2018 | 20:50 حزيران 21 الخميس
افرام لـ"روسيا اليوم": أراهن على أن نطلق مع الدعم الإلماني الذي تحمله المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل خطة سريعة لوقف الإنهيار في قطاع الكهرباء | معين المرعبي للـ"ام تي في": اللاعبون الاساسيون في ملف النازحين موجودون في سوريا وعلى جبران باسيل ان يقوم بمسعى مع حزب الله كي ينسحب من سوريا | مصادر الـ"ام تي في": الرياشي كان اطلع معراب على اجواء لقائه مع الحريري الذي كان ايجابيا واكد الحريري انه لن يؤلف حكومة من دون القوات | غوتيريس يطالب موسكو وواشنطن باعتماد أولويات جديدة في سياسة خفض التسلح | فرنسا تفوز على البيرو بهدف دون مقابل | جنبلاط يلتقي السفير الايراني محمد فتح علي في زيارة وداعية بمناسبة انتهاء مهمته في لبنان | فرنسا تسجل اولى اهدافها أمام البيرو وتتقدم 1 – 0 | صوت لبنان (93.3): الوفد الاقتصادي المرافق لميركل يعول على لبنان كمنصة اقتصادية في المنطقة وسيتم البحث في المشاريع بين البلدين | مصادر متابعة لاجواء التشكيل للـ"او تي في": محركات التشكيل اعيد اطلاقها وقد يتوجه الحريري قريبا الى قصر بعبدا لتقديم تشكيلة اولية لرئيس الجمهورية | السفير السعودي لدى الأمم المتحدة: للمرة الأولى في التاريخ تتزامن عمليات إنسانية مع عسكرية في اليمن | إنطلاق مباراة فرنسا والبيرو | بولتون سيتوجه إلى موسكو لبحث إمكانية عقد لقاء بين ترامب وبوتين |

هذا ما يؤخر قبول اعتماد السفير السعودي في بيروت واللبناني في السعودية

أخبار محليّة - الأربعاء 04 تشرين الأول 2017 - 05:57 -

فيما تتحضر شخصيات سياسية لبنانية لتلبية الدعوات الرسمية السعودية لزيارة المملكة للتشاور بالأوضاع، على غرار زيارة رئيسي القوات اللبنانية والكتائب د.سمير جعجع والنائب سامي الجميل، كشفت مصادر متابعة لـ «الأنباء» عن إشكالية ديبلوماسية بين بيروت والرياض، أعاقت حتى الآن التحاق السفيرين الجديدين، لكل من البلدين في البلد الآخر.

وكانت الحكومة اللبنانية عينت فوزي كبارة سفيرا للبنان في الرياض، بينما عينت الحكومة السعودية وليد اليعقوب سفيرا لها في بيروت.
ورغم مضي أسابيع على وصول أوراق كلا السفيرين، الى خارجية بلد الآخر، فلم تتلق الرياض موافقة الحكومة اللبنانية على تعيين اليعقوب، ولا تلقت بيروت موافقة الرياض على تعيين كبارة!

وتقول المصادر لـ «الأنباء» ان المشكلة تتعدى الشكليات المتصلة، بمن يقبل اعتماد سفير الآخر أولا، أقله من وجهة نظر قريبين من اجواء الرياض، والذين يعتقدون ان وزارة الخارجية اللبنانية، قد تكون متحفظة على اسم السفير اليعقوب، بحكم كونه خيار وزير الدولة لشؤون الخليج ثامر السبهان، وهو اساسا مساعده، الملم بالأوضاع اللبنانية التي خبرها منذ كان ضمن طاقم السفارة السعودية في بيروت.

ويبدو ان زيارة السبهان الاخيرة الى بيروت، وعدم زيارته القصر الجمهوري او وزارة الخارجية، تركت اثرها لدى الأوساط الرئاسية، وامتداداتها في وزارة الخارجية.

ويبدو ايضا ان حل هذه الاشكالية السياسية ـ الديبلوماسية، ليس قريبا، بدليل تعيين المملكة، الديبلوماسي ماجد ابوالعلي، مساعد الوزير المفوض في السفارة، وليد البخاري، قائما بالأعمال مكان الأخير الذي سيغادر بيروت قريبا.

على ان المصادر عينها أملت ان تساهم زيارة الرئيس الحريري المرتقبة الى المملكة ضمن إطار الزيارات التشاورية في معالجة هذه الاشكالية.

ويذكر ان الرئيس ميشال عون سيلبي دعوة رسمية الى طهران الاسبوع المقبل، وقد حمل محامو اللبناني ـ الاميركي نزار زكا، المحكوم بالسجن 10 سنوات، بشبهة التجسس في طهران نداء ذويه بإقناع السلطات الايرانية بالإفراج عنه.
عمر حبنجر - الانباء الكويتية