2018 | 13:24 نيسان 22 الأحد
الحريري من القرعون: سنريهم في 6 أيار من هو تيار المستقبل وما هو قرار البقاع وقرار القرعون | الراعي من الدوحة: القطريون يريدون العودة الى لبنان وسمو الامير وعد بحل لتأشيرات العمل | سامي الجميل من عاريا: معركتنا بوجه الفساد و الاداء السيء ومؤتمر سيدر مؤتمر استدانة و سندفع ثمنها | إخلاء منطقة مونت سان ميشيل الفرنسية بعد تهديد رجل للشرطة | الراعي من الدوحة: سمعنا من أمير قطر كلام سلام ودعوة للتفاهم وامتنانا لوقوف لبنان بجانب قطر وتعبيرا عن قدرة لبنان على تخطي الصعوبات بوحدته | الان عون من العربانية: أولوية العهد بعد الاستقرار الأمني والسياسي هي العمل على تحسين الوضع الإقتصادي لزيادة النمو وفرص العمل | قاسم هاشم: للاقبال بكثافة على صناديق الإقتراع لنحقق وطن العدالة والكفاءة والمؤسسات | الشرطة تنفي توقيف نيكول باشينيان زعيم الحركة الاحتجاجية في أرمينيا | وكالة أعماق: داعش يعلن مسؤوليته عن انفجار كابول | باسيل من بيت شباب: حتى نفوز يجب ان نلتزم كيف نصوت حتى لا يذهب صوتنا هدرا وان نكون منضبطين بفكر وجهد واحد لأن تشتتنا يشتت البلد والمجتمع | الطقس غدا قليل الغيوم إلى غائم جزئيا مع ارتفاع درجات الحرارة في الداخل وعلى الجبال كما يتكون الضباب على المرتفعات ليلا | مسؤول في وزارة الصحة الأفغانية: ارتفاع عدد قتلى تفجير كابول إلى 31 إضافة إلى 54 جريحا |

بعبدا: النازحون أولا

الحدث - الاثنين 02 تشرين الأول 2017 - 06:06 - ملاك عقيل

تحت سقف نزاع رئاسي بشأن العلاقة بين لبنان وسوريا وملف النازحين، وخلاف يتصاعد بشأن "شرعية" إستقدام البواخر العائمة لتأمين الكهرباء، وتناتش حصص في ملف التعيينات الادارية والقضائية، وفقدان الثقة بين مكوّنات الحكومة، وفي ظل تقاذف مسؤوليات بشأن نهب المالية العامة، ووسط تجاذب يرتقي الى مستوى الإنقسام في ملف الانتخابات النيابية ولوازم إجرائها على أساس القانون الجديد... وسط كل هذه المعمعة ولدت التسوية بشأن سلسلة الرتب والرواتب والقانون الضرائبي، التي ستبقى تحت التجربة، مع مهلة السنة المعطاة لوزارة المالية لإنجاز قطع الحساب، على أن يتم إصدار موازنة عام 2017 قبل ذلك.

مشهد لا يفهم منه سوى الحاجة المتبادلة لبقاء هذه الحكومة من رئيسها وجرّ، وصولا حتى الى أخصامها، لكن ما يمكن التأكيد عليه بعد إتمام التسوية هو أنه وبالرغم من كل الغبار الذي أثاره لقاء جبران باسيل ووليد المعلم في نيويورك، وما سبقه وما قد يليه، فإن الرئاسة الأولى، بمساندة مباشرة تنفيذية من فريقها السياسي والوزاري، تضع في سلّم أولوياتها وضع الأسس لعودة النازحين السوريين الى بلادهم، حتى لو استدعى الأمر لقاءات على مستويات أعلى أو أقل مع القيادة السورية. اللافت أن المقرّبين من بعبدا يجزمون في هذا الإطار، أن ليس فقط ملف النازحين هو الذي يفرض هذا التواصل، بل أن المسار المنطقي يفرض الإبقاء على خيوط التنسيق قائمة مع سوريا في العديد من الملفات التي تهمّ مصلحة الداخل اللبناني.
ويبدو أن ملف النازحين بات من الأمور الخارجة عن أي بنود تسووية قيل أنها رافقت إنطلاق العهد الجديد. ويفترض فريق "التيار الوطني الحر" أن لا يؤثر هذا المسار على العلاقة مع "تيار المستقبل" لمجرد اعتبار ان النازحين يشكّلون خطرا وجوديا ومصيريا على لبنان يفترض أن لا تشمله أي ضوابط تسووية.
لكن إذا كان إقرار التسوية الضرائبية استلزم جهودا وفاقية استنفرت على عجل حتى موعد الولادة في السرايا، فإن ملف النازحين الذي تعتبره الرئاسة الأولى اليوم من أولى الأولويات تتمّ مقاربته، وفق مطلعين، من زاوية حسّاسة حيث يعتبر الفريق العوني أن الكل متواطئ لناحية التقصير في معالجة هذا الملف، على رأسهم "تيار المستقبل"، الى حين إثبات العكس. وهذا ما يفسّر الهجوم العنيف الذي شنّه الوزير باسيل ضد المعنيين بهذا الملف وصولا الى "القوات اللبنانية" نفسها عبر دور وزارة الشؤون الاجتماعية، مع العلم ان رئيسها سمير جعجع بخوض معركة مباشرة ومتقدمة ضد بقاء النازحين في لبنان.