Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
في "المغامرة" المُكلفة
علي نون

قد تكون واحدة من أسوأ تداعيات الاستفتاء الكردي المتعجّل هي إزالة الفوارق «السورية» من أجندة تركيا وإيران. وتعديل أولويات أنقرة وترقيمها في أجندة أعمالها الراهنة، بما ينعكس سلباً على «الضحايا» أكانوا في كردستان أو في عموم سوريا.

كان مفهوماً، أن إيران وتركيا تختلفان على أمور كثيرة من بينها الشأن السوري، لكنهما مبدئياً، ومن دون دوافع إضافية، تلتقيان في السياسة والتاريخ والجغرافيا، على الشأن الكردي. وعلى التصدي الشرس لأي خطوة إحيائية من قبل أصحابه، خصوصاً إذا كان جذرها هو النَفَس الاستقلالي، وهدفها هو الوصول الى ذلك الاستقلال، وإن كان بالتقسيط (مثلما يعني الاستفتاء في الشمال العراقي).

وكان غريباً وغير مفهوم أن تذهب القيادة الكردية برئاسة مسعود البرزاني في خطوة الاستفتاء من دون أي ضمانات، إقليمية أو دولية. وأن لا تضع في حسبانها أن المغامرات في الشؤون المصيرية والحدودية والسيادية، ليست مأنوسة على الإطلاق، بل هي تليق بلعب المبتدئين والأغرار في السياسة وفي غير السياسة.

وما فعلَه البرزاني هو مغامرة على ما سماها بنفسه. لكن لم ينتبه الى أنه يغامر بالرصيد الأساسي للوضع الكردي وليس بالفائض عليه. أي إنه كسب الاستفتاء لكن يكاد أن يخسر الإقليم برمّته! وأن يبدّد كل ما تراكم من مقوّمات «سيادية» فيه منذ سقوط نظام «البعث» الصدّامي. والتي يتفق معظم الناس على أنّ تلك المقوّمات كانت أكبر وأوسع من توصيف «الحكم الذاتي» وأقرب ما تكون الى دولة غير معلنة، ولا ينقصها شيء سوى الاعتراف الأممي الشرعي بها!

إرتضى العراقيون في المركز، بذلك الواقع وإن شابته نتعات مألوفة. وارتضى الأتراك به أيضاً طالما أنّه في «حدوده» العراقية. بل المفارقة أنّ العلاقات بين أنقرة وقيادة الإقليم كانت أكثر جودة من العلاقات بين أنقرة و«أكرادها»!.. بل شهدت تطوراً في السياسة والتجارة استناداً الى اعتبارات كثيرة في مقدّمها وحدة الموقف من الجماعات الكردية الموضوعة في خانة الإرهاب!

وارتضى الإيرانيون بذلك الواقع طالما أنّه أيضاً محصور في حدود الجغرافيا العراقية.. وطالما أنّ القيادة في كردستان لم تُظهر أي طموح عابر للحدود باتجاه الأكراد في إيران.. لكن الاستفتاء حرّك المواجع! واستنفر المعنيين في بغداد وأنقرة وطهران معاً. وبخّر بإعجاز بيّن، تناقضات كبرى في سياساتهم الإقليمية والدولية، وتحديداً إزاء الشأن السوري! وتحديداً أكثر إزاء مآلات ذلك الشأن. بحيث أنّ كثيرين لا يستبعدون أن تكمل تركيا مع الإيرانيين، ما بدأته مع الروس في شرق حلب! وأن تجد نفسها مضطرة الى تقديم بعض التنازلات (الإضافية!) لضمان ما تراه مصالحها القومية العليا.

هبطت مغامرة الاستفتاء على واقع إقليمي ودولي شديد التعقيد، وزادته تعقيداً. والأمرّ من ذلك، هو أنّ أصحابها سيدفعون الثمن مجدداً، لكنهم «قد» يأخذون معهم (في الطريق) ضحايا آخرين بحثوا مثلهم عبثاً، عن تحرّر من استبداد لا سقف له!

علي نون - المستقبل

ق، . .

