2018 | 07:58 حزيران 19 الثلاثاء
جريح نتيجة حادث صدم على اوتوستراد نهر الكلب باتجاه الضبية وحركة المرور ناشطة في المحلة | نقولا نحاس لـ"صوت لبنان (100.5)": نتخوف من ان تكون عملية تأليف الحكومة تسير الى الوراء نتيجة الصمت والتعتيم | حركة المرور كثيفة من خلدة باتجاه انفاق المطار | ماريو عون لـ"صوت لبنان (93.3)": نحن نعترف بحجم القوات ولهم حصّتهم في الحكومة والاحجام محلولة والمشكلة في نيابة رئاسة الحكومة وتوزيع الحقائب | المطران رحمه لـ"الجمهورية": السنة الدراسية مضت بصعوبة ومعظم الاهالي لم يسددوا ما عليهم والإدارات لم تفرض ما يجب على الاقساط لدفع الدرجات الست لأساتذتها | "الدفاع المدني": إنقاذ خمسة اشخاص كانوا قد علقوا داخل احد مصاعد المباني السكنية في الاشرفية | مصادر مجلسية لـ"الجمهورية": تعطيل تأليف الحكومة الجديدة قد سحب التعطيل والشلل على المجلس النيابي الجديد | "الجمهورية": معلومات حول وجود نحو خمسين إسماً واردة في مرسوم التجنيس سيصار الى حذفها منه لاعتبارات قانونية وأسباب أخرى لا تجعل أصحابها أهلاً لنيل الجنسية | سامي فتفت لـ"الجمهورية": كما أبرم "التيار" و"القوات" ورقة تفاهم يستطيعان ان يتفاهما بسهولة على عدد الحقائب الوزارية لأن القضية لم تعد قضية "أوعا خيك" بل إن مصير البلاد على المحك | بري أمام زواره: لقد وصلتُ الى قناعة انّ هناك اسباباً داخلية وأسباباً خارجية تؤخر ولادة الحكومة | الحاج حسن لـ"الجمهورية": اللقاء مع قائد الجيش ناقش الوضع الأمني في بعلبك - الهرمل من كل جوانبه وكان البحث معمّقاً ودخلنا في تفاصيل هذا الملف | مصادر لـ"المستقبل": الاتصالات جارية بشكل يومي في سبيل تذليل العقد المتبقية أمام إنجاز التشكيلة الحكومية وإنجاز الصيغة النهائية للحصص الوزارية |

قطعة معدنية قد تكشف "مركز هتلر النووي السري"!

متفرقات - الثلاثاء 26 أيلول 2017 - 08:35 -

عثر أحد صائدي الكنوز، بالقرب من مدينة أورانينبورغ الألمانية، على قطعة معدنية مشعة يعتقد أنها تعود لقنبلة نووية كانت تطورها ألمانيا النازية في حقبة هتلر.

ووفقا لصحيفة إنديبندنت فقد "عثر على هذه القطعة عالم الآثار الهاوي وصائد الكنوز بيرند ثالمان (64 عاما)، خلال إحدى رحلاته في البحث عن الكنوز بالقرب من مدينة أورانينبورغ الألمانية، وذلك عندما بدأ كاشف المعادن الذي كان بحوزته بإصدار إشارات غير اعتيادية. وبعد عثوره على القطعة الغريبة، أخذها معه للمنزل وأبلغ الشرطة التي سارعت لفحصها، لتكتشف أنها تصدر إشعاعات ضارة، حيث اتخذت الإجراءات بإجلاء 15 مواطنا يقطنون في المنازل المجاورة. أما القطعة فتم نقلها بصندوق من الرصاص العازل ليتم معاينتها بدقة من قبل خبراء السلامة الإشعاعية".

ووفقا للصحيفة: "يعتقد ثالمان أن هذه القطعة المعدنية المشعة دليل على وجود مركز أبحاث سري كانت تستخدمه ألمانيا لتطوير الأبحاث النووية السرية في فترة الحرب العالمية الثانية".

وأشارت الصحيفة إلى أن السلطات المحلية "قامت بتوجيه التهم إليه بحيازة قطع تحوي على مواد مشعة، وذلك بعد أن رفض الإفصاح عن المكان الذي عثر فيه عليها. وأكد بيرند ثالمان أنه سيواصل تحرياته لاكتشاف المركز النازي السري لتطوير الأسلحة النووية بالقرب من أورانينبورغ".