2018 | 04:32 آب 18 السبت
بورصة "وول ستريت" تغلق مرتفعة بدعم من موجة تفاؤل بانحسار التوترات التجارية | "ستاندرد أند بورز": ضعف الليرة التركية يستنزف الميزانيات العمومية للشركات ويضع ضغوطا على البنوك المحلية | العملة التركية تنهي جلسة التداول منخفضة 3.61 في المئة عند 6.0250 ليرة مقابل الدولار الأميركي | تسجيل 44 حالة وفاة جراء إيبولا من أصل 78 إصابة في الكونغو الديموقراطية | السعودية تعترض صاروخا أطلقه الحوثييون على نجران | وزارة الصحة السعودية: لا حالات وبائية أو أمراض محجرية بين الحجاج | زلزال بقوة 6.6 درجة على مقياس ريختر يضرب إندونيسيا | رائد خوري: على الدولة اللبنانية اخذ القرار الجريء لتشجيع المستثمرين وجذبهم الى لبنان عبر القوانين المتطورة التي تحميهم والقضاء الشفاف النزيه | الخارجية الروسية: سنتخذ كافة الخطوات اللازمة للحفاظ على النووي الإيراني | وزير المالية الفرنسي برونو لومير: حكومة فرنسا تريد تعزيز الروابط الاقتصادية مع تركيا | وزارة المال التركية: وزير المال التركي ونظيره الفرنسي ناقشا في محادثة هاتفية العقوبات الأميركية ضد تركيا واتفقا على تطوير التعاون | "التحكم المروري": جريح نتيجة تصادم بين سيارتين على اوتوستراد كفرعبيدا باتجاه طرابلس |

مركز خدمات بالمغرب لجذب الاستثمارات الأجنبية

أخبار اقتصادية ومالية - الثلاثاء 26 أيلول 2017 - 13:59 -

افتتحت هيئة القطب المالي الغربية في مدينة الدار البيضاء المغربية، مركز خدمات لتيسير وتنظيم وجذب الاستثمارات الأجنبية إلى البلاد والقارة الإفريقية.

والقطب المالي لمدينة الدار البيضاء، هو أرضية مالية متخصصة في استقبال المستثمرين الدوليين الراغبين في العمل بإفريقيا.

وقال سعيد إبراهيمي، الرئيس التنفيذي لهيئة القطب المالي، إن المركز سيعطي قيمة مضافة حقيقية لمناخ الأعمال، "ونأمل في أن يصبح البلد منصة لجلب رؤوس الأموال وتعزيز الاستثمار".

وتراجعت معدلات نمو الاقتصاد المغربي خلال العامين الماضيين، ما دفع الحكومة لتنفيذ رزمة برامج لتنويع الاقتصاد المعتمد على الزراعة والفوسفات، عبر تشجيع الاستثمار المحلي والخارجي، والاستفادة من الموقع الجغرافي للمملكة كبوابة غربية للقارة الإفريقية.

ويحتل المغرب الترتيب 68 في تقرير مناخ ممارسة أنشطة الأعمال 2017 الصادر عن البنك الدولي في تشرين الأول / أكتوبر الماضي، من أصل 190 اقتصادًا حول العالم.

وينشط المغرب في إفريقيا بقطاع الخدمات المالية والمصرفية بحجم استثمار أكبر من القطاعات الأخرى، لكنه يبحث من خلال المنصة الجديدة، لأن يكون وسيطاً ومسهلاً للمستثمرين الأجانب في البلاد والقارة بشكل عام.