مقالات مختارة

24-11-2017 08:01 - انه ميشال اده 24-11-2017 07:08 - عون والثنائي الشيعي يوافقان على تعديل التسوية الرئاسية 24-11-2017 07:08 - انفراجات؟؟ 24-11-2017 07:07 - ما بعد الاستقالة والتريث: كيف تفرملت الضربة العسكرية؟ 24-11-2017 06:46 - هل يفعلها الحريري مُجدَّداً؟ 24-11-2017 06:45 - عن تريُّث الحريري و"الجرّاحين" والمصدومين! 24-11-2017 06:43 - تطيير القانون الجديد يصطدم بحائط المسيحيين 24-11-2017 06:41 - إستراتيجية واشنطن لكبح نفوذ إيران: العراق أوّلاً وليس لبنان 24-11-2017 06:39 - أسعار الفوائد المرتفعة لن تعود إلى طبيعتها قبل أشهر 24-11-2017 06:37 - النَأْيُ بالنفس عن الإستقلال
24-11-2017 06:27 - حوار واتصالات تمهّد للتسوية وحلّ الخلافات 24-11-2017 06:25 - "المستقبليون" يجدّدون "التفويض" لرئيسهم.. "النأي بالنفس" أولا 24-11-2017 06:24 - يوم الاستقلال... سعد سعد سعد 24-11-2017 05:57 - "مسيرة وطن" اختتمت مشوارها في ساحة الشهداء 24-11-2017 05:53 - قصة "التريث" من بري إلى ماكرون إلى الصيرورة 23-11-2017 07:00 - لبنان... الاتجاه المعاكس 23-11-2017 06:59 - مرحلة الصواريخ الباليستية والميليشيات 23-11-2017 06:53 - من يملأ الفراغ في سوريا؟ 23-11-2017 06:52 - الصراع الروسي - الأميركي يمدّد للصراع السوري 23-11-2017 06:51 - عقد ترافق خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي 22-11-2017 07:05 - صديقي بيار 22-11-2017 07:04 - إستقلال إقتصادي 22-11-2017 07:02 - جيشنا وقلبه... والإستقلال الثالث 22-11-2017 07:00 - مروان صبّاغ... "بطل" تُروى قصّته في الإستقلال 22-11-2017 06:57 - غداً موعد مزدوج للتصعيد... "طارت" السنة الدراسية؟ 22-11-2017 06:54 - "حزب الله" أحضَر للحريري مفاتيح التسوية! 22-11-2017 06:51 - رؤيا 2030... تحديات بحجم الطموحات 22-11-2017 06:48 - بيت الوسط يستعد للقاء الأوفياء.. وأهالي بيروت ثابتون "على العهد والوعد" 22-11-2017 06:47 - "74 استقلال... وبيبقى البلد" 22-11-2017 06:44 - طاقة الرياح في عكار: 3 شركات ستنتج نحو 200 ميغاواط 22-11-2017 06:24 - الذكرى الرابعة والسبعون لاستقلال الجمهورية اللبنانية 21-11-2017 06:34 - قلق في "عين الحلوة" من عودة الإغتيالات 21-11-2017 06:32 - لا بديلَ عند الرياض للحريري زعيماً لسُنَّة لبنان 21-11-2017 06:29 - حزب الله بدأ من القصيْر... ماذا بعد البوكمال؟ 21-11-2017 06:29 - قرار دولي بـ"تحييد مُتَدرِّج للبنان"... كيف سيترجَم؟ 21-11-2017 06:26 - الحريري عائد لقيادة "معارضة جديدة" 21-11-2017 06:20 - هل ينجح الضغط في التمهيد لتسوية حول سلاح "حزب الله"؟ 21-11-2017 06:16 - بيار الجميل... شهادة على طريق الحرية 21-11-2017 06:15 - "عين الحلوة" يحبط محاولات توتير... لاستدراجه إلى تفجير 21-11-2017 06:11 - مصالح لبنان واللبنانيين تعلو على أي مصلحة واعتبار 21-11-2017 06:09 - حماية لبنان واستقراره أولوية فرنسية 21-11-2017 06:02 - أبعد من استقالة... إنّه مصير لبنان 20-11-2017 06:55 - سعد رفيق الحريري بين سندان الداخل ومطرقة الخارج 20-11-2017 06:54 - عون طرَح تقريب الإنتخابات إذا فشل التأليف 20-11-2017 06:53 - مِن باب فاطِمَة إلى بابِ المَندَب 20-11-2017 06:50 - ازمة الحريري حسنت واقعه الشعبي في طرابلس والشمال 20-11-2017 06:49 - عناوين الخطة السعودية لضرب لبنان 20-11-2017 06:49 - شرط السعودية للحريري كي يستعيد مكانته: حرب ضدّ حزب الله 20-11-2017 06:48 - سيناريوهات للخروج من المأزق الحكومي واستقرار لبنان خط أحمر 20-11-2017 06:48 - فك أسر الحريري لا يعني نهاية الأزمة
الطقس