2018 | 09:39 تشرين الأول 17 الأربعاء
تصادم بين شاحنة وفان على اوتوستراد الرئيس لحود باتجاه الكرنتينا عند مفرق سوق الخضار والاضرار مادية وحركة المرور كثيفة | وزارة الخارجية التركية: أردوغان سيلتقي بوزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو اليوم | العربية: إطلاق صافرات الإنذار في مستوطنات قريبة من غزة | مقتل مرشح إلى الانتخابات الأفغانية في تفجير استهدف مكتبه | نصار لـ"صوت لبنان (93.3)": نتوقع تشكيل الحكومة مطلع الاسبوع المقبل ولغاية الآن لم نتسلّم العرض الاخير من الرئيس الحريري لتحدد حصة القوات النهائية | فرزلي لـ"صوت لبنان (93.3)": الحكومة قريبة وكل حكومة تؤلف تحت عنوان الائتلاف الواسع لا تكون منتجة على القدر المطلوب لكننا نأمل ان تسيّر أمور الناس | فريد بستاني لـ"صوت لبنان (100.5)": العقدة الدرزية حلت والحريري وعون سوف يلتقيان قريباً والمسودة قريبة من الواقع | قوى الامن: توقيف 104 مطلوبين أمس بجرائم مختلفة وضبط 868 مخالفة سرعة زائدة | مشاورات تشكيل الحكومة اللبنانية دخلت مرحلة تحديد الأسماء | ماكرون كان متشددا بطلبه تسريع الحكومة الحريري: اقتربنا جداً من التشكيل | هذا ما يجري في برج حمّود! | نقمة على رئيس جهاز |

أطعمة مقززة في لبنان.. بسكويت بالصراصير والحشرات!

متفرقات - الأحد 01 تشرين الأول 2017 - 20:47 -

سرد الصحافي اللبناني أحمد منصور ما حصل معهُ صباح اليوم في منزله بإقليم الخروب، إذ وجد داخل أحد أقراص البسكويت، صرصوراً أسود صغير الحجم، ويبدو أنَّه طُبخَ مع عجينة البسكويت، وما زال عالقاً بها.

وروى منصور تفاصيل الحادثة عبر "بوابة الاقليم"، وقال: "للأسف ما في حدا يراقب. أحببت صباح اليوم تناول فنجان من القهوة صباحاً في منزلي قبل توجهي إلى ميدان العمل الاعلامي بصفتي الصحفية في منطقة اقليم الخروب، فأحضرت علبة من البسكويت لاتناولها مع فنجان القهوة، فكانت الصدمة والمفاجأة عندما كسرت أحد الأقراص، حيث وجدت صرصوراً أسود صغير الحجم داخل القرص، ويبدو أنه طبخ مع عجينة البسكويت، حيث مازال عالقاً".

وأضاف منصور: "هي لحظة مقرفة حيث تبدلت مشاعري بسرعة لتتحول الى قرف واستياء كبير من حقيقة ما نتناوله من أطعمة وحلويات، لا ندري ما تخفي في داخلها لو لم ننتبه لها".

وتابع: "هذا البسكويت ذات شهرة عالمية، وهو مصنع في الهند وصلاحيته تنتهي منتصف العام المقبل، وللأسف كتب على العلبة "غني بالفيتامينات والمعادن"، لكن يبدو أنه "غني بالصراصير والحشرات".

وختم: "سؤال نضعه برسم الدولة والوزارات المعنية والمختصة، كوزارات الصناعة والاقتصاد والصحة؟ ونسأل هل يدري الشعب اللبناني ماذا يأكل ويشرب؟ وهل قدرنا كلبنانيين أن لا يكون لدينا وزارات تراقب السلع اسوة بالدول الاخرى، فأين الرقابة والمحاسبة؟ وأين الخوف على مصير اللبنانيين ؟ فمن المسؤول؟ والى من نلجأ؟".