2018 | 01:05 تموز 19 الخميس
الجيش اليمني يسيطر على سد باقم وسلسلة جبال العبد في صعدة | هادي ابو الحسن للـ"ام تي في": هناك عقدة مفتعلة اسمها العقدة الدرزية فعلى الجميع احترام نتائج الانتخابات في عملية تأليف الحكومة | باسيل: من يحب السوريين هو من يطالب بعودتهم الى بلدهم وإجراء مصالحة حقيقية في سوريا | الخارجية الروسية: نعمل لمنع وقوع مجابهة عسكرية بين إيران وإسرائيل في سوريا | باسيل: الفوز الذي تحقق في الانتخابات النيابية سيترجم بوزير من كسروان يكون ضمن تكتل لبنان القوي | "الوكالة الوطنية": مجموعة من الشبان قطعوا الطريق بـ3 إطارات مشتعلة مقابل كنيسة مار مخايل - الشياح احتجاجا على قرار بلدي بإزالة صور من مخلفات الانتخابات النيابية | "سكاي نيوز": سلسلة إنفجارات تهز مدينة كركوك العراقية | البيت الأبيض: ترامب وأعضاء حكومته يعملون لمنع تدخل روسيا مجددا في الانتخابات الأميركية | ليبانون فايلز: مناصرو حركة امل يقطعون الطريق عند تقاطع مار مخايل من دون معرفة الأسباب | الفرزلي للـ"ام تي في": عدم تأليف الحكومة يؤدي إلى مزيد من تعميق الأزمة وضعف الدولة وانهيارها | ترامب: الولايات المتحدة قد تعقد اتفاقية منفصلة للتجارة مع المكسيك وقد تعقد لاحقا اتفاقية مع كندا | السفير الروسي في دمشق: صيغة أستانا أثبتت جدارتها وعملها سيستمر |

رعد: حسنا فعلتم بالتفاهم على حل لنظم انفاق المال العام وترتيب السلسلة

أخبار محليّة - الأربعاء 04 تشرين الأول 2017 - 19:29 -

 نظم "حزب الله" مسيرة حسينية بعد ظهر اليوم في النبطية، تحت شعار "ما تركتك يا حسين"، في أجواء مراسم ذكرى عاشوراء، وفي اليوم الثالث عشر من محرم.

انطلقت المسيرة من أمام النادي الحسيني في مدينة النبطية، تقدمتها الفرقة الموسيقية التابعة ل"كشافة الامام المهدي"، وحملة الاعلام اللبنانية والفلسطينية ورايات "حزب الله"، وسار خلفهم عشرات من فرق الفتية في "كشافة الامام المهدي" الذين رفعوا أعلاما كشفية ورايات حسينية، إضافة الى صور للامام الخميني والسيد علي الخامنئي وللسيد موسى الصدر وللأمين العام ل"حزب الله" السيد حسن نصرالله ولشهداء وقادة في "المقاومة الاسلامية".

وضمت المسيرة مجسمات من وحي المناسبة، ومئات من مواكب اللطمية ارتدوا ثيابا سوداء وخضراء وصفراء، ورددوا الندبيات الاسلامية والحسينية، إضافة الى مواكب من الهيئات النسائية وعوائل الشهداء.

وشارك في المسيرة رئيس كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب محمد رعد، محافظ النبطية القاضي محمود المولى، امام مدينة النبطية الشيخ عبد الحسين صادق، قائد سرية درك النبطية العقيد توفيق نصرالله، مدير مخابرات الجيش في الجنوب المقدم علي اسماعيل، آمر مفرزة صيدا القضائية المقدم الركن أحمد حمدان، المدير الاقليمي لمديرية أمن الدولة في محافظة النبطية الرائد الركن محمد شريم، آمر فصيلة درك النبطية الرائد حسين حسن، مسؤول المنطقة الثانية في "حزب الله" علي ضعون، رئيس بلدية النبطية الدكتور أحمد كحيل، وشخصيات وفاعليات وعلماء دين.

وجابت المسيرة الشوارع الرئيسية للنبطية، في ظل إجراءات أمنية مشددةاتخذتها وحدات من الجيش وقوى الامن الداخلي وعناصر من انضباط "حزب الله".

رعد
واتجهت المسيرة الى ملعب الحسين في المدينة، حيث رفعت جدارية ضخمة كتب عليها "ايها الصهاينة: نحن حاضرون اكثر من اي زمن مضى". وألقى رعد كلمة قال فيها: "لن نهدأ ولن يقر لنا بال ولن يغمض لنا جفن حتى نصون حرم ومقدسات آل بيت محمد، وندافع عن دين محمد وننصر دين محمد الذي جاء لينتصر للانسان العزيز، الحر، الكريم لذلك نحن واجهنا التكفيريين الارهابيين والان نحن نمحو السطر الاخير من صفحة بلائهم ووحشيتهم ودولتهم المزعومة ومشروعهم الذي استهدف منطقتنا ودولنا ومجتمعاتنا".

أضاف: "لقد واجهنا الاسرائيليين المحتلين الغزاة الصهاينة، ودحرناهم واخرجناهم من ارضنا اذلاء وكسرنا شكوتهم وفضحنا زيف اسطورتهم وكشفناهم على حقيقتهم"، ونحن اليوم بحضوركم وبعزمكم وبوجودكم وبتأكيد ولائكم، نقول لليهود اسمعوا جيدا وتأملوا جيدا ودققوا جيدا في ما قاله سماحة الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله لكم في العاشر من محرم. وايها الصهاينة ويا ايها الاميركيون، كما اسقطنا مشروعكم العدواني وحربكم الهمجية في تموز 2006 وكما اسقطنا مشروعكم في استخدام الارهابيين التكفيريين سنسقط مشروعكم الجديد الذي يطل برأسه بهدف استكمال كل الخطوات التي فشلت من قبل، هذا المشروع هو مشروع تقسيم المنطقة، تقسيم مجتمعاتها ودولها، وسنتصدى لهذا المشروع، لانه ليس مشروعا يطال فئة من ابناء هذه المنطقة، وانما يطال كل مصير هذه المنطقة وابنائها".

وتابع: "اليوم نقول كلمة للداخل، حسنا فعلتم بتفاهمكم داخل الحكومة وبين القوى السياسية وبين السلطات الرئاسية، حسنا تفاهمتم من اجل الوصول الى حل لنظم الانفاق بالمال العام ولترتيب اوضاع السلسلة التي هي حق مشروع للفئات الكادحة والاجتماعية، حسنا فعلتم ان تركتم باب الحوار مفتوحا، وفتحتم الطريق لمناقشة الطريقة السليمة لنظم الانفاق في المال العام، وهذا الامر ينبغي ان يتابع بتفهم وبحوار وبهدوء".

وختم: "ان الخطوة التي ارادت انهاء الانقسام في فلسطين، نأمل منها ان تعزز التطلع، والعزم والهمة والارادة لتحقيق الخيار الوطني الفلسطيني الحقيقي الذي يصون حق العودة ويعزز حق تقرير المصير ويحرر الارض المغتصبة من الاحتلال، وان من يقف الى جانب حقوق شعوبنا في هذه المنطقة وفي طليعتها اصدقاؤنا واخواننا الجمهورية الاسلامية في ايران بقيادة الامام الولي الفقيه القائد الامام علي الخامنئي، هؤلاء نقر لهم بالشكر وبالفضل وبالوفاء لانهم يقفون في موقع نصرة للمظلوم والدفاع عن الشعوب المظلومة".