Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
أخبار محليّة
ماذا يحدث إذا سقطت تسوية 2016؟

سيكون على رئيس الحكومة سعد الحريري خصوصاً أن يقول: هل يريد الاستمرار في اللعبة أو قلب الطاولة على اللاعبين والانسحاب؟ فسقوطُ تسوية 2016 لا يمكن أن يؤدّي إلى سقوط رئيس الجمهورية المنتخَب دستورياً لست سنوات، ولا إلى خسارة رئيس المجلس الباقي بقوة استمرار المجلس حتى الانتخابات، ولا إضعاف «حزب الله» المالك أوراقاً كثيرة. سقوطُ التسوية يعني أوّلاً سقوط الحكومة وخروج رئيسها!
عندما اختار الحريري عقدَ الصفقة مع «حزب الله» لم يكن في أقوى مواقعه. لذلك، فكّر ملياً، وعلى الأرجح قال في نفسه: «لا شيءَ لديّ أخسره. وليس هناك وضع أسوأ من اليوم. فـ«حزب الله» يتحكّم بقرار البلد، وأنا غائب. وإذا عدتُ إلى بيروت، وإلى الحكومة ورئاسة «المستقبل»، ضمن الصفقة مع العماد ميشال عون، سأتمكّن على الأقل من المشاركة في القرار وإثبات الوجود. فالمواجهة من الداخل أجدى من الانسحاب».

لم تكن أمام الحريري خياراتٌ كثيرة، فعقَد الصفقة ودفَع رئيسَ حزب «القوات اللبنانية» الدكتور سمير جعجع إلى الالتحاق بها. ولكن، بعد أشهر، بدأ الرجلان يراجعان الحسابات: ما جدوى المشاركة في السلطة إذا بقي «حزب الله» يديرها بلا منازع، كما كان يديرها في حكومة ما قبل الصفقة؟
هل حقّق الحريري اليوم أهدافَه من هذه المشاركة: تحقيق التوازن المفقود، أم هو يضطلع بدور الشاهد على استمرار الخلل؟

أكثر من ذلك، يقول البعض إنّ الحريري يغطّي الخلل بمجرد وجوده في السلطة، هو ورفاقه الآذاريون، ويعطي «الحزب» مباركةً مباشرة وغير مباشرة ليمضي في نهجه. وفي الخلاصة: جاء الحريري إلى السلطة ليحقّق التوازن فاضطلع بدورٍ في استمرار الاختلال.

غير أنّ البعض يقول: من الظلم أن يتسرّع أحدٌ ويلوم الحريري ورفاقه على دخولهم الصفقة. فالخياراتُ أمامهم كلها سيّئة: الإنخراط كما المقاطعة. لكنّ آخرين يذكِّرون بقاعدة مُهمّة في العلوم العسكرية: إنّ تجنُّبَ الدخول في المعركة يبقى أفضل مِن خوضِ معركةٍ خاسرة!

في أيّ حال، يبدو الحريري أمام حساباتٍ دقيقة إذا قرّر اليوم الانسحابَ من اللعبة. فذلك يعني عملياً عودته إلى ما كان عليه قبل خريف 2016. لذلك، هو أمام واحد من خيارَين: هل يستمرّ في ممارسة اللعبة السياسية، في الداخل، إلى أجل غير مسمّى، أم يعود إلى وضعية ما قبل التسوية، أي ما قبل العودة إلى بيروت؟

ما يدعو إلى القلق تداولُ الكلام في بعض الأوساط على تهديدات واستهدافات أمنية، للمرة الأولى منذ نحو عام. ويعتقد البعض أنّ هذا الجوّ، المترافق مع اعتراضات الحريري ورفاقه على نهج «حزب الله» وحلفائه، قد يثير القلقَ من استعادةٍ كاملة لوضعيّة ما قبل خريف 2016.

في الحدّ الأدنى، يمكن أن يقود سقوطُ الصفقة إلى أزمة سياسية خانقة واعتكاف الحريري وشلل الحكومة. وفي الحدّ الأقصى، قد يقود إلى خروج الحريري، وتطيير الحكومة والانتخابات والاستقرار السياسي.

أطراف 8 آذار تتداول ما يأتي: إذا لم يعد الحريري مقتنعاً بالتسوية فهذا شأنه. لكنّ نهجَنا لن يتغيّر مراعاةً لأحد. ونحن حريصون على استمرار التعاون معه. وهو حتى اليوم لم يرتكب أخطاء في الخطوط العريضة، وبقي متوازناً في تعامله مع التطوّرات. ولكن، إذا كان قد بدّل نهجه وقرّر العودة إلى ما قبل التسوية والانسحاب من الحكومة فليعلن ذلك، وهناك كثيرون من الشخصيات السنّية ينتظرون».

