Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
تراجع المشروع التوسّعي الإيراني
خيرالله خيرالله

خلافا للاعتقاد السائد لدى بعض الناس، وهو اعتقاد فحواه ان ايران انتصرت في سورية، هناك واقع آخر على الأرض يتمثّل في ان ايران ساهمت في تدمير سورية وليس في إعادة الحياة اليها. انّها جزء من مشروع تفتيت سورية ولا شيء آخر غير ذلك.

يشير الواقع على الارض الى انّ ازمة ايران تتجاوز سورية. انّها ازمة تراجع المشروع التوسّعي الايراني الذي يسعى حاليا الى استغلال الاستفتاء الذي اجري في كردستان العراق لتحقيق انطلاقة جديدة له. كلّ ما في الامر ان ايران تراهن على هذا الاستفتاء من اجل تبرير عودتها القويّة الى الإمساك اكثر بالعراق حيث لديها قاعدة ثابتة هي الميليشيات المذهبية المنضوية تحت شعار «الحشد الشعبي».

هذه الميليشيات التي ارادت ايران تحويلها الى مستقبل المنطقة، ومستقبل كلّ دولة عربية، صارت لعبة مكشوفة رغم إضفاء حكومة حيدر العبادي صفة شرعية عليها. كانت الحكومة العراقية التي تعاني من الضغوط الايرانية في وضع «مكره اخاك ولا بطل» عندما قبلت بشرعنة مجلس النوّاب لـ «الحشد الشعبي» بحجة انّه وسيلة من وسائل مواجهة «داعش».

لم يكن تنظيم «داعش» الارهابي في ايّ وقت سوى أداة من أدوات الاجهزة الايرانية والسورية. استُخدم «داعش» من اجل تحقيق هدفين. الاوّل اظهار النظام السوري في مظهر من يحارب الإرهاب، علما انّه جزء لا يتجزّأ منه، والآخر إيجاد وظيفة لـ «الحشد الشعبي» كبديل من القوات النظامية العراقية، خصوصا الجيش العراقي. هذا ما يفسّر تقديم حكومة نوري المالكي، الذي كان تحت السيطرة الايرانية كلّيا مدينة الموصل على صحن من فضّة الى «داعش» في يونيو 2014. حصل ذلك تماما كما قدّمت اميركا العراق الى ايران هديّة في ربيع العام 2003، معطية إشارة عودة الحياة الى المشروع التوسّعي الايراني الذي يسعى حاليا الى تجديد شبابه معتمدا على الاستفاء الكردي وتفاعلاته في البلدان المجاورة للعراق...

ليس لدى ايران من نموذج تقدّمه للدول التي تطمح الى جعلها تدور في فلكها سوى «الحرس الثوري» الذي تحوّل الى بديل من الجيش الايراني الذي لم يثق النظام به يوما وذلك منذ سقوط الشاه في العام 1979. من بين الأخطاء الضخمة التي ارتكبها صدّام حسين حين دخل في مواجهة شاملة مع ايران في 1980 توفيره فرصة للنظام الجديد الذي اسّسه آية الله الخميني من اجل ارسال الجيش الى الجبهات وابعاده عن المدن. كان الخميني يخشى الجيش وقد وجد في الحرب التي شنّها صدّام والتي فعلت ايران كلّ شيء من اجل جرّه اليها، فرصة لا تفوت من اجل التخلّص من الجيش واحلال «الحرس الثوري» مكانه. كان الجيش يشكّل تهديدا للنظام الجديد، فيما «الحرس الثوري» أداة من أدوات هذا النظام، بل تعبير عن طموحاته التي تتلخّص بالامساك بالسلطة و«تصدير الثورة».

تعتبر كلّ الميليشيات التي اقامتها ايران في المنطقة نسخة عن «الحرس الثوري». تعتبر ايران نجاح مشروعها الإقليمي مرتبطا بنشر نموذج «الحرس الثوري» في كلّ مكان. لذلك كان «حزب الله» الذي يعمل من اجل فرض ارادته على الدولة اللبنانية بعدما استطاع تغيير طبيعة المجتمع الشيعي في لبنان، في اكثريته طبعا. هناك عدد كبير من أبناء الطائفة ما زال يتصدّى للنموذج الذي يعمل الحزب، ومن خلفه ايران على بنائه، كي تعمّ ثقافة الموت كلّ لبنان. على الرغم من ذلك كلّه، لا يزال لبنان يقاوم ولا تزال ثقافة الحياة شعار معظم اللبنانيين.

