Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
أخبار محليّة
الحريري يستشعر ثقل التسوية الرئاسية


في كل مرة تعود فيها السعودية إلى أداء دور ما في لبنان، وتظهر الخلافات الداخلية مع حزب الله، يصبح الكلام عن نقمة سنية داخلية في الوسط السياسي مادة نقاش أساسي، ليس في اتجاه الحزب إنما أيضا في اتجاه الرئيس سعد الحريري نفسه

بين زيارة الملك سلمان بن عبد العزيز لموسكو، والزيارات التي تقوم بها قيادات مارونية وسنية للرياض، تختلف الانتظارات اللبنانية. الأولى تثير تساؤلات حول ما يمكن أن تقدمه المملكة الى روسيا لتحفظ لها موقعاً في الترتيبات الإقليمية، وعما يمكن أن تفعله روسيا ــــ كراعية للتفاهمات حول سوريا ــــ لحجز دور أساسي للسعودية في ملفات المنطقة، ما ينعكس حكماً على لبنان. وهذا ما يجب انتظار أولى إشاراته بعد نضوج المعلومات حول نتائج هذه الزيارة.

وعطفاً على التطور الدبلوماسي السعودي في لبنان، بتعيين السفير الجديد وليد اليعقوبي الآتي من خبرة أمنية وسياسية الى جانب وزير الدولة لشؤون الخليج تامر السبهان، تكمن دلالات زيارات قادة لبنانيين للرياض، ويتوقع استمرارها مع أسماء وشخصيات جديدة. وما نتج منها أن الرياض أكدت لمن التقتهم أنها «الى جانبهم» ولم تتخلّ عن أي فريق سياسي يقف في الخط الذي تدافع عنه، وأنها حاضرة للدعم في تحفيز الاتجاه السياسي الذي يفترض أن يعبر عنه هؤلاء، على أن يبادروا الى العمل وفق هذا الخيار السياسي. وقد بدا لافتاً في لائحة الأسماء التي حرصت الرياض على طلب مقابلتها، أن تخص رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميل بلقاء، ليس على مستوى مساواته برئيس القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع فحسب، إنما لتخطيها الاعتبارات الداخلية لجهة سوء العلاقة التي تربط الجميل بالرئيس سعد الحريري، الحريص دوماً على انتقاد الجميل والخروج من مجلس النواب حين يتحدث الأخير، علماً بأن هناك من ينتقد أداء الجميل بعد زيارته للرياض وعدم لحظه التكريم السعودي.