في صفقة 2016، ربما لم يتنبّه كثيرون إلى أنّ الحريري هو المتغيِّر فيما عون وبري ثابتان وقادران على إكمال اللعبة. والأحرى أنّ الصفقة نجحت في إيصال عون إلى الرئاسة وتكريس موقع رئيس المجلس في تمديد ثالث حتى ربيع 2018… على الأقل، ولا أحد قادر على إلغاء مفاعيل الصفقة، والبقية تفاصيل.

اليوم، تدعو المملكة العربية السعودية القوى الداخلية التي تعتقد أنها ستساهم في فرملة اندفاع لبنان نحو المحور الإيراني. ولكن، للمملكة حساباتُها الإقليمية فيما لهذه القوى حساباتها الداخلية.

الأرجح أنّ السعوديين يؤدّون دوراً يشجّعهم عليه الأميركيون: مواجهة التوسّع الإيراني في المنطقة. وتترافق الدينامية السعودية الجديدة مع اتّجاه واشنطن الى تشديد عقوباتها على «حزب الله». ومن هذا المنطلق، لا يتحمّس السعوديون لمعارضة الأكراد في استفتائهم على الاستقلال.

بالنسبة إليهم، كردستان المستقلّة أو شبه المستقلّة من شأنها أن تساهم في قطع الجسر الإيراني من بغداد إلى بيروت، كما تشجّع سُنّة العراق على الخروج من قبضة السلطة المركزية التي يتحكّم بها الإيرانيون في بغداد.

وعلى رغم قلق السعوديين وحلفائهم الخليجيين من إضعاف الوحدة الوطنية لبلد عربي كبير كالعراق، فإنهم يعتقدون أنّ نوعاً من التفكّك في بنية العراق يبقى أفضل من وقوعه بكامله تحت قبضة طهران. ولا ينسى الكويتيون أنّ العراق الكبير المتماسك، بقيادة صدام حسين، شكّل خطراً عليهم ذات يوم.

وفي مسعاهم الجديد، لتنسيق المواقف بين قوى 14 آذار السابقة، يريد السعوديون فرملة اندفاع لبنان الرسمي نحو الخيار الإيراني، انطلاقاً من رؤيتهم الواسعة إلى شرقٍ أوسط مهدَّد بالتحوّل «إمبراطورية فارسية».

ولعلّ النقطة الأبرز في لقاءاتِ جدة هي: ما التداعيات المفترضة على وضع الحريري وسائر 14 آذار إذا ما قرّروا الانسحاب من الصفقة: هل أرباحهم أكبر أم الخسائر؟

طوني عيسى - الجمهورية

ق، . .

