2018 | 16:21 حزيران 25 الإثنين
أبي رميا من فرنسا: نعمل لبناء الدولة التي تعيد المنتشرين الى لبنان والإنتهاء من الدولة المصدرة للبنانيين | "التحكم المروري": 3 جرحى نتيجة تصادم بين مركبتين على طريق عام تل حياة العبدة وحركة المرور كثيفة في المحلة | طبش للـ"ام تي في": ما طرأ من سجالات بين القوات والتيار أدى الى تأجيل اللقاء بين الوزير باسيل والرئيس الحريري | "الجديد": الرئيس بري سيغادر في غضون اليومين المقبلين في إجازة في مؤشر إلى الحكومة لن تبصر النور قبل عودته | الخارجية الروسية: لافروف بحث هاتفيا مع نظيره الإيراني الوضع حول اتفاق إيران النووي | وزير الخارجية اليمني خالد اليماني: الحوثيون زرعوا مئات الألغام البحرية في خطوط الملاحة | اندلاع حريق كبير في احراج كفرشيما واحتراق عدد من اشجار الصنوبر والزيتون واقتراب الحريق من البيوت والصليب الاحمر عمل على معالجة حالات الاختناق التي حصلت | فريد هيكل الخازن: حكومة الوفاق لها قواعد في تأليفها وإلا فليشكلوا حكومة يبقى خارجها أمل والقوات والإشتراكي والتكتل الوطني والكتائب وكتلة الوسط وأغلب المستقلين | مصادر لـ"الجزيرة": مقتل 9 مدنيين بقصف لطيران التحالف على حي سكني في مدينة عمران اليمنية | الرئيس عون: من أبسط حقوق مسعفي الصليب الأحمر الاعتراف بشهادتهم وتضحياتهم وسأتابع اقتراح القانون الرامي الى اعتبار من يسقط منهم خلال الواجب شهيداً | الرئيس عون: ما يعطيه الصليب الأحمر في الحرب كما في السلم يفوق كل العطاءات وأسمى ما فيه أنه يقوم على العمل التطوعي | الرئيس عون إطّلع على الأوضاع الأمنية والانمائية والبيئية في منطقة بعلبك - الهرمل خلال استقباله وفداً من نوّاب المنطقة |

فريد الياس الخازن: ازمة النازحين تخصّ لبنان وعليه المبادرة ورفع الصوت

أخبار محليّة - الثلاثاء 03 تشرين الأول 2017 - 16:48 -

أدرج عضو تكتل "التغيير والإصلاح" النائب فريد الخازن الزيارات الى السعودية في إطار المشهد السياسي اللبناني بكل تنوّعاته وارتباطاته الإقليمية على كل المستويات.

وفي حديث الى وكالة "أخبار اليوم"، قال الخازن: يبدو في المرحلة الأخيرة أن المملكة العربية السعودية تنشّط او تفعّل حضورها السياسي في لبنان، وبالتالي الاجتماعات التي حصلت في الرياض مع عدد من الشخصيات السياسية اللبنانية تأتي في هذا السياق.
أما في ما يتعلق بملف النازحين السوريين وتأمين سبل عودتهم، فانتقد الخازن "نزعة المؤامرة" في الحديث عن هذا الملف في لبنان أو في المنطقة، معتبراً أن هذه الأزمة تخصّ كل اللبنانيين أي لبنان الدولة والمجتمع.

وحذر من أن عدم إعطاء هذا الملف الأهمية أو الأولوية وعدم اتخاذ المبادرة من الدولة سينعكس سلباً على لبنان كونه المتضرّر الأول من أزمة النزوح مقارنة مع الدول المجاورة الأخرى.

وإذ شدّد على أن هذا الملف يخصّ لبنان بالدرجة الأولى، قال الخازن: الجميع يعلم ان هناك اشتباكاً داخلياً حول أي موضوع يخص المنطقة وسوريا تحديداً، داعياً الى المحافظة على المصلحة اللبنانية، مشيراً الى ان سياسة اللاموقف التي تتبعها الحكومة اللبنانية لن تؤدي الى أي تحريك لملف النازحين، خصوصاً بعد كلام الرئيس الأميركي دونالد ترامب حول النازحين، وبعد تراجع دعم الدول المانحة تدريجياً وسنوياً.

وفي هذا الإطار، أشار الخازن الى أن كلام رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في الأمم المتحدة كما في فرنسا كان واضحاً لجهة التمييز بين النزوح واللجوء وتوضيح أسباب اللجوء.

وأضاف الخازن: إذا لم يأخذ لبنان المبادرة فإن أحداً لن يسأل، أكان المجتمع الدولي أو أي دولة أخرى، مشيراً الى ان موقف لبنان لا يقدّم ولا يؤخر في الموضوع السوري.

وشدّد الخازن على أن أي خطوة في إطار الملف السوري تتخذ في لبنان، ستحصل حولها آراء متباينة، سائلاً: كيف يمكن ان نخدم المصلحة الداخلية من خلال الحدّ من الأعباء والأضرار الناجمة عن النزوح السوري؟ مؤكداً أنه في حال لم يعترض لبنان ولم يحتج ولم يأخذ المبادرة، فلا المجتمع الدولي ولا سوريا ولا الدول الكبرى او الصغرى أو المانحة ستتحرّك.

ودعا الخازن الى رفع الصوت والتحرّك بكل الوسائل المتاحة، كي يتحمّل الجميع المسؤولية، لأن لبنان لم يعد يستطيع تحمّل المزيد من الأعباء.

وحذّر من أن إدخال هذا الملف في الزواريب السياسية اللبنانية سينعكس سلباً على لبنان، لأن لدى سوريا ما يكفي من المشاكل والأزمات كي تفتح على نفسها أزمة موجودة في لبنان.

وختم: القرار يقع علينا، ولا بد من القيام بشيء مفيد.