لم تعمل ايران في سورية سوى على نشر ميليشياتها المذهبية في كلّ مكان. شاركت النظام السوري في حملته على المدن الكبرى، وهي حملة تستهدف هذه المدن بصفة كونها مدنا سنّية اوّلا. وشاركت النظام أيضا في السعي الى تغيير طبيعة دمشق على نحو جذري. هل مثل هذا المشروع القائم على فكرة التخلّص من المدن السورية الكبرى وتهجير اكبر عدد من السوريين مشروع قابل للحياة بايّ شكل ام انّه مشروع حرب مستمرّة تكلّف مليارات الدولارات اضطرت ايران خلالها ايران الى الاستعانة بروسيا في مثل هذه الايّام من العام 2015 كي لا تجتاح المعارضة الساحل السوري ودمشق نفسها؟

استغلّت ايران الاستفتاء الكردي كي تستعيد المبادرة في العراق، خصوصا بعد اظهار رئيس الوزراء والشخصيتين الشيعيتين مقتدى الصدر وعمّار الحكيم نوعا من التذمرّ منها. عبّرت عن هذا التذمّر القنوات التي فتحتها بغداد مع دول عربية، على رأسها المملكة العربية السعودية. أعلنت ايران حالا من الاستنفار في وجه كردستان العراق، خصوصا بعدما احتفل اكرادها باجراء الاستفتاء في ذلك الاقليم العراقي. الأكيد انّ ايران لن تنتصر على الاكراد، بما في ذلك اكرادها. ليس تظاهر هؤلاء فرحا بما فعله اكراد العراق سوى دليل على انها عجزت عن ان يكون نظام «الجمهورية الإسلامية» ضمانة لكلّ الايرانيين وانّه ليس سوى نظام قمعي لا مستقبل له. هل من يضمن ان يكون هناك «مرشد» جديد للجمهورية في حال غياب علي خامنئي؟

لن تنتصر ايران في سورية ولن تنتصر حتّى في اليمن حيث حاولت نقل تجربتها عبر الحوثيين، اي «انصار الله» الذين ليس لدى لديهم ما يفعلونه حاليا غير التضييق على حليفهم الرئيس السابق علي عبدالله صالح الذي فقد حريّة التحرّك بامان في صنعاء...

في النهاية، يحتاج مشروع توسّعي مثل ذلك الذي تنادي به ايران الى اكثر من ميليشيات مذهبية تنشر البؤس وثقافة الموت في العراق وسورية ولبنان واليمن. يحتاج الى اكثر من تواطؤ أميركي، كما حصل في العراق بعد 2003 او في اثناء التفاوض في شأن الملفّ النووي الايراني. يحتاج الى اكثر من التحالف مع روسيا كي يبقى بشّار الأسد في دمشق.

لا يمكن لدولة، مهما امتلك قادتها من دهاء وحقد على العرب، يعيش اكثر من نصف شعبها تحت خطّ الفقر تقديم نموذج والترويج له عن طريق الميليشيات. تستطيع ايران تدمّر ولا تستطيع ان تبني. لا يمكن لمشروعها الّا ان يكون في حال تراجع. لا لشيء سوى لانّه ليس لديها ما تطرحه غير ثقافة الموت والشعارات والمزايدات. هل من دليل على الفشل الايراني اكثر من الخطاب الأخير للامين العام لـ«حزب الله» السيّد حسن نصرالله الذي قال فيه «ادعو اليهود الى ان يغادروا فلسطين المحتلة الى الدول التي جاؤوا منها كي لا يكونوا وقودا في الحرب المقبلة، فقد لا يكون لهم الوقت الكافي للمغادرة».

بعد هذا الكلام الذي لا يذكّر الّا بما كان يقوله احمد الشقيري قبل حرب 1967 عن «رمي اليهود في البحر»، هل يجوز الكلام عن انتصار لإيران في ايّ مكان، بما في ذلك سورية، باستثناء القدرة على الاستثمار في الميليشيات المذهبية؟ الجواب بكلّ بساطة انّ الحديث الوحيد الممكن هو عن تراجع المشروع التوسّعي الايراني الذي لم يعد لديه من مكان يعرض فيه عضلاته غير لبنان... لعلّ وعسى ينجح في تحويل البلد الصغير، عبر الانتخابات النيابية التي يصرّ حسن نصرالله عليها، الى مستعمرة إيرانية قبل فوات الاوان.
خيرالله خيرالله - الراي

ق، . .

