2018 | 07:22 تموز 18 الأربعاء
ترامب: أسأت التعبير في هلسنكي حول التدخل الروسي | ترامب: سنمنع أي مخططات روسية للتدخل في الانتخابات المقبلة | "التحكم المروري": جريح نتيجة تصادم بين شاحنة وسيارة على اوتوستراد الضبية المسلك الشرقي وحركة المرور كثيفة في المحلة | البيت الابيض: أعضاء المجلس الإستشاري للأمن الداخلي قدموا استقالتهم احتجاجاً على سياسة الهجرة لترامب وتشتيت الأسر | تيمور جنبلاط عبر "تويتر": حبذا لو نسرع تأليف الحكومة لنبحث ونعالج قضايا الناس | الدفاع المدني: حريق داخل غرفة كهرباء في جل الديب | رئيس مطار رفيق الحريري الدولي: لتوجيه الطلبات والمراسلات وخلافها اما الى المديرية العامة او الى رئاسة المطار حصرا | النيابة العامة الروسية تعتزم التحقيق مع سفير اميركا السابق في روسيا | ترامب عبر "تويتر": اقتصاد الولايات المتحدة اليوم أقوى من أي وقت مضى | كنعان للـ"ام تي في": اذا كانت من حاجة لي في الحكومة فهذا الامر يتعلق برئيس الجمهورية والرئيس المكلف والتكتل الذي انتمي اليه والامر سابق لأوانه حالياً وعند حصوله اتخذ القرار المناسب في شأنه | رولا الطبش للـ"ام تي في": سيقدم الرؤساء الثلاث تشكيلة حكومية الاسبوع المقبل | مصادر التيار الوطني الحرّ للـ"او تي في": اسهل عقدة هي العقدة المسيحية اذا انحلّت باقي العقد الموجودة لتشكيل الحكومة |

الاتحاد الأوروبي يدعم الخطط الوطنية للبنان والعراق والأردن للتخفيف من المخاطر الكيميائية والبيولوجية والنووية

مجتمع مدني وثقافة - الخميس 28 أيلول 2017 - 18:24 -

اجتمع ممثلون عن حكومات لبنان والعراق والأردن والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة، إضافة إلى العديد من الشركاء الإقليميين والدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي اليوم في السراي، الكبير لتقديم خطط العمل الوطنية للبنان والعراق والأردن بشأن التخفيف من المخاطر الكيميائية والبيولوجية والإشعاعية والنووية، في إطار مبادرة مركز الاتحاد الأوروبي التخصصي للحد من المخاطر الكيميائية والبيولوجية والإشعاعية والنووية، وذلك بحسب بيان وزعته البعثة الإعلامية في الاتحاد الأوروبي.

فليفل
وقال الأمين العام لرئاسة مجلس الوزراء فؤاد فليفل في كلمته الافتتاحية: "نشكر الاتحاد الأوروبي والدول الصديقة على ما أبدياه من استعداد لتمويل تنفيذ مندرجات خطة العمل الوطنية للحد من مخاطر المواد الكيميائية والبيولوجية والإشعاعية والنووية، ما يحاكي ويتوافق مع الدعم الذي يلقاه لبنان من مجموعة العمل الدولية التي أنشئت بقرار من مجلس الأمن عام 2014".

من جهتها، قالت نائبة رئيسة بعثة الاتحاد الأوروبي في لبنان جوليا كوخ دي بيولي: "رأينا تقدما ملموسا في مجال الدفاع المتعلق بالمخاطر الكيميائية والبيولوجية والإشعاعية والنووية في لبنان والعراق والأردن، بالتنسيق مع مركز الاتحاد الأوروبي التخصصي في عمان، وسنشجع المزيد من الخطوات على تعزيز النتائج المهمة المحققة حتى اليوم في التعاون بين الوكالات وبناء القدرات والتوعية".

وشكر الدكتور بلال نصولي، الذي يمثل جهة الاتصال الوطنية للبنان، "الاتحاد الأوروبي والدول الشريكة على دعمها"، وقال: "نثمن عاليا التدريبات التي تلقاها المعنيون من إداراتنا وأجهزتنا المختصة، ونتطلع إلى المزيد من التعاون في المستقبل".

وتلت الجلسة الافتتاحية لمحة عامة عن عمل المبادرة الممولة من الاتحاد الأوروبي والخاصة بالمراكز التخصصية للحد من المخاطر الكيميائية والبيولوجية والإشعاعية والنووية، وعرض لخطط العمل الوطنية للبنان والعراق والأردن.

ويشار إلى أن "مراكز الاتحاد الأوروبي التخصصية للحد من المخاطر الكيميائية والبيولوجية والإشعاعية والنووية مبادرة عالمية ينفذها مركز الأبحاث المشتركة التابع للمفوضية الأوروبية، بالتعاون بصورة مشتركة مع معهد الأمم المتحدة الاقليمي لبحوث الجريمة والعدالة. وتهدف المبادرة إلى التخفيف من المخاطر الكيميائية والبيولوجية والإشعاعية والنووية ذات الطبيعة الإجرامية أو العرضية أو الطبيعية من خلال تعزيز سياسة متماسكة وتحسين التنسيق والجهوزية على الصعيدين الوطني والإقليمي، وعن طريق تقديم نهج شامل يغطي المسائل القانونية والعلمية والإنفاذية والتقنية.

وتشمل هذه المبادرة المنفذة، بالتعاون مع معهد الأمم المتحدة الاقليمي لبحوث الجريمة والعدالة أكثر من 60 بلدا، وجرى إطلاقها في 8 مناطق مختلفة من العالم، هي: واجهة المحيط الأطلسي الإفريقية، آسيا الوسطى، إفريقيا الشرقية والوسطى، دول مجلس التعاون الخليجي، الشرق الأوسط، شمال إفريقيا، جنوب شرق آسيا، جنوب شرق أوروبا، جنوب القوقاز، مولدوفا، وأوكرانيا. ولكل من هذه المناطق أمانة عامة عاملة. وتضمن الأمانات الإقليمية التعاون والتنسيق مع البلدان الشريكة، وتتولى مسؤولية دعمها بتحديد الحاجات وصياغة مقترحات مشاريع إقليمية ووضع خطط عمل وطنية وتنفيذ المشاريع.

ونتيجة للأنشطة الجارية لمبادرة الاتحاد الأوروبي الخاصة بالمخاطر الكيميائية والبيولوجية والإشعاعية والنووية في الشرق الأوسط، تم إطلاق 20 مشروعا - تلبي حاجات البلدان - منذ عام 2011".