2018 | 19:05 أيلول 22 السبت
خامنئي: الهجوم على عرض عسكري في جنوب غربي إيران مرتبط بحلفاء واشنطن في المنطقة وآمر قوات الأمن بالوصول إلى المجرمين في أقرب وقت | ارتفاع عدد ضحايا غرق العبارة في تنزانيا إلى 200 قتيلا | وسائل إعلام صينية: بكين تستدعي السفير الأميركي لديها على خلفية العقوبات العسكرية | الراعي من كندا: نرفض الأمر الواقع في الممارسة السياسية فليس هذا لبنان بأسلوبه وتقاليده ويجب ألا نقبل بالأمور السلبية | مطلوب بلاكيت دم فئة A+ في مستشفى الشرق الاوسط للتبرع الرجاء الاتصال على الرقم 03272814 | نواف الموسوي: خنق لبنان اقتصاديا سيطلق صافرة انطلاق قوارب الهجرة بكثافة وما جرى أمس أول الغيث | إرتفاع عدد قتلى الهجوم المسلح على العرض العسكري في إقليم الأهواز جنوب غرب إيران الى 29 شخصا معظمهم من عناصر الحرس الثوري الإيراني | روحاني يأمر قوات الأمن باستخدام كل سلطاتها لتحديد هوية منفذي الهجوم على العرض العسكري | قائد الجيش جوزاف عون من مركز محافظة بعلبك: ليس هناك خطة أمنية انما تدابير أمنية متواصلة نخففها أو نزيدها وفق المعطيات | بومبيو: يمكن تحقيق السلام في اليمن إذا أوقفت إيران دعم الحوثيين بالأسلحة والصواريخ | رولا الطبش للـ"ام تي في": المستقبل ستشارك في الجلسة التشريعية لاقرار مشاريع القوانين التي تصب في مؤتمر سيدر والجلسة التشريعية لا تنتقص من صلاحيات الحريري | الحريري في العيد الوطني السعودي: لبنان يستذكر في هذه المناسبة وقوف السعودية بجانب الشعب اللبناني ودعمه في كل الأزمات والاعتداءات الإسرائيلية التي تعرض لها |

"شكليات" ديبلوماسية تؤخر قبول اعتماد السفير السعودي في بيروت واللبناني في السعودية

مقالات مختارة - الأربعاء 04 تشرين الأول 2017 - 05:56 - عمر حبنجر

فيما تتحضر شخصيات سياسية لبنانية لتلبية الدعوات الرسمية السعودية لزيارة المملكة للتشاور بالأوضاع، على غرار زيارة رئيسي القوات اللبنانية والكتائب د.سمير جعجع والنائب سامي الجميل، كشفت مصادر متابعة لـ «الأنباء» عن إشكالية ديبلوماسية بين بيروت والرياض، أعاقت حتى الآن التحاق السفيرين الجديدين، لكل من البلدين في البلد الآخر.

وكانت الحكومة اللبنانية عينت فوزي كبارة سفيرا للبنان في الرياض، بينما عينت الحكومة السعودية وليد اليعقوب سفيرا لها في بيروت.
ورغم مضي أسابيع على وصول أوراق كلا السفيرين، الى خارجية بلد الآخر، فلم تتلق الرياض موافقة الحكومة اللبنانية على تعيين اليعقوب، ولا تلقت بيروت موافقة الرياض على تعيين كبارة!

وتقول المصادر لـ «الأنباء» ان المشكلة تتعدى الشكليات المتصلة، بمن يقبل اعتماد سفير الآخر أولا، أقله من وجهة نظر قريبين من اجواء الرياض، والذين يعتقدون ان وزارة الخارجية اللبنانية، قد تكون متحفظة على اسم السفير اليعقوب، بحكم كونه خيار وزير الدولة لشؤون الخليج ثامر السبهان، وهو اساسا مساعده، الملم بالأوضاع اللبنانية التي خبرها منذ كان ضمن طاقم السفارة السعودية في بيروت.

ويبدو ان زيارة السبهان الاخيرة الى بيروت، وعدم زيارته القصر الجمهوري او وزارة الخارجية، تركت اثرها لدى الأوساط الرئاسية، وامتداداتها في وزارة الخارجية.

ويبدو ايضا ان حل هذه الاشكالية السياسية ـ الديبلوماسية، ليس قريبا، بدليل تعيين المملكة، الديبلوماسي ماجد ابوالعلي، مساعد الوزير المفوض في السفارة، وليد البخاري، قائما بالأعمال مكان الأخير الذي سيغادر بيروت قريبا.

على ان المصادر عينها أملت ان تساهم زيارة الرئيس الحريري المرتقبة الى المملكة ضمن إطار الزيارات التشاورية في معالجة هذه الاشكالية.

ويذكر ان الرئيس ميشال عون سيلبي دعوة رسمية الى طهران الاسبوع المقبل، وقد حمل محامو اللبناني ـ الاميركي نزار زكا، المحكوم بالسجن 10 سنوات، بشبهة التجسس في طهران نداء ذويه بإقناع السلطات الايرانية بالإفراج عنه.
عمر حبنجر - الانباء الكويتية