمة لغايات سياسية فئوية خاصة. فمحاولات التوظيف السياسي تؤدي إلى توتيرالأجواء وتساهم في تضييع التحقيق في ما جرى وأسبابه وحرفه عن مساره الأصلي باتجاه الصراعات السياسية".

واكد ان "مدينة صيدا هي بأمس الحاجة لاستعادة أوضاعها الطبيعية، كما أن سكان المدينة هم بأمس الحاجة لاستعادة ظروف الحياة الكريمة. فلا يخفى ما يعانيه أبناء صيدا جراء التراجع في الحركة الاقتصادية والتجارية، والارتفاع الهائل في معدلات البطالة، والتردي والانهيار في مجال الخدمات العامة الصحية والاجتماعية وعلى صعيد الماء والكهرباء وغيرهما من القطاعات. يضاف إلى ذلك الأحداث الأمنية المتكررة في مخيم عين الحلوة وما تتركه من انعكاسات سلبية على كل مناحي الحياة في منطقة صيدا. وقد جاءت أحداث ليلة الإثنين المشؤومة لتزيد الطين بلة. كما جاءت محاولات التوظيف السياسي لتلك الأحداث لتضاعف من تداعياتها وانعكاساتها".

وأسف من "ان الشكاوى المزمنة والمتكررة لأبناء صيدا، من الإهمال والتهميش والظلم اللاحق بهم، لا تجد آذانا صاغية لدى المسؤولين؛ من التقنين الظالم للتيار الكهربائي ومشكلة المولدات التي تحولت إلى احتكارات، كما تحول قسم من أصحابها إلى مافيات لا تتوانى عن استخدام السلاح لفرض احتكاراتها، مرورا بأزمات المياه المفتعلة، وصولا إلى التساهل والتراخي تجاه تجار المخدرات وفارضي الخوات وعدم توقيف عشرات المطلوبين الآخرين الذين يحظون بالحماية السياسية. غير أن أبناء صيدا الصابرين الصامدين الأباة، صيدا الرائدة في المقاومة وفي النضال الوطني والاجتماعي والشعبي، أبناء صيدا لا يرضخون للظلم ولا يسكتون عن امتهان الكرامة. وهم يرفضون السلاح المتفلت، ولا يرون وظيفة للسلاح إلا في مواجهة العدو الصهيوني، كما يرفضون زج مدينتهم في صراعات المحاور".

واكد "نحن في التنظيم الشعبي الناصري وقفنا ونقف على الدوام إلى جانب أبناء صيدا وكل اللبنانيين، دفاعا عنهم وعن مصالحهم وكرامتهم. ونؤكد ايضا أننا لم ولا ولن نقبل بأي تعد على الناس ولا بأي ظلم يلحق بهم ولا بأي تجاوز على حقوقهم وكرامتهم".

اضاف: "لقد تحركنا بواسطة الاتصالات والعرائض والاعتصامات والتظاهرات مع القوى الوطنية التقدمية إلى جانب الناس ضد التسعيرة الظالمة المنفوخة للمولدات، كما نواصل التحرك رفضا لبدعة تحميل المشتركين كلفة إنارة الشوارع ومن أجل تركيب عدادات للمشتركين. هذه هي مواقفنا وتحركاتنا التي يعرفها الجميع في موضوع المولدات الخاصة. كما يعرف الجميع رفضنا للاحتكار والممارسات المافيوية من قبل بعض أصحاب المولدات، ويعرفون أيضا اعتراضاتنا على أساليب التغطية والمسايرة التي اتبعتها معهم الهيئات والأجهزة الرسمية وبعض الفاعليات السياسية. لذلك فإن المحاولات الحالية لبعض السياسيين ولبعض وسائل الإعلام الهادفة الى اقحام اسم التنظيم الشعبي الناصري في ميدان حماية بعض أصحاب المولدات، أو التدخل في النزاعات في ما بينهم، هي محاولات لا تمت إلى الحقيقة والواقع بأي صلة. كما لا صلة للتنظيم بأحداث ليلة الإثنين المشؤومة، لا من قريب ولا من بعيد. وأي كلام مغاير هو مجرد تجن وافتراء وتشهير سياسي".

وتابع: "لقد بذلنا ولا نزال نبذل إلى جانب قادة الأجهزة الأمنية، كل جهد ممكن من أجل تسليم المطلوبين ووضع حد لذيول الأحداث الأخيرة. ونأمل أن نتوصل في أقرب وقت الى انهاء كل التداعيات لكي تستعيد صيدا حياتها الطبيعية العادية. كما نؤكد أننا سنواصل التحرك بكل الأساليب الشعبية الديموقراطية من أجل إزالة كل أشكال الظلم والتهميش والتمييز ضد صيدا، فمصلحة المواطنين هي التي توجه على الدوام عملنا. رحم الله الشابين الفقيدين وألهم عائلتيهما الصبر والسلوان، ونرجو الشفاء العاجل للجرحى". 

ق، . .