مقالات مختارة

17-10-2017 06:38 - تسوية إدلب: إشتباكٌ مُبكِر بين الضامنين على الأولويّات 17-10-2017 06:38 - لماذا لم تُستشَر دمشق في "تفاهم إدلب"؟ 17-10-2017 06:32 - ما هدف الهجوم على تسليح الجيش؟ 17-10-2017 06:30 - مالية الدولة تنهار اذا نُفِّذت أحكام مجلس الشورى 17-10-2017 06:28 - بين النظام و"داعش"... تزوير وغذاء وسلاح 17-10-2017 06:26 - الواجهة البحرية لطرابلس والميناء... باكورة مشاريع الحكومة 17-10-2017 06:25 - في صدّام المستعاد! 17-10-2017 06:24 - محاربة "داعش" و"لجم" إيران يتساويان في الميزان الأميركي 17-10-2017 05:58 - بعد تهديدات ترامب... سوريا تحذّر: لا تلعبوا بالنار 17-10-2017 05:57 - انتخابات 2018 أمام قنبلة موقوتة: صانعو القانون يتبرّأون منه!
17-10-2017 05:51 - النزوح.. لبنان في مواجهة الدولي 16-10-2017 06:52 - ما تبقى من مسيحيين لا يتحملون نكسات ايها السياسيون المسيحيون 16-10-2017 06:49 - جنوبُ لبنان آخر خطوط التماس مع إسرائيل 16-10-2017 06:48 - دَعوا الشعوبَ تَبني دولَها 16-10-2017 06:47 - عشاء سياسي... والأطباق "نووية"! 16-10-2017 06:43 - هدف ترامب: إتّفاق إقليمي أقوى! 16-10-2017 06:42 - مُقاربة علمية للصندوق السيادي 16-10-2017 06:41 - طرابلس تفرض إيقاعها: من هنا تمرّ قوافل إعمار سوريا 16-10-2017 06:38 - «حرب» بين الحريري وميقاتي على الرئاسة الثالثة 16-10-2017 06:36 - التشكيلات القضائية تستثني بعلبك ـ الهرمل 16-10-2017 06:34 - إسرائيل و«أيام القلق العظيم» 16-10-2017 06:31 - في ظريف... والثقة! 16-10-2017 06:30 - عن إسرائيل المحتارة حيال موقف روسيا في المواجهة الإقليمية القادمة 16-10-2017 06:26 - "المركزي" يدرس إنشاء مصلحة للبيانات المالية للعملاء المدينين 16-10-2017 06:21 - لبنان "يحتمي بالحياد" في ملاقاة العاصفة الخارجية 16-10-2017 06:19 - أميركا تعيد اكتشاف إيران 16-10-2017 06:03 - لملمة الوحدة الوطنية 15-10-2017 06:20 - مطرقة و... تنهال على رؤوسنا 15-10-2017 06:18 - ترامب والبغدادي: توأما الروح 15-10-2017 06:17 - اجراءات للبطريرك اليازجي للحد من الانقسامات الارثوذكسية 15-10-2017 06:16 - هل تنضم القوات والمردة الى لقاء كليمنصو؟ 15-10-2017 06:12 - لم ننتخبكم لهذا! 15-10-2017 06:12 - الوافد يدفع والدولة تعالج 15-10-2017 06:10 - ترامب يهاجم الآخرين ويعمى عن اسرائيل 15-10-2017 06:09 - إيران بين ترامب وإرث أوباما 15-10-2017 06:08 - ترامب يحاول متأخراً قلب المعادلة الإيرانية 15-10-2017 05:56 - "مسيرة وطن" اجتازت أكثر من 130 كلم سيراً على الأقدام 14-10-2017 07:21 - هيئة إدارة قطاع البترول: قلوب مليانة من الانتقادات 14-10-2017 07:19 - الانتخابات «بدأت» في الشمال! 14-10-2017 07:16 - سوريا وأمثولة حروب لبنان والعراق وإعادة الإعمار 14-10-2017 07:14 - الضريبة كثقافة... 14-10-2017 07:00 - بري: البطاقة الممغنطة إلى انتخابات 2022 14-10-2017 06:45 - الجيش لا يقتني سلاحاً فاسداً 14-10-2017 06:42 - مزايدة النفط والغاز: عرض وحيد من العيار الرفيع 14-10-2017 06:38 - إذا دخل قانونُ الإنْتخاب «مدارَ التعديل» لن يخرجَ منه!؟ 14-10-2017 06:34 - التطبيع مع النظام السوري والخطوط الحمر السعودية 14-10-2017 06:33 - الحكومة باقية... وترامب يُدمِّر تركة أوباما 13-10-2017 07:12 - "الحرس الثوري" أهم لطهران من الاتفاق النووي 13-10-2017 06:48 - حقوق المسيحيين وتفاهم "معراب" 13-10-2017 06:47 - "التيار" يتّجه نحو العزلة؟
الطقس