Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
أخبار محليّة
الوليد بن طلال يتّهم الضاهر... والأخير يردّ: أرسلت له دولاراً!

لا يزال النزاع القضائي مستمراً بين رئيس مجلس إدارة «أل. بي. سي.» بيار الضاهر والأمير السعودي الوليد بن طلال منذ عام 2011. وأمام هذا الصراع، يبقى حوالى 400 موظّف في شركة PAC LIMITED وعدد من المورّدين والمتضررين ضحيّة عدم التوصّل إلى تسوية تضمن تحصيل حقوقهم، بعد إعلان إفلاس الشركة التي يترتّب عليها ديون تصل إلى 44 مليون دولار، تنقسم بين 15 مليوناً رواتب وتعويضات للموظفين، و15 مليوناً للزبائن والمورّدين، و6 ملايين ونصف مليون للمصارف، والباقي رسوم للدولة اللبنانية، علماً بأن الاتفاقية التي جرت بين وزارة العمل والموظفين في آذار 2012 نصّت على كل حقوق الموظفين، ومنها الصرف التعسفي، وربطت الحل ببيع ممتلكات وموجودات «باك»، التي تحولت الى التصفية بعدها بشهرين.
الموظّفون أصيبوا أول من أمس بخيبة أمل، بعد أن اتخذت القضية منحى تصاعديّاً جديداً مع عدم التوصّل إلى حلّ أو صلح، إذ انتهت جلسة المحكمة الأربعاء، بقرار القاضية هالة حجّار بـ«الاتحاد»، بعد أن مرّت الجلسة ولم يُقدّم عرض جديّ للصلح بين الطرفين. إلّا أن معلومات سرّبت أمس نقلاً عن «مصادر قضائية»، أشارت إلى أن «النيابة العامة الاستئنافية في جبل لبنان أحالت إلى المفرزة القضائية في جونية محضر تسلّم مبنى PAC، وطلبت استدعاء الشيخ بيار الضاهر للتحقيق معه على خلفية استيلائه على تجهيزات وأرشيف ومعدات تخص شركة PAC LIMITED المفلسة».

عدد من الذين وصلتهم «التسريبة» أكّدوا لـ«الأخبار» أن المصدر هو مكتب المحامي صخر الهاشم الذي يدافع عن شركة «روتانا»، لصاحبها الأمير الوليد.
وجاء في التسريبة أن «بيار الضاهر أقدم بين 12 و28 تموز الفائت على سحب معدات وتجهيزات تابعة لشركة PAC LIMITED من مقرها في أدما، علماً بأن هذه التجهيزات البالغة قيمتها بحسب تقارير الخبراء حوالى 250 ألف دولار أميركي، إضافة إلى ثمن الأرشيف البالغ حوالى 25 مليون دولار، كانت مخصصة لبيعها في المزاد العلني من قبل محكمة الإفلاس لتسديد بعض حقوق أجراء الشركة». وأضافت التسريبة/ البيان أن «الضاهر خلال جلسة المحاكمة المخصصة من قبل محكمة الإفلاس لإعلان الاتحاد، حاول إقناع الدائنين وأجراء شركة PAC LIMITED بأن عقارات هذه الأخيرة لا تساوي أكثر من عشرة ملايين دولار، وأنه لا