Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
أخبار محليّة
كتلة المستقبل: توقفنا امام الاحكام القاسية التي صدرت بحق الشيخ الأسير

عقدت كتلة المستقبل النيابية اجتماعها في بيت الوسط برئاسة الرئيس فؤاد السنيورة واستعرضت الأوضاع من مختلف جوانبها، وفي نهاية الاجتماع، أصدرت بياناً تلاه النائب عمار حوري وفي ما يلي نصه:

أولاً: في خطورة الأحداث الامنية واعمال الشغب في مدينة صيدا:
تستنكر كتلة المستقبل استنكاراً شديداً وتدين الأحداث الأمنية التي شهدتها بعض احياء مدينة صيدا ليل أمس وأدت الى سقوط قتلى وجرحى وما تلاها بعد ذلك من أعمال شغب وحرق وتكسير وأضرار مادية في الممتلكات، وذلك على خلفية النزاع بين أصحاب المولدات الكهربائية.
إنّ كتلة المستقبل تعتبر ان ما شهدته مدينة صيدا ليل أمس هو في جزء منه نتيجة تفشي ظاهرة السلاح الخارج على الشرعية، واستسهال استعماله واستسهال اللجوء إلى العنف وارتكاب أعمال الشغب من قبل بعض الأطراف المستقوية بأطراف تلوذ وتحتمي بالميليشيات المسلحة والسلاح غير الشرعي. تلك الظاهرة التي بلغت أبشع صورها مساء أمس في مدينة صيدا وبشكل ينال في المحصلة من صورة المدينة الوديعة المتمسكة بسلطة الأمن الشرعي والنظام والملتزمة باحترام الدولة اللبنانية التي يلتجئ إليها المواطنون بكونها الحريصة على سلطتها وهيبتها والحريصة أيضاً على أرواح المواطنين وعلى ممتلكاتهم واستقرار عيشهم.
إنّ كتلة المستقبل التي هالها ما حدث في مدينة صيدا مساء البارحة تطالب القضاء والقوى الامنية المختصة الوقوف بحزم وبالضرب بيد من حديد لانزال العقوبات الصارمة بحق أولئك المسلحين واولئك الذين ارتكبوا أعمال الشغب واتخاذ الاجراءات والتدابير الأمنية والتنظيمية اللازمة منعاً لتكرار مثل هذه الجرائم والأعمال الجرمية مرة أخرى.

