Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
أخبار محليّة
مُستشفى رفيق الحريري الحكومي: الموظفون ضحايا الأزمة مُجدّداً



لم يقبض موظفو مُستشفى رفيق الحريري الحكومي رواتبهم كاملة هذا الشهر. حُوّل إليهم مبلغ «مقطوع» قدره مليون ليرة لـ«تسيير» أمورهم، علماً بأنهم لم يتقاضوا منذ نحو ثلاثة أشهر بدلات النقل والتعويضات المُستحقة لهم. أمّا السبب فهو «جفاف» الأموال. الحجة التي تتكرر في كل مرة تتجدد فيها الأزمة. مرة جديدة يدفع نحو ألف موظف ثمن الأزمة المُستمرة التي يعيشها المُستشفى الذي يرزح تحت عجز يفوق 120 مليار ليرة

يتجاوز العجز المالي الشهري لمُستشفى رفيق الحريري الحكومي الـ700 مليون ليرة لبنانية، فيما يفوق العجز المتراكم الـ120 مليار ليرة، بحسب تقديرات مصادر إدارية معنية في المُستشفى الذي يرزح تحت هذا العبء منذ سنوات عدة، نتيجة الخلل المؤسساتي وغياب الإدارة الجدية.

وفيما كان الرهان على سلفة الـ10 مليارات ليرة التي تسلّمتها إدارة المُستشفى منذ أكثر من سنة للقيام بـ«خطوات إصلاحية عملية» تنهض بالمُستشفى، وفق ما وعد مُديره فراس الأبيض آنذاك، تُفيد المُعطيات بأن الواقع المأزوم لا يزال على حاله، وأن الرهان حالياً على سلفة 10 مليارات ليرة ثانية. في ظل هذا الواقع، يدفع موظفو المُستشفى ثمن «جفاف» الأموال المُتكرّر، ويقعون ضحية الأزمات التي تلازم هذا المرفق.
عند بداية الشهر الجاري، فوجئ الموظفون بأن رواتبهم المُحوّلة كانت ناقصة. وأبلغوا «الأخبار» بأن غالبية الموظفين قبضوا مبلغاً موحّداً أشبه بـ«المقطوعة» يبلغ مليون ليرة فقط. وبحسب لجنة موظفي المُستشفى، فإنّ غالبية الموظفين ممن لديهم التزامات، من قروض مصرفية وغيرها، «لم يتبقَّ من رواتبهم شيء نتيجة الخصم التلقائي الذي تقوم به المصارف».
ولم يتقاضَ الموظفون منذ ثلاثة أشهر بدلات النقل الخاصة بهم ولا التعويضات العائلية المُستحقة، فضلاً عن عدم تقاضي بعضهم بدلات العمل الإضافي الذي قاموا به في الأشهر الثلاثة الماضية.
إزاء هذا الواقع، نفّذ عدد من الموظفين، أمس، اعتصاماً أمام وزارة الصحة احتجاجاً على عدم دفع رواتبهم كاملة وحرمانهم من التعويضات وبدلات النقل، مُعلنين استمرار اعتكافهم عن العمل الى حين تنفيذ مطالبهم.
وكان الموظفون قد بدأوا إضرابهم منذ نحو أسبوع، فتوقف العمل في العيادات وتم الامتناع عن استقبال المرضى الجدد باستثناء الحالات الطارئة والمُستعصية.
وفي مُحصّلة اعتصام أمس، تلقّوا وعداً من مُستشاري وزير الصحة بتنفيذ مطالبهم، وتم الاتفاق على مُهلة خمسة أيام لتحويل الرواتب والاستجابة لبقية المطالب.
المطالب لا تقتصر على تحويل الرواتب والبدلات فقط، فثمة مطالب «انتزعها» الموظفون من مجلس إدارة المُستشفى منذ أكثر من سنتين لم يُنفّذ منها شيء، كمطلب تعديل المنح المدرسية وإقرار درجات للأجراء خارج الملاك وتحديد الراتب السنوي بـ13 شهراً، وغيرها.
ومن المُقرّر أن يُعقد اجتماع، اليوم، في مكتب وزير الصحة بين ممثلي الموظفين من جهة ومدير المُستشفى الدكتور فراس الأبيض، «وعليه سنُحدد تحركاتنا»، وفق أمين سر لجنة الموظفين سامر نزال.
ليست المرة الأولى التي يتعرّض فيها موظفو هذا المرفق الصحي لحرمانهم من رواتبهم. في مرات عدة سابقة حُرموا من رواتبهم لأشهر بحجة العجز المرهق للمُستشفى ونفاد الأموال المخصصة للرواتب.
حالياً، يُصوّر عدد من المعنيين أن الحلّ يكمن في تحويل سلفة الـ10 مليارات ليرة المُنتظرة منذ أكثر من ستة أشهر لمعالجة أزمة الرواتب، علماً بأن هذه السلفة مخصصة لمعالجة العقبات الرئيسية التي من شأنها أن تنتشل المُستشفى من واقعه الحالي.
وللتذكير، تلقّت إدارة المُستشفى في آب 2015 سلفة بقيمة 10 مليارات ليرة. وقد حاولت «الأخبار» التواصل مع الأبيض للوقوف على مصيرها وعمّا إذا أحدثت فرقاً، لكن المعنيين قالوا إن الأبيض خارج البلاد وسيعود اليوم.
مصادر إدارية في المُستشفى تنقل عن الابيض قوله إن الوضع «متل الزفت»، في إشارة الى «تقهقر» المُستشفى، لافتة الى أن السلفة الجديدة التي راهنت الإدارة عليها لم تصل بعد، فضلاً عن أن إدارة المُستشفى لم «تقبض جميع الفواتير المُستحقة على وزارة الصحة منذ بداية 2017».
بدورها، تقول مصادر الوزارة إن مجلس الوزراء كان قد أصدر قراراً بتحديد عقود المُستشفيات على فترة 9 أشهر، «ما دفعنا الى تغيير العقود وتحويلها الى ديوان المُحاسبة، الأمر الذي أخّر تحويل المستحقات الى المُستشفيات»، لافتة الى أن «أموال الفواتير ستحوّل قريباً». ماذا عن السلفة التي تأخرت؟ تُجيب المصادر بأن الوزارة تلقّت طلب السلفة في 20 أيلول الماضي، وأنها في صدد تحويلها الى الادارة في الأيام المُقبلة أيضاً.
في غضون ذلك، يقول العارفون بملف المُستشفى إن التسليفات التي تأتي الى الادارة من دون أي نية جدية للمحاسبة والمراقبة والارادة الجدية للنهوض بهذا القطاع لا يُعوّل عليها، لأنها لن تمنع تكرار الأزمة بل ستؤجلها، تماماً كما حصل مع السلفة السابقة.

هديل فرفور - الاخبار 

ق، . .

أخبار محليّة

19-10-2017 10:18 - سامي الجميل: دفن ملف الـ11 مليار... جزء من التسوية الرئاسية 19-10-2017 10:05 - الدفاع المدني: مهمات إنقاذ وإسعاف وإخماد حرائق في مناطق عدة 19-10-2017 09:31 - بعد عمليات السرقة في بعض قرى جزين.. عصابة محترفة في قبضة قوى الامن 19-10-2017 09:27 - الرياشي: من يشارك في الضريبة عليه أن يشارك في السلسلة 19-10-2017 08:33 - سلامة ايدك وليد بيك... 19-10-2017 08:15 - قوى الامن: ضبط 1248 مخالفة سرعة زائدة أمس وتوقيف 116 مطلوبا 19-10-2017 08:10 - جعجع: نظام الوصاية نفى عون واعتقل جعجع ولكن لم يصح الا الصحيح 19-10-2017 07:47 - بالصور: ماذا حصل في جل الديب فجر اليوم؟ 19-10-2017 06:57 - نعيم قاسم: الحكومة محاصَصة والأطراف تراعي بعضها في التعيينات 19-10-2017 06:55 - تحالف وحيد قدّم عرضاً للتنقيب عن النفط البحري
19-10-2017 06:54 - بري: أمرٌ محيّر... لمَ الهروب من البر؟ 19-10-2017 06:50 - وزير سوري في بيروت... قريباً 19-10-2017 06:47 - غازي يوسف: الأولوية يجب أن تكون للحالة الاقتصادية 19-10-2017 06:45 - عماد الحوت: حسابات الانتخابات تطغى على كل شيء وعلى الكل 19-10-2017 06:38 - مَن "طلب" من سوريا "حماية" سماء لبنان؟ 19-10-2017 06:35 - متعاقدو اللبنانية يحذرون السياسيين: التفرغ قبل الإنتخابات النيابية وإلا 19-10-2017 06:34 - المادة 41 في الموازنة تثير أزمة مع التجَّار 19-10-2017 06:32 - لماذا انكسرت الجرّة بين "القوات" وسلامة؟ 19-10-2017 06:30 - مَن يُنقذ اللبنانيين في السويد؟ 19-10-2017 06:30 - إقرار الموازنة من دون قطع حساب: دولة خارجة على الدستور 19-10-2017 06:29 - النواب يصوّتون على مخالفة الدستور! 19-10-2017 06:28 - "علي الإرهابي"... في قبضة أمن الدولة 19-10-2017 06:27 - فارس سعيد: نرفض وصاية "القوات" على جبيل! 19-10-2017 06:25 - كرامي للحريري: زمن الحصرية السياسية السنيّة انتهى 19-10-2017 06:25 - هل سقط خيار بطاقة الهوية البايومترية للانتخاب؟ 19-10-2017 06:23 - لجنة خاصة بمطلوبي "عين الحلوة" 19-10-2017 06:19 - الجيش... إنجازات بلا حدود 19-10-2017 06:16 - حوض القرعون مصدر تلوّث وأوبئة... وأمراض 19-10-2017 06:11 - "المركزي" لا يحقق أرباحا خيالية... وإيراداته يمتصّها دعم الاقتصاد 19-10-2017 06:02 - مشكلة الحريري في صيدا... "الجماعة" 19-10-2017 06:00 - الحريري يستقيل... في حال! 19-10-2017 05:57 - دوري شمعون: قانون الانتخاب إهانة و"الأحرار" يبحث في مقاطعة الانتخابات 18-10-2017 23:24 - السنيورة: لمبادرات سريعة حتى لا يسهم تقاعسنا في جعل الإصلاح مستحيلا 18-10-2017 22:37 - مجلس النواب يصوّت على إضافة مادة للموازنة.. وكنعان يمتنع 18-10-2017 22:19 - بري: ألف مرة يقولوا ما في قطع حساب وما يقولوا مرة ما في موازنة 18-10-2017 22:11 - المحكمة الخاصة: غرفة الاستئناف أصدرت قرارا بشأن 15 سؤالا مقدما إليها 18-10-2017 22:08 - قطع النقل المباشر للجلسة.. والسبب؟! 18-10-2017 22:05 - كنعان: نحن من رفض اقرار تسوية على حساب المال العام فلا يزايد احد علينا 18-10-2017 22:02 - سامي الجميّل: أقترح ان تسحب الحكومة مشروع الموازنة المقدّم 18-10-2017 21:38 - الحريري: نحن هنا لنعلن نهاية المخالفة والإنطلاق في وضع موازنة العام 2018 18-10-2017 20:48 - وزير المالية: الموازنة تم إنفاق أغلب بنودها ولكن لا يمكن الإستمرار دونها 18-10-2017 20:40 - اضراب في المدارس الخاصة في 2 تشرين الثاني! 18-10-2017 20:30 - جنبلاط عرض الاوضاع السفير الفرنسي 18-10-2017 20:13 - احتفال تكريمي اقامته شركة هيلتون للجيش اللبناني في فندق الحبتور 18-10-2017 20:10 - السنيورة: المشكلة هي في عدم توافر الارادة بتطبيق القوانين 18-10-2017 20:00 - عثمان استقبل الوزير السابق طابوريان وضابط الامن في السفارة الروسية 18-10-2017 19:45 - شهيب: درس وإقرار الموازنة وحده لا يكفي 18-10-2017 19:38 - تويني: اسرائيل باتت قرصاناً دولياً مدللاً 18-10-2017 19:36 - حرب: لردم الهوة بيننا وبين شعبنا واذا كنتم غير مستعدين للاصلاح فإرحلوا 18-10-2017 19:04 - جنبلاط التقى السفير الفرنسي في كليمنصو
الطقس