2018 | 00:42 حزيران 22 الجمعة
فوز لبنان على قطر بنتيجة 87-52 في إطار دورة "StepAhead Sports School" الدولية بكرة السلة | تركيا: "غولن" بالنسبة لنا بمثابة "بن لادن" لأميركا | مونديال روسيا 2018: فوز كرواتيا على الأرجنتين 3-0 | كرواتيا تتقدم على الأرجنتين 3-0 | كرواتيا تسجل الهدف الثاني في مرمى الأرجنتين في الدقيقة 80 من الشوط الثاني والنتيجة 2-0 | الوكالة الوطنية: اندلاع حريق في بلدة بتوراتيج اتى على مساحة كبيرة من الاعشاب اليابسة واكوام من النفايات وقد عملت فرق الدفاع المدني في الكورة على اخماده | نائب رئيس أركان القوات الأوكرانية السابق إيغور رومانينكو: على اوكرانيا صناعة صواريخ قادرة على الوصول إلى مدينتي موسكو وسان بطرسبورغ الروسيتين | مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين: تقارير من ناجين عن غرق حوالي 220 مهاجرا قبالة سواحل ليبيا في الأيام القليلة الماضية | منسق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في اليمن ليز غراندي: مئات آلاف المدنيين في الحديدة معرضون لأخطار جسيمة | منظمة حظر الأسلحة الكيميائية: فلسطين أصبحت العضو الـ 193 في المنظمة وطرفا في اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية | البيت الأبيض: كوشنر بحث مع السيسي في شأن خطة السلام في الشرق الأوسط | انتخاب السعودية رئيسا لجمعية الدبلوماسيين في أوتاوا للمرة الثالثة على التوالي |

"استفتاء كردستان" وخلط الاوراق اللبناني... وحذار "لعبة الشارع"

الحدث - الخميس 28 أيلول 2017 - 06:07 - انطوان غطاس صعب

تبدي مصادر ديبلوماسية قلقها من التطورات الجارية في كردستان والتي ستلقي بتداعياتها على المنطقة بأسرها، ومن ضمنها طبعاً لبنان، الذي سيتلقّى هذه التداعيات لجملة اعتبارات وأسباب وعناوين سياسية داخلية واقليمية، في ظل الاستنفار التركي والعراقي، ولاسيما على حدود الدولتين مع سوريا.

وتعتقد أن هذا ما سيعيد خلط الأوراق على صعيد المفاوضات الجارية بشأن تسوية الأزمة السورية، بعد اشارة أكثر من مسؤول روسي وسوري أن الأمور باتت في خواتيمها على صعيد ترسيم الحل السوري، مشيراً الى أن ما يجري في دير الزور من احتدام المعارك ومقتل جنرال روسي كبير، يؤكد أن جهات عدّة دخلت على الخطين الميداني والديبلوماسي في سوريا، لأنه كان من المفترض استعادة كل من الرقة ودير الزور منذ أيام، لكن الأاوضاع تغيّرت على الصعيد العسكري نتيجة الظروف الاقليمية التي قلبت الطاولة، فترنّحت المفاوضات ومن ثم عادت أميركا تحذّر الروس من مغبة ما يجري في منطقة "القرم".
ويشار هنا، الى أن الروس سبق لهم ومنذ قمة هابمورغ، أن فوّضوا الروس في الملف السوري، وحتى الرئيس سعد الحريري سمع خلال زيارته موسكو مؤخراً أن الرئيس ترامب فوّض الرئيس الروسي بكل ما يتصل بسوريا.
وسط كل ذلك، يدخل لبنان في متاهة هذه التطورات من حوله، الأمر الذي ينعكس على الملفات اللبنانية الخلافية بين الأطراف السياسية، كملف "التطبيع" مع دمشق الذي أعاد الانقسامات الى ما كانت عليه منذ العام 2005، وتالياً عادت الانقسامات الى الساحة اللبنانية، بفعل التراكم الداخلي الذي تظهر تداعياته يومياً في كل قضية تطرح، وآخرها سلسلة الرتب والرواتب التي يخشى أن تكون الشرارة، أو الفتيل الذي سيحرّك الشارع في اتجاهات لا تحمد عقباه.