2018 | 08:24 حزيران 22 الجمعة
حركة المرور كثيفة من قصقص باتجاه بشارة الخوري | قوى الامن: ضبط 834 مخالفة سرعة زائدة بتاريخ امس وتوقيف 164 مطلوباً بجرائم مخدرات وسرقة وسلب واطلاق نار | محكمة في اسطنبول تأمر بمواصلة احتجاز مدير منظمة العفو الدولية في تركيا المسجون منذ أكثر من عام بتهمة الانتماء الى منظمة إرهابية على الرغم من الاحتجاجات | "الجزيرة": حكم بإعدام رجل الدين أمان عبد الرحمن بتهمة تدبير هجمات في إندونيسيا | حمادة لـ"صوت لبنان (100.5)": نتائج شهادة "البريفيه" ستصدر اعتبارا من الساعة الرابعة من بعد ظهر اليوم | أنطوان بانو لـ"صوت لبنان (93.3)": لا مصلحة في اضاعة الوقت ويجب أن تكون حكومة استثنائية بوزراءها قادرة على حل الملفات الشائكة والجميع ممثل فيها | إيطاليا توافق على استقبال 226 مهاجرا على متن سفينة إنقاذ ألمانية | ماريو عون لـ"صوت لبنان (100.5)": نحن متفائلون بتأليف الحكومة سريعاً وقد يمتد من اسبوع الى 10 ايام ولا مشكلة لدينا بحصول القوات على حقيبة سيادية | حركة المرور كثيفة من الضبية باتجاه انطلياس وصولا الى جل الديب | المفوضية تؤيد عودة اللاجئين طوعياً والخارجية ترى الخطوة غير كافية | مطلوبو البقاع يفرون إلى سوريا مع انطلاق الخطة الأمنية في المنطقة | مصادر متابعة لعملية تأليف الحكومة لـ"الجمهورية": الحراك الذي بدأه الحريري فور عودته من باريس بأنّه حراك كبير وجيّد وسيستكمل في اليومين المقبلين بتوسيع مروحة المشاورات |

"فريدا"... كلبة تُسطّر بطولات في "إنقاذ الأرواح"

متفرقات - الاثنين 25 أيلول 2017 - 08:30 -

ذاع صيت الكلبة "فريدا"، التابعة للبحريّة المكسيكيّة، في بلد لا يزال في حداد يُحصي قتلاه من زلزال مدمّر ضربه يوم الثلاثاء. وأصبحت "فريدا" مصدر إلهام وفخر في عمليّة البحث عن ناجين.

وبنظاراتها وحذائها اللذَيْن صنعا خصيصاً لها، أصبحت الكلبة ذات اللون الأصفر، وهي من فصيلة "لابرادور" وتبلغ من العمر 7 أعوام، نجمة على وسائل التواصل الاجتماعي، وظهرت في وشم دقّه رجل على جسده وعلى صورة غير رسميّة لعملة من فئة 500 بيزو، فيما بالغت بعض التدوينات في مدح "بطولاتها".

وقالت البحريّة المكسيكيّة، إنّ "فريدا تمكّنت خلال مسيرتها المهنيّة من تحديد موقع 12 شخصاً على قيد الحياة تحت الأنقاض، إضافة إلى أكثر من 40 جثّة، وهو عدد أكبر ممّا حقّقه أيّ كلب إنقاذ مكسيكي آخر".

ومن خلال حاسة الشمّ، شاركت "فريدا" في عمليّات إنقاذ من كوارث شملت زلزالاً في الإكوادور العام الماضي وآخر من جنوب المكسيك قبل عامَين، وانهياراً أرضيّاً في غواتيمالا عام 2015 وانفجار غاز في مكسيكو سيتي عام 2013.

وأوضح الكابتن أرماندو سيغورا من البحريّة، أن إسهامات "فريدا" في الزلزال الأخير، لم تحتسب بعد، إذ لا تزال تُشارك في محاولات إنقاذ الأرواح.

ويقول إزرائيل أراوز، المسؤول عن "فريدا" على مدى العامَيْن الماضيَيْن: "العمل مع فريدا مصدر للفخر. إنّها كلبة استثنائيّة جدّاً جدّاً".

وتسبّب الزلزال الذي بلغت قوّته 7.1 درجات، بمقتل نحو 300 شخص، وما زال عمّال الإنقاذ يبحثون بين أنقاض نحو 52 مبنى انهارت في مكسيكو سيتي وحدها.