Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
أخبار محليّة
"مستقبل" طرابلس: ضعيف... ولكن

لا يزال تيار المستقبل في طرابلس قوة أساسية في المدينة. صحيح أن حضوره خفت منذ سنوات، وأن النقمة عليه ارتفعت، فيما ضربته «سوسة» الخلافات الداخلية، في ظل غياب الخدمات وشحّ المال السياسي و«خطف» اللواء أشرف ريفي للخطاب السياسي، لكن رغم ذلك كله، يُقرّ خصوم «المستقبل» بأنه لم ينتهِ

تراجُع تيار المستقبل في السنوات الماضية لم يكن حكراً على طرابلس، بل كان سياقاً عاماً في كلّ المناطق ذات الثقل «المُستقبلي». بدأ مع الضائقة المالية، وغياب رئيس الحكومة سعد الحريري لسنوات عن البلد، وإقفال عدد من المكاتب، واشتعال الخلافات بين الحزبيين، وصولاً إلى التسوية الرئاسية وما رأى فيه خصوم الحريري وبعض حلفائه تنازلات لمحور ٨ آذار.

لكن التراجع في طرابلس كان «فاقعاً» أكثر من أي منطقة أخرى، بسبب وجود «بُدلاء» للتيار الأزرق حاضرين لاستيعاب القواعد الشعبية، إن كان عبر رفع سقف الخطاب السياسي (الوزير السابق أشرف ريفي)، أو عبر تقديم الخدمات (رئيس الحكومة السابق نجيب ميقاتي)، الأمر الذي حدّد موقع تيار المستقبل، في معظم الإحصاءات، في المرتبة الثالثة.
مع اقتراب موعد الانتخابات النيابية، بدأ المستقبليون يتعاملون مع طرابلس (وبقية الدوائر الانتخابية) بطريقة مغايرة. زيارات متتالية لرئيس التيار، ولأمينه العام أحمد الحريري، وعود بتقديم الخدمات عبر الوزارات التي «يمون» عليها «المستقبل»، ومُحاولة إعادة استمالة بعض «الشعبيين» الذين بدأ يخسرهم ريفي نتيجة الأزمة المادية التي يمر بها… سياسي طرابلسي، ليس حليفاً للحريري، يؤكد أنّ تيار المستقبل «موجود في طرابلس. صحيح أنّه ليس بالقوة التي كان يتمتع بها قبل انتكاساته، ولكن لا يُمكن الادّعاء أنه انتهى». وطالما أنّه «لم يأخذ أيّ فريق طرابلسي القرار بالمواجهة، لن تكون هناك مرجعية سياسية غير الحريري، لا سيّما أنّه الآن رأس السلطة التنفيذية ويملك النفوذ». يُدرك الطرابلسيون جيداً أنّ الحريري «واهن»، على ذمّة السياسي، بيد أنّهم في الوقت نفسه «يسألون ما هو البديل الذي سيحكمنا؟ حتى إنهم باتوا يُناقشون في أنّ قرار الحريري انتخاب الرئيس ميشال عون رئيساً للجمهورية أنقذ البلد، غير آبهين بما تبع ذلك».
الرؤية السياسية لعمل تيار المستقبل في طرابلس تختلف بين السياسيين وبين الحزبيين المسؤولين عن التعامل مع القواعد الشعبية والملفات الخدماتية. خصوم «المستقبل» يعزون التراجع الى «شحّ الخدمات والفشل التنظيمي»، ويعودون إلى الخلاف الذي برز قبل عام بين مسؤول الشؤون التنظيمية العميد المتقاعد فضيل الأدهمي وأمين سر المنسقية النقيب أديب زكريا من جهة، والمُنسّق ناصر عدره من جهة أخرى، بعدما اعتبرا أنّ تعيين الأخير يعني وضع النائب سمير الجسر يده بشكل كلّي على المنسّقية. بحسب المصادر «الأدهمي وزكريا أصبحا محسوبين على ميقاتي». آخرون أيضاً، من الحرس القديم خاصة، «يُغادرون من دون ضجّة». إلى أين؟ «ليس إلى أي مرجعية سياسية أخرى، بل إلى منازلهم، لأنهم تعبوا».


