Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
أخبار محليّة
ماذا يحدث إذا سقطت تسوية 2016؟

سيكون على رئيس الحكومة سعد الحريري خصوصاً أن يقول: هل يريد الاستمرار في اللعبة أو قلب الطاولة على اللاعبين والانسحاب؟ فسقوطُ تسوية 2016 لا يمكن أن يؤدّي إلى سقوط رئيس الجمهورية المنتخَب دستورياً لست سنوات، ولا إلى خسارة رئيس المجلس الباقي بقوة استمرار المجلس حتى الانتخابات، ولا إضعاف «حزب الله» المالك أوراقاً كثيرة. سقوطُ التسوية يعني أوّلاً سقوط الحكومة وخروج رئيسها!
عندما اختار الحريري عقدَ الصفقة مع «حزب الله» لم يكن في أقوى مواقعه. لذلك، فكّر ملياً، وعلى الأرجح قال في نفسه: «لا شيءَ لديّ أخسره. وليس هناك وضع أسوأ من اليوم. فـ«حزب الله» يتحكّم بقرار البلد، وأنا غائب. وإذا عدتُ إلى بيروت، وإلى الحكومة ورئاسة «المستقبل»، ضمن الصفقة مع العماد ميشال عون، سأتمكّن على الأقل من المشاركة في القرار وإثبات الوجود. فالمواجهة من الداخل أجدى من الانسحاب».

لم تكن أمام الحريري خياراتٌ كثيرة، فعقَد الصفقة ودفَع رئيسَ حزب «القوات اللبنانية» الدكتور سمير جعجع إلى الالتحاق بها. ولكن، بعد أشهر، بدأ الرجلان يراجعان الحسابات: ما جدوى المشاركة في السلطة إذا بقي «حزب الله» يديرها بلا منازع، كما كان يديرها في حكومة ما قبل الصفقة؟
هل حقّق الحريري اليوم أهدافَه من هذه المشاركة: تحقيق التوازن المفقود، أم هو يضطلع بدور الشاهد على استمرار الخلل؟

أكثر من ذلك، يقول البعض إنّ الحريري يغطّي الخلل بمجرد وجوده في السلطة، هو ورفاقه الآذاريون، ويعطي «الحزب» مباركةً مباشرة وغير مباشرة ليمضي في نهجه. وفي الخلاصة: جاء الحريري إلى السلطة ليحقّق التوازن فاضطلع بدورٍ في استمرار الاختلال.

غير أنّ البعض يقول: من الظلم أن يتسرّع أحدٌ ويلوم الحريري ورفاقه على دخولهم الصفقة. فالخياراتُ أمامهم كلها سيّئة: الإنخراط كما المقاطعة. لكنّ آخرين يذكِّرون بقاعدة مُهمّة في العلوم العسكرية: إنّ تجنُّبَ الدخول في المعركة يبقى أفضل مِن خوضِ معركةٍ خاسرة!

في أيّ حال، يبدو الحريري أمام حساباتٍ دقيقة إذا قرّر اليوم الانسحابَ من اللعبة. فذلك يعني عملياً عودته إلى ما كان عليه قبل خريف 2016. لذلك، هو أمام واحد من خيارَين: هل يستمرّ في ممارسة اللعبة السياسية، في الداخل، إلى أجل غير مسمّى، أم يعود إلى وضعية ما قبل التسوية، أي ما قبل العودة إلى بيروت؟

ما يدعو إلى القلق تداولُ الكلام في بعض الأوساط على تهديدات واستهدافات أمنية، للمرة الأولى منذ نحو عام. ويعتقد البعض أنّ هذا الجوّ، المترافق مع اعتراضات الحريري ورفاقه على نهج «حزب الله» وحلفائه، قد يثير القلقَ من استعادةٍ كاملة لوضعيّة ما قبل خريف 2016.

في الحدّ الأدنى، يمكن أن يقود سقوطُ الصفقة إلى أزمة سياسية خانقة واعتكاف الحريري وشلل الحكومة. وفي الحدّ الأقصى، قد يقود إلى خروج الحريري، وتطيير الحكومة والانتخابات والاستقرار السياسي.

أطراف 8 آذار تتداول ما يأتي: إذا لم يعد الحريري مقتنعاً بالتسوية فهذا شأنه. لكنّ نهجَنا لن يتغيّر مراعاةً لأحد. ونحن حريصون على استمرار التعاون معه. وهو حتى اليوم لم يرتكب أخطاء في الخطوط العريضة، وبقي متوازناً في تعامله مع التطوّرات. ولكن، إذا كان قد بدّل نهجه وقرّر العودة إلى ما قبل التسوية والانسحاب من الحكومة فليعلن ذلك، وهناك كثيرون من الشخصيات السنّية ينتظرون».

