2018 | 14:36 حزيران 25 الإثنين
"الجديد": الرئيس بري سيغادر في غضون اليومين المقبلين في إجازة في مؤشر إلى الحكومة لن تبصر النور قبل عودته | الخارجية الروسية: لافروف بحث هاتفيا مع نظيره الإيراني الوضع حول اتفاق إيران النووي | وزير الخارجية اليمني خالد اليماني: الحوثيون زرعوا مئات الألغام البحرية في خطوط الملاحة | اندلاع حريق كبير في احراج كفرشيما واحتراق عدد من اشجار الصنوبر والزيتون واقتراب الحريق من البيوت والصليب الاحمر عمل على معالجة حالات الاختناق التي حصلت | فريد هيكل الخازن: حكومة الوفاق لها قواعد في تأليفها وإلا فليشكلوا حكومة يبقى خارجها أمل والقوات والإشتراكي والتكتل الوطني والكتائب وكتلة الوسط وأغلب المستقلين | مصادر لـ"الجزيرة": مقتل 9 مدنيين بقصف لطيران التحالف على حي سكني في مدينة عمران اليمنية | الرئيس عون: من أبسط حقوق مسعفي الصليب الأحمر الاعتراف بشهادتهم وتضحياتهم وسأتابع اقتراح القانون الرامي الى اعتبار من يسقط منهم خلال الواجب شهيداً | الرئيس عون: ما يعطيه الصليب الأحمر في الحرب كما في السلم يفوق كل العطاءات وأسمى ما فيه أنه يقوم على العمل التطوعي | الرئيس عون إطّلع على الأوضاع الأمنية والانمائية والبيئية في منطقة بعلبك - الهرمل خلال استقباله وفداً من نوّاب المنطقة | الحريري: دول كثيرة أبدت استعدادها للدعم ودول كثيرة تدعم بشكل مستمرّ تطوير التعليم المهني والتقني في لبنان | ابي خليل: وافق البنك الدولي على تمويل اضافي بقيمة 90 مليون دولار لاستكمال مشروع جر مياه الاولي الى بيروت | الحريري: من غير المقبول النظر بطريقة سلبية الى التعليم التقني والمهني وهو تعليم اساسي لتطوير الاقتصاد وزيادة اليد العاملة المتخصصة |

إيجارات المنازل تلهب جيوب المواطنين... قريبا سنسكن الشارع

خاص - الاثنين 25 أيلول 2017 - 06:22 - ليبانون فايلز

منذ 5 أعوام وحتى اليوم ارتفعت أسعار إيجارات الشقق السكنية بشكل عامودي من دون توقف حتى اليوم بسبب دخول نحو مليون ونصف المليون سوري الى لبنان، وهذه الأسعار وصلت الى مرحلة بات فيها المواطن اللبناني الذي لا يملك منزلا عاجز عن اكمال حياته الطبيعية، وغالبية من يستأجر الشقق اليوم عاجز عن شراء شقة بسبب الاسعار المرتفعة والشروط التعجيزية التي تضعها المصارف.
فشاب لبناني معاشه 1500 دولار لا يمكنه شراء شقة سكنية مهما كان حجمها صغيرا لان ادنى قسط سيدفه سيكون 900 دولار اميركي، فكيف سيبني عائلة بـ600 دولار؟ لذلك سيلجأ هذا الشاب إلى إستئجار منزل مفروش او غير مفروش، وهو سيدفع اقله مبلغ 600 دولار إذا كان المنزل قديما وغير مفروش ما يعني انه لن يتمكن من إدخار فلس واحد لشراء شقة في وقت لاحق، فماذا لو كان معاشه 1000 دولار.
الشقة الصغيرة غير المفروشة إيجارها ما بين 500 و 650 دولارا، والشقة الكبيرة ما بين 650 و 1000 دولار إذا كانت مفروشة، حتى ان سعر الشقة للطلاب الذي يسكن فيها 4 اشخاص بات 800 دولار اميركي وهو سعر مرتفع جدا.
لا احد في لبنان يراقب اسعار الإيجارات والسوق باتت حرة وسوداء في هذا الملف، وغالبية اللبنانيين يقبضون الحد الأدنى للأجور، وحتى لو عمل الرجل والمرأة في المنزل في الوظائف فهم لن يتمكنوا من دفع الإيجارات التي ترتفع سنويا من دون اي رادع او حسيب او رقيب، وغالبية العائلات تترك المنازل لإستئجار غيرها بسبب غرقهم بالديون مع صاحب المنزل الأول.
ما يحصل اليوم خطير جدا، لان المصارف ترفع شروطها وترفض منح اي شخص قرض او ارواق للذهاب بها الى المؤسسة العامة للإسكان إذا كان يقبض اقل من 2500 دولار اميركي واكثر، وفي لبنان هذه المعاشات غير متوفرة الى نسبة صغيرة من اللبنانيين، فماذا يفعل الموظف العادي، هل يعيش تحت رحمة صاحب الإيجار طيلة حياته ولا يعرف متى يلقى به في الطريق؟