يعوّل التيار على أحمد
الحريري لاستقطاب أفراد من جماعة
ريفي في طرابلس
غياب «الفعاليات» الطرابلسية يظهر بشكل خاص «خلال الاحتفالات والمناسبات التي تُنظمها المنسقية الزرقاء، إذ تغيب عنها الأسماء البارزة والشخصيات الوازنة التي كانت تُشارك سابقاً». الوضع ليس أفضل حالاً بين مُنسقية طرابلس وأعضاء المكتب السياسي «حيث يبرز التعارض في وجهات النظر وغياب رؤية موحدة للعمل». أما زيارات الأمين العام للتيار أحمد الحريري إلى طرابلس، فتصبّ في إطار محاولاته «نسج علاقات شخصية مع الطرابلسيين، وتعويض النقص في الخدمات. ولكنه يكون صريحاً مع الناس، بالقول إنّه قادر حصراً على الخدمة عبر أجهزة الدولة الأمنية، ووزارة الداخلية، وحلّ الملفات القضائية العالقة». بهذه الطريقة، يتمكن الأمين العام من «استقطاب أفراد من جماعة ريفي». ألا ينعكس ذلك إيجاباً إذاً على وضع «المستقبل»؟ تردّ المصادر بالموافقة، «ولكن يبقى تأثير الزيارات شكلياً أكثر من أي شيء آخر».
الانتقادات التي تنهال على الحريري كثيرة. لا يتعلق الأمر فقط بقبوله انتخاب رئيس حليف لحزب الله، ولا بتشكيله «حكومة حلب»، ولا برؤيته وزراء داخل مجلسه يُمشّطون طريق بيروت ــ دمشق ذهاباً وإياباً من دون أن يكون لاعتراضه أي أثر. الأمر أيضاً مرتبط بظهوره غير راغبٍ في مجاراة الولايات المتحدة والسعودية في حربهما ضدّ حزب الله، ومن خلفه سوريا وإيران. من هذه الخاصرة «الرخوة»، يُحاول خصوم الحريري الانقضاض عليه في المناطق، وطرابلس واحدة منها. ولكن بالنسبة إلى مُنسّق عاصمة الشمال في «المستقبل» ناصر عدره، «الرأي العام يفهم ما يحصل. أغلب الناس، ومنهم كوادر اعترضوا سابقاً، باتوا اليوم مقتنعين بأنّ الحريري كان مُحقّاً بالإقدام على التسوية الرئاسية، فقد تصرف كرجل دولة»، سائلاً: «ما هي الرؤية البديلة لمن ينتقدنا؟ كلّهم يتصرفون وفق منطق قم لأجلس مكانك». بالنسبة إلى عدره تياره «يقف إلى جانب الناس، والعديد منهم باتوا يعودون إلينا بعد أن لجأوا سابقاً إلى ريفي».
لا يُنكر عدره وجود «شحّ خدماتي، فنحاول أن نخدم قدر المستطاع»، إضافة إلى وجود مشكلة في تأمين الوظائف، «لارتباط ذلك بالآلية المتّبعة في الدولة». ولكن، وضع تيار المستقبل التنظيمي «بات أفضل مما كان عليه قبل سنة، نتيجة ارتفاع نسبة العمل الجدّي، ووجود وجوه جديدة والمواكبة الأكبر لحاجات الناس». وجود أحمد الحريري في طرابلس «انعكس إيجاباً على الطرابلسيين الذين يُفضّلون التواصل المباشر مع القيادة»، مع العلم بأنّه في كلّ مرّة يصل فيها أحمد الحريري إلى المدينة الشمالية، كان يصدر بيانٌ اعتراضي ضدّه، ولم يظهر بعد مردود خطواته الإيجابي. يردّ عدره بأنه «لو لم يكن حضور الشيخ أحمد مؤثراً، لما كان أحد انزعج منه»، فضلاً عن «أننا نُتابع العديد من الطلبات معاً لحلها».
لا يزال موضوع التحالفات ضبابياً، «وحتى الساعة لا نزال وحدنا». بالنسبة إلى الناخبين العلويين، التواصل موجود مع «فعاليات في جبل محسن، ولكن ليس الحزب العربي الديمقراطي الذي يدّعي تمثيل الأكثرية في الجبل». أما بالنسبة إلى الأحزاب ذات التمثيل المسيحي الأكبر، «فلا يزال السؤال سابقاً لأوانه». حتى القوات اللبنانية «لا يوجد بعد قرار بالتحالف معها من عدمه»، يقول عدره.