يمكن بيعها بأكثر من ستة ملايين دولار. وأدّى ذلك إلى إشكال بين الضاهر من جهة وسائر الدائنين ووكيلي التفليسة من جهة أخرى، لأن العقارات المذكورة مخمّنة من قبل الخبراء المعينين من المحكمة بـ32 مليون دولار. وأفادت المصادر بأن الضاهر افتعل هذه الإشكالية في محاولة منه لشراء العقارات بستة ملايين دولار، وهو مبلغ أقل ممّا هو مستحق لوزارة المالية من ضرائب، ما يعني أن أجراء شركة PAC LIMITED لن يحصلوا على أي فلس إذا تمّ البيع بشروط الضاهر. وقد انتهت الجلسة على اتهامات الأجراء لبيار الضاهر بمحاولة هضم حقوقهم». وخُتمت بالتأكيد أن «إخباراً قُدّم إلى النيابة العامة المالية في بيروت تضمن اتهام الضاهر بسرقة موجودات وأرشيف الشركة أثناء تسليم المبنى إلى وكيلي التفليسة فارغاً من أيّ موجودات، وقد بدأت النيابة العامة المالية التحقيقات اللازمة».
من جهته، ردّ الضاهر، في اتصال مع «الأخبار»، على الاتهامات التي وجّهت بحقّه، بالقول: «أوّلاً، أنا لم أحضر الجلسة، بل المحامي المكلّف من قبلي. ثانياً، المحكمة لم تضع يدها على الموجودات، ومن يقل عكس ذلك فليبرز أمام المحكمة أنه صاحب الملك على هذه الموجودات والأغراض، وثالثاً الحلّ الوحيد لهذه القضيّة هو أن يقوم الوليد بن طلال بدفع المستحقات للموظفين والعمال والمورّدين». وتقول مصادر أخرى في المقابل إن «ما نشر أمس صحيح مئة بالمئة، حتى لو كذّبه الضاهر»، مؤكّدةً أن «التسريب للإعلام جاء بعد أن عنونت أل. بي. سي. في نشرة الأخبار أن (أمير المال رفض دفع حقوق الموظفين والعمّال)، ما أغضب الوليد بن طلال، مع أنه كان يرفض تظهير القضية في الإعلام سابقاً». وتقول المصادر إن «وكيلي التفليسة توجّها قبل أسبوعين إلى مبنى باك ولم يجدا الموجودات التي جرى ذكرها في الجردة التي أجريت قبل أعوام، فأجرت الوكيلة مي سالم محضراً بالتسلم والتسليم ورفعته إلى الرئيسة هالة الحجّار، التي أحالت المحضر إلى النيابة العامة في جبل لبنان، التي حوّلته بدورها إلى مفرزة جونية القضائية». وأضافت أنه «في جلسة أوّل من أمس حضر محامي الضاهر واقترح تأجيل الجلسة، فرفض الموردون والموظّفون».
وعلّق الضاهر على كلام المصادر بالقول إن «الوليد بن طلال رفع خمس دعاوى في بريطانيا، وخسر 3 منها حتى الآن. وأنا دفعت له ثمن العلامة التجارية بحسب الاتفاق القديم دولاراً واحداً، وأرسلت له مؤخّراً دولاراً إضافياً ثمن الموجودات»!
(الأخبار)

