2018 | 03:33 حزيران 25 الإثنين
دورية من استخبارات الجيش توقف في رأس العين _ بعلبك الفلسطيني سليمان محمد حمود الملقب بـ"الكابولي" بجرم اطلاق نار وافتعال المشاكل | متحدث بإسم حزب المعارضة الرئيسي في تركيا يقول إن الانتخابات الرئاسية تتجه لجولة ثانية بناء على بيانات الحزب | "ال بي سي": اللواء ابراهيم سلم تقريره في مرسوم التجنيس الى رئيس الجمهورية وزود رئيس الحكومة ووزير الداخلية بنسخ عنه | قناة المسيرة التابعة للحوثيين: القوة الصاروخية تعلن قصف وزارة الدفاع وأهداف أخرى بالرياض بدفعة من صواريخ البركان الباليستية | عقيص لجريصاتي: عيب أن تمرّر مستندات سرية الى خصومي السياسيين خلال الحملة الانتخابية وعيب أن تزوّر حقيقة اني بحياتي لم أطلب منصب الشرف وأتحداك أن تبرز اي طلب مني | ليبانون فايلز: معلومات اولية عن فوز الدكتورة ميرنا ضومط بمركز نقيب الممرضات في لبنان | ساديو ماني يتقدم بالهدف الأول للسنغال في الدقيقة 11 أمام اليابان | الوكالة الوطنية: طيران العدو الاسرائيلي حلق بكثافة في اجواء مدينة صيدا ومرجعيون على علو متوسط | انطلاق المباراة بين اليابان والسنغال ضمن المجموعة الثامنة من مونديال روسيا 2018 | القضاء العراقي يقول إنه سيجري إعادة الفرز اليدوي فقط للأصوات التي وردت في تقارير رسمية عن مزاعم تزوير أو في شكاوى رسمية | مطلوب دم فئة O- لرامز سركيس في مستشفى ابو جودة للاتصال على الرقم 03859500 | حركة المرور كثيفة من طبرجا باتجاه جونيه وصولا الى زوق مكايل |

ميل يا غزيل فيلم وثائقي في الصالون الثقافي في القبيات

مجتمع مدني وثقافة - الأربعاء 27 أيلول 2017 - 15:40 -

عرض الصالون الثقافي في القبيات فيلما وثائقيا "ميل يا غزيل" للمخرجة إليان الراهب. تناول العمل موضوع العلاقة مع الأرض والآخر المختلف دينيا والطبيعة والزراعة في منطقة الشنبوق في أعالي بلدة القبيات حيث يعيش المزارع هيكل على مدار الفصول الأربعة، بتناغم تام مع الأرض التي يزرعها، الناس المختلفين الذين يشاركونه جزءا من حياته، الحيوانات التي يربيها، الطبيعة التي تتحداه ويتحداها، والقضايا التي تشغل بال الناس في بلدته، من موضوع بيع الأراضي إلى قضية الحراسة والخوف من "الغريب" في ظل ترددات الحرب الدائرة في سوريا على بعد بضعة كيلومترات، واشكالية الإنتماء بما ينتج عنها من تقوقع طائفي أو بالعكس، انفتاح وتفاعل مع باقي مكونات المجتمع العكاري المتنوع. حاز هذا الفيلم على جوائز عدة في مهرجانات سينمائية عالمية عدة منها دبي والمغرب.

وشرحت الراهب اختيارها لهذه المنطقة التي تشكل برأيها مصغرا عن لبنان المتنوع والذي ما زال يفتش عن هوية وطريقة عيش.

وتم نقاش في مواضيع الفيلم العديدة وأهمها العلاقة مع الأرض والعلاقة مع النسيج الإجتماعي العكاري والغنى الطبيعي والبشري والإجتماعي الذي لم يزل غير معروف من كثير من اللبنانيين.

وكان عشاء من بعد العرض من منتجات هيكل الطبيعية.