2018 | 13:48 كانون الأول 16 الأحد
أوغلو: إذا فاز الأسد في انتخابات ديمقراطية سنفكر في العمل معه | اسامة سعد من رياض الصلح: هناك عجز وفشل في ادارة ملفات الدولة والازمة السياسية هي ازمة النظام اللبناني وليست ازمة تشكيل حكومة | وزير الخارجية التركي: يمكنك أن تسمع بوضوح أن الفريق السعودي خطط مسبقا لقتل خاشقجي وعدد كبير من الدول الأوروبية تغض الطرف عن الجريمة | غوتيريش: كان لقطر دور حيوي جدا في اتفاقيات دارفور | النائب الخازن: حقّنا أن نسأل عن إرباك الناس نتيجة عدم توفّر الدولار في المصارف وحقّنا أن ندعو جميع المسؤولين لتحمّل مسؤولياتهم كفى جشعا وتكابرا وفجورا | حنا غريب من رياض الصلح: الدين العام هو سرقة موصوفة موجودة في جيوبكم ايها الطبقة الحاكمة وهذا التحرك هو خطوة أولى في سياق تحرك تصاعدي وتدريجي | قطر والأمم المتحدة توقعان عددا من اتفاقات الشراكة لدعم هيئات تابعة للمنظمة الدولية | انفجار سيارة مفخخة في سوق الهال وسط عفرين في ريف حلب الشمالي | فادي سعد لـ"الجديد": هذه سابقة ان يعطل فريق سياسي واحد تشكيل الحكومة فحزب الله يحاول استخدام فائض القوة لديه في الداخل وهو يبتدع عقدة تلو الأخرى | البطريرك الراعي: هل المقصود تعطيل الدولة لغاية مبطنة في النفس؟ فالسلطة مدعوة لتبني لا لتهدم وتعود بلبنان الى الوراء | "سكاي نيوز": الجيش الإسرائيلي يعلن الكشف عن نفق جديد على الحدود مع لبنان تابع لحزب الله ويحمل الحكومة اللبنانية المسؤولية | تحليق للطيران الحربي الاسرائيلي على علو متوسط في اجواء صيدا ومنطقتها وفي اجواء الجنوب |

"استفتاء كردستان" وخلط الاوراق اللبناني... وحذار "لعبة الشارع"

الحدث - الخميس 28 أيلول 2017 - 06:07 - انطوان غطاس صعب

تبدي مصادر ديبلوماسية قلقها من التطورات الجارية في كردستان والتي ستلقي بتداعياتها على المنطقة بأسرها، ومن ضمنها طبعاً لبنان، الذي سيتلقّى هذه التداعيات لجملة اعتبارات وأسباب وعناوين سياسية داخلية واقليمية، في ظل الاستنفار التركي والعراقي، ولاسيما على حدود الدولتين مع سوريا.

وتعتقد أن هذا ما سيعيد خلط الأوراق على صعيد المفاوضات الجارية بشأن تسوية الأزمة السورية، بعد اشارة أكثر من مسؤول روسي وسوري أن الأمور باتت في خواتيمها على صعيد ترسيم الحل السوري، مشيراً الى أن ما يجري في دير الزور من احتدام المعارك ومقتل جنرال روسي كبير، يؤكد أن جهات عدّة دخلت على الخطين الميداني والديبلوماسي في سوريا، لأنه كان من المفترض استعادة كل من الرقة ودير الزور منذ أيام، لكن الأاوضاع تغيّرت على الصعيد العسكري نتيجة الظروف الاقليمية التي قلبت الطاولة، فترنّحت المفاوضات ومن ثم عادت أميركا تحذّر الروس من مغبة ما يجري في منطقة "القرم".
ويشار هنا، الى أن الروس سبق لهم ومنذ قمة هابمورغ، أن فوّضوا الروس في الملف السوري، وحتى الرئيس سعد الحريري سمع خلال زيارته موسكو مؤخراً أن الرئيس ترامب فوّض الرئيس الروسي بكل ما يتصل بسوريا.
وسط كل ذلك، يدخل لبنان في متاهة هذه التطورات من حوله، الأمر الذي ينعكس على الملفات اللبنانية الخلافية بين الأطراف السياسية، كملف "التطبيع" مع دمشق الذي أعاد الانقسامات الى ما كانت عليه منذ العام 2005، وتالياً عادت الانقسامات الى الساحة اللبنانية، بفعل التراكم الداخلي الذي تظهر تداعياته يومياً في كل قضية تطرح، وآخرها سلسلة الرتب والرواتب التي يخشى أن تكون الشرارة، أو الفتيل الذي سيحرّك الشارع في اتجاهات لا تحمد عقباه.