«أبو العبد» رافعة المستقبل


الحديث عن «المستقبل» في طرابلس ينقسم إلى قسمين: عمل المنسّقية، و«حالة» الوزير محمد كبارة. الأخير هو عميد النواب الطرابلسيين، ولم تتوقف خدماته الشخصية من بداية عمله السياسي. يُعرف عنه علاقته بـ«الشعبيين»، ما يعوّض نقص «المستقبل» في هذا الملعب، خاصة أنّه يُنظر إلى النائب سمير الجسر على أنه «نخبوي». صحيح أنّ كبارة (أبو العبد) لا يُعتبر «حالة حريرية»، ولكن عمله للحصول على المقعد النيابي مرّة جديدة (حتى الساعة لا يظهر أنه سيُرشح نجله كريم عوضاً عنه) يصبّ في مصلحة الوجود المستقبلي في طرابلس. وهو حالياً يعتبر نفسه «مديناً» لرئيس الحكومة سعد الحريري بعد أن سمّاه إلى وزارة العمل. يقول منسّق التيار في طرابلس ناصر عدره إنّ «أبو العبد جزء من كتلة المستقبل وهو حليف لنا. حالته الشعبية مُكملة للمستقبل». ولو أنّ المنسّقية ترى أنّ الجسر هو مُمثل «المستقبل» كونه حزبياً، «ولكن كلنا نُسهم في شدّ العصب الشعبي». التكامل الذي يتحدث عنه عدره قد يصل إلى مفترق طرق مع القانون الانتخابي الجديد، ونظام الصوت التفضيلي، حيث إنّ التنافس انتقل إلى داخل اللوائح بين المرشحين. وفي هذه الحالة، يُتوقع أن يحصل كبارة على النسبة الأكبر من الأصوات التفضيلية. يرى عدره أنّ «لدينا القدرة على توزيع الأصوات، وهذا يندرج ضمن عملنا الانتخابي».

ليا القزي - الاخبار 

ق، . .

