Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
لقاء بيصور: اعادة دور الوسيط للعريضي بين المقاومة وسوريا وجنبلاط
علي ضاوي

الديار

يؤكد قيادي بارز في 8 آذار وعلى تواصل مع النائب وليد جنبلاط وقيادة حزب الله ان اللقاء الذي جمع قيادتي الحزب التقدمي الاشتراكي وحزب الله في دارة النائب غازي العريضي امس الاول في بيصور، في الشكل والمضمون والتوقيت، يكتسب اهمية كبيرة لاسباب عدة: اولها ان اللقاء يعقد في دارة العريضي الذي يمر بمرحلة صعبة في علاقته بالنائب وليد جنبلاط والذي اقصاه عن الترشح للدورة النيابية المقبلة كما سحب منه كل مهامه الحزبية والملفات التي كان يشغلها وخصوصا ان العريضي هو من «الحرس القديم» وكل من هو في «الحرس القديم» يقوم جنبلاط الاب بإزاحته لمصلحة توريث الابن تيمور. وهذا ما كان فعله جنبلاط بعد اغتيال والده كمال جنبلاط اذ عمد الى تغيير كل طاقم «المعلم» وخصوصا الحرس القديم الذي كان يعرف وليد جنبلاط اليافع ومن ثم المراهق ومن ثم الشاب الذي لبس عباءة الزعامة الدرزية من والده بعد الاغتيال.

ثاني الاسباب ان اللقاء يأتي في ظل علاقة «فاترة» بين حزب الله والنائب وليد جنبلاط الذي يصر على مواقفه من الازمة السورية ويرفض «الاعتراف بالهزيمة» ويأبى اعادة النظر في مواقفه خشية ان يدفع نجله ووريثه تيمور ثمن هذه «الاستدارة» مستقبلاً.

وآخر الفصول التي اثارت استياء حزب الله من جنبلاط زيارة الاخير الى موسكو ولقائه مسؤولين روس للاطلاع على ما يجري في سوريا ومآل التسوية ومصير السلطة ونظام الرئيس بشار الاسد، وذلك بدل ان يتواصل مع حزب الله والسفارة الايرانية في بيروت فايهما اقرب الى كليمنصو حارة حريك اوبئر حسن ام موسكو؟
والامر الثالث ان حزب الله ومع سعيه الى تكريس الاستقرار والانفتاح الداخلي لا يمانع في توسيع مروحة الاتصالات الدرزية ولو كانت مع النائب العريضي الذي سيصبح عملياً بعد انتخابات ايار 2018 «خارج اللعبة» السياسية البرلمانية والحزبية الدرزية بقرار من جنبلاط. فحزب الله الذي ينفتح على الوزير السابق وئام وهاب والنائب السابق فيصل الداوود يريد ان يكسر احتكار العلاقة مع الدروز بالنائب طلال ارسلان وقبله وقبل ازمة سوريا والعام 2005 بالنائب جنبلاط. فسعي ارسلان الى «الارتماء» في «احضان» جنبلاط وتشكيل «ثنائية درزية» وهو امر لا يستسيغه حزب الله ولا الايرانيين ولا السوريين فتحالف جنبلاط- ارسلان يعني ان ارسلان يتحالف مع جنبلاط الذي يراهن على عكس مشروع محور المقاومة والممانعة الذي ينضوي هؤلاء الثلاثة فيه ويقودونه مع روسيا.

ويؤكد القيادي ان طبيعة اللقاء في منزل العريضي سياسية بامتياز ورسالة من حزب الله الى جنبلاط عبر العريضي انه طرف مقبول به لاعادة العلاقة الى سخونتها ويمكن ان يشكل العريضي «ضابط الارتباط» مع حزب الله بدل القناة المعروفة التي كان يقودها النائبان اكرم شهيب ووائل ابو فاعور مع المعاون السياسي للسيد حسن نصرالله الحاج حسين الخليل واحيانا مع مسؤول التنسيق والارتباط في حزب الله الحاج وفيق صفا الذي كان يتواصل مباشرة مع جنبلاط في مرحلة من المراحل.

حضور كل من شهيب وابوفاعور والوزير ايمن شقير وامين سر التقدمي ظافر ناصر يهدف الى تأكيد ان جنبلاط «راض» عن انعقاد اللقاء في دارة العريضي «المغضوب» عليه جنبلاطياً منذ فترة!
ويشير القيادي الى ان العريضي لعب في مرحلة سابقة دورا ايجابيا في توطيد العلاقة بين حزب الله وجنبلاط وبين جنبلاط والسوريين وبين جنبلاط والرئيس الشهيد رفيق الحريري ويمكن ان يعود الى «الاضواء الجنبلاطية» من خلال هذه الادوار.

في المقابل يحاول جنبلاط استعادة موقعه السابق وقبل تحالف التيار الوطني الحر وتيار المستقبل فعلاقته بالرئيس ميشال عون والوزير جبران باسيل والرئيس سعد الحريري ليست جيدة او «ماشية» كما يجب. في حين ان علاقته مع حزب الله ليست كما كانت اويجب ان تكون. فيبقى امامه التحالف مع القوات انتخابيا في الشوف والجبل اما سياسيا فإنه «يتكتك» مع الرئيس بري في وجه الثنائي باسيل - الحريري.  