ثانياً: في أهمية إقرار الموازنة بالترافق مع إقرار إصلاحات:
تشدد الكتلة على أهمية إحالة مشروع قانون الموازنة العامة للدولة اللبنانية عن العام 2017 إلى مجلس النواب لإقراره، وذلك بتأخير عشرة أشهر عن الموعد المحدد دستوريا لإقرار الموازنة، وبعد أن شارفت السنة المالية 2017 على الانتهاء، و بعد مرور اثني عشرة عاماً على إقرار آخر موازنة عامة للدولة اللبنانية والتي تعود للعام 2005.
في هذا الشأن، تأمل الكتلة أن يؤدي إقرار قانون هذه الموازنة العامة في مجلس النواب إلى إعادة الانتظام المالي للدولة اللبنانية، وذلك بعد أن كانت قد انتظمت في مرحلة سابقة عملية إعداد الموازنات العامة وإقرارها ضمن المهل الدستورية على مدى السنوات 1993- 2005.
كما تأمل الكتلة أن يسهم ذلك من جهة أولى في التقدم على مسار اقرار الاصلاحات الاقتصادية والمالية والادارية اللازمة وكذلك في ضبط أوضاع المالية العامة في البلاد، وكذلك في تحريك عجلة الاقتصاد من أجل استعادة النمو المستدام الذي أصيب بتراجع خطير منذ العام 2011، والذي لم تتعدّ نِسَبَهُ الواحد بالمائة سنوياً خلال السنوات الست الماضية.
تجدر الإشارة إلى أنّ التراجع في دور وحضور الدولة اللبنانية وانحسار هيبتها وارتباكها إزاء قوى الأمر الواقع والميليشيات التي تمعن في تسلطها على الدولة اللبنانية وفي زيادة حدّة هيمنتها وتسلط استتباعها للإدارة اللبنانية، قد أسهم في الحؤول دون إطلاق حيوية الاقتصاد اللبناني. وكذلك في التسبب بإعاقات وارتباكات واختناقات. وفي المحصلة في لجم النمو الاقتصادي وتراجع جهود التنمية المناطقية. ذلك ما أسهم بدوره في عدم تنبه الكثيرين من المواطنين والمهتمين بالشأن العام إلى أهمية وضرورة تلاؤم الدولة وحركتها ونشاطها وتوجهاتها مع طبيعة وحاجات الاقتصاد اللبناني وحاجات اللبنانيين، وبالتالي في الوقوع في فخّ عدم التلاؤم مع الأسواق التقليدية والطبيعية للاقتصاد اللبناني وللبنانيين العاملين والمتعاملين مع الدول العربية، وهي الاعتبارات التي تقتضي انسجاماً وتعاوناً أفضل مع الدول العربية الشقيقة التي لطالما كانت الحريصة على الوقوف إلى جانب لبنان في جميع المراحل الدقيقة والصعبة التي مرّت على لبنان، وهي الدول التي يعوَّل عليها من أجل دعم لبنان في المرحلة القادمة للخروج من المآزق الاقتصادية والمالية التي تراكمت عليه.
وعلى ذلك، ترى الكتلة مرة جديدة أن الهدف الاسمى الذي ينبغي ان تسترشد به الحكومة في المرحلة القادمة هو في العمل على استرجاع النمو الاقتصادي المستدام وتعزيز حيوية الاقتصاد اللبناني على القدر الذي يحتاجه اللبنانيون لتحسين مستويات ونوعية عيشهم وتحتاجه أجيالهم الشابة في إيجاد فرص العمل الجديدة. كما تعتقد الكتلة أنّ ذلك يجب ان يترافق مع جهد مثابر وحثيث من أجل استعادة الدولة لدورها ولسلطتها الكاملة على أراضيها، وإعادة التأكيد على هيبتها واحترامها لسلطة القانون والنظام من دون أي تمييز بين المواطنين، وذلك بالتلازم مع العمل على تحييد لبنان كما جاء في إعلان بعبدا وذلك بعيداً عن الانخراط أو الانزلاق إلى محاور لا تصب في مصلحة الاقتصاد اللبناني ولا في مصلحة اللبنانيين.

ثالثاً: في المواقف المتناقضة للأمين العام لحزب الله
توقفت الكتلة عند المواقف المتناقضة لأمين عام حزب الله في الاسبوع الفائت والتي أقلقت اللبنانيين ومنها المونة التي يمارسها حزب الله وأمينه العام على لبنان وأهله ومقدراته ومن خلال مواقفه وممارساته التي يحاول من خلالها توجيه رسائل الى الداخل والخارج بأنه هو صاحب القرار والمهيمن على لبنان دون اي اعتبار لأرواح اللبنانيين وللدولة وللقوى السياسية الأخرى ولمصالح البلد ومصالح اللبنانيين.

ترى الكتلة ان مصلحة اللبنانيين هي قبل أي مصلحة حزبية أو فئوية، وعلى حزب الله ان يدرك ان ما يتباهى به ليس سوى تجاوز لمصالح اللبنانيين وتجاهل كامل للدولة اللبنانية بجميع مؤسساتها.

لقد أثبت حزب الله من خلال هذه السياسات والممارسات انه على استعداد كامل ولأعلى درجات البرغماتية والمساومة أكان ذلك مع العدو الاسرائيلي أو مع داعش ساعة يكون له أو لإيران مصلحة في ذلك ودون الأخذ بمصلحة لبنان واللبنانيين.

في ضوء كل ذلك تجدد الكتلة موقفها الثابت بأن هذه الحالة الخارجة عن الدولة وسلطتها هي الاستثناء وان الأساس يبقى حتماً هو في شرعية الدولة ومرجعيتها الحصرية وقواها المسلّحة وحيدة على كامل الأرض اللبنانية.