في صفقة 2016، ربما لم يتنبّه كثيرون إلى أنّ الحريري هو المتغيِّر فيما عون وبري ثابتان وقادران على إكمال اللعبة. والأحرى أنّ الصفقة نجحت في إيصال عون إلى الرئاسة وتكريس موقع رئيس المجلس في تمديد ثالث حتى ربيع 2018… على الأقل، ولا أحد قادر على إلغاء مفاعيل الصفقة، والبقية تفاصيل.

اليوم، تدعو المملكة العربية السعودية القوى الداخلية التي تعتقد أنها ستساهم في فرملة اندفاع لبنان نحو المحور الإيراني. ولكن، للمملكة حساباتُها الإقليمية فيما لهذه القوى حساباتها الداخلية.

الأرجح أنّ السعوديين يؤدّون دوراً يشجّعهم عليه الأميركيون: مواجهة التوسّع الإيراني في المنطقة. وتترافق الدينامية السعودية الجديدة مع اتّجاه واشنطن الى تشديد عقوباتها على «حزب الله». ومن هذا المنطلق، لا يتحمّس السعوديون لمعارضة الأكراد في استفتائهم على الاستقلال.

بالنسبة إليهم، كردستان المستقلّة أو شبه المستقلّة من شأنها أن تساهم في قطع الجسر الإيراني من بغداد إلى بيروت، كما تشجّع سُنّة العراق على الخروج من قبضة السلطة المركزية التي يتحكّم بها الإيرانيون في بغداد.

وعلى رغم قلق السعوديين وحلفائهم الخليجيين من إضعاف الوحدة الوطنية لبلد عربي كبير كالعراق، فإنهم يعتقدون أنّ نوعاً من التفكّك في بنية العراق يبقى أفضل من وقوعه بكامله تحت قبضة طهران. ولا ينسى الكويتيون أنّ العراق الكبير المتماسك، بقيادة صدام حسين، شكّل خطراً عليهم ذات يوم.

وفي مسعاهم الجديد، لتنسيق المواقف بين قوى 14 آذار السابقة، يريد السعوديون فرملة اندفاع لبنان الرسمي نحو الخيار الإيراني، انطلاقاً من رؤيتهم الواسعة إلى شرقٍ أوسط مهدَّد بالتحوّل «إمبراطورية فارسية».

ولعلّ النقطة الأبرز في لقاءاتِ جدة هي: ما التداعيات المفترضة على وضع الحريري وسائر 14 آذار إذا ما قرّروا الانسحاب من الصفقة: هل أرباحهم أكبر أم الخسائر؟

طوني عيسى - الجمهورية

ق، . .

