2018 | 20:06 تموز 21 السبت
الخارجية الأوكرانية تستدعي السفير الإيطالي في كييف للاحتجاج على تأييد وزير داخلية بلاده ضمّ القرم إلى روسيا | المدير العام للأمن العام اللواء ابراهيم: دفعة جديدة من اللاجئين السوريين ستغادر مخيمات عرسال وشبعا في الأيام المقبلة | الصراف: قانون الكنيست الاسرائيلي انتهاك صارخ لحق شعب فلسطين بدولة مستقلة عاصمتها القدس | نعمة افرام: المبادرة الروسية لتسهيل عودة النازحين إلى سوريا تقتضي مواكبة رسمية لبنانية جامعة | الحدث: تجدد التظاهرات في ساحة التحرير بغداد والأمن ينتشر بكثافة | باسيل للـ"ام تي في": لتشكيل الحكومة نريد هواء لبنانيا "لا شرقي ولا غربي ما بدنا هوا من برا" | سانا: الجيش السوري يفرض سيطرته على عدد من البلدات والقرى والمزارع في ريف القنيطرة الجنوبي | سامي فتفت لليبانون فايلز: إثارة العلاقة مع سوريا الآن معرقل لتشكيل الحكومة ونرجو عدم إثارة مشكلات جديدة | المتحدث باسم الرئاسة التركية: ندين قانون "القومية" الإسرائيلي وحكومة نتنياهو تسعى بدعم كامل من إدارة ترامب لإثارة العداء للعالم الإسلامي | نوفل ضو للـ"ام تي في": اذا التيار الوطني الحر على خلاف مع الجميع في البلد فهل يعقل ان يكون الجميع على خطأ؟ | قصف مدفعي إسرائيلي جديد يطال نقطة رصد للمقاومة الفلسطينية شرق مدينة غزة | طارق المرعبي: الحريري سيد نفسه وله صلاحيات واسعة منحه اياها الدستور والطائف |

قداس في مستشفى سيدة زغرتا الجامعي

مجتمع مدني وثقافة - الأربعاء 04 تشرين الأول 2017 - 13:19 -

زار النائب البطريركي على رعية اهدن - زغرتا المطران جوزيف نفاع مستشفى سيدة زغرتا الجامعي وترأس قداسا عاونه فيه المدير العام للمستشفى الخوري اسطفان فرنجية والاب حنا عبود بمشاركة عدد من الاطباء والطاقم التمريضي والموظفين.

بعد الانجيل المقدس القى نفاع عظة قال فيها: "إن الانجيل الذي سمعناه لم اختره انما هو انجيل اليوم وعندما قرأته صدمني، لانه ينطبق على المكان الذي نحن فيه اليوم. يسوع يتكلم عن الموجوع وتعزيته، عن المتعب وكيفية الوقوف الى جانبه، وكأن يسوع يصف المستشفى ويصفنا نحن ويخبرنا كم نحن قادرون ان نكون يده هنا، هذا المستشفى هو اكثر مكان باستطاعة الشخص فيه ان يكون قديسا، واذا ننظر الى حياة القديسين فنعي ان كثر منهم تقدسوا لانهم وقفوا الى جانب المريض والموجوع ومدوا يدهم لهم".

وتابع:"انتم تعملون هنا لتعيشوا واولادكم بكرامة وهذا حق الجميع، لكن باستطاعتكم ان تقوموا بعملكم معتبرين انها مجرد وظيفة، او ان تعملوا وانتم مدركين انكم لا تتعاملوا مع سلعة او مجرد رقم انما انسان بحاجة لكم، فانتم ستحصلون على رواتبكم بكل الحالات لكن الفرق ان تضعوا بعض من القداسة بعملكم".

اضاف :"قداستكم لن تحرمكم من رواتبكم انما ستضيف عليهم، والذين يعملون في المجال الطبي يعرفون كيفية التعاطي مع الانسان، ويدركون ان المريض الذي يحتاج لطبيب وامامه خيارين، يختار الطبيب الذي يعامله افضل، الطبيب الذي يبتسم له يعطيه من وقته ويصبر عليه. لنعتبر كل انسان امامنا هو يسوع او ما اعطانا اياه يسوع لنهتم فيه، لنتقدس من خلاله، لننمو مهنيا من خلاله واذا فكرنا بهذه الطريقة سيتغير كل عملنا".

وتابع:"عندما تعمل الكنيسة على تطوير المستشفى فهي لا تقوم بهذا كمشروع تجاري انما تعرف ان الانسان مهم ويحق له ان يكون في مكان مهم وان يعيش بطريقة جيدة، والكنيسة من خلال بنائها اي مستشفى او مدرسة او غيرها تعلن ايمانها بلبنان، وهي تقاتل ليبقى لبنان بلدا جيدا وشعبه صالح، وعلى سبيل المثال لو لم يتطور هذا المستشفى كان قسم كبير منكم عاطل عن العمل، فعليكم ان تفتخروا بكنيستكم التي تقاتل لبناء هذا الوطن".

وقال :"انوه بعمل الخوري اسطفان فرنجية، ونحن في بكركي نراه بعين كبيرة ونعلم كم تعب ولا يزال، ونعرف كم حاربوه من الدولة او غيرها، وهو كان يعمل بصمت ورأينا هذه المؤسسة تكبر اكثر مما كنا نحلم. نفختر بمستشفى سيدة زغرتا الجامعي ونفتخر بالخوري اسطفان وبالذين يعاونوه خصوصا الاب حنا عبود، ونفتخر بكم جميعا ونمتنى ان تكونوا معنا في هذا المشروع، معا بالوظيفة ومعا بالرسالة التي ستوصلنا للقداسة، ابقوا معنا في هذا المشروع لبناء الوطن، وليشعر كل مريض يزور المستشفى انه في كنيسته ومع اشخاص يعطونه حقه".

وختم نفاع :"نحن قادرون بأن نكون واحة جميلة، وعلامة فارقة امام كل الناس، واتشرف بوجودي بينكم اليوم واقول لكم ان دوري لن يكون كبيرا لأن الحمل على ابونا اسطفان وانا مرتاح من هذه الناحية ومسرور لاني اتعلم في هذا المكان من كل واحد منكم".