2018 | 00:47 أيلول 23 الأحد
إيران تستدعي سفراء هولندا والدنمارك وبريطانيا بشأن هجوم على عرض عسكري وتتهمهم بإيواء جماعات معارضة إيرانية | قراصنة يخطفون 12 شخصا من طاقم سفينة سويسرية في نيجيريا | رياض سلامة للـ"ال بي سي": ان كل ما يقال عن استقالتي لا يتعدى الشائعات التي تهدف الى زعزعة الوضع النقدي الجيد واستقالتي غير واردة على الاطلاق | الحريري: لم يبق امام المتحاملين على وطننا الا بث الشائعات الكاذبة حول صحة رياض سلامة والتقيه دائما واكلمه يوميا واتصلت به للتو وصحته "حديد" والحمد لله | ياسين جابر في تسجيل صوتي منسوب له: العهد سيدمر لبنان وعشية جلسة الإثنين يضغط الرئيس عون ووزير الطاقة لينالا 500 مليون دولار ليؤمنا الكهرباء لعدد من الساعات | قوات الدفاع الجوي السعودي: اعتراض صاروخ باليستي أطلقه الحوثيون باتجاه مدينة جازان جنوبي السعودي | هادي أبو الحسن: فليترفع الجميع عن الصغائر ولننقذ بلدنا من السقوط لان الناس مسؤوليتنا جميعا | حزب الله دان هجوم الأهواز: عمل إرهابي تقف وراءه أياد شيطانية خبيثة ورد على الانتصارات الكبرى لمحور المقاومة | انفجار سيارتين ملغومتين في العاصمة الصومالية وإصابة شخصين | مصادر الـ"او تي في": كلمة لبنان في الامم المتحدة ستتمحور حول الوضع الاقتصادي والخطة الاقتصادية والتحضيرات الجارية لتنفيذها ومسألة النزوح السوري والفلسطيني | وزارة الخارجية والمغتربين تدين الهجوم الذي استهدف عرضاً عسكرياً في مدينة الأهواز الايرانية وتؤكد تضامنها مع الحكومة والشعب الايرانيين كما تعزي عائلات الضحايا | مصادر التكليف للـ"ام تي في": الحريري سيكثف مشاوارته وسيقدم طرحا لحل العقدتين الدرزية والمسيحية |

المديرة العامة لوزارة الاقتصاد: قانون السلسلة نافذ والاموال مؤمنة للشهر الاول

أخبار اقتصادية ومالية - الثلاثاء 26 أيلول 2017 - 15:00 -

أعلنت المديرة العامة لوزارة الاقتصاد السيدة عليا عباس، في حديث الى برنامج "لبنان في اسبوع" عبر "اذاعة لبنان" الذي تعده وتقدمه الزميلة ناتالي عيسى، "ان موظفي الوزارة التزموا الاضراب وتوقفوا عن العمل"، وطالبت ب"تنفيذ السلسلة بعد ان تم اقرارها في المجلس النيابي"، مؤكدة ان "قانون السلسلة نافذ بكامله ما لم يتخذ المجلس النيابي اجراء تعديل او توقيف له"، مشددة على ان هذا القانون لا يلغى لان المجلس الدستوري لم يلغه".

واشارت الى انه "من حيث المبدأ، أموال السلسلة مؤمنة للشهر الاول"، وقالت: "ليس من الصعوبة ان يتم دفع رواتب هذا الشهر وان يصار الى دراسة ما نتج عن طعن المجلس الدستوري لاحقا".

وأوضحت "ان الضريبة تستمر عند اقرارها وليست ظرفية، في حين ان فترة الموازنة تكون لمدة سنة"، لافتة الى "ان الحكومة اضطرت للتفتيش عن مصادر ضرائب جديدة، وان غياب السياسات الاقتصادية في السنوات السابقة هو الذي أثار كل هذا الانقسام".

ولفتت عباس الى "تناقص القدرة الشرائية للمواطن منذ اكثر من شهر"، وقالت: "جميع المسؤولين يريدون مصلحة البلد، لكن الموظف لا يمكنه الانتظار". ودعت "وزارة المال الى تحديد الجداول كي تستطيع وزارة الاقتصاد القيام بمراقبة الاسعار".

واذ اشارت الى الارباك الحاصل حول موضوع الضرائب، كما حصل في موضوع بطاقات تشريج الهاتف الخلوي، دعت وزارة المالية الى حل هذه الامور. وتمنت "تحديث مؤشرات الغلاء سنويا كي لا نصل الى ما وصلنا اليه اليوم".


واكدت عباس "انه في حال عدم تأمين راتب يليق بموظفي القطاع العام فانه سيؤثر سلبا على عطائهم". واكدت "ان احد اهداف السلسلة هو ازالة الفوارق بين الرواتب"، موضحة ان "لا مشكلة في رواتب الموظفين في الملاك، فيما رواتب المتعاقدين من الفئة الثالثة في حاجة الى مزيد من الدراسة، على ان يتم الدفع لاحقا من دون نقصان في حال التأخير لان هذا حق مكتسب منذ سريان القانون".


وأعلنت عباس "ان وزير المالية علي حسن خليل يتابع ورشات يومية لدراسة ما طرأ بهدف ايجاد حلول"، مؤكدة "حسن نيات الحكومة في هذا المجال".

ورأت "ان عامل الوقت يخفف من قيمة العملة والقوة الشرائية"، معربة عن "ثقتها بالحكومة ورئيس مجلس النواب نبيه بري في سعيهم لايجاد الحلول".