أخبار محليّة

14-12-2017 08:00 - قوى الامن: ضبط 1036 مخالفة سرعة زائدة أمس وتوقيف 128 مطلوبا 14-12-2017 07:57 - اختفت منذ 5 أيام في منتزه في كندا... ماذا حصل مع اللبنانية ناديا عطوي؟ 14-12-2017 07:54 - ايلي محفوض: الانتخابات المقبلة بين فريقين مع سلاح الميليشيا او ضده 14-12-2017 07:00 - موسكو وباريس تتسابقان على "تركة" واشنطن 14-12-2017 06:52 - اللواء ابراهيم: إفتتاح معبر جوسيه - القاع سيعيد السيطرة الأمنية 14-12-2017 06:52 - تزخيم الاتصالات بين حزب الله وقادة الفصائل 14-12-2017 06:50 - مصادر لـ"الجمهورية": مجرد أن يقول الحريري انه سيبق البحصة فهو بقها فعلا 14-12-2017 06:50 - الجبير سرّب للحريري معلومات عن الخونة 14-12-2017 06:49 - التحالف الخماسي لن يحصل لأن الحريري لن يجتاز الخط الأحمر لمحمد بن سلمان 14-12-2017 06:47 - لماذا رفض بن سلمان استقبال الحريري؟
14-12-2017 06:46 - إذا ظهرت الاسرار وبق الحريري البحصة فالخريطة السياسية والطائفية ستتغير 14-12-2017 06:43 - بكركي تسعى لإخراج لبنان من نزاع المحاور 14-12-2017 06:40 - باسيل أدخل تعديلاً على بيان قمة اسطنبول النهائي قبل صدوره 14-12-2017 06:35 - هذا ما سيصدر اليوم عن "قمة بكركي" 14-12-2017 06:30 - الأوروبيّون للبنان: طبِّقوا الإلتزامات 14-12-2017 06:28 - لهذه الأسباب تأجَّل "بَق البحصة"! 14-12-2017 06:26 - السعودية ولبنان بعد الاستقالة وطيِّها 14-12-2017 06:23 - قمّة القدس... لماذا في بكركي؟ 14-12-2017 06:21 - هل يتم رفع السرِّية المصرفية عن قضايا الفساد؟ 14-12-2017 06:12 - القمة الروحية الإسلامية - المسيحية في بكركي اليوم: لا لـ"تهويد" القدس 14-12-2017 06:08 - مصدر أوروبي: يجب دعم الحريري لضمان الالتزام بالنأي بلبنان 14-12-2017 06:01 - "توتر إقليمي" بين طهران وباريس ينعكس على الدور الفرنسي في لبنان 13-12-2017 23:57 - نعمة أفرام: أنا مرشّح للانتخابات النيابية 13-12-2017 23:34 - ايلي رزق: المستثمر بحاجة لإستقرار وثبات 13-12-2017 23:25 - الجيش : طائرة استطلاع اسرائيلية تخرق اجواء البقاع والجنوب 13-12-2017 23:19 - نقولا صحناوي: نعمل على ترميم الثقة بيننا وبين كل الأطراف 13-12-2017 23:13 - علوش: الأمور ذاهبة إلى حلول مع القوات اللبنانية 13-12-2017 22:48 - زهرا: استهدفت القوات لأنها غير موافقة على مبدأ التسويات والصفقات التقليدي 13-12-2017 22:24 - بو صعب: لم يُقصد وزراء القوات اللبنانية بالتعديل الوزاري الذي حكي عنه 13-12-2017 21:19 - جريحان في الضنية... خلال احتفال باطلاق موقوف من السجن 13-12-2017 20:36 - ميقاتي نوه بمقررات قمة منظمة التعاون الاسلامي 13-12-2017 20:25 - رئيس الكتائب اعلن استئناف فؤاد ابو ناضر نشاطه في صفوف الحزب 13-12-2017 20:17 - وفاة المطران اندره حداد 13-12-2017 20:01 - بهية الحريري: لتحويل الموقف من القرار الأميركي من قوة رفض الى قوة ضغط 13-12-2017 19:54 - المشنوق والصراف بحثا تعزيز التنسيق بين الوزارتين 13-12-2017 19:42 - وزير الاستخبارات الإسرائيلي يهدد بإعادة لبنان إلى العصر الحجري! 13-12-2017 19:39 - ربيع الهبر: القانون الجديد سيغلّب 8 آذار على بقيّة الافرقاء في الانتخابات 13-12-2017 19:13 - عثمان استقبل القادري على رأس وفد من اتحاد بلديات راشيا 13-12-2017 18:45 - جنبلاط: أكثر من 40 بند سفر... الشباب مرتاحين على وقتهم 13-12-2017 18:43 - فنيانوس اطلع على دراسة خطة النقل المشترك 13-12-2017 18:42 - ارجاء جلسة محاكمة امير الكابتاغون الى 21 شباط 2018 13-12-2017 18:39 - رئيس الجامعة اللبنانية عرض مع بهية الحريري مشروع تعزيز البحث العلمي 13-12-2017 18:02 - فوتيل اعلن بعد لقائه قائد الجيش استمرار دعم الجيش عبر تقديم المساعدات 13-12-2017 17:54 - عودة عرض مع عثمان الاوضاع والتعيينات الاخيرة 13-12-2017 17:53 - فوتيل ابلغ الصراف حرص اميركا على إستمرار التعاون العسكري بين البلدين 13-12-2017 17:46 - الحريري: سياسة النأي بالنفس تخفف التوتر وموضوع حزب الله اقليمي يحل بالحوار 13-12-2017 17:45 - إحتراق سيارة رباعية الدفع على طريق عام ريفون 13-12-2017 17:38 - فرنسا: لاستئناف محاكمة اللبناني الكندي المشتبه فيه بالهجوم على كنيس 13-12-2017 17:33 - حماده عرض مع سفير الاردن تعزيز العلاقات التربوية واستقبل نقولا صحناوي 13-12-2017 17:31 - مكتب مكافحة المخدرات في الجنوب اوقف مروج مخدرات ومتعاطين
الطقس