2018 | 19:51 تموز 21 السبت
الخارجية الأوكرانية تستدعي السفير الإيطالي في كييف للاحتجاج على تأييد وزير داخلية بلاده ضمّ القرم إلى روسيا | المدير العام للأمن العام اللواء ابراهيم: دفعة جديدة من اللاجئين السوريين ستغادر مخيمات عرسال وشبعا في الأيام المقبلة | الصراف: قانون الكنيست الاسرائيلي انتهاك صارخ لحق شعب فلسطين بدولة مستقلة عاصمتها القدس | نعمة افرام: المبادرة الروسية لتسهيل عودة النازحين إلى سوريا تقتضي مواكبة رسمية لبنانية جامعة | الحدث: تجدد التظاهرات في ساحة التحرير بغداد والأمن ينتشر بكثافة | باسيل للـ"ام تي في": لتشكيل الحكومة نريد هواء لبنانيا "لا شرقي ولا غربي ما بدنا هوا من برا" | سانا: الجيش السوري يفرض سيطرته على عدد من البلدات والقرى والمزارع في ريف القنيطرة الجنوبي | سامي فتفت لليبانون فايلز: إثارة العلاقة مع سوريا الآن معرقل لتشكيل الحكومة ونرجو عدم إثارة مشكلات جديدة | المتحدث باسم الرئاسة التركية: ندين قانون "القومية" الإسرائيلي وحكومة نتنياهو تسعى بدعم كامل من إدارة ترامب لإثارة العداء للعالم الإسلامي | نوفل ضو للـ"ام تي في": اذا التيار الوطني الحر على خلاف مع الجميع في البلد فهل يعقل ان يكون الجميع على خطأ؟ | قصف مدفعي إسرائيلي جديد يطال نقطة رصد للمقاومة الفلسطينية شرق مدينة غزة | طارق المرعبي: الحريري سيد نفسه وله صلاحيات واسعة منحه اياها الدستور والطائف |

رئيس الاركان تفقد الوحدات بالبقاع: أمن الداخل يبدأ من الدفاع عن الحدود

أخبار محليّة - الثلاثاء 03 تشرين الأول 2017 - 16:43 -

تفقد رئيس الأركان اللواء الركن حاتم ملاّك قبل ظهر اليوم لواء المشاة الثالث في منطقة البقاع الغربي وفوج الحدود البرية الثالث المنتشر على الحدود اللبنانية – السورية بين منطقتي المصنع وراشيا، حيث جال في المراكز المتقدمة في بكّا واليابسة، كما جال في بلدة دير العشاير والقلعة الرومانية والمدرسة الرسمية فيها، واطلع على الإجراءات المتخذة للدفاع عن الحدود وحماية أمن المواطنين، ثم اجتمع بالضباط والعسكريين وزودهم التوجيهات اللازمة.

وقد أثنى رئيس الأركان على جهودهم وتضحياتهم لمنع أعمال التسلل والتهريب بالإتجاهين وطمأنة أهالي البلدات والقرى الحدودية، لافتاً إلى أن أمن الداخل يبدأ من الدفاع عن الحدود، سواء الحدود الشمالية والشرقية للتصدي لأي خرق إرهابي أو أمني، أو الحدود الجنوبية لمواجهة العدو الإسرائيلي، وأضاف: إنّ ما بعد عملية فجر الجرود ليس كما قبلها، فالحدود كلها أصبحت في عهدة الجيش، وهذا الواقع يعزز من قدرة المؤسسة العسكرية على حماية الاستقرار العام في البلاد، مشدداً على عدم التهاون مع العابثين بالأمن والخارجين على القانون في جميع المناطق اللبنانية وإلى أي جهة انتموا.