رابعاً: في خطورة غياب العدالة والتوازن في الاحكام:
توقفت الكتلة امام الاحكام القاسية والمشددة التي صدرت عن المحكمة العسكرية بحق الشيخ احمد الأسير وجماعته والتي وصلت الى حدّ إصدار أحكام بالإعدام نتيجة الاعتداءات التي ارتكبت بحق الجيش اللبناني في منطقة عبرا شرقي صيدا.
في هذا الصدد تبدي الكتلة الملاحظات الآتية:
تؤكد الكتلة على أهمية تطبيق العدالة على الجميع دون استثناء. وعلى وجوب احترام حق الدفاع وفي مقدمه تفحص كل الأدلة التي تقدم في معرض الدفاع وهي لذلك تبدي استغرابها في كون هذه الأحكام قد صدرت في الوقت الذي يستمر فيه غياب اية إجراءات او احكام او حتى اتهامات بحق الأطراف الأخرى التابعة لما يسمى بـ: "سرايا المقاومة"، والتي شاركت في خرق القانون وحملت السلاح وعمدت إلى إطلاق النار وارتكبت جرائم القتل بحق عدد من المواطنين الصيداويين العزّل الذين كانوا يعبرون عن استنكارهم السلمي لتدخلات وممارسات تلك السرايا في صيدا. تلك الجرائم التي ارتكبت من قبل أشخاص معروفين من قبل الجميع في مدينة صيدا وذلك على اعين الناس وامام عدسات الكاميرات والذين مازالوا يسرحون ويمرحون دون أن تطالهم يد العدالة. ومن أولئك الضحايا المواطِنَيْن الصيداويين الشهيدين "لبنان العزي وعلي سمهون".
ليس ذلك فقط، فقد بقيت العدالة قاصرة ومقصّرة بكونها لم تشمل من قتل اللبناني هاشم السلمان (رئيس الهيئة الطلابية في حزب الانتماء) أمام السفارة الإيرانية في بيروت. كما مازال المرتكبون من العناصر الحزبية المسلحة التي قتلت الضابط الطيار سامر حنا وغيرها من الجرائم المتعددة، التي ارتكبت بحق اللبنانيين العزّل وبحق الجيش اللبناني من قبل تلك الجماعات والميليشيات، طليقين ولم يصدر بحقهم أي ملاحقة قانونية. كذلك أيضاً لم تصدر بعد الأحكام بحق من ارتكبوا جريمتي التفجيرين لمسجديّ التقوى والسلام في مدينة طرابلس.

خامساً: في خطورة الاستعراض العسكري للحزب السوري القومي الاجتماعي:
تستنكر الكتلة استنكارا شديدا الاستعراض العسكري الذي أقامه ونظمه الحزب السوري القومي الاجتماعي الا سبوع الماضي في وسط شارع الحمرا في مدينة بيروت، وهو الاستعراض الذي أزعج وأقلق المواطنين المسالمين اللبنانيين على مستقبل بلدهم وما يتهدده من مخاطر وشكّل اعتداءً سافراً على سلطة الدولة اللبنانية وهيبتها وعلى أمن وأمان جميع المواطنين اللبنانيين.
ترى الكتلة أنّ هذا الاستعراض العسكري في شارع الحمراء قد أتى استكمالا لمسلسل الاعتداءات على الدولة اللبنانية وسلطتها وهيبتها وعلى أمن اللبنانيين، وهو الاستعراض الذي كان قد سبقه الاستعراض الذي قام به حزب الله في القصير وبعدها الاستعراض العسكري في بلدة الجاهلية وكذلك الاستعراض العسكري الأخير في الضاحية الجنوبية، وكل ذلك تحت حجج واهية مرفوضة، والهدف منها التأكيد والمباهاة بأنّ سلاح الميليشيات هو الذي يتمتع بالسلطة الفعلية في لبنان وهو الذي يشكل سلطة فوق سلطة الدولة وسيادتها.
إنّ كتلة المستقبل تبدي استغرابها الشديد كيف يصار إلى إلغاء الاحتفال بالنصر الذي حققته الدولة اللبنانية على يد جيشها الوطني وقواها الأمنية الشرعية إثر الانتصار في عملية فجر الجرود ليُسمح في المقابل وتحت أعين الجميع باحتفالاتٍ وتظاهراتٍ شبه عسكرية لقوى ميليشياوية ذات اتجاه محدد ومعروف تنال من سلطة الدولة ومن هيبتها.

