2018 | 03:31 حزيران 25 الإثنين
دورية من استخبارات الجيش توقف في رأس العين _ بعلبك الفلسطيني سليمان محمد حمود الملقب بـ"الكابولي" بجرم اطلاق نار وافتعال المشاكل | متحدث بإسم حزب المعارضة الرئيسي في تركيا يقول إن الانتخابات الرئاسية تتجه لجولة ثانية بناء على بيانات الحزب | "ال بي سي": اللواء ابراهيم سلم تقريره في مرسوم التجنيس الى رئيس الجمهورية وزود رئيس الحكومة ووزير الداخلية بنسخ عنه | قناة المسيرة التابعة للحوثيين: القوة الصاروخية تعلن قصف وزارة الدفاع وأهداف أخرى بالرياض بدفعة من صواريخ البركان الباليستية | عقيص لجريصاتي: عيب أن تمرّر مستندات سرية الى خصومي السياسيين خلال الحملة الانتخابية وعيب أن تزوّر حقيقة اني بحياتي لم أطلب منصب الشرف وأتحداك أن تبرز اي طلب مني | ليبانون فايلز: معلومات اولية عن فوز الدكتورة ميرنا ضومط بمركز نقيب الممرضات في لبنان | ساديو ماني يتقدم بالهدف الأول للسنغال في الدقيقة 11 أمام اليابان | الوكالة الوطنية: طيران العدو الاسرائيلي حلق بكثافة في اجواء مدينة صيدا ومرجعيون على علو متوسط | انطلاق المباراة بين اليابان والسنغال ضمن المجموعة الثامنة من مونديال روسيا 2018 | القضاء العراقي يقول إنه سيجري إعادة الفرز اليدوي فقط للأصوات التي وردت في تقارير رسمية عن مزاعم تزوير أو في شكاوى رسمية | مطلوب دم فئة O- لرامز سركيس في مستشفى ابو جودة للاتصال على الرقم 03859500 | حركة المرور كثيفة من طبرجا باتجاه جونيه وصولا الى زوق مكايل |

جنبلاط أبرق لمعصوم والبارزاني معزياً بوفاة طالباني

أخبار محليّة - الأربعاء 04 تشرين الأول 2017 - 18:19 -

أبرق رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط إلى الرئيس العراقي فؤاد المعصوم معزياًً بوفاة الرئيس السابق جلال الطالباني، قائلاً: "بوفاته خسر العراق والمجتمع الكردي علماً من أعلام النضال السياسي والوطني في سبيل الحرية والديمقراطية"، مضيفاً "سوف يفتقد المجتمع العراقي برحيله دوره الوطني وعمله الدؤوب في سبيل الإستقرار وعودة الأمن والهدوء وبناء المؤسسات".

وأردف جنبلاط: "لقد كرّس الرئيس الراحل حياته في خدمة العراق وشعبه مناضلاً ضد الديكتاتورية والقمع، وساهم في صياغة الدستور العراقي ثم تولى رئاسة الجمهورية بين عامي 2005 و2014 في حقبة صعبة بعد الغزو الأميركي لبغداد وبدء مرحلة التحولات السياسية والعسكرية الكبرى".

وقال: "تزعّم حزب الإتحاد الوطني الكردستاني لسنواتٍ طويلةٍ وناضل في سبيل إستقلال كردستان لكنه أدرك في الوقت ذاته التوازنات الداخلية العراقية والإقليمية وإنعكاسها على مجريات العمليّة السياسيّة".

وختم جنبلاط برقيته بتقديم تعازيه لعائلة الرئيس الراحل وللشعب العراقي.

كما أبرق جنبلاط إلى رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني للغاية ذاتها.