أخبار محليّة

22-10-2017 16:39 - عدوان: صفحة الماضي طويت ومسؤوليتنا مواجهة أي محاولة اهتزاز لها 22-10-2017 16:13 - حاكم أستراليا وقرينته وصلا إلى مطار رفيق الحريري الدولي في زيارة رسمية 22-10-2017 15:55 - فيصل كرامي استقبل السفير القطري 22-10-2017 15:54 - الرياشي: استقالة القوات من الحكومة مرتبطة بأدائها في مجلس الوزراء 22-10-2017 15:29 - حسين الحاج حسن: للتعاطي مع أزمة النزوح السوري بجدية أكبر 22-10-2017 15:17 - ترو من برجا: ليطلب النظام السوري من جماعته في لبنان العودة الى سوريا 22-10-2017 14:55 - محمد الحجار: الإقليم نموذج للعيش المشترك ولا مكان فيه للتطرف 22-10-2017 14:25 - محفوض: العميل لسوريا أو لإيران لا يحق له التنظير عن العمالة . 22-10-2017 14:16 - قاووق: لا استقرار في لبنان طالما هناك قواعد لداعش والنصرة في سوريا 22-10-2017 14:15 - حسن فضل الله: هناك من يستعجل فتح المعارك الانتخابية
22-10-2017 14:13 - معين المرعبي استنكر الاعتداء على مركزي الكتائب والقوات في عكار 22-10-2017 13:16 - تقي الدين اتصل بسفير مصر معزيا بالعسكريين 22-10-2017 13:15 - نعيم قاسم: من يريد شهادات وطنية عليه أن يأخذها من الذين ضحوا وأعطوا 22-10-2017 13:12 - سامي الجميل تلقى اتصالا من المرعبي مستنكرا حادثة عكار 22-10-2017 12:57 - حاصباني: لبنان بحاجة إلى إدارة رشيدة حكيمة بعيدا عن المزيدات 22-10-2017 12:55 - نضال طعمة استنكر الاعتداء على مكتبي القوات والكتائب في منيارة 22-10-2017 12:50 - حاكم اوستراليا يصل الى لبنان بعد ظهر اليوم 22-10-2017 12:24 - غريب: لتصعيد التحركات في الشارع والمشاركة في اعتصام الثلاثاء 22-10-2017 12:23 - المشنوق: عون أكثر انفتاحا وتفهما وسلامة ضمانة للاستقرار النقدي 22-10-2017 12:21 - زيارة رسمية لحاكم اوستراليا الى لبنان اليوم تستمر ثلاثة ايام‎ 22-10-2017 12:19 - سرقة منزل في ريمات جزين 22-10-2017 12:13 - آلان عون: القانون الجديد قد يحرج الناخبين لكنه يؤمن صحة التمثيل 22-10-2017 12:06 - قاسم: كل من يبرر التعامل مع اسرائيل يُنعت بشيء من العمالة 22-10-2017 11:55 - طلال المرعبي: لإنتاج طبقة سياسية هدفها مصلحة الوطن 22-10-2017 11:52 - محفوض لبري: بحكم موقعيتكم نتطلع كي تتخذوا ما يلزم إزاء كلام مروان فارس 22-10-2017 11:50 - ربيع الهبر: القانون سيؤدي إلى تغيير النظام وعدد المسيحيين في لبنان هو 34% 22-10-2017 11:44 - رحال استنكر الاعتداء على مقري الكتائب والقوات في عكار 22-10-2017 11:28 - الطقس غدا غائم جزئيا مع ارتفاع في الحرارة وضباب على الجبال 22-10-2017 11:27 - القوات عكار دعت الى وقفة تضامنية معها والكتائب في منيارة عكار اليوم 22-10-2017 11:16 - الراعي: على المسلمين والمسيحيين البقاء في الشرق وإلا أصبح أرضا للارهابيين 22-10-2017 11:13 - عُثر عليه جثة داخل خزان للمياه في طرابلس 22-10-2017 11:10 - أنور الخليل: اقرار الموازنة مؤشر على اعادة انتظام عجلة الدولة 22-10-2017 10:56 - كيدانيان: لبنان ينعم بالاستقرار والأولوية لوضعه على الخريطة السياحية 22-10-2017 10:27 - فيصل كرامي: تصوّروا ان يحصل الشرتوني على عفو ويترشح لرئاسة الجمهورية 22-10-2017 10:19 - مستشار رئيس الجمهورية: حرص على احترام المهل الدستورية في موازنة 2018 22-10-2017 09:50 - اعتصام للجان المستأجرين في وسط بيروت 22-10-2017 09:40 - كنيسة السيدة في انفه.. ضحية السرقة! 22-10-2017 09:20 - جعجع: نعمل بجهد للحفاظ على لبنان ونعوّل على اللبنانيين في الخارج للتغيير 22-10-2017 09:00 - شمعون: آمل أن نصل إلى لبنان الذي نريد لا إلى لبنان الذي يحاولون جرنا إليه 22-10-2017 08:17 - "الأحرار" يستذكرون داني شمعون وعائلته 22-10-2017 07:39 - كنعان: نحن تيار الشعب لا السلطة التي دخلناها لتغيير الثقافة والنهج 22-10-2017 07:14 - لبنان يتهيّأ لأسبوعِ العقوبات الأميركية على "حزب الله" 22-10-2017 07:02 - هذه هي أهمية طائرات "سوبر توكانو".. 22-10-2017 06:58 - هكذا ستُتوج زيارة قائد الجيش الى الولايات المتحدة! 22-10-2017 06:54 - المعيار الأساسي.. العودة الطوعية! 22-10-2017 06:51 - عون ليس راضياً.. والسبب؟! 22-10-2017 06:42 - هل يطعن "الكتائب" بالموازنة؟ 22-10-2017 06:39 - عقوبات أميركية جديدة ضد "حزب الله".. خلال أيام! 22-10-2017 06:34 - "الكتائب": المجرمون القتلة هم هم بالامس واليوم 22-10-2017 06:30 - هل يترشّح أحمد الحريري في طرابلس؟
الطقس