2018 | 13:37 أيلول 24 الإثنين
الكرملين: إسقاط الطائرة الروسية فوق سوريا سوف يلحق الضرر بالعلاقات مع إسرائيل | الرئاسة السورية: الأسد تلقّى اتصالاً من بوتين ناقشا خلاله آخر مستجدات الأوضاع السياسية في سوريا واتفاق إدلب وكيفية تنفيذه | بري للحريري الذي جلس على مقعده النيابي: "قوم قوم متنا وعشنا تصرت هون "مؤشرا الى مقعد رئاسة الحكومة | سامي الجميل طالب بحوار اقتصادي في المجلس النيابي فردّ برّي بأن هذا الامر حصل في لجنة المال والموازنة وشارك فيه 42 نائبا | روكز: بعد انتخاب العماد ميشال عون رئيساً للجمهوريّة استعاد لبنان بعضاً من قوامه كدولة ديمقراطيّة سياديّة استتبّ فيها الأمن وتمّ دحر كلّ اشكال الإرهاب عن أراضيها | بدء بحث جدول اعمال الجلسة التشريعية والمشروع الاول يتعلق بالادارة المتكاملة للنفايات الصلبة | جدل خلال الجلسة بين النائبين انور الخليل والياس بوصعب حول التوظيفات في وزارة التربية | السيد وحبشي اعتذرا عن عدم الحضور الى المجلس الدستوري بسبب الجلسة التشريعية | انور الخليل تطرق خلال الجلسة الى ملف الموظفة التي اقيلت في وزارة التربية والرد العوني الذي وصفه بالطائفي فقاطعه بري وحذفها من الجلسة | وزارة الدفاع الروسية: الوحدات السورية المضادة للطائرات سيتم تزويدها بأنظمة تعقب روسية | بو عاصي من مجلس النواب: لضرورة التريّث لدرس موضوع النفايات الصلبة وغير الصلبة من جوانبه كافة | "ام تي في": وصول وزير التربية مروان حمادة إلى الاعتصام الذي ينفذه الأساتذة المتمرنون في رياض الصلح |

أحكام عبرا: تحرّكات الشارع مضبوطة

الحدث - الجمعة 29 أيلول 2017 - 06:07 - ملاك عقيل

بعد نحو أكثر من ثلاث سنوات من بدء المحاكمات بحق إمام مسجد بلال بن رباح احمد الأسير و19 موقوفا آخرين ومخلى سبيلهم وفارين على رأسهم فضل شاكر في ملف عبرا، وبعد الجلسة رقم31 ، صدرت أحكام الإدانة من قبل المحكمة العسكرية لتفتح الأبواب أمام تطورات إضافية ستواكب القضية بالتزامن مع تحركات في الشارع كان يخطط لها مع اقتراب موعد الاعلان عن الأحكام. 

وفيما رأى كثيرون، بمن فيهم وكلاء الأسير، أنّ الإسراع في إصدار الحكم في ملف عبرا هدفه الأوّل تنفيس احتقان أهالي العسكريين، وفيما يؤكد آخرون أن هذا الأمر سيسري أيضأً على إسراع "العسكريّة" في محاكمة بلال وعمر ميقاتي وعماد جمعة، إلى جانب عدد من المتورطين في معركة عرسال" وقتل العسكريين، فإن اوساطا متابعة تؤكد أن محكمة التمييز العسكرية ستعيد محاكمة الأسير من جديد، محاولة إلغاء حكم الإعدام وكأنه لم يكن. وعليه، يمكن أن تطول محاكمة الأسير لسنوات قل أن تخفّض "التمييز" الحكم الصادر بحقه أو الابقاء عليه.
وتناول قضية محاكمة الأسير مجددا في الاعلام خصوصا بعد صدور حكم الاعدام بحقه، يفتح ملف وكلاء الدفاع الثلاثة الذين توّلوا الدفاع عن الأسير ثم اعتمدوا سياسة المماطلة عبر التغيّب المنظّم عن الجلسات ما دفع المحكمة الى تعيين محامين آخرين مكانهم.
وتنفي أوساط محامي الدفاع الثلاثة وهمّ محمد صبلوح وانطوان نعمه وعبد البديع العاكوم، أن يكونوا قد تعمّدوا تعطيل الجلسات عبر تغيّبهم عنها منعا لاصدار الحكم، ويؤكدون بالمقابل أنّ المحكمة رفضت جميع طلبات الدّفاع.
وبالتأكيد، فإن صدور حكم المحكمة العسكرية الدائمة برئاسة العميد الركن حسين عبد الله أحكامها في ملف أحداث عبرا، والتي تسببت باستشهاد 18 عسكريا من الجيش، يشكّل تكملة لمسار تراكمي من الانجازات التي تسجّلها المؤسسة العسكرية إن في الميدان أو في إطار توقيف شبكات الارهاب وصولا الى محاكمات المحكمة العسكرية، مع تأكيد مطلعين بأن التحركات في الشارع ستكون مضبوطة خصوصا أن قيادات سياسية عليا في صيدا كانت وضعت أهالي الارهابيين المحكوم عليهم في أجواء الاحكام المشّددة التي ستصدر.
من ناحية أخرى، فإن ثمّة إقرارا بأن محاولات زعزعة الأمن في الداخل واستثمار بعض الملفات التي لها علاقة بالاسلاميين لم يعد ممكنا كما كان متاحا سابقا، وتحديدا بعد عملية تحرير الجرود والتقدّم الكببر في الكشف عن شبكات إرهابية.