جدول أعمال الرياض حافل بلقاء شخصيات سنية استعداداً لمرحلة لبنانية جديدة
ولا تتوقف السعودية عند القوى المارونية الحليفة لها وحدها. فجدول أعمالها حافل بلقاء شخصيات سنية، تحاول معها ترتيب البيت السني وانتظام حركته لمواجهة التطورات الإقليمية والاستعداد لمرحلة لبنانية جديدة. فإذا كان يفترض بالانتخابات أن تكون محكّاً أساسياً لهذه القوى في مواجهة حزب الله، إلا أن ثمة واقعية في التعامل مع الأحداث تتطلب حضوراً سياسياً أقوى، وخصوصاً أن الفترة التي تفصل عن الانتخابات لا تتعدى الأشهر الستة، وحتى ذلك الوقت لا يمكن ترك الوضع السني عموماً وحلفاء السعودية على هذه الحال من التخبط، ولا سيما أن لكل من هذه القوى رؤيتها في تثبيت مواقعها داخل السلطة وعلى الأرض.
فإذا كان الرئيس سعد الحريري لا يزال حتى الآن ملتزماً التهدئة السنية ــــ الشيعية، والترتيبات التي أنتجتها التسوية الرئاسية، إلا أنه بدأ يستشعر ثقل هذه التسوية على الأرض، وعلى البيئة الشعبية السنية. لكن ذلك لم يحثّه على الإقدام على خطوات فاعلة لاستيعاب النقمة الداخلية التي برزت في محطات عدة. وما نقل عنه الى أوساط فاعلة في التسوية الرئاسية من أنه لا يريد في الانتخابات النيابية سوى تثبيت موقعه السني كي يكون «رئيس الحكومة القوي» في بيئته، يعبر تماماً عن أن نياته لم تترجم بعد بحركة ميدانية، حاصراً نفسه في ملفات اقتصادية ومالية.
لعل هنا قوة المداخلات التي قيلت في النقاشات التي شهدتها اللقاءات التي يعقدها النائب السابق فارس سعيد والدكتور رضوان السيد. فخلاصة هذه النقاشات، مع شخصيات سياسية متنوعة، تتخطى الاجتماعات الفكرية ــــ السياسية والنخبوية التي اعتادها الرجلان. ورغم أن عنوان هذه اللقاءات مسيحي ــــ سني، إلا أن هاجس «المظلومية» السنية الحالية يقلق بال سعيد، ومن يشارك معه في اللقاءات، على قاعدة أن الشكوى هذه المرة أشد وقعاً، لأن المتحدثين بها ليسوا نواباً أو مرشحين أو قواعد نخبوية، بل هم ممثلو حالة سنية شعبية تنتمي الى الأطراف التي لم تصطدم بحزب الله كحالة عداء سنية ــــ شيعية، كما حصل في 7 أيار، لكنها باتت تعبر عما لا يقوله ممثلو الطائفة السنية الموجودون في السلطة.
هناك انتقادات عدة توجه الى مثل هذه اللقاءات كونها تعبر عن حالة مضت واستنفدت نفسها في كلام متكرر عن حوار سني ــــ مسيحي ينطلق من مقاربة مشتركة لواقع لبناني، في ظل المتغيرات الإقليمية التي سمحت بنشوء محور إيراني متمدد في المنطقة. لأن هذا الكلام لم يعد يفعل فعله في خضم الوضع الداخلي المتأزم، وسط اعتقاد بأن للسنّة في لبنان مشروعاً حملوه ودافعوا عنه في السنوات الطويلة الماضية، قبل الطائف وبعده، وأنهم لم يلتقوا مع المسيحيين حقيقة إلا عام 2005 حين تحالفوا مع المسيحيين وقرنة شهوان وبكركي، لكنهم سرعان ما عمدوا الى تشكيل حالة سياسية مختلفة مع الحرب السورية وتشعباتها داخلياً، علماً بأن الحوار السني ــــ الشيعي يبقى هاجساً لديهم من أجل منع أي تقاتل مذهبي، ربطاً بأي حوار سعودي ــــ إيراني على مستوى المنطقة.
لكن، في المقابل، فإن الحالة السنية الشعبية التي عبّرت عن نفسها في لقاءات «المبادرة الوطنية»، رافضة لخيار الحريري القيام بتسوية رئاسية ولأي هدنة مع حزب الله، ولو أن خيار الأخير الإقليمي بدأ يثمر في سوريا والعراق. فهاجس هؤلاء، الحريصين على تأكيد انتمائهم للبنان، يكمن في كيفية فتح آفاق الامتداد اللبناني خارج الحدود، حيث وجود «الأمة» بكل ما تمثل من عمق عربي وإقليمي لمواجهة المد الإيراني. وهذا تماماً ما يثير القلق، لأن هذه المجموعات لم تعد مؤمنة بأن القيادات السنية قادرة على الحفاظ على مصالح الطائفة، بقدر ما يثير الارتياح أن هذه المجموعات تنحاز الى خيار النقاش بدل خيار السلاح والتطرف. وإن كان هناك من لا يزال يعتقد، حتى في الوسط السياسي السني، بأن هذه الحالات تبقى محصورة في بيئتها، لأن الممثلين الحقيقيين للسنة إنما هم الزعماء السياسيون من الشمال الى الجنوب وبيروت والبقاع.
ورغم أن هذه اللقاءات صيغت أساساً لتأكيد شراكة مسيحية ــــ سنية في مواجهة «المد الإيراني وهيمنة حزب الله على السلطة»، إلا أن جزءاً من الخلاصات التي نتجت منها يكمن في هذا القلق السني الذي يعبر عن نفسه سياسياً، وليس أمنياً كما يخشى البعض، فتحاول الشخصيات المسيحية استيعابه لتأكيد مشاركة وطنية، ومن أجل أن تسحب منه أيضاً فتيل الاحتكاك المذهبي السني ـــ الشيعي، لكن المشكلة لا تكمن في تأمين غطاء مسيحي وتفهم لهذا القلق. هناك من يجب عليه استيعاب هذه الحالة وتأطيرها سلمياً، ويفترض أن تكون هذه مهمة الحريري نفسه الراغب في موقع الرئيس القوي داخل بيئته، لكنه حتى الآن يبدو مشغولاً بأمور كثيرة مع العهد.

هيام القصيفي - الاخبار 

ق، . .