سادساً: في خطورة اعمال الشغب المرتكبة في مدينة كميل شمعون الرياضية
توقفت الكتلة امام الاحداث المعيبة التي تابعها اللبنانيون ليل الاثنين على الهواء مباشرة على اثر مباراة رياضية في كرة القدم في مدينة كميل شمعون الرياضية في بيروت وما اظهرته من تفلّت اخلاقي، واعتداءات سافرة على القيم العليا والقانون. ان الكتلة تطلب من السلطات القضائية والقوى الامنية اتخاذ أقصى الاجراءات الصارمة لضبط مثل هكذا تفلت ومنع الاعتداء على الاملاك العامة والخاصة، وتطلب من القضاء التحرك فوراً لمعاقبة المرتكبين والمعتدين.
ان المباراة الرياضية يجب ان تعكس المعنى الراقي للروح الرياضية والتنافس الاخلاقي الشريف، وبالتالي يجب العودة للتمسك بالمثل والمبادئ الاخلاقية وبأحكام القانون.

سابعاً: في خطورة استمرار قمع واضطهاد اقلية الروهينجا:
تستنكر الكتلة استنكارا شديد اللهجة استمرار عمليات القمع والاضطهاد التي تتعرض لها اقلية الروهينجا في مينمار وهي لذلك تطالب وعبر الحكومة اللبنانية مجلس الامن الدولي في اتخاذ الإجراءات اللازمة لإدانة ولوقف عمليات الابادة والجرائم ضد الانسانية والقتل والتعذيب والتهجير، وبالتالي تطالب أيضاً بعودة المهجرين قسراً إلى بلداتهم وقراهم. 

ق، . .

