2018 | 14:21 كانون الأول 13 الخميس
رئيس الجمهورية: لبنان ينتظر تقارير اليونيفيل حول الانفاق وملتزم القرار 1701 بحرفيته | الوكالة الوطنية: تحليق طائرة إستطلاع إسرائيلية من دون طيار نوع mk في أجواء قرى العرقوب وحاصبيا وصولا حتى مرتفعات جبل الشيخ | رئيس التفتيش المركزي: البعض إستخفّ بقضية دوام العمل في حين أنه أساس الإنتاجيّة ومن حقّ المواطن أن يجد الموظفين على مكاتبهم | كنعان: خلاصة منتدى الاستثمار البريطاني أمس ان العالم مؤمن بلبنان ومتحمس له ولموقعه المالي والاقتصادي اكثر من بعض ساسته وقادته... للحديث صلة | رئيس التفتيش المركزي: أبلغنا المؤسسات العامة بان عليها في خلال شهر أن تعمم الرسوم على المعاملات التي تقدمها للمواطنين والوقت الذي تستغرقه للانتهاء من هذه المعاملات | رئيس التفتيش المركزي: على الإدارات والمؤسسات العامّة أن تضع هيكلية لعملها وتبلغنا إياها وتكون بمتناول المواطنين على مواقعها الإلكترونية | باسيل عاد إلى بيروت صباح اليوم ومصادره تتحدث أنه ناقش مع الحريري وبتنسيق مع رئيس الجمهورية سلسلة مقترحات من أجل تضييق مساحة الخلافات في عملية تشكيل الحكومة | الرئيس عون استقبل المنسقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان برنيل داهلر كارديل وعرض معها الوضع في الجنوب وعملية الحفر الاسرائيلي قبالة الحدود الجنوبية | حركة المرور كثيفة على الطريق البحرية انطلياس باتجاه بيروت | شرطي مصري يقتل اثنين من الاقباط في المنيا إثر خلاف | القوات الإسرائيلية تقتل فلسطينيا للاشتباه بإطلاقه النار على إسرائيليين | رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي: بعد هذا التصويت علينا أن نكمل مشوار اتفاق "بريكست" |

"فريدا"... كلبة تُسطّر بطولات في "إنقاذ الأرواح"

متفرقات - الاثنين 25 أيلول 2017 - 08:30 -

ذاع صيت الكلبة "فريدا"، التابعة للبحريّة المكسيكيّة، في بلد لا يزال في حداد يُحصي قتلاه من زلزال مدمّر ضربه يوم الثلاثاء. وأصبحت "فريدا" مصدر إلهام وفخر في عمليّة البحث عن ناجين.

وبنظاراتها وحذائها اللذَيْن صنعا خصيصاً لها، أصبحت الكلبة ذات اللون الأصفر، وهي من فصيلة "لابرادور" وتبلغ من العمر 7 أعوام، نجمة على وسائل التواصل الاجتماعي، وظهرت في وشم دقّه رجل على جسده وعلى صورة غير رسميّة لعملة من فئة 500 بيزو، فيما بالغت بعض التدوينات في مدح "بطولاتها".

وقالت البحريّة المكسيكيّة، إنّ "فريدا تمكّنت خلال مسيرتها المهنيّة من تحديد موقع 12 شخصاً على قيد الحياة تحت الأنقاض، إضافة إلى أكثر من 40 جثّة، وهو عدد أكبر ممّا حقّقه أيّ كلب إنقاذ مكسيكي آخر".

ومن خلال حاسة الشمّ، شاركت "فريدا" في عمليّات إنقاذ من كوارث شملت زلزالاً في الإكوادور العام الماضي وآخر من جنوب المكسيك قبل عامَين، وانهياراً أرضيّاً في غواتيمالا عام 2015 وانفجار غاز في مكسيكو سيتي عام 2013.

وأوضح الكابتن أرماندو سيغورا من البحريّة، أن إسهامات "فريدا" في الزلزال الأخير، لم تحتسب بعد، إذ لا تزال تُشارك في محاولات إنقاذ الأرواح.

ويقول إزرائيل أراوز، المسؤول عن "فريدا" على مدى العامَيْن الماضيَيْن: "العمل مع فريدا مصدر للفخر. إنّها كلبة استثنائيّة جدّاً جدّاً".

وتسبّب الزلزال الذي بلغت قوّته 7.1 درجات، بمقتل نحو 300 شخص، وما زال عمّال الإنقاذ يبحثون بين أنقاض نحو 52 مبنى انهارت في مكسيكو سيتي وحدها.