2018 | 09:59 نيسان 24 الثلاثاء
"الجزيرة": مقتل 9 مدنيين بغارة للتحالف على محطة وقود في مديرية عبس في محافظة حجة شمال غرب اليمن | رئيس مجلس الإدارة المدير العام للمؤسسة العامة للإسكان روني لحود لـ"صوت لبنان (100.5)": تمويل القروض الاسكانية سينتقل من المصرف المركزي الى وزارة المالية في وقت قريب | زلزال بقوة 5.1 درجات يضرب جنوب شرقي تركيا | عماد الحوت لـ"إذاعة الفجر": الصوت التفضيلي الواحد فتح الباب أمام التنافس ضمن اللائحة الواحدة سعيا لإقناع الناخبين | إتصال مساء أمس بين جنبلاط وارسلان تناولا فيه الظروف السياسية الراهنة وأكدا على التعاون المشترك لتهيئة المناخات الهادئة لخوض الإستحقاق الإنتخابي بهدوء | نديم قسطه: في هذا اليوم الذي نتذكر فيه المجازر بحق الشعب الأرمني نتذكر أيضاً ونطالب بمعرفة مصير المفقودين اللبنانيين في السجون السورية وغيرها | أمل أبو زيد: في ذكرى الابادة الارمنية نتذكر المعاناة التي عاشها هذا الشعب من المحتل العثماني الذي نكّل أيضاً بالمسيحيين في جبل لبنان وأعدم الأحرار لكن التاريخ سينتصر للحق | الصراف: ايصال اكبر كتلة داعمة للرئيس عون الذي بحكمته الأبوية جمع كل الأفرقاء السياسيين هو ضرورة لاستمرار نهج العهد القوي في ظل هذه الأزمات التي تعصف من حولنا | لافروف يعبر عن أمله أن يصبح الأمر أكثر وضوحا إزاء كيفية التعاون بشأن سوريا بعد لقائه بنظيره الفرنسي | مروان شربل لـ"صوت لبنان (93.3)": هذه المرّة الاولى التي نقوم بها بالانتخاب في الخارج ولا مجال للتزوير أو التغيير وكل مخالفة ستواجه بالطعن | "قوى الأمن": توقيف 93 مطلوباً أمس بجرائم مخدرات وسرقة وسلب وقتل ودخول خلسة | لافروف: واشنطن تستقر بنشاط على الضفة الشرقية لنهر الفرات ولن تغادر من هناك ورئيس فرنسا يشجعها |

هل ستكون الثالثة ثابتة اليوم... وهل سيقبض الموظفون معاشاتهم الجديدة؟

الحدث - الخميس 28 أيلول 2017 - 06:07 - ليبانون فايلز

بعد قرار المجلس الدستوري عقدت جلسة اولى في القصر الحكومي بهدف تعليق قانون سلسلة الرتب والرواتب، ولكن في خلال الجلسة تم التوصل الى نتيجة دستورية قانونية ان الحكومة غير قادرة على القيام بأمر كهذا، وفتم تأجيل الجلسة الى مزيد من البحث ، ويوم الثلاثاء عقدت جلسة ثانية ايضا فشلت في التوصل الى مقاربة ما او حل مرحلي لموضوع السلسلة والضرائب، ولذلك التعويل يتركز على هذا اليوم والاعين تتجه نحو قصر بعبدا حيث سيترأس رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الجلسة بعد عودته من باريس، لان كل الفرقاء فضلوا ان يتم اتخاذ القرار من بعبدا بشأن السلسلة لان النقمة الشعبية بدأت تتوسع والتحركات الشعبية ترتفع وتيرتها. فهل ستكون اليوم الجلسة الثالثة ثابتة ام لا؟
مصادر مطلعة تؤكد ان يومين فقط يفصلان عن نهاية الشهر وصرف الرواتب والامور لا تحتمل التأجيل اكثر والاتجاه ينحو الى صرف الرواتب على اساس السلسلة الجديدة، ومن بعدها يتم البحث في سبل إصلاح ما حصل في قانون الضرائب وطريقة التصويت على السلسلة وادخالها في الموازنة العامة.
ولفت المصدر الى انه في حال عدم منح الموظفين السلسلة هذا الشهر فسيتم منحهم كل المتأخرات منذ 21 آب الماضي اي المفعول الرجعي، وذلك لدى اقرار الضرائب من جديد، مشيرا الى ان الأمور عالقة بين مسارين، الأول يقول انه يجب تضمين الضرائب في الموازنة العامة وتعليق المادة 87 من الدستور لمعالجة موضوع قطع الحساب الذي يعرقل كل الامور اليوم ويعرقل اقرار الموازنة لان هناك كوارث في هذا الملف. بينما المسار الثاني يقترح عدم تعليق اي مادة واقتراح الضرائب بمشروع قانون منفصل وذلك من ضمن حق المجلس بسن الضرائب.
وشدد المصدر على ان الخلاف اليوم هو بين فريق الرئيس ميشال عون وفريق الرئيس نبيه بري. ففريق عون يقترح مسارا واضحا ماليا ودستوريا لتمرير السلسلة بطريقة صحيحة. بينما فريق بري يقول ان كل التشريعات الضريبة هي من صلاحية المجلس النيابي بإمتياز وانه ليس هناك اي شرط لكي تكون الضرائب من ضمن الموازنة وان المجلس الدستوري خرج عن الدستور.
ويكشف المصدر عن ان الحكومة غارقة في الحسابات المالية وقطع الحساب، ووزير المالية انجز قطع الحساب حتى العام 2015 ويتم استكمال بقية الارقام وهذا الموضوع بحاجة الى حل وتوافق سياسي لتمريره، ويعتبر المصدر ان رئيس الحكومة يرفض اي دفوعات مالية من دون تلازم السلسلة مع الضريبة، وللخروج من النفق يجب التوصل الى تفاهم ثلاثي من بعبدا الى عين التينة وصولا الى القصر الحكومي.