2018 | 03:55 أيلول 24 الإثنين
الجيش الإسرائيلي: طائراتنا كانت داخل المجال الجوي الإسرائيلي وقت الضربة السورية على الطائرة الروسية | الخارجية العمانية: مسقط تدين الهجوم في الاهواز بإيران وتؤكّد رفضها لكل اشكال الإرهاب والعنف في أي زمان ومكان | جنبلاط: الى وزير الطاقة السيد سيزار ابي خليل ان اشارتي الى كلام النائب ياسين جابر ليست من باب الحقد كما تقولون بل من باب الحرص على المصلحة العامة كما قصد جابر | "سكاي نيوز": المقاومة اليمنية تسقط طائرة بدون طيار أطلقتها الحوثيون بغرض استهداف مستشفى في مديرية الدريهمي | السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة ترفض الاتهامات الإيرانية بشأن تورط واشنطن في الهجوم على العرض العسكري في الأحواز | ليبرمان: عملياتنا في سوريا مستمرة رغم سقوط طائرة إيل 20 الروسية | كانتون سويسري يصوت بغالبية ساحقة على منع البرقع | الحزب الوطني الكردستاني في العراق يرشح فؤاد حسين القيادي في الحزب لمنصب رئيس الجمهورية | الحرس الثوري الإيراني يتوعد بانتقام "مميت لا ينسى" من منفذي الهجوم على العرض العسكري | مصر تلغي الرسوم الجمركية على السيارات الأوروبية الشهر المقبل | طوني فرنجيه: العهود الناجحة لا تقاس بما نالته من وزراء بل بماذا قدمت للبنان واللبنانيون لم يعد باستطاعتهم التحمل وجزء منهم كان يعلّق آمالاً على هذا العهد | "سكاي نيوز": محكمة مصرية تقضي بالسجن المؤبد بحق مرشد تنظيم الإخوان و 64 آخرين بتهمة القيام بأعمال قتل وعنف في محافظة المنيا عام 2013 |

عائلتا الجنزوري والاسود: الصراع بين اصحاب المولدات امر لا علاقة لابنائنا به

أخبار محليّة - الخميس 05 تشرين الأول 2017 - 18:45 -

صدر عن عائلتي الجنزوري والاسود البيان التالي:

"ان الصراع بين اصحاب المولدات الكهربائية امر لا علاقة لابنائنا به، كما لا علاقة لسماحة الشيخ ماهر حمود ولا لسعادة الدكتور اسامة سعد ولا لسرايا المقاومة به، لا من بعيد ولا من قريب.. وان هذا الصراع البغيض ادى الى اعتداء سافر سقط نتيجته ولدانا (ابراهيم الجنزوري و سراج الاسود) شهيدين مظلومين بإذن الله تعالى غدرا بطريقة غادرة لئيمة...
اننا نعبّر عن استيائنا الشديد لما صدر عن سياسيين من مواقف غير مسؤولة، بل تتنافى مع ابسط مبادئ الحق والصواب، وانما تنبع عن استغلال سياسي وانتخابي رخيص، واننا نعتبر اتصال التعزية من السيد احمد الحريري ومشاركة الدكتور بسام حمود عزاءنا هو تراجع عن مواقف من يمثلون، وهو امر يجعلنا نتجاوز به تلك المواقف والبيانات التي صدرت.
كما ندين بعض وسائل الاعلام وبعض السياسيين الذين يصرون على تسمية هذا الاعتداء السافر اسم اشكال او اشتباك او ما الى ذلك ويرفضون التسمية الواضحة التي هي (اعتداء).
كما نعبر عن استيائنا لما وصل اليه البعض من انحطاط امام المساواة بين ازهاق ارواح وإراقة الدماء من جهة، وبين اضرار مادية تافهة من جهة أخرى، ونقول لهؤلاء ان الشرائع السماوية كلها تعتبر ان لا شيء يساوي قيمة النفس الانسانية.
اننا نثّمن ما قامت به القوى الامنية من توقيف لبعض الجناة ونترقب منها القاء القبض على الباقين وإحالتهم الى القضاء وإنزال اشد العقوبات بهم.
وأخيرا .. نشكر جميع من واسانا وشاركنا عزاءنا .. سائلين الله تعالى الرحمة لشهدائنا وان يمن علينا الصبر والسلوان والأجر والثواب".