أخبار محليّة

19-10-2017 10:18 - سامي الجميل: دفن ملف الـ11 مليار... جزء من التسوية الرئاسية 19-10-2017 10:05 - الدفاع المدني: مهمات إنقاذ وإسعاف وإخماد حرائق في مناطق عدة 19-10-2017 09:31 - بعد عمليات السرقة في بعض قرى جزين.. عصابة محترفة في قبضة قوى الامن 19-10-2017 09:27 - الرياشي: من يشارك في الضريبة عليه أن يشارك في السلسلة 19-10-2017 08:33 - سلامة ايدك وليد بيك... 19-10-2017 08:15 - قوى الامن: ضبط 1248 مخالفة سرعة زائدة أمس وتوقيف 116 مطلوبا 19-10-2017 08:10 - جعجع: نظام الوصاية نفى عون واعتقل جعجع ولكن لم يصح الا الصحيح 19-10-2017 07:47 - بالصور: ماذا حصل في جل الديب فجر اليوم؟ 19-10-2017 06:57 - نعيم قاسم: الحكومة محاصَصة والأطراف تراعي بعضها في التعيينات 19-10-2017 06:55 - تحالف وحيد قدّم عرضاً للتنقيب عن النفط البحري
19-10-2017 06:54 - بري: أمرٌ محيّر... لمَ الهروب من البر؟ 19-10-2017 06:50 - وزير سوري في بيروت... قريباً 19-10-2017 06:47 - غازي يوسف: الأولوية يجب أن تكون للحالة الاقتصادية 19-10-2017 06:45 - عماد الحوت: حسابات الانتخابات تطغى على كل شيء وعلى الكل 19-10-2017 06:38 - مَن "طلب" من سوريا "حماية" سماء لبنان؟ 19-10-2017 06:35 - متعاقدو اللبنانية يحذرون السياسيين: التفرغ قبل الإنتخابات النيابية وإلا 19-10-2017 06:34 - المادة 41 في الموازنة تثير أزمة مع التجَّار 19-10-2017 06:32 - لماذا انكسرت الجرّة بين "القوات" وسلامة؟ 19-10-2017 06:30 - مَن يُنقذ اللبنانيين في السويد؟ 19-10-2017 06:30 - إقرار الموازنة من دون قطع حساب: دولة خارجة على الدستور 19-10-2017 06:29 - النواب يصوّتون على مخالفة الدستور! 19-10-2017 06:28 - "علي الإرهابي"... في قبضة أمن الدولة 19-10-2017 06:27 - فارس سعيد: نرفض وصاية "القوات" على جبيل! 19-10-2017 06:25 - كرامي للحريري: زمن الحصرية السياسية السنيّة انتهى 19-10-2017 06:25 - هل سقط خيار بطاقة الهوية البايومترية للانتخاب؟ 19-10-2017 06:23 - لجنة خاصة بمطلوبي "عين الحلوة" 19-10-2017 06:19 - الجيش... إنجازات بلا حدود 19-10-2017 06:16 - حوض القرعون مصدر تلوّث وأوبئة... وأمراض 19-10-2017 06:11 - "المركزي" لا يحقق أرباحا خيالية... وإيراداته يمتصّها دعم الاقتصاد 19-10-2017 06:02 - مشكلة الحريري في صيدا... "الجماعة" 19-10-2017 06:00 - الحريري يستقيل... في حال! 19-10-2017 05:57 - دوري شمعون: قانون الانتخاب إهانة و"الأحرار" يبحث في مقاطعة الانتخابات 18-10-2017 23:24 - السنيورة: لمبادرات سريعة حتى لا يسهم تقاعسنا في جعل الإصلاح مستحيلا 18-10-2017 22:37 - مجلس النواب يصوّت على إضافة مادة للموازنة.. وكنعان يمتنع 18-10-2017 22:19 - بري: ألف مرة يقولوا ما في قطع حساب وما يقولوا مرة ما في موازنة 18-10-2017 22:11 - المحكمة الخاصة: غرفة الاستئناف أصدرت قرارا بشأن 15 سؤالا مقدما إليها 18-10-2017 22:08 - قطع النقل المباشر للجلسة.. والسبب؟! 18-10-2017 22:05 - كنعان: نحن من رفض اقرار تسوية على حساب المال العام فلا يزايد احد علينا 18-10-2017 22:02 - سامي الجميّل: أقترح ان تسحب الحكومة مشروع الموازنة المقدّم 18-10-2017 21:38 - الحريري: نحن هنا لنعلن نهاية المخالفة والإنطلاق في وضع موازنة العام 2018 18-10-2017 20:48 - وزير المالية: الموازنة تم إنفاق أغلب بنودها ولكن لا يمكن الإستمرار دونها 18-10-2017 20:40 - اضراب في المدارس الخاصة في 2 تشرين الثاني! 18-10-2017 20:30 - جنبلاط عرض الاوضاع السفير الفرنسي 18-10-2017 20:13 - احتفال تكريمي اقامته شركة هيلتون للجيش اللبناني في فندق الحبتور 18-10-2017 20:10 - السنيورة: المشكلة هي في عدم توافر الارادة بتطبيق القوانين 18-10-2017 20:00 - عثمان استقبل الوزير السابق طابوريان وضابط الامن في السفارة الروسية 18-10-2017 19:45 - شهيب: درس وإقرار الموازنة وحده لا يكفي 18-10-2017 19:38 - تويني: اسرائيل باتت قرصاناً دولياً مدللاً 18-10-2017 19:36 - حرب: لردم الهوة بيننا وبين شعبنا واذا كنتم غير مستعدين للاصلاح فإرحلوا 18-10-2017 19:04 - جنبلاط التقى السفير الفرنسي في كليمنصو
الطقس