أخبار محليّة

18-12-2017 20:08 - المطران درويش غادر الى لندن 18-12-2017 20:06 - الجراح: مستعد لرفع الحصانة النيابية عنه وليرفع حرب الحصانة عنه 18-12-2017 19:57 - دوكازن بعد لقائه الحريري: نسعى لمساعدة لبنان على إعداد برنامج الإصلاحات 18-12-2017 19:49 - بهية الحريري لأهالي موقوفي عبرا: الحريري يولي موضوع العفو أهمية كبيرة 18-12-2017 19:47 - الحريري التقت أهالي موقوفي عبرا: الحريري يولي العفو العام أهمية كبيرة 18-12-2017 19:44 - الكتائب: نرفض سياسة الترهيب والترغيب 18-12-2017 19:41 - منع المرور في عين المريسة 18-12-2017 19:30 - رسيتال ميلادي في معراب... وجعجع: بالنسبة إلينا هذه هي القدس ولبنان 18-12-2017 19:30 - رابطة التعليم الاساسي تطالب بتعديل منهج اللغة العربية 18-12-2017 19:28 - اللواء عثمان استقبل مديرة برنامج استقطاب الطلاب للمنح الجامعية (USAID-USP)
18-12-2017 19:27 - المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي تُحيي "يوم الشرطة العربية" 18-12-2017 19:23 - زحمة سير خانقة في طرابلس غداً! 18-12-2017 18:55 - المشنوق: صامدون مثل صخرة الروشة وفرحون مثل شجرة الميلاد 18-12-2017 18:03 - البطريرك العبسي يستقبل طوني فرجية‎ 18-12-2017 17:39 - فادي كرم: ما يجمعنا مع "المستقبل" عميق 18-12-2017 17:36 - موسى: تخطي وزير المال في توقيع مرسوم الاقدمية 18-12-2017 17:33 - رائد خوري: موازنة 2018 لا تتحمل نفقات إضافية 18-12-2017 17:33 - مؤتمر صحافي لحرب غدا حول رفض الدفوع الشكلية في قضية مرسيل غانم 18-12-2017 17:32 - جعجع عرض وريتشارد الاوضاع في لبنان والمنطقة 18-12-2017 17:31 - ماروني: تحالفاتنا ستفاجئكم والتركيبات الخارجة على الطبيعة لن تمر 18-12-2017 17:28 - بالصور: إضاءة شجرة عيد الميلاد على صخرة الروشة 18-12-2017 17:04 - مخزومي إستقبل سفيرة النرويج: لدور أوروبي في تفعيل مقدرات لبنان 18-12-2017 16:53 - مياه لبنان الجنوبي طلبت تسديد اشتراكات 2017 وما سبقها 18-12-2017 16:51 - شيخ الأزهر خلال لقائه سفير لبنان في القاهرة: القدس ستظل عربية 18-12-2017 16:50 - غانم: نركز على تبادل الخبرات وتطوير الممارسات الجيدة نحو الأفضل 18-12-2017 16:44 - لماذا عرقل أوباما ملاحقة حزب الله وتهريب المخدرات لأميركا؟ 18-12-2017 16:37 - مروان شربل: جميع الأطراف ليست راضية على قانون الانتخابات 18-12-2017 16:34 - دائرة مياه النبطية: الورش الفنية تواصل اصلاح الاعطال 18-12-2017 16:24 - القوات سيدني سلمت دفعة جديدة من البطاقات الحزبية 18-12-2017 16:22 - عون استقبل المرشّح عن المقعد الكاثوليكي في دائرة صيدا - جزين جاد صوايا 18-12-2017 16:21 - العاملون في المستشفيات الحكومية: بدء الاضراب المفتوح غدا 18-12-2017 16:19 - فنيش استقبل لجنة رياضة الجيت كون دو وكرّم موظفا احيل على التقاعد 18-12-2017 16:17 - كاردل التقت عون وبري والحريري: الامم المتحدة مستمرة بدعم لبنان 18-12-2017 16:17 - الرئيس بري يستقبل رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الايطالي 18-12-2017 16:13 - فرعون: لدينا معمل للفرز والتسبيخ ولا يبقى سوى 4 او 5 بالمئة بحاجة لحل 18-12-2017 16:07 - أبي خليل: نريد تأمين الكهرباء بأرخص سعر وبطريقة شفافة 18-12-2017 16:07 - احالة عبد الكريم ادريس الى القضاء لانتمائه وعمله لصالح تنظيم ارهابي 18-12-2017 16:04 - قائد الجيش استقبل الاحدب وكسرواتي والحايك والمطران رحال 18-12-2017 15:58 - جنبلاط: اتركوا جيش لبنان.. لا لدورات على حساب الكفاءة! 18-12-2017 15:57 - وديع الخازن رئيسا جديدا للمجلس العام الماروني 18-12-2017 15:51 - هيئة الاشراف على الانتخابات تعلن مباشرتها اعمالها التحضيرية 18-12-2017 15:45 - نقابة عمال كهرباء لبنان: ملتزمون الإضراب المفتوح 18-12-2017 15:20 - كيروز: نتضامن مع فارس سعيد ونرفض سياسة الإقتصاص السياسي 18-12-2017 15:16 - مذكرة احضار قضائية بحق الزميل مرسيل غانم 18-12-2017 15:11 - زياد عيتاني تراجع عن أقواله وجلسة الاستماع للشهود الى موعد لاحق 18-12-2017 15:07 - الخوري: لاعتماد اللغة العربية لغة التدريس في كل المراحل التعليمية 18-12-2017 15:05 - الراعي استقبل ريتشارد وفهد وطربيه وكيرفراند 18-12-2017 14:59 - المشنوق نوه بالجهد الاستثنائي في كشف جريمة مقتل الموظفة البريطانية 18-12-2017 14:54 - فنيانوس تابع اوضاع الضاحية الجنوبية مع عمار والتقى قريطم وخوري 18-12-2017 14:53 - مخزومي بعد لقائه دريان: للحفاظ على الاستقرار والوحدة الداخلية
الطقس