ق، . .

مقالات مختارة

22-11-2017 07:05 - صديقي بيار 22-11-2017 07:04 - إستقلال إقتصادي 22-11-2017 07:02 - جيشنا وقلبه... والإستقلال الثالث 22-11-2017 07:00 - مروان صبّاغ... "بطل" تُروى قصّته في الإستقلال 22-11-2017 06:57 - غداً موعد مزدوج للتصعيد... "طارت" السنة الدراسية؟ 22-11-2017 06:54 - "حزب الله" أحضَر للحريري مفاتيح التسوية! 22-11-2017 06:51 - رؤيا 2030... تحديات بحجم الطموحات 22-11-2017 06:48 - بيت الوسط يستعد للقاء الأوفياء.. وأهالي بيروت ثابتون "على العهد والوعد" 22-11-2017 06:47 - "74 استقلال... وبيبقى البلد" 22-11-2017 06:44 - طاقة الرياح في عكار: 3 شركات ستنتج نحو 200 ميغاواط
22-11-2017 06:24 - الذكرى الرابعة والسبعون لاستقلال الجمهورية اللبنانية 21-11-2017 06:34 - قلق في "عين الحلوة" من عودة الإغتيالات 21-11-2017 06:32 - لا بديلَ عند الرياض للحريري زعيماً لسُنَّة لبنان 21-11-2017 06:29 - حزب الله بدأ من القصيْر... ماذا بعد البوكمال؟ 21-11-2017 06:29 - قرار دولي بـ"تحييد مُتَدرِّج للبنان"... كيف سيترجَم؟ 21-11-2017 06:26 - الحريري عائد لقيادة "معارضة جديدة" 21-11-2017 06:20 - هل ينجح الضغط في التمهيد لتسوية حول سلاح "حزب الله"؟ 21-11-2017 06:16 - بيار الجميل... شهادة على طريق الحرية 21-11-2017 06:15 - "عين الحلوة" يحبط محاولات توتير... لاستدراجه إلى تفجير 21-11-2017 06:11 - مصالح لبنان واللبنانيين تعلو على أي مصلحة واعتبار 21-11-2017 06:09 - حماية لبنان واستقراره أولوية فرنسية 21-11-2017 06:02 - أبعد من استقالة... إنّه مصير لبنان 20-11-2017 06:55 - سعد رفيق الحريري بين سندان الداخل ومطرقة الخارج 20-11-2017 06:54 - عون طرَح تقريب الإنتخابات إذا فشل التأليف 20-11-2017 06:53 - مِن باب فاطِمَة إلى بابِ المَندَب 20-11-2017 06:50 - ازمة الحريري حسنت واقعه الشعبي في طرابلس والشمال 20-11-2017 06:49 - عناوين الخطة السعودية لضرب لبنان 20-11-2017 06:49 - شرط السعودية للحريري كي يستعيد مكانته: حرب ضدّ حزب الله 20-11-2017 06:48 - سيناريوهات للخروج من المأزق الحكومي واستقرار لبنان خط أحمر 20-11-2017 06:48 - فك أسر الحريري لا يعني نهاية الأزمة 20-11-2017 06:37 - أيّ مستقبل لـ"الطائف" والنظام؟ 20-11-2017 06:34 - الحريري يتَّكل على عون... وعون يتَّكل على "الحزب"! 20-11-2017 06:32 - إرتباكٌ يضرب التحالفات 20-11-2017 06:29 - حرّاس العدالة إقترعوا... إندريه الشدياق نقيباً للمحامين 20-11-2017 06:27 - إشارات تواكب التصعيد: الوضع النقدي أولاً... ولكن 20-11-2017 06:23 - إغتيال جديد في "عين الحلوة"... وعلامات إستفهام حول قوة الإرهابيين 20-11-2017 06:20 - ناطرينك... بفارغ الشوق 20-11-2017 06:19 - في المرحلة الآتية... 20-11-2017 06:18 - تصفية محمود حجير تستنفر "عين الحلوة"... ضد القتل 20-11-2017 06:15 - "الشراكة" تفرمل مجدداً بانتظار تبدد المشهد الضبابي 20-11-2017 06:11 - لبنان... عينا على "ديبلوماسية الهاتف" لـ"الإليزيه" وعينا على "اختبار القاهرة" 20-11-2017 05:57 - عن شروط الاستقرار في لبنان 19-11-2017 07:29 - إرهاب الدولة وإرهاب أعدائها 19-11-2017 07:05 - وجهاً لوجه مع القرارات المصيريّة 19-11-2017 06:53 - لاجىء سياسي في باريس؟ 18-11-2017 11:08 - الأبواب المشرّعة في المدينة المتوحّشة 18-11-2017 07:31 - المشنوق يتحرّك لترتيب وضع الحكومة ووضع الحريري الامني 18-11-2017 07:30 - ما سرّ المواقف المتناقضة لأعضاء «كتلة المستقبل» وقيادات «التيار»؟ 18-11-2017 07:30 - السيسي الى طهران إذا... 18-11-2017 07:29 - ورقة اعتكاف الحريري خارج لبنان... آتية
الطقس