ق، . .

أخبار محليّة

19-10-2017 15:37 - الصفدي: يا لعجب قميص عثمان المصلحة العامة 19-10-2017 15:35 - الندوة الإقتصادية دعت لإبعاد مصرف لبنان عن التجاذبات السياسية 19-10-2017 15:28 - مراد: النازحون سيعودون الى سوريا مع بدء اعادة اعمارها 19-10-2017 15:27 - عز الدين تفتتح الدورة التدريبية حول نقل التكنولوجيا والابداع التجديدي 19-10-2017 15:27 - قبلان إستقبل تقي الدين وزين: لمعالجة المشاكل بروح المسؤولية الوطنية 19-10-2017 15:26 - بيان للسفارة الاميركية عن لقاءات رئيس لجنة المال بالكونغرس في لبنان 19-10-2017 15:23 - الخطيب: أزمة النازحين زادت انتاج النفايات وغيّرت وجهة استعمال الاراضي 19-10-2017 15:10 - تيمور جنبلاط يواصل زيارته الى روسيا: للبحث عن آفاق جديدة للتعاون 19-10-2017 15:01 - شمعون: هل يريدون ان يبقى ابناؤنا في لبنان أم يريدون دفعهم الى الهجرة؟ 19-10-2017 14:47 - مخزومي التقى لاسن وبخاري: نطمح الى جعل لبنان مركزا متقدما للأعمال
19-10-2017 14:46 - بهية الحريري تابعت أوضاع صيدا مع ضو وشحادة والسعودي 19-10-2017 14:44 - باسيل التقى سفيري أميركا وروسيا وعرض قضية المفقودين مع الصليب الأحمر 19-10-2017 14:34 - الرياشي عرض ونقابة موظفي تلفزيون لبنان أوضاع المؤسسة 19-10-2017 14:27 - زاسبكين من الرابطة المارونية: الاعتبارات اللبنانية لاعادة النازحين مقنعة 19-10-2017 14:19 - باسيل مغردا من جديد: حق المعرفة مقدس...! 19-10-2017 13:40 - أبو فاعور: أدعو الى شن حملة بحث عن الكائنات الفضائية التي تتسبب بالفساد 19-10-2017 13:39 - اعتصام لموظفي شركة TSC أمام السفارة الكويتية 19-10-2017 13:39 - جلستان للجنة الزراعة والسياحة الاسبوع المقبل 19-10-2017 13:39 - لقاء الجمهورية يدعو النواب الى الطعن أمام المجلس الدستوري 19-10-2017 13:38 - لجنة الدفاع والداخلية تدرس الاثنين فتح اعتماد للبطاقة البيومترية 19-10-2017 13:25 - التيار الوطني الحر يوضح ما جرى في معهد الفنون الجميلة 19-10-2017 13:21 - الجسر في ذكرى استشهاد وسام الحسن: ستبقى مظلتك الامنية تحمي الناس 19-10-2017 13:19 - قبلان: للاقتداء بموقفه الشجاع ومقاطعة الكيان الصهيوني 19-10-2017 13:13 - الحريري: لجنة المال اعتمدت معيارا موحدا في التخفيضات لضبط الانفاق 19-10-2017 13:11 - المشنوق وضع اكليلا من الزهر على ضريح وسام الحسن 19-10-2017 12:57 - انتخاب نائب لرئيس المجلس البلدي في كفرتبنيت في مكتب محافظ النبطية 19-10-2017 12:57 - وديع الخازن: استغرب إطلاق أحكام غير مسؤولة في حق حاكم مصرف لبنان 19-10-2017 12:49 - غطاس الخوري عرض مع اليزابيت ريتشارد شؤونا ثقافية مشتركة 19-10-2017 12:49 - 4 طائرات استطلاع اسرائيلية خرقت الاجواء الوطنية 19-10-2017 12:44 - الجيش: تفجير ذخائر في محيط بلدات جنوبية 19-10-2017 12:41 - اسماعيل سكرية: اين نحن من الاهتمام والنجاح في متطلبات الصحة العامة؟ 19-10-2017 12:37 - في حاصبيا... خلية ترصد مواقع استراتيجية تمهيدا لتنفيذ عمليات تفجيرية 19-10-2017 12:35 - الرئيس عون: لاستمرار العمل لتثبيت الثقة بين مؤسسات الدولة والوطن 19-10-2017 12:13 - ارجاء متابعة المحاكمة في قضية ايلا طنوس إلى 16 كانون الثاني المقبل 19-10-2017 12:10 - السنيورة زار ضريح الشهداء لمناسبة الذكرى الخامسة لاستشهاد اللواء الحسن 19-10-2017 11:54 - زهرا: سياسة جبران باسيل تجافي السياسة المعلنة للحكومة اللبنانية 19-10-2017 11:45 - باسيل التقى الاسمر ورئيس بعثة الصليب الاحمر الدولي 19-10-2017 11:38 - المشنوق: متمسكون بمبادئنا وفاء لشهادة اللواء الحسن 19-10-2017 11:35 - أعمال جرف للقوات الاسرائيلية بمحاذاة الشريط الشائك قبالة بلدة رميش 19-10-2017 11:34 - قاطيشا: من يطالب بعدم اقرار الموازنة يريد استمرار الفوضى 19-10-2017 11:32 - علوش: جدل إقرار الموازنة قبل قطع الحساب هو جدل سياسي وليس قانوني 19-10-2017 11:31 - هكذا سيكون الطقس في اليومين المقبلين 19-10-2017 11:24 - كنعان: شطب الاعتمادات طال كل الوزارات بلا تمييز 19-10-2017 11:20 - جلسة للتصويت على مشروع قانون موازنة العام 2017... وهذا أبرز ما أقر 19-10-2017 10:47 - الحوت: إقرار الموازنة قبل قطع الحساب هو مخالفة دستورية موصوفة 19-10-2017 10:39 - ريفي: أهل بيروت هم من يختاروا مرشحيهم و نحن إلى جانبهم‎ 19-10-2017 10:34 - انتداب قضاة لدى محكمة التمييز العسكرية 19-10-2017 10:18 - سامي الجميل: دفن ملف الـ11 مليار... جزء من التسوية الرئاسية 19-10-2017 10:05 - الدفاع المدني: مهمات إنقاذ وإسعاف وإخماد حرائق في مناطق عدة 19-10-2017 09:31 - بعد عمليات السرقة في بعض قرى جزين.. عصابة محترفة في قبضة قوى الامن
الطقس