أخبار محليّة

19-10-2017 10:18 - سامي الجميل: دفن ملف الـ11 مليار... جزء من التسوية الرئاسية 19-10-2017 10:05 - الدفاع المدني: مهمات إنقاذ وإسعاف وإخماد حرائق في مناطق عدة 19-10-2017 09:31 - بعد عمليات السرقة في بعض قرى جزين.. عصابة محترفة في قبضة قوى الامن 19-10-2017 09:27 - الرياشي: من يشارك في الضريبة عليه أن يشارك في السلسلة 19-10-2017 08:33 - سلامة ايدك وليد بيك... 19-10-2017 08:15 - قوى الامن: ضبط 1248 مخالفة سرعة زائدة أمس وتوقيف 116 مطلوبا 19-10-2017 08:10 - جعجع: نظام الوصاية نفى عون واعتقل جعجع ولكن لم يصح الا الصحيح 19-10-2017 07:47 - بالصور: ماذا حصل في جل الديب فجر اليوم؟ 19-10-2017 06:57 - نعيم قاسم: الحكومة محاصَصة والأطراف تراعي بعضها في التعيينات 19-10-2017 06:55 - تحالف وحيد قدّم عرضاً للتنقيب عن النفط البحري
19-10-2017 06:54 - بري: أمرٌ محيّر... لمَ الهروب من البر؟ 19-10-2017 06:50 - وزير سوري في بيروت... قريباً 19-10-2017 06:47 - غازي يوسف: الأولوية يجب أن تكون للحالة الاقتصادية 19-10-2017 06:45 - عماد الحوت: حسابات الانتخابات تطغى على كل شيء وعلى الكل 19-10-2017 06:38 - مَن "طلب" من سوريا "حماية" سماء لبنان؟ 19-10-2017 06:35 - متعاقدو اللبنانية يحذرون السياسيين: التفرغ قبل الإنتخابات النيابية وإلا 19-10-2017 06:34 - المادة 41 في الموازنة تثير أزمة مع التجَّار 19-10-2017 06:32 - لماذا انكسرت الجرّة بين "القوات" وسلامة؟ 19-10-2017 06:30 - مَن يُنقذ اللبنانيين في السويد؟ 19-10-2017 06:30 - إقرار الموازنة من دون قطع حساب: دولة خارجة على الدستور 19-10-2017 06:29 - النواب يصوّتون على مخالفة الدستور! 19-10-2017 06:28 - "علي الإرهابي"... في قبضة أمن الدولة 19-10-2017 06:27 - فارس سعيد: نرفض وصاية "القوات" على جبيل! 19-10-2017 06:25 - كرامي للحريري: زمن الحصرية السياسية السنيّة انتهى 19-10-2017 06:25 - هل سقط خيار بطاقة الهوية البايومترية للانتخاب؟ 19-10-2017 06:23 - لجنة خاصة بمطلوبي "عين الحلوة" 19-10-2017 06:19 - الجيش... إنجازات بلا حدود 19-10-2017 06:16 - حوض القرعون مصدر تلوّث وأوبئة... وأمراض 19-10-2017 06:11 - "المركزي" لا يحقق أرباحا خيالية... وإيراداته يمتصّها دعم الاقتصاد 19-10-2017 06:02 - مشكلة الحريري في صيدا... "الجماعة" 19-10-2017 06:00 - الحريري يستقيل... في حال! 19-10-2017 05:57 - دوري شمعون: قانون الانتخاب إهانة و"الأحرار" يبحث في مقاطعة الانتخابات 18-10-2017 23:24 - السنيورة: لمبادرات سريعة حتى لا يسهم تقاعسنا في جعل الإصلاح مستحيلا 18-10-2017 22:37 - مجلس النواب يصوّت على إضافة مادة للموازنة.. وكنعان يمتنع 18-10-2017 22:19 - بري: ألف مرة يقولوا ما في قطع حساب وما يقولوا مرة ما في موازنة 18-10-2017 22:11 - المحكمة الخاصة: غرفة الاستئناف أصدرت قرارا بشأن 15 سؤالا مقدما إليها 18-10-2017 22:08 - قطع النقل المباشر للجلسة.. والسبب؟! 18-10-2017 22:05 - كنعان: نحن من رفض اقرار تسوية على حساب المال العام فلا يزايد احد علينا 18-10-2017 22:02 - سامي الجميّل: أقترح ان تسحب الحكومة مشروع الموازنة المقدّم 18-10-2017 21:38 - الحريري: نحن هنا لنعلن نهاية المخالفة والإنطلاق في وضع موازنة العام 2018 18-10-2017 20:48 - وزير المالية: الموازنة تم إنفاق أغلب بنودها ولكن لا يمكن الإستمرار دونها 18-10-2017 20:40 - اضراب في المدارس الخاصة في 2 تشرين الثاني! 18-10-2017 20:30 - جنبلاط عرض الاوضاع السفير الفرنسي 18-10-2017 20:13 - احتفال تكريمي اقامته شركة هيلتون للجيش اللبناني في فندق الحبتور 18-10-2017 20:10 - السنيورة: المشكلة هي في عدم توافر الارادة بتطبيق القوانين 18-10-2017 20:00 - عثمان استقبل الوزير السابق طابوريان وضابط الامن في السفارة الروسية 18-10-2017 19:45 - شهيب: درس وإقرار الموازنة وحده لا يكفي 18-10-2017 19:38 - تويني: اسرائيل باتت قرصاناً دولياً مدللاً 18-10-2017 19:36 - حرب: لردم الهوة بيننا وبين شعبنا واذا كنتم غير مستعدين للاصلاح فإرحلوا 18-10-2017 19:04 - جنبلاط التقى السفير الفرنسي في كليمنصو
الطقس