2018 | 09:18 أيلول 19 الأربعاء
كوريا الشمالية تتخذ قرارا بتفكيك كامل لميدان اختبار الصواريخ ومحركات الصواريخ في تونتشخاني | ميشال موسى لـ"صوت لبنان(93.3)": الجلسة التشريعية قبل نهاية أيلول ونتوقع مشاركة جميع الكتل في تشريع الضرورة انطلاقاً من المسؤولية الوطنية نظراً لتأخر تشكيل الحكومة | الكوريتان تقرران وقف التدريب وتحليق الطائرات العسكرية على طول المنطقة العازلة | روسيا تنقل أنظمة صواريخ "إسكندر-إم" إلى قرغيزستان للتدريب | ترامب يشيد بالاتفاقيات بين الكوريتين ويصفها بالـ"مثيرة" | كيم جونغ أون يعد بزيارة سيئول في المستقبل القريب | الكوريتان الشمالية والجنوبية توقعان اتفاقا عسكريا | تسمية شارع باسم مصطفى بدر الدين تتفاعل | تغريدات السياسيين اللبنانيين مصونة بالحصانة | الحجار: الظروف تستدعي حكومة وحدة... ماريو عون: هل يوجد حياديون في البلد؟ | أي خرق في جدار الـتأليف يحتاج الى عجيبة | الأمم المتحدة ليس لديها معلومات حول خطة السلام للشرق الأوسط |

افتتاح مؤتمر تقييم أثر تغير المناخ في المنطقة العربية

أخبار اقتصادية ومالية - الثلاثاء 26 أيلول 2017 - 19:33 -

 افتتح اليوم "مؤتمر تقييم أثر تغير المناخ والتكيف معه في المنطقة العربية" في فندق "هيلتون" - سن الفيل، برعاية رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري ممثلا بالنائب أمين وهبة، ويستمر المؤتمر حتى الخميس 28 الجاري.

الحكيم
وتوقع وكيل الأمين العام والأمين التنفيذي للاسكوا محمد علي الحكيم في كلمته، أن "تشهد المنطقة العربية ارتفاعا مستمرا في متوسط درجات الحرارة مع ارتفاع تواتر الأيام الحارة، ترافقها تغيرات في معدلات تساقط الأمطار الشهرية". وشدد على "تعزيز قدرة المنطقة العربية على التصدي لتحديات تغير المناخ، من خلال العمل على بناء القدرات ونقل المعرفة والتكنولوجيات وتأمين الدعم المؤسسي والمالي اللازم".

شارف
وكانت الجلسة الافتتاحية بدأت بكلمة لرئيسة شعبة التعاون التنموي في سفارة ألمانيا في بيروت ستيفاني شارف، رأت فيها أن "لتغير المناخ تأثيرا كبيرا في قطاع المياه وللجفاف والفيضانات عواقب سلبية على البشر والطبيعة". واشارت الى أن "الإدارة المستدامة للأنظمة الإيكولوجية أساسية للتنمية الاقتصادية، ولذلك تدعم ألمانيا مشروع التكيف مع تغير المناخ في قطاع المياه في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا "أكوام" والمبادرة الإقليمية لتقييم تغير المناخ على الموارد المائية، وقابلية تأثر القطاعات الاجتماعية والاقتصادية في المنطقة العربية".

شاف
وشدد نائب رئيس سفارة مملكة السويد في دمشق وبيروت ميكايل شاف على "الحاجة القوية إلى الحوار والإجراءات العابرة للحدود، لمكافحة الآثار السلبية التي نواجهها ونتوقعها. وتفخر السويد بأن تكون جزءا من "مبادرة ريكار" الإقليمية التي تدعم الشراكات والإجراءات الإقليمية لأجل منطقة مستدامة اقتصاديا واجتماعيا وبيئيا في ما يتعلق بتغير المناخ والموارد المائية". وأضاف أن "الهدف العام لاستراتيجية السويد في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا هو المساهمة في تعزيز الديمقراطية وزيادة الاحترام لحقوق الإنسان والتنمية المستدامة، ما يحسن آفاق السلام والاستقرار والحرية في المنطقة".

علي صالح
ثم كانت كلمة المدير العام للمركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة رفيق علي صالح أشار فيها إلى أن "المنطقة العربية شهدت تزايدا في درجات الحرارة، بقيمة متوسطة مقدارها 1.25 درجة مئوية خلال السنوات الخمسين الماضية".

أضاف: "أما بالنسبة إلى الهطول المطري، فقد دل تحليل البيانات المسجلة، أن إقليم المشرق العربي سيشهد تناقصا في الهطولات المطرية وكذلك الأمر في المناطق الغربية من إقليم جبال الأطلس".

جاب الله
وألقى جمال الدين جاب الله كلمة الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط الذي شدد على أن "التغيرات المناخية كالأمن الغذائي والأمن المائي والأمن في شكل عام، هي في الأصل تحديات ذات طبيعة عالمية وإقليمية، وبالتالي فلا ينفع التعامل معها بمنهجية غير إقليمية أو قطرية". كذلك شدد على "العمل معا في شكل منسجم ومنفتح لتعظيم الاستفادة مما هو متاح من خبرات وفرص تمويل، وتجنبا لتوازي المشاريع والبناء على مصادر القوة في كل المنظمات الشريكة".

وبعد الجلسة الافتتاحية أطلق التقرير عن تقييم تغير المناخ حيث قدمت "رئيسة قسم الموارد المائية في الإسكوا" كارول شوشاني شرفان، لمحة عامة عن التقرير.

ومن ثم ركزت الجلسة الثانية على أثر تغير المناخ على المنطقة العربية قبل المناقشات الرفيعة المستوى في هذا الشأن.