أخبار محليّة

11-12-2017 22:51 - الجيش: 3 طائرات معادية خرقت الاجواء اللبنانية 11-12-2017 21:50 - الحاج حسن: بدأنا تفعيل الإجراءات الرقابية الإستباقية لمنع التلوث 11-12-2017 21:09 - قتيل وثلاثة جرحى إثر انقلاب باص في بلدة إيزال الضنية 11-12-2017 21:05 - الحريري: أحزاب حاولت أن تجد مكانا لها في الأزمة من خلال الطعن بالظهر 11-12-2017 20:46 - زعيتر: وضعنا خطة وطنية لادارة الغابات لفترة 2015 2025 11-12-2017 20:27 - الحريري استقبل المشاركين في نجوم العلوم 11-12-2017 20:23 - الجيش: زورق معاد خرق المياه الاقليمية مقابل رأس الناقورة 11-12-2017 19:41 - تدابير سير في محلة البحصاص غدا بسبب التزفيت 11-12-2017 19:37 - عثمان استقبل مسؤولين من الشرطة الاسترالية 11-12-2017 19:35 - شهيب: تحية لصمودالشعب الفلسطيني وتحية لكوفية المختارة
11-12-2017 19:16 - تشييع والدة خريس بمأتم رسمي وشعبي في برج رحال 11-12-2017 19:07 - خلوة انتخابية لمكتب الانتخابات في حزب القوات منطقة جزين 11-12-2017 19:06 - الكتائب: نحذّر السلطة من التعامي عن خطورة الافعال التي رافقت تظاهرة عوكر 11-12-2017 18:23 - المشنوق اطلق شعار "2018 لبنان ينتخب": جهوزية كاملة للداخلية للانتخابات 11-12-2017 18:23 - نهرا تابع ورئيس اتحاد بلديات المنية إجراءات الحد من الحوادث القاتلة 11-12-2017 17:47 - شبيب عرض مع أمين الداعوق شؤونا تربوية 11-12-2017 17:38 - حريق داخل احد المنازل في برقايل نتيجة احتكاك كهربائي 11-12-2017 16:43 - حاصباني: توتر علاقتنا مع "التيارين" لن يؤثّر في ادائنا 11-12-2017 16:41 - موسى: استغلال زيارة الخزعلي وتظاهرة عوكر عمـل غير بريء 11-12-2017 16:41 - ارسلان الى موسكو للقاء بوغدانوف 11-12-2017 16:39 - نقولا: مع القضية الفلسـطينية لكننا لسنا مكسر عصا لأحد 11-12-2017 16:32 - الجراح إفتتح اجتماعا لحوكمة الانترنت: أهميتها اننا لا ندخل في عالم الفوضى 11-12-2017 16:27 - السيد نصرالله: قرار ترامب سيكون بداية النهاية لاسرائيل 11-12-2017 16:23 - فنيانوس كلف الفرق الفنية الكشف على حائط في بلدة طورزا 11-12-2017 16:19 - قائد الجيش التقى قانصو وسفير هولندا مع الملحق العسكري 11-12-2017 16:18 - جعجع: ليت من هم عندنا يقتدون بالسيد مقتدى الصدر 11-12-2017 16:17 - ذيب هاشم: خارطة القدس عصية على التبديل والتحريف 11-12-2017 16:15 - صندوق الخير دعا الى أوسع وأشمل حملة تبرعات للقدس 11-12-2017 16:10 - عباس شكر الرئيس عون لدعمه القضية الفسطينية 11-12-2017 16:06 - مساعد رئيس المكتب الإعلامي لداعش في الرقّة في قبضة امن الدولة 11-12-2017 15:57 - بالصورة.. من الضاحية الى ميلانيا ترامب: "لمي زوجك يا عا...رضة" 11-12-2017 15:50 - فرعية الاشغال تابعت درس مشروع قانون المياه 11-12-2017 15:38 - بالصور: مسيرة لحزب الله نصرة للقدس في الضاحية الجنوبية 11-12-2017 15:36 - وقفة تضامنية مع القدس لاداريي واطباء المستشفى الحكومي في النبطية 11-12-2017 15:36 - وزير السياحة: البلد مقبل على مرحلة ممتازة جدا من الازدهار 11-12-2017 15:19 - بري يستقبل لجنة الصداقة الاوكرانية ونقيب المحامين والمطران مطر 11-12-2017 15:18 - الجيش: حفارتا خنادق اسرائيلية إجتازتا السياج التقني قبالة رامية وعيتا الشعب 11-12-2017 15:16 - اعتصام لموظفي الادارة العامة امام مبنى T.V.A احتجاجا على قرار ترامب 11-12-2017 15:14 - 3 زوارق اسرائيلية معادية خرقت المياه الاقليمية قبالة رأس الناقورة 11-12-2017 14:56 - الرياشي وقع مذكرة تفاهم بين اذاعة لبنان والكابل فيزيون 11-12-2017 14:48 - اعتصام لطلاب الجامعات في النبطية احتجاجا على قرار ترامب 11-12-2017 14:34 - أوغاسابيان عرض إنجازات الوزارة واختتم حملة الـ16 يوما لمناهضة العنف 11-12-2017 14:33 - جريصاتي يطلب اجراء التعقبات بحق أسعد أبو خليل 11-12-2017 14:32 - نقابة العاملين بالمرئي والمسموع: قرار ترامب انتهاك غير مسبوق للقرارات الدولية 11-12-2017 14:31 - الحريري استقبلت المخترع فؤاد مقصود: لا خوف على لبنان 11-12-2017 14:24 - لجنة الادارة والعدل اقرت بعض المواد المعدلة في مشروع قانون التفتيش المركزي 11-12-2017 14:16 - الرئيس الكوري الجنوبي من بعبدا: نقدر القيادة الحكيمة للرئيس عون 11-12-2017 14:11 - فنيانوس التقى أبو فاعور وفضل الله 11-12-2017 14:10 - الحريري ترأس اجتماعا وزاريا وإستقبل سفيرة كندا 11-12-2017 14:10 - مخزومي: فوضى المتظاهرين أمام السفارة الأميركية غير مقبولة
الطقس