2018 | 18:24 تموز 21 السبت
الصراف: قانون الكنيست الاسرائيلي انتهاك صارخ لحق شعب فلسطين بدولة مستقلة عاصمتها القدس | نعمة افرام: المبادرة الروسية لتسهيل عودة النازحين إلى سوريا تقتضي مواكبة رسمية لبنانية جامعة | الحدث: تجدد التظاهرات في ساحة التحرير بغداد والأمن ينتشر بكثافة | باسيل للـ"ام تي في": لتشكيل الحكومة نريد هواء لبنانيا "لا شرقي ولا غربي ما بدنا هوا من برا" | سانا: الجيش السوري يفرض سيطرته على عدد من البلدات والقرى والمزارع في ريف القنيطرة الجنوبي | سامي فتفت لليبانون فايلز: إثارة العلاقة مع سوريا الآن معرقل لتشكيل الحكومة ونرجو عدم إثارة مشكلات جديدة | المتحدث باسم الرئاسة التركية: ندين قانون "القومية" الإسرائيلي وحكومة نتنياهو تسعى بدعم كامل من إدارة ترامب لإثارة العداء للعالم الإسلامي | نوفل ضو للـ"ام تي في": اذا التيار الوطني الحر على خلاف مع الجميع في البلد فهل يعقل ان يكون الجميع على خطأ؟ | قصف مدفعي إسرائيلي جديد يطال نقطة رصد للمقاومة الفلسطينية شرق مدينة غزة | طارق المرعبي: الحريري سيد نفسه وله صلاحيات واسعة منحه اياها الدستور والطائف | ابي اللّمع: لا شيء يمكن أن يفرّق التيار والقوات عن بعضهما وانهما سيبقيان متصالحين لمصلحة المسيحيين ولبنان | مستشار الرئيس الحريري جورج شعبان لبوغدانوف: الحريري يرحّب بأي جهد لموسكو يؤدي الى خطة مشتركة لعودة النازحين |

إتحاد بلديات الضنية شارك في مؤتمر المدن المتوسطة في تركيا

مجتمع مدني وثقافة - الخميس 05 تشرين الأول 2017 - 12:29 -

شارك إتحاد بلديات الضنية ممثلا برئيسه محمد سعدية في المؤتمر الدولي للمدن المتوسطة الذي عقد في نيفشهير ـ كابادوكيا في تركيا، ضمن وفد لبناني ضم 21 شخصا، شارك فيه ممثلون عن 32 دولة أجنبية وعربية، في حضور الرئيس العالمي لمنظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة باركس تو، الأمين العالم المساعد للمنظمة إيملي سايز إضافة إلى ممثلين عن منظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة في أوروبا، ومنظمات عربية وأوروبية وإفريقية وآسيوية.

وتمحورت الكلمات والمداخلات التي ألقيت في المؤتمر حول كيفية إدارة وتطوير المدن المتوسطة، لتأخذ دورها إلى جانب المدن الكبرى. وألقى سعدية كلمة في إحدى جلسات المؤتمر وكانت له كلمة في الجلسة الختامية باعتباره رئيسا مشاركا في المؤتمر، شدد خلالهما على "الدور الكبير للمؤتمر في الإدارة والتحضير، وأنه يعتبر من أهم المؤتمرات التي عقدت في منطقة الشرق الأوسط، والتي سيبنى على المقررات التي سيتخذها أمورا عديدة سوف يتم تبنيها عالميا ودوليا من أجل النهوض بالمدن المتوسطة على كل الصعد".

ودعا إلى "نقل الخبرات اللازمة من مناطق المشاركين إلى المناطق اللبنانية والمناطق الأخرى، وإيجاد خطة إستراتيجية للمدن المتوسطة ليتم تنميتها وفقا للأصول الدولية والعالمية، بحيث تقرب المسافات بين شعوب العالم وتعمل على ردم الهوة بين جميع الإثنيات من جهة، وبين المناطق الكبرى والمناطق المتوسطة من جهة أخرى".