2018 | 02:16 أيلول 21 الجمعة
الخارجية الأميركية: سنحمل النظام الإيراني المسؤولية عن أي هجمات على منشآتنا في العراق | وصول رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع الى دارة النائب زياد حواط الذي يقيم عشاء على شرف شخصيات سياسية ورسمية | الخارجية الأميركية: على السلطة الفلسطينية وقف توفير الأموال لعائلات الإرهابيين والأسرى | الأعضاء الأوروبيون في مجلس الأمن: نرفض الإجراءات الإسرائيلية غير القانونية في الخان الأحمر | البيت الأبيض: ترامب سيعقد لقاءات ثنائية مع قادة مصر وإسرائيل وكوريا الجنوبية واليابان وفرنسا وبريطانيا على هامش اجتماعات الأمم المتحدة | وسائل اعلام إسرائيلية: السيد نصر الله تحدث بشكل واضح وبسيط وحماسي وفق أسلوبه عن ما يجب علينا جميعا ان نعرفه | وسائل اعلام إسرائيلية: بالرغم من الهجمات الإسرائيلية الدقيقة لاتزال الصواريخ تتسرب الى داخل لبنان | "الوكالة الوطنية": طائرات إسرائيلية ألقت قنابل مضيئة فوق البحر جنوب مدينة صور | "الاناضول": مجلس الأمن القومي التركي يؤكد أهمية الاتفاق المبرم مع روسيا المتعلق بوقف الهجمات على "منطقة خفض التوتر" بإدلب السورية | واشنطن تضيف 33 مسؤولا عسكريا روسيا إلى قائمة العقوبات وتفرض عقوبات على هيئة عسكرية صينية لشرائها مقاتلات سوخوي روسية ومنظومة الدفاع إس 400 | كهرباء لبنان تطالب الرئيس عون بالتدخل لتأمين اعتمادات لشراء المزيد من الفيول والغاز أويل لتغطية النقص حتى آخر السنة جراء ارتفاع أسعار النفط | غوتيريس: من الضروري للغاية تفادي أي حرب بين حزب الله وإسرائيل وإن حصلت هذه الحرب ستكون أكثر دمارا بكثير من السابقة |

الخبراء يحذرون: تغيير مناشف الاستحمام كل أسبوع غير كاف

متفرقات - الأربعاء 27 أيلول 2017 - 07:13 -

يعتقد الكثيرون أن تغيير منشفة الحمام والمناشف اليدوية في المنزل مرة في الأسبوع كاف لاجتناب البكتيريا، إلا أن دراسة خلصت إلى نتيجة مغايرة. وكشفت أن مناشف اليدين تحمل البكتيريا أكثر مما نتوقع.كشفت دراسة حديثة لجامعة أريزونا عن أهمية غسل المناشف وفوط التنشيف الشخصية بشكل دوري، واعتبارها جزءا أساسيا من روتين نظافة حياتنا.

ووفقا لمجلة فوكوس الألمانية، فإن الدراسة الأمريكية أكدت على أن الاعتقاد الخاص بأنه يمكن استخدام منشفة الاستحمام لمدة أسبوع قبل تغييرها هو أمر خاطئ. إذ أنه حتى لو بدت المنشفة نظيفة وغير متسخة إلا أنها يمكن أن تكون مكانا كبير لتجمع البكتيريا.

ووفقا للعلماء، فإن الجسم يتعامل مع معظم أنواع هذه البكتيريا الخاصة بمنشفة الحمام إلا أن هناك مشكلة أكثر خطورة وهي المناشف اليدوية الصغيرة.

وكشفت الدراسة أن مناخ الهواء الرطب في الحمام سياعد على انتشار البكتيريا بسرعة أكبر. ووفقا لما وجده العلماء عبر فحص العينات فإن المناشف اليدوية كانت قذرة جدا، ويرجع ذلك أساسا إلى حقيقة أن اليدين لم يتم غسلها جيدا، أو بمدة أقصر من 20 ثانية وهي المدة التي يحتاجها الجسم للتخلص من البكتيريا الضارة من اليدين. ونصح الخبراء بغسل وتبديل المناشف ثلاث مرات في الأسبوع على الاقل، وذلك من أجل تجنب انتقال الأمراض والمحافظة على صحة سليمة.

من جهة أخرى حذرت صحيفة برلينرتسايتونغ في تقرير لها من أن المناشف المنزلية قد تعتبر مصدرا كبيرا للجراثيم والبكتيريا في المنزل، لأنها تستخدم لمسح اليدين و التي تكون قد تعرضت لتواصل مباشر مع اللحوم النيئة ومنتجاتها.

ويحذر الباحثون ان وضع هذه المناشف في الغسالة قد لا يكون كافيا، حيث قد تستطيع بعض البكتيريا البقاء على قيد الحياة أثناء الغسل والتنشيف، مع بعض مناشف المطبخ المتسخة. وأوضح الباحثون أن وضع الملابس في مسحوق غسيل لمدة دقيقتين، كان أكثر فاعلية وقلل من عدد البكتيريا أكثر من غسلها بالغسالة، خاصة أن غسل المناشف على درجة حرارة منخفضة لا يقتل جميع أنواع البكتيريا.

ومن أجل التخلص من البكتيريا بشكل فعال، قدمت خبيرة التنظيف الألمانية روكسانا بيلكا أربعة نصائح مهمة:

1. اغسل المنشفة كل ثلاثة أيام في حرارة 60 درجة. وتنصح بيلكا بإضافة مطهر إذا لزم الأمر.

2. تأكد من أن المنشفة جافة تماما قبل استخدامها، وقد يكون من الضروري استخدام نشافة.

3. لا تضع المنشفة في حالة رطبة بجوار ملابس أخرى جافة لأن ذلك سيتقل البكتيريا لها.

4. يفضل تغيير المناشف كلية واستبدالها بأخرى جديدة وذلك كل فترة.

ويظن البعض أن نظافة المرحاض أهم من المطبخ، وهو ما يراه خبراء النظافة خاطئا. فتلوث الطعام بالجراثيم أسوأ من وصول الجراثيم إلى بشرتنا. صحيح أن الجراثيم تكثر في الأماكن غير النظيفة، لكن 99.9 بالمئة من هذه الجراثيم المحيطة بنا غير مسببة للأمراض. ما يعني أن التنظيف ضروري ولكن بدون مبالغة، بحسب خبراء النظافة.

ع.أ.ج/ هـ.د