Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
مقالات مختارة
بري اتجه لضرب الثنائية المقنعة
ياسر الحريري

من الواضح ان عملية التجاذب الداخلي تتجه على اكثر من صعيد، فالاقتراح الذي اعلن عنه الرئيس نبيه بري، لم يأت من باب الصدفة ولا هو خارج اللعبة الدستورية اللبنانية، كما انه هدف سياسي بامتياز في مرمى من يهمه الامر، وبذات الوقت ليقول للجميع «نحن هنا» ولا يمكن السير باتفاقات جانبية بعناوين الثنائية او غيرها، لذلك عملية خلط الاوراق من باب التحضير للانتخابات او الاسراع في اجرائها في حال عدم، انجاز البطاقة الممغنطة في موعدها، مسألة عادية، ولعبة سياسية يجيدها رئيس مجلس النواب، خصوصاً عندما يرى ما يرى في مجلسي النواب والوزراء، وعندما، يشعر ان هناك من يلعب من خلف الظهر، في اكثر الملفات تعقيداً في لبنان.

من الخطأ فهم نبيه بري خطأً، كما انه من الخطيئة بالسياسة اعتبار انه لا يرى الامور ، او لا يعلم عنها شيئاً، ومن يتصرف على اساس هذه النقاط، يعني لا يفهم بالسياسة الداخلية وادارتها.

صحيح ان حزب الله وفق مصادر قيادية عليمة في 8 اذار، لا يعمل على صرف الانتصارات الاقليمية السورية وغيرها في الداخل اللبناني، لكن نبيه بري لا يتراجع عن استخدام هذا الحق كونه الحليف الاكبر والاول للمنتصر، وبالتالي، يستخدم الثقل الاقليمي، من العراق الى سوريا، الى غيرهما ان شئت، عندما يرى ان البعض يلعب في وجهه، بغير رضاه، او يحاول عقد الاتفاقات الثنائية دون علمه ولما يعلم ، يبادر الى الامر الاصعب، وهذا ما يعني انه شخصياً خرج من اجتماع كتلة التحرير والتنمية، ليعلن كل ما اراد، ويوجه الرسائل السياسية الواحدة تلو الاخرى.
في الملفات الكبرى مهما كان نوعها ومستواها، استحقاقات دستورية مستقبلية، او ملفات سياسية او انمائية، او غيرها، من الخطيئة اللعب بالنار واستبعاد نبيه بري، تضيف المصادر، ومن الخطيئة الكبرى ان يصار الى مغازلات ثنائية مقصودة او غير مقصودة.

بالطبع وفق المعطيات انه لن يصار الى تقريب موعد الانتخابات، وان الرئيس سعد الحريري اوعز بالاسراع بانجاز البطاقة الممغنطة، وهو عبر حكومته سيتدخل لاقرار مجلس النواب التكلفة المالية للبطاقة، لكن هل الوقت كاف للقيام الخطوات المطلوبة قبل حمل البطاقة والانتخابات والاقتراع، وعلى سبيل المثال لا الحصر. التسجيل المسبق، كما هو مفترض قانوناً، او سيصار الى افساح المجال لحملة بطاقة الهوية، فيكون هناك الممغنطة والهوية العادية؟؟
اما المستجد على صعيد المجلس الدستوري فمن الواضح ان المجلس النيابي، تلقى ضربة قضائية امس، تؤكد المصادر، فيما سجل رئيس حزب الكتائب سامي الجميل والنواب العشرة الموقعين معه، هدفاً شعبياً وان كان البعض يراه لمصلحة الهيئات الاقتصادية، الا ان الشعب اللبناني استفاد منه بشكل مباشر. مما يفتح الباب، على ان الاعين سوف تتفتح في المستقبل عند كل استحقاق ضريبي، مخالف للدستور، وان كانت الضرائب في لبنان اصيبت من جهة التصويت داخل المجلس الدستوري، وليس من حيث هي ضرائب مفروضة على اللبنانيين.

وتقول مصادر تراقب حركة السياسين والقوى في لبنان، ان مرحلة الانتخابات النيابية في لبنان اقلعت ومع الوقت القريب، ستكون المواقف الانتخابية واضحة وعلنية، وسوف نشهد انقسامات سياسية في داخل الساحة الواحدة، خصوصاً لجهة توزيع الحصص والمقاعد بين القوى الرئيسية في طوائفهم، لأن الصوت التفضيلي، كان، كما يقال (انقلب السحر على الساحر) والخوف كل الخوف وفق المصادر من ان لا تستطيع القوى الرئيسية ضبط هذا الصوت مهما حاولت مع ناخبيها؟

ق، . .

مقالات مختارة

24-10-2017 06:44 - في سنة أولى من العهد: تعليق 3 مواد دستورية 24-10-2017 06:41 - ارتباك في تل أبيب: ليبرمان يتهم حزب الله... والجيش ينفي! 24-10-2017 06:32 - باكورة أموال النفط «تائهة» بين المالية والطاقة! 24-10-2017 06:30 - ما "الملتبس" بين "ورقة باسيل" للنازحين والورقة الرسمية؟ 24-10-2017 06:28 - الديموغرافيا اللبنانية: خَطرُ تَكَرُّس إنقلاب التوازنات 24-10-2017 06:27 - المواجهة بين أميركا وإيران والعقوبات على "حزب الله" 24-10-2017 06:25 - عودة السوريين "مُقابل" توطين الفلسطينيين؟ 24-10-2017 06:23 - موازنة 2018 طبق الأصل عن 2017 24-10-2017 06:22 - العقوبات الاقتصادية... لا الحرب "الإسرائيلية" 24-10-2017 06:19 - حرج بيروت... يتعافى
24-10-2017 06:18 - قصيدة مهداة إلى الجيش 24-10-2017 06:16 - "القوات" باقية في الحكومة ما بقي "التوازن" 24-10-2017 06:12 - في إيران "الواحدة"! 24-10-2017 06:11 - سياسة واشنطن تجاه سوريا تنسجم مع استراتيجيتها حول إيران 23-10-2017 06:53 - رسالة من زعماء وشخصيات مسيحية رحلت إلى السياسيين المسيحيين في لبنان 23-10-2017 06:51 - حسابات إنتخابية وبرودة شعبية 23-10-2017 06:50 - تعايشٌ وتنافسٌ بين الحروبِ والتسويات 23-10-2017 06:41 - طريق المطار: عقار يُشعل حرباً... والدولة تتفرّج 23-10-2017 06:41 - «قسد» تحتل «نفط الشرق» بدعم أميركي وتفاهم مع «داعش» 23-10-2017 06:40 - جبل «الزبالة» يدشّن معركة صيدا الانتخابية 23-10-2017 06:35 - الوفود إلى واشنطن: المهم المصارف 23-10-2017 06:25 - "ماكينزي" تضيف الى أزمات لبنان أزمة جديدة 23-10-2017 06:24 - التطبيع مع الأسد "ماشي" وإعمار سوريا أوّلاً! 23-10-2017 06:22 - الحُكم على قَتَلة بشير... يوحِّد جبهة اليمين؟ 23-10-2017 06:20 - هل تقوم الكنيسة بمبادرات إستثنائية قريباً؟ 23-10-2017 06:16 - قائد الجيش في واشنطن... زيارة متعدِّدة الأبعاد؟ 23-10-2017 06:13 - العودة إلى الطفيل... هل تكون نهائية وآمنة؟ 23-10-2017 06:11 - هوامش الانكسار في بيان "الانتصار"! 23-10-2017 06:04 - إيران والكلام الاميركي السليم والجميل 22-10-2017 10:23 - "الإعلام والتنوع" تحت المجهر: مصدر غنى أم تهديد؟ 22-10-2017 06:37 - الإرهاب في سورية انحسر وخطره مستمر 22-10-2017 06:23 - الكهرباء "كهربت" الأجواء بين "القوات" وكل من " الحر" والحريري 22-10-2017 06:17 - هل قال وزراء التيار في الحكومة ان وزراء القوات يعرقلون العهد 21-10-2017 07:54 - إرادة داخلية وخارجية بوجوب أن يبقى التفاهم السياسي يضج بالحياة 21-10-2017 07:19 - المعلمون في المدارس الخاصة: عمل مقابل أجر 21-10-2017 07:16 - ريفي عند كرامي... لإزالة عبء فشل البلدية عن كاهله 21-10-2017 07:14 - الصين: اقتصاد لبنان مستفيد من إعمار سوريا 21-10-2017 07:13 - أزمة الحريري المالية تتمدّد إلى تركيا 21-10-2017 06:53 - كم يبلغ الدين العام؟ 21-10-2017 06:49 - العدالة تنتصر... بشير والحق أكثرية 21-10-2017 06:46 - إن لم يُطعن بموازنة الـ 17... إستعدّوا لـ 18؟! 21-10-2017 06:45 - المزاج السنِّي: إحتقانٌ وليس إحباطاً 21-10-2017 06:43 - إنتخابات بلا محرَّمات: يا غيرة الدين والدنيا! 20-10-2017 17:19 - هل اغتال الحزب القومي السوري الرئيس بشير الجميل؟ 20-10-2017 06:37 - إقفال الطوارئ في مُستشفى الحريري الحكومي: الإدارة تصعّد 20-10-2017 06:35 - يا «نوستراداموس» الحرب... ماشي حالك؟ 20-10-2017 06:35 - «التجربة النروجية» في مجلس النواب 20-10-2017 06:33 - المقعد الشيعي في جبيل: مُرشح لحزب الله؟ 20-10-2017 06:32 - زادوا أو نقصوا.. التركيبة ذاتها! 20-10-2017 06:30 - "القالب" ديموقراطي و"القلب" ديكتاتوري!
الطقس