2018 | 12:35 حزيران 25 الإثنين
الرئيس عون إطّلع على الأوضاع الأمنية والانمائية والبيئية في منطقة بعلبك - الهرمل خلال استقباله وفداً من نوّاب المنطقة | الحريري: دول كثيرة أبدت استعدادها للدعم ودول كثيرة تدعم بشكل مستمرّ تطوير التعليم المهني والتقني في لبنان | ابي خليل: وافق البنك الدولي على تمويل اضافي بقيمة 90 مليون دولار لاستكمال مشروع جر مياه الاولي الى بيروت | الحريري: من غير المقبول النظر بطريقة سلبية الى التعليم التقني والمهني وهو تعليم اساسي لتطوير الاقتصاد وزيادة اليد العاملة المتخصصة | قائد الجيش العماد جوزاف عون غادر إلى الولايات المتحدة الأميركية في زيارة رسمية تستمر لعدة أيام يلتقي خلالها عدداً من المسؤولين العسكريين والمدنيين | مرشح المعارضة الرئيسي في تركيا محرم إنجه يقبل بنتيجة الانتخابات ويدعو إردوغان أن يكون رئيسا للجميع | مريضة بحاجة ماسة إلى دم من فئة B+ في مستشفى المعونات في جبيل للتبرع يرجى الاتصال على الرقم: 03328241 | هزة بقوة 5.5 درجات قبالة السواحل الجنوبية لليونان | إطلاق الإطار الاستراتيجي الوطني للتعليم والتدريب المهني والتقني في لبنان في السراي الحكومي | بو عاصي: موازنة وزارة الشؤون الاجتماعية غير قادرة على تغطية كل احتياجات الناس | رئيس اللجنة العليا للانتخابات التركية: انتهينا من فرز 99.91 بالمئة من الأصوات في الانتخابات الرئاسية حتى الآن | الرئيس عون: أثني على اختيار الطلاب للتوجه المهني وأشجعهم عليه لما له من دور هام في بناء الوطن وفي تطور العديد من قطاعات الإنتاج |

صدور تقرير"تطور مبيعات التجزئة – مؤشرات النصف الاول من العام 2017"

أخبار اقتصادية ومالية - الاثنين 02 تشرين الأول 2017 - 17:24 -

اصدرت الجمعية اللبنانية لتراخيص الامتياز (الفرانشايز) تقرير"تطور مبيعات التجزئة – مؤشرات النصف الاول من العام 2017"، الذي تعدته الجمعية بالتعاون مع غرفة التجارة والصناعة والزراعة في بيروت وجبل لبنان.

وتظهر الاحصاءات ان الاقتصاد اللبناني يتأرجح على حدود الامل. بعض المؤشرات شهد تحسنا" خجولا" بالقارنة مع آخر ستة اشهر من العام 2016، وبعضها شهد تراجعا" يضاف الى التراكمات السلبية للسنوات الماضية، ومنذ العام 2012 تحديدا".

تبين الاحصاءات ان الاقتصاد اللبناني يراوح مكانه، ولا يملك القوة اللازمة لدفع عجلة النمو. كلما خطونا خطوة الى الامام، واجهنا مشاكل ومصالح تعيدنا خطوات الى الوراء. واذا نجحنا في اتخاذ قرار بعد سنوات من التمحيص والاخذ والرد، يتبخّر القرار ونعود الى نقطة الصفر. نكاد نجزم ان قرارا" ناقصا" يبقى افضل من الا قرار.

ان اتخاذ القرار في الوقت المناسب، والتنفيذ بالسرعة الممكنة، هما شرط من شروط النجاح، وخاصة في ما يتعلق بمصير الاقتصاد والاستقرار الاجتماعي.

بالعودة الى مبيعات التجزئة، تبين ان اجمالي مبيعات التجزئة منَ السلعِ والخدمات الاستهلاكية بقي بهامش 13.93 بالمئة ما دونَ مستواهُ في سنة الأساس 2012. فمؤشر مبيعات الألبسة وتوابعها، مثلا"، تدنّى بنسبة 37.68 بالمئة عن مستواه في 2012.

كما تراجع مؤشر مبياعات الكماليات في النصف الأول من العام 2017 بنسبة 10.08 بالمئة عن مستواه في الفترة ذاتها من العام 2016. كما تدنّى هذا المؤشر عن مستواه في سنة الأساس بهامش قياسي بلغ 52.15 بالمئة.

وفي النصف الأول من العام 2017، تراجع مؤشر مبياعات الخدمات السياحية بنسبة قياسية بلغت 11.7 بالمئة مقارنة بمستواه في النصف الأول من العام 2016.

وعلى الصعيد الايجابي نسبيا"، إرتفعت مبيعات فئات من تجارة التجزئة بنسب معتدلة في النصف الأول من العام 2017 مقارنة بالفترة ذاتها من العام 2016. هذه الفئات هي:
- مبيعات الموادِ الغذائية والمشروبات وارتفع مؤشِّرها ينسبة 8.47 بالمئة (تدنى بمستوى 5.02 بالمئة عن مستواه في 2012)
- مبيعات الأدواتِ المنزلية وارتفع مؤشِّرها ينسبة 6.63 بالمئة (تدنى بمستوى 37.38 بالمئة عن مستواه في 2012)
- مبيعات الخدمات الفندقية وارتفع مؤشِّرها ينسبة 5.7 بالمئة (تدنى بمستوى 7.12 بالمئة عن مستواه في 2012)
- مبيعات مستلزمات الرياضة والهوايات وارتفع مؤشِّرها ينسبة 3.5 بالمئة (تدنى بمستوى 42.85 بالمئة عن مستواه في 2012)

- مبيعات الخدمات الطبية وارتفع مؤشِّرها ينسبة 1.66 بالمئة. (تدنى بمستوى 35.56 بالمئة عن مستواه في 2012)

في الختام، اقلّ ما يقال ان مؤشرات مبيعات التجزئة تستدعي قرارات حازمة واجراءات جديّة وسريعة للخروج من حالة الركود المستمرة منذ سنوات.

الجمعية اللبنانية لتراخيص